منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي   2015-08-15, 10:25 am

د.عبدالله رابي


بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« في: 15.08.2015 في 09:00 »
                            بين ديالكتيكية " سامي "
                           وتفسيري للنهضة الكلدانية

د . عبدالله مرقس رابي
     باحث أكاديمي

                    وقد أطلعت على تعقيب الاخ الكاتب سامي المرقم 39 ضمن تعقيبات مقال الشماس القدير بطرس آدم الموسوم " هل الرابطة الكلدانية هي ثمرة مؤتمري النهضة الكلدانية ؟ " . وأبدى العزيز سامي رأيه وأنا أحترمه وأن أختلف مع رايي كليا . فهنا الكاتب وكل أنسان حر لابداء الرأي في مسألة ما .
كنت أتمنى من الاخ سامي أن يدحض تفسيري للنهضة الكلدانية بأنها نكسة كلدانية بحجج علمية مستندة الى النظريات العلمية ،وبخاصة نظريات ومدارس علم الاجتماع طالما أني مختص فيه .وفي الوقت الذي كونت أنطباع أيجابي عن الاخ سامي لرزانته وهدوئه في أبداء رأيه وبعيدا عن الشخصنة ، ولكن هذه المرة اراه قد خالف قاعدته الذهبية بقوله:
" مقال الاخ العزيز عبدالله رابي ينفي أستيعابه لقوانين الديالكتيك وتحديدا قانون تحول التراكم الكمي الى النوعي ،أضافة لقانون نفي النفي والتطور الحلزوني ،ولعدم استيعابه المقولة الفلسفية للعلاقة بين السبب والنتيجة" ويبرر بنفسه عدم مقدرتي لاني غير ملم بالفلسفة. ولكن مع هذا سيظل أنطباعي أيجابيا.
عزيزي سامي المحترم
                     الديالكتيكية ،منهج ليس محصورا في الفلسفة فقط ،وأنما هي طريقة تستخدمها العلوم الاجتماعية والانسانية في تفسير الفعل الاجتماعي ،ولكن هذه الطريقة قد عفى عليها الزمن فاصبحت مادة تعطى للطلبة في الاقسام العلمية الاجتماعية كمدخل لدراسة النظرية الاجتماعية أو المدارس الفكرية .فهنا سوف لا أوضح ماهية هذه المدرسة لانه كما يبدو متأثرٌ بها وتمتلك عنها المعلومات وأعتقد كل القراء الاعزاء لهم المام بها لانها معروفة في الوسط الثقافي .ولكن سأهتم بتقديم فكرة مقتضبة جدا عن محاولات تفسير الفعل الاجتماعي ،والنهضة الكلدانية هي أحدى هذه الافعال  ،خطوة خطوة .فسوف يتضح لك وللاخوة القُراء الفرق بين مسألة أبداء الرأي لاي كاتب غير أكاديمي مع جل أحترامي للجميع وتفسير الاكاديمي ورأيه ، بالاضافة أنه سيتضح الفرق بين رأي الشماس المحترم بطرس آدم وتفسيري لموضوع النهضة الكلدانية مع جل أحترامي له فهو حر في أبداء الرأي .
دراسة الظاهرة الاجتماعية أو الفعل الاجتماعي مرت بمراحل فكرية متعددة ،بدأً بالمرحلة السحرية ،وثم اللاهوتية ، وبعدها الاستنباطية الفلسفية واخيرا الوضعية التي تحصر نفسها في حدود التجربة وحدها ولا تتجاوز عالم الاشياء العينية التي تدركها الحواس .  ،بدأت حينما أنفصلت العلوم عن الفلسفة الام بعد أن أطلع علينا فرنسيس بيكون ورينه ديكارت وسان سيمون نظرياتهم في طريقة دراسة الظواهر تأثرا بالعلوم الطبيعة ،وثم بدات الدراسة الوضعية للفعل الاجتماعي بعد أن أطلق أوكست كومت الفرنسي قانونه الشهير في تطور العقل البشري وسمى لاول مرة في التاريخ " علم الاجتماع " بدلا من الفيزياء الاجتماعية ولو للامانة العلمية أن العلامة أبن خلدون سبق جميعهم باربعة قرون ،ولكن العرب لم ينتبهوا لذلك الا بعد ان نبههم علماء الغرب..وفي البداية الوضعية في الفكر الاجتماعي ولغاية منتصف القرن العشرين كانت أفكار العلماء متأثرة بالفلسفة فكانت دراستهم تمزج بين الاستنباطية والاستقرائية في التفسير.وأقدم نخبة مختارة من هؤلاء لتتبين الخطوة هذه :
أوكست كومت ،وأنطلق من العقل البشري. ماكس فيبر ،أنطلق من القيم ، كارلس ماركس وأنطلق من الحتمية التاريخية المادية المتأثرة بفلسفة هيكل وفيورباخ .أميل دوركايم وانطلق من الحقائق الاجتماعية . وجوج زمل وأنطلق من الشكلية للفعل الاجتماعي ومعه فرديناند تونيز ،وفلفريدو باريتو ،أنطلق من النخبة والقوة .وسيجموند فرويد ،أنطلق من الحتمية الجنسية أي الغريزة الجنسية هي المحرك لنشاط الانسان واساس كل ظاهرة بما فيه الاديان والسياسة .وهربرت سبنسر وأنطلق من البايولوجية بتشبيه المجتمع بالكائن الحي .وتالكوت بارسونز وانطلق من الحتمية الثقافية .وجورج هربرت وآخرون في جامعة شيكاغو أنطلقوا من الرمزية والايكولوجية. وجدنز  من اللغة ،وروبرت ميرتون من الوظيفية وكوفمان وآخرون من نفي النفي الصراعية. وهوسلر ، الظاهراتية ،وهناك كم هائل لا اريد أن أثقل على القارىء.
  فأنظر أخي القارىء وبالذات أخي سامي على ما قدمته من علماء كل واحد منهم حاول تفسير الظاهرة الاجتماعية من منظور وأجتهاد معين أو حتمية ما  كما دونت أمامهم .
وقد صنف المهتمون بالنظرية والبحث العلمي المدارس الفكرية لهؤلاء وفقا للآليات المستخدمة في التفسير النظري وهي : المدرسة الوظيفية ، المدرسة الصراعية ، المدرسة الرمزية . البنائية ، الظاهراتية الابستميلوجية .
وتدريجيا أقترب الفكر الاجتماعي الى الموضوعية أكثر ،فظهرت نظريات تفسيرية أكثر شمولية بعد أن عجزت أفكار المدارس الحتمية في معالجة والحد من المشكلات المجتمعات البشرية ،فعلى أثرها جاءت نظريات أستندت على المستجدات التطورية في المجتمع وعلى تلك النظريات الكلاسيكية المار ذكرها فظهرت ،المدرسة الماركسية الجديدة ومن روادها جورج لوكاس،وثم الماركسية البنيوية وروادها ، لويس التوسير ونيقولاس بولانتزاس ،أنطلقا من البُنى والممارسات فأنطلق ألتوسير في بناء نظريته الماركسية البنيوية من نصوص فلاديمير لينين المقدسة  قائد الثورة البلشفية في روسيا وأول رئيس ساهم في تطوير تعاليم كارل ماركس خاصة في مسائل التنظيم ،وقد أضفى على تلك التعاليم ذات المنشأ الاوربي صبغة روسية ، وأستخدم مصطلح النصوص المقدسة ،ويعتبره علماء الماركسية البنيوية استخداما مجازيا وتهكميا في آن واحد .
ونظرية الاختيار العقلاني ، التي تبنتها السياسة الامريكية ولا يزال في سياستها الداخلية والخارجية في تعاطيها مع الدول ،ومنها أشتقت نظرية تبادل المنفعة ومن روادها جورج هومانز وبيتر بلاو وجون الستر وأخرون .والبنيوية اللغوية ومن روادها أيان كريب.
نظرية فرانكفورت الحديثة ومن روادها يورغن هابرماس ،منطلقا من فلسفة اللغة ،التحرر من فلسفة الوعي في تفسير العلاقة بين اللغة والفعل .ونظرية ما بعد الحداثة والتي تؤكد على النسبية في تفسير الظواهر الاجتماعية وليس الحتمية  ذات التفسير الاحادي ، أي دراسة تكاملية شاملة الابعاد لكي تتحقق النتائج الموضوعية الحقيقية  ومن روادها جدنز وديفيد هارفي ، ويؤكد المنظرون المعاصرين أن كل ظاهرة أجتماعية مسؤولة في تكونها عشرات الاسباب وبعضها المئات ،فلايمكن أن نحتم وجود الظاهرة بفعل عامل واحد  .
وأخيرا هناك نظرية مابعد البنيوية وما بعد الحداثة كما يسميها أيان كريب " العالم وقد جن جنونه " ومن روادها ميشيل فوكو ،لو أكتب رأي هذا العالم الفرنسي عن الماركسية التقليدية والحتمية التاريحية المادية والديالكتيكية حتما " ستزعل " طالما أنك متأثرٌ بها فلا أريد ذلك فأقرأها بنفسك من المصدر أدناه .
العلماء والباحثون الاكادميين في يومنا هذا ينطلقون من المدرسة التكاملية الشمولية لدراسة الظواهر الاجتماعية وليس من الحتمية التي عفى عنها الزمن الفكري وتعد الدياليكتية واحدة منها ،فاالاتجاه الحتمي في تفسير الظاهرة الاجتماعية لا يعطينا معرفة حقيقية في كل زمان ومكان ولكل أفراد المجتمع بحيث يكون 1+ 1 = 2 عند رئيس الولايات المتحدة الامريكية وعند الفلاح العراقي سوية بل أنها معرفة نسبية .
تأمل أخي القارىء ، ماذا يحدث في التفكير البشري والكم الهائل من المفكرين والمدارس الفكرية وما توصل العلماء اليه حديثا في كل جوانب الحياة ،ونحن في عصر النسبية فيريد مني الاخ سامي أن أفسر ظاهرة تحول النهضة الكلدانية الى النكسة الكلدانية وربطها بالرابطة الكلدانية العالمية التي تبنى فكرتها غِبطة البطريرك مار لويس  بنظرية الدياليكتيكية ونفي النفي التي هي فكرة تبناها المفكرين الكلاسيكيين في دراسة الظاهرة الاجتماعية وتعرضت الى الانتقادات الهائلة شأنها شأن النظريات الحتمية الاخرى ،وأترك النظريات الاخرى المستحدثة .
 فمن هنا يبدأ الفرق بين الاكاديمي وغير الاكاديمي في تفسير الظواهر مع جل أحترامي للجميع ، فالاكاديمي يرجع الى ما تلقاه من خلفية نظرية شاملة ومن تواصله مع المستجدات من النظريات والاليات المستخدمة علميا ، بينما غير الاكاديمي يكتفي بأبداء رأيه فحسب ولا غير في ظاهرة ما ، وان كان متأثرا بأيديولوجية معينة فينطلق منها لابداء رأيه .
فلما كتبت مقالي الموسوم " الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النكسة الكلدانية " وقبلها مقال آخر عن نفس الموضوع ،حاولت تجنب الولوج في دهاليز التنظير وتطور الفكر البشري لكي لا أثقل على القارىء بما لا يعنيه ،وأنه يبحث دائما عن زبدة الموضوع .وأما لماذا تغير موقفي تجاه النهضة الكلدانية وسميتها بالنكسة الكلدانية ،ساتناوله في مقال عن تفسير المواقف في علم النفس الاجتماعي قريبا .
أعتذر من الاخوة القراء عن كثرة الاسماء ولكن الاجابة كانت تتطلب ذلك للاخوين سامي وفريد وردة.

مصادر مهمة تبين تفاصيل تطور النظرية يمكن مراجعتها للاستفادة:
النظرية الاجتماعية من بارسونز الى هابرماس ، تاليف ايان كريب ،ترجمة د . محمد حسين سلوم .
وباللغة الانكليزية وهو من الكتب الحديثة جدا حول هذا الموضوع :
Modern sociological theory . George  Ritzer .2008

المصدر من هنا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي   2015-08-17, 1:05 am

اقتباس :

Abboud Dankha


رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #1 في: 11:49 15/08/2015 »

((اقتباس من رد السيد سامي ))..((الاخوة المتحاورن
مع الاسف ان قوانين ديالكتيك الحياة لاتاخد باقوال هذا الدكتور او ذاك لان كل الظواهر  في الحياة((المجتمع والطبيعة)) لها الية نشوؤها ونموها وحياتها وموتها. ككل الظواهر وعنوان مقال الاخ العزيز عبد الله رابي ينفي استيعابه لقوانين الديالكتيك وتحديدا قانون ((تحول التراكم الكمي الى نوعي))
اضافة لقانون(( نفي النفي)) والتطور الحلزوني .في محاولة فصله القسرية بين مراحل تطور نفس الظاهرة وحين تتحول نوعيا نتيجة للتراكم يعتقد انها ظاهرة اخرى جديدة لعدم استيعابه المقولة الفلسفية للعلاقة  بين السبب والنتيجة.وهو امر طبيعي ان لم يتخصص با الفلسفةولايتابع العلاقة التاريخية لتطور الظاهرة .وهنا يكمن خلل اطلاق اسم مقاله الانف الذكر ((    الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النهضة الكلدانية مطلقا)).
مع اعتزازي بكل كتاباته المترابطة وحتى التي اختلف معها.))انتهى الاقتباس.
حضرة الدكتور  رابي المحترم   يبدو  ان السيد سامي غير مضطلع على معنى الديالاكتيكية. حسب ورودها في رده أعلاه حيث يعتبرها قانون من قوانين الحياة بينما الديالاكتيكية ليست سوى فن في المناقشة وتبادل آراء بين طرفين مختلفين في الآراء للوصول الى حقيقة تقنع الاثنان، لا ادري كيف ألصقها بقوانين الحياة . متى كان أسلوب إقناع الاخر ((قانون)).
انصح السيد سامي التحقق من معنى الديالاكتيكية  قبل رميها في جمل لا تناسب موقعها .
شكرًا دكتور وعذرا على الإطالة .



اقتباس :

انطوان الصنا


رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #2 في: 22:51 15/08/2015 »
الاكاديمي المبدع الاستاذ الفاضل الدكتور عبدالله رابي المحترم
شلاما وايقارا

ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة واسمح لي ان اوضح الاتي :

1 - احي جهدك الكبير الموفق في اعداد بحثك الاكاديمي العلمي الرصين اعلاه حيث ان عناصر ومقومات التميِّز العلمي والبحثي والتاريخي موجودة فيه لتؤكد من جديد كفاءتكم الاكاديمية والبحثية وهذا موضع فخرنا واعتزازنا دائما وموضوع مقالكم اعلاه متعلق بالعلم والمنهج الاكاديمي العلمي  والخلاف حوله يبقى واردا وطبيعيا خاصة في مجال العلوم الاجتماعية لانها تنطلق  عن الطبيعة الجدلية للمعرفة حيث يتأسس الفكر الإنساني من خلال الاختلاف بين نتائج المشاهدات والتجارب الجديدة والنظريات العلمية القائمة  فقد يبقى التمسك بالأفكار والنظريات القديمة على درجات متفاوتة من العناد وهذا كله يؤدي إلى آراء واجتهادات مختلفة في العلم والبحث العلمي

2 - بالنسبة للعضو في موقع عنكاوا الموقر الاخ سامي هو شخصية غير معروفة ويكتب تحت اسم سامي واني اتابع بعض مداخلاته فقسم منها غير مفهومة وليس لها معنى ومن اجل الكتابة فقط ليس الا وثقافته يبدو اغلبها يسارية  محدودة واحيانا يخرق ابجديات الكتابة ويخرج عن الموضوع ويزج بعبارات ماركسية غير مترابطة من اجل الكتابة واحيانا المشاكسة

3 - اتفق معك تاما عزيزي الاستاذ الدكتور عبدالله  بخصوص  ظاهرة تحول النهضة الكلدانية الى النكسة الكلدانية  لان مؤتمراتها المنعقدة  في كاليفورنيا والسويد 2011 ومشيكان 2013 كانت مؤتمرات استعراضية اعلامية فقط  بدليل ان  حزمة القرارات والتوصيات العاطفية التي صدرت عنها لم ترى النور !! واليوم وبعد مرور اربعة سنوات على انعقاد المؤتمر الاول والثاني وسنتان على الثالث  تقفز الى الاذهان العديد من التساءلات ومنها ماذا تحقق من تلك التوصيات والمقررات فعليا ؟ الجواب حسب رأي : لا زالت حبرا على الورق ومحفوظة في بعض مواقع شعبنا ومواقع التواصل الاجتماعي ولم تغادر قاعة الاجتماع والنقاش للتنفيذ مع تقديري

                                          اخوكم
                                        انطوان الصنا



اقتباس :

ليون برخو


رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #3 في: 16.08.2015 في 06:07 »
الزميل الدكتور عبدالله رابي المحترم

تحية طيبة

كالعادة يتحفنا قلمك بمادة دسمة غايتها إضفاء بعض العلمية والأكاديمية والمنطق على النقاشات التي تدور في صفوف شعبنا ومن على هذا المنبر بالذات.

تذكر الحالة او الظاهرة او الواقع الاجتماعي وكيف لنا ان نفهمه ونستوعبه ونتفحصه ونمتحنه وما هي الوسائل المتاحة للقيام بذلك.

بالطبع مفهوم الدايلكتيك dialectic  لا علاقة له بدراسة الظاهرة الاجتماعية. وكل مجموعة اجتماعية مؤسساتية تعد ظاهرة اجتماعية والسجن مثلا الذي قمت بدراسته في بعض ابحاثك ظاهرة اجتماعية والكنيسة كمؤسسة ظاهرة اجتماعية عادية شأنها شأن أي منظمة او مؤسسة أخرى.

اعجبني جدا السرد التاريخي لتطور فلسفة العلوم الاجتماعية الذي قدمته وكذلك تطرقك الى مدارس فلسفية حديثة كمدرسة فرنكفورد النقدية ومن ثم ذكرك للعملاقين هابرماس وفوكو.

نحن اليوم في حقبة اللغة، أي كل ظاهرة اجتماعية بإمكاننا تفكيكها من خلال تحليل الخطاب discourse analysis . واللغة جوهرها الخطاب الذي يضم في ثناياه كل وسيلة او رمز للتواصل الاجتماعي والثقافي.

وهذه المدرسة اساسها نقدي، بمعنى إن لم نقم أولا بتعرية أنفسنا كمجتمع ومؤسسة ونفكك ما لدينا اي نرفع الغطاء عن كل ما نتصوره انه مقدس وفي محله ومكانه وأنه تحصيل حاصل وأمر بديهي ومسلم به فإننا لن ننهض.

ومن هذا المنطلق تكون مقولتك الشهيرة ان مؤتمرات ما يسمى بالنهضة الكلدانيه ما هي إلا نكسة كبيرة صحيحا لأن الذين قاموا بها اسسوا فكرهم او موقفهم او فلسفتهم على ان ما موجود هو تحصيل حاصل وأمر بديهي ومسلم به ويجب تعزيزه وتثبيته. وهنا الخطأ القاتل.

هذا الموقف ضد حتى مفهوم الدايلكتيك لأن إن أردنا ان ننهض علينا ان نضع كل ما لدينا تحت مشرحة النقد ونبدأ أولا بنقد خطابنا وأنفسنا كظاهرة اجتماعية وننقلب على ذاتنا أولا وننطلق من كون ان ما لدينا ليس سليما وتحصيل حاصل بل تراكم سلبي لسلبيات تبنيناها دون وعينا ودون قرار ونقاش وحوار علمي من قبل أصحاب الشأن لاسيما المفكرون والعلماء في صفوفنا.

هذا ما لم يفعله اشقاؤنا الكلدان ولم تفعله مؤسستنا الكنسية وتجاوزته الرابطة الكلدانية لأننا نحن الكلدان اساسا نحارب كل من يبرز في صفوفنا وينتقد مسيرتنا الفاشلة لغرض الإصلاح ونهاجمه لا بل نفضحه ويهرب ويتركنا والشواهد منذ وأد ثورتنا المباركة وكسر شوكة شعبنا وكنيستنا كثيرة جدا، وهذا امر مؤسف وخطير سيكون له تداعيات كبيرة وإلا كيف يجوز لمؤتمر نهضة ولرابطة كلدانية ان تخشى ذكر اروع وأسمى ثورة في تاريخ شعبنا او ربما لم يسمع بها حتى من يقول انه قومي كلداني لأن المذهبية لا تريد لنا ان ننهض بدليل انها أدخلت في دماغنا انه لا يجوز الثورة (النهضة) على كل ما يأتي من المذهبية لأنه مقدس حتى وإن كان وراءه ظلم لا بعده ظلم وتهميش لكل مقومات  الهوية والقومية.

 وحتى هذا اليوم نخفي رؤوسنا في الرمال كي لا نرى حقيقتنا وواقعنا على ما هو من خلال عيون نقدية علمية اكاديمية ونتصور ان الحالة الاجتماعية التي نحن فيها "نهضوية، ولكنها نكسة ونكوص وإنكار لواقع مرير سيء وأزمة وجودية شديدة.

شكرا على المقال الذي لا بد وان يجعل كل قارئ لبيب ان يشغل رأسه.

تحياتي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي   2015-08-17, 1:08 am

اقتباس :

فريد وردة







رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #4 في: 16.08.2015 في 11:23 »
الدكتور عبدلله مرقص رابي المحترم
ألاخوة المتحاورون
تحية طيبة
شكرا للتنبيه خلال تعليقك على  مداخلة المحترم  سامي حول مقالك [ الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النكسة الكلدانية  (مطلقا ) ].
    الحقيقة مقالك الموسوم [ بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية ]
هو موجز تاريخي عن مراحل تقدم وتطور الديالكت أي الجدل والحوار والفلسفة ونشوء علم ألاجتماع وأضافات العلماء والباحثين كلن حسب أختصاصه
حضرتك  أنتقدت  مداخلة المحترم سامي وأعتقدت أنه يمزح لآنه أستخدم أسلوب عفى عليه الزمن حسب تعبيرك وبعدها تعترف أنه مادة تدرس للطلبة .
لنعود الى عنوان مقالك المثير للجدل  [ الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النكسة الكلدانية  (مطلقا ) ].
وحسب ألاقتباس أدناه من مقالك الموسوم


اقتباس :
[دراسة الظاهرة الاجتماعية أو الفعل الاجتماعي مرت بمراحل فكرية متعددة ،بدأً بالمرحلة السحرية ،وثم اللاهوتية ، وبعدها الاستنباطية الفلسفية واخيرا الوضعية التي تحصر نفسها في حدود التجربة وحدها ولا تتجاوز عالم الاشياء العينية التي تدركها الحواس.]



وحسب تعبيرك أعلاه  لو أدخلنا مؤتمرات النهضة الكلدانية والتي حضرتك جربها وعايشها في زمانها ومكانها في حدود التجربة وأجرينا أستفتاء  عام لغالبية الذين شاركوا  بسؤال بسيط  هو هل مؤتمرات النهضة الكلدانية كانت نكسة  ؟ فماذا تتوقع النتيجة  !!! بالتأكيد الجواب سيكون  كلا أي نتيجة أيجابية  !! ولنفرض جدلا أن النتيجة كانت سلبية أي بما معناه أن غالببة المؤتمرين يعتقدون  أنها ( ليست ثمرة ومطلقا ) . وهذا مستحيل .
مع هذا يقول  هيغل  الذي أضاف للجدلية معنى فلسفيا عميقا وجديدا و أستشهدت حضرتك  فيه في مقالك الموسوم
حيث يقول
  يتحول ( الفعل السلبي ) ليصبح جزءًا من الصيرورة ،  الأمر الذي يجعله، محركًا للتاريخ وللطبيعة وللفلسفة .

لذلك أني أعتقد أن  (مطلقا)  التي وردت في عنوان مقالك  فيها نوع من القساوة والتحامل والشخصنة مع أحترامي للرأي ألاخر , ونحن بأنتظار مقالك عن تفسير المواقف والذي جعلك تغير موقفك  من النهضة الى النكسة ؟

وأسمح لي بمداخلتين  للمحترمين   المحلل السياسي أنطوان الصنا والآستاذ الباحث ألاكاديمي  ليون برخو
المحترم   أنطوان  الصنا
أن قرارات المؤتمرات الكلدانية هي في قلب وعقل كل كلداني وهم ليسوا سلطة تنفيذية لكي ترى قراراتهم النور فقط يكفي أنهم أستطاعوا أن يتجمعوا ويجتمعوا من مختلف قارات العالم  ولعلمك أنهم ومع هذه القرارت التي أسميتها أستعراضية عاطفية  , أتهمتوهم على أنهم يريدون أنشاء دولة وعمل أنقلاب وووووو , لكن يجب التذكير التغيير قادم على الفاسدين لا محالة .

المحترم  ليون برخو

فعلا متابع وقارئ  المنبر الحر هو  لبيب  والسبب  أندهاشه  من تهرب  ألاكاديمي محلل الخطاب الاعلامي اللامع  ليون برخو من المشاركة بكلمة أومقالة صغيرة عن حدث عظيم ومؤثر ومأساوي وهو  مئوية المجازر العثمانية بحق المسيحين في القرن الماضي والتي أستذكرته وخلدته وأحتفلت به غالبية الدول ومنها العظمى  ترحما وتعاطفا مع الملايين من الاطفال والنساء والرجال قضوا ذبحا وحرقا وجوعا والمحترم ليون كان يصحح دفاتر ألامتحان لطلبة جامعته .
أو مشغول بمقال يتهجم فيه على أعرق كنيسة وجدت على هذا الكوكب .
 المحترم ليون حقا القارئ لبيب لآنه أكتشف لو كان الفاتيكان واللاتين الذين تذكرهم وتتهمهم بأبشع الجرائم  ؟؟
لو كانوا بهذا السوء و ألاجرام  لقاموا وبسهولة برفع دعوى أتهامك بالعنصرية لتهجمك على عرق أصيل ومؤثر في أوربا [اللاتين]  وخلال دقائق يتم توقيفك عن مزاولة عملك وأحالتك الى محكمة خاسرة  لا محالة لآن التهجم على عرق أو جنس في أوربا هو خط أحمر ؟ للعلم لك أكثر من 700 مقالة ومداخلة تتهجم بها على أللاتين بالاسم .

وبهذا القدر أكتفي
تحية للجميع   


 

اقتباس :

د.عبدالله رابي






رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #5 في: 17.08.2015في 07:49 »
الاخ عبود دنخا المحترم
تحية
    شكرا على قرائتكم للمقالة بمروركم الهادىء .
نعم ،أنها مشكلة عند معظم كتاب شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني ،وهي الاكتفاء بقراءة كتاب معين أو يكتب تحت تأثير فكر أيديولوجي ،فيحاول التقيد باطار فكري محدد من المعرفة فتصعب علينا مسالة المناقشة معهم .

الاخ الاستاذ الصحفي القدير أنطوان الصنا المحترم
  شكرا على تفضلكم لقرائتك المقال وتقييمكم وكلمات الثناء والاشادة التي لا أستحقها وبالذا ت أنها صادرة من ألمع كتاب شعبنا الاشوري والكلداني والسرياني في الصحافة ،وأتفق مع ما تفضلتم به ،فهو أنعكاس لخبرتكم ودرايتكم المعرفية الواسعة وأمكانيتكم في التحليل السياسي والصحفي للاحداث.

الزميل الدكتور ليون برخو المحترم
تحية
    شكرا على قرائتك للمقال وكلمات الثناء التشجيعية الصادرة من ألمع أكاديمي شعبنا ،والذي يتمتع بمكانة وانشطة اكاديمية جامعية عالمية ،فليس وجودك وزياراتك لعدة جامعات لاعداد البرامج والمشاريع العلمية وتقديم الاستشارات الا دليل قاطع على تفوقكم وتمتعكم بمعرفة علمية واسعة فأنت فخر لنا أينما تحل .
نعم اخي ليون العزيز ،المشكلة هي بين أبناء شعبنا تتمثل بعدم الربط بين الاكاديمية والعمل الميداني واستشارة الاكادميين التي هي من احدى أسرار نجاح الدول المتقدمة ،ونحن لازلنا نراوح في مكاننا لاننا نتعاطى مع الاخرين ثقافيا وفكريا بأجتهادات شخصية دون اكتساب خلفية معرفية علمية .

 الاخ فريد وردة المحترم
                  شكرا على قرائتك للمقال  وملاحظاتك وتقييمكم ورأيك يظل محترما عندي بالرغم من أختلافنا .
اخي العزيز
مع الاسف لا اعرف شيئا عن خلفيتك المعرفية والعلمية ومجال تخصصك ،فهو جدا ضروري للتواصل في النقاش ، وارجو أن لا تفسر تساؤلي هذا انتقاصا بشخصيتك وعلمك ومعرفتك ،فمجالات المعرفة متعددة وواسعة وقد تكون متفوق جدا في مجال اختصاصك ،والذي جعلني لتساؤلي هذا لانه بدأ لي حضرتكم لم توفق في تشخيص ما أرمي اليه والمعنى من كتابته.فعندما أقول عفى عليها الزمن المعرفي ،ولكن نقدمها للطلبة كمدخل واكرر كمدخل ،حيث لابد لاي مجال معرفي  أن تبدأ الدراسة فيه بمدخل تاريخي لتطوره ،فمثلا درست أبنتي تاريخ تطور طب الاسنان في كليتها وتبين لها أن ممارسة طب الاسنان بدأعند الحلاقين وبأدواتهم وطرقهم ،فهل أخي العزيز فريد أن ابنتي تستخدم ادوات الحلاق في معالجة الاسنان ؟
فهل يصح للباحث الاجتماعي أن يعتمد على نظريات التي ظهرت قبل القرن التاسع عشر أم انه يواكب المستجدات العلمية في التحليل ومعالجة المشاكل ؟
اخي فريد
لا اريد ان اكرر ما قلته في المقال ، الا للاهمية اقول : نحن الباحثين الاجتماعيين لا ننطلق في دراستنا للظواهر الاجتماعية على اساس المتغير الواحد او العامل الواحد او الحتمية ،بل نأخذ بعين الاعتبار عدة عوامل لتكتمل دراستها ونستخدم أرقى الطرق والمقاييس الاحصائية في التحليل والتنبؤ لمسير حالة الظاهرة ،وطبعا لا اقصد بما نكتبه في مقالاتنا الانترنيتية فهي زبدة وفكرة لبحوثنا ،بل تلك المنشورة في المجلات الاكاديمية.وهذا ما تقوم به كل الميادين العلمية .
اخي العزيز فريد اعتذر القول اني لا اتمكن من المواصلة مع حضرتكم في النقاش لاني لا اعرف مجال اختصاصكم فيبدو انكم في وادي وانا  في وادٍ آخر ،ورجاءا لست سياسيا مؤدلجا ،بل باحث بسيط جدا ،وتظل محترما عندي ،واتمنى ان اتشرف على معرفتك / ولكن ربما التقينا سابقا طالما حضرتكم شاركتم في المؤتمرات الكلدانية .
كما اتمنى اخي العزيز ومن خلالك الى كل كتابنا الاعزاء التحلي بالمناقشة البعيدة عن الاسقاطات الشخصية وطرح أمور خارج الاطار المعرفة والهدف الذي يبتغيه الكاتب ، وانا لا اقصد مقالي هذا ،فكنت فيه هادئا ورائعا، بل مداخلتك مع الاخوان انطوان الصنا والدكتور ليون برخو ،فنحن هنا جميعا نكتب من أجل البناء والتطوير والاستفادة المعرفية المتبادلة ،صدقني بالرغم من مزاولة عملي الاكاديمي منذ 1984 ولحد الان انني استفاد بما تكتبون هنا ومن اراء الجميع فالعلم معرفة تراكمية . فالاخ انطوان لايستحق الا الثناء والاحترام وان اختلفت انت او انا او  غيرنا معه فكريا او انتمائيا قوميا فهذا رايه وهو لايفرض ايضا رايه علينا وهكذا الجميع .
اما الاخ الدكتور ليون برخو فهو اكاديمي عالمي انا لا اساوي منه 1 من 10 في الحقيقة وعندما نقول عالمي فهو معروف عالميا في الوسط الاكاديمي والاعلام ، يطرح أفكاره بحرية وبلغات عالمية ، فبدل الذم، علينا ان نفتخر به ونعتز به ، ونشد ايادينا مع بعضنا البعض ولو اننا مختلفون في الراي حول بعض المسائل ،ولكن من المعروف علميا ان في الاختلاف تكمن اسرار التقدم .
وهذا التمني اطلبه من كل الاخوة الكتاب الاعزاءوشكرا
تحياتي للجميع
اخوكم

د . عبدالله رابي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 2015-08-18, 9:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي   2015-08-18, 9:23 pm

فريد وردة



رد: بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية
« رد #6 في: 19.08.2015 في 00:29 »
الباحث ألاجتماعي  د. عبدلله رابي المحترم
ألاخوة المتحاورون

تحية للجميع


اقتباس :
[ فمثلا درست أبنتي تاريخ تطور طب الاسنان في كليتها وتبين لها أن ممارسة طب الاسنان بدأعند الحلاقين وبأدواتهم وطرقهم ،فهل أخي العزيز فريد أن ابنتي تستخدم ادوات الحلاق في معالجة الاسنان ؟]

الرد

هذا صحيح  دكتورنا المحترم  , ولهذا  أنا  لم أستخدم  المرحلة السحرية  ولا  اللاهوتية  ولا  ألاستنباطية  القديمة  ,  بل  في حدود  التجربة  وحضرتك عايشت التجربة و حضرت المؤتمرات  وموضوعها  كان عن القومية والدين و التمسك بالهوية والعقيدة  وهذه المواضيع  هي أيضا كلاسيكية قديمة لقد شبعت دراسات  وأبحاث ونظريات  !!  وبالنسبة الى الكلدان فهم عايشوها وشعروا بها ضمن حدود مجتمعهم  وأعتقد هي لاتحتاج الى النظريات الحديثة التي ظهرت في الدول المتقدمة  والتي ظهرت على شكل مراحل حسب تطور مجتمعاتهم  علميا وأقتصاديا وأجتماعيا وثقافيا وفنيا  ,  بينما مجتمعاتنا ظلت أسيرة الماضى ؟
  فمن المبالغة تطبيق نظرية حديثة في علم ألاجتماع تطورت ووصلت الى مرحلة مع تطور ذلك المجتمع  ونحاول تطبيقها على مجتمعنا والذي هو من ضمن مجتمعات العالم الثالث  .



اقتباس :
[ أخي العزيز فريد اعتذر القول اني لا اتمكن من المواصلة مع حضرتكم في النقاش لاني لا اعرف مجال اختصاصكم فيبدو انكم في وادي وانا  في وادٍ آخر ،] 

الرد 
 
هذا صحيح  دكتورنا المحترم  , النقاش في منتديات ألانترنيت يشبه الحوار في المقاهي الشعبية فيجب على المحاور النزول من برجه العاجي والتحلي بالبساطة مع كل ألاحترام لحضرتك ,  طبعا  أنا كلداني  ولكني لم أحضر أي مؤتمر ولاتربطني  أي معرفة ولا صداقة  بأي  كلداني تشرف و حظر تلك المؤتمرات سواء كان رجل دين أو علماني ؟ مع محبتي وأعتزازي بجميعهم , أختصاصاتي علمية , فنية  , مهنية  أعيش في أوربا , مداخلاتي مختصرة عندما لا أكون مقتنعا بفكرة المقال أو جزئية فيه مع ألالتزام بأدب الحوار .

مع العلم أن مداخلتي مع المحترمين  الصنا  وبرخو  كانت في حدود ألادب وضمن النقاش ومستوى مداخلاتهم  ولا أدري ما سبب عدم أرتياحك . هل لكوني لم أمدح مقالك ؟  أو لآنك كونت أنطباعا بكوني مع جماعة النكسة حسب تعبيرك لأني أدافع عنهم
حضرتك  أمتدحت السيد عبود دنخا المحترم  رغم أنه أراد أن يقول المحترم سامي ما لم يقوله  ؟
 المحترم سامي قال قوانين الديالكتك ولم يقول  قوانين الحياة . 

المحترم  صنا  تطاول وتهجم على ألاخ سامي  خارج موضوع النقاش ولكنك تغاضيت عن الموضوع .

عزيزنا الدكتور عبدلله  شكرا للنقاش ويبقى القارئ الكريم هو ألاهم في هذه النقاشات
تحياتي  مع تمنياتنا  بالصحة والموفقية



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين ديالكتيكية " سامي " وتفسيري للنهضة الكلدانية / د . عبدالله مرقس رابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: