منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟/ عبدالاحد سليمان بولص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3450
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟/ عبدالاحد سليمان بولص    2015-08-15, 9:04 pm

  عبدالاحد سليمان بولص


الخلافات في الكنسة الكلدانية الى أين؟
« في: 15.08.2015 في 19:58 »


الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟

لا شكّ لدى أيّ متابع لوضع الكنيسة الكلدانية بأنّها قد مرّت بأقسى حالات ضعفها تحت رئاسة مثلّث الرحمات البطريرك عمانوئيل دلّي الذي جلس على كرسي البطريركية كما أشيع في حينه استناداً الى قرار فوقي من قبل الفاتيكان بسبب عدم حصول النصاب في عملية انتخاب البطريرك البديل لمثلّث الرحمات روفائيل بيداويد من قبل السينودس.

ما حصل بعد انتخابات سنة 2013 هو جلوس غبطة البطريرك لويس روفائيل الأوّل ساكو على كرسي السدّة البطريركية الذي انتهج موقفاً متشدّداً بغية اصلاح الوضع بالسرعة الممكنة واعادة اللحمة واحترام التسلسل الهرمي داخل الكنيسة وهو موقف عارضه البعض لأسباب خاصّة بهم وأهمّها ارتياحهم لحالة التسيّب السائدة حيث كلٌّ يعمل بموجب المثل السوري الشعبي القائل ( حارة كل من ايدو الو).

محاولات عديدة وبيانات متتالية صدرت عن البطريركية حول هذه الوضعية الشاذّة التي ليست في مصلحة أحّد كان آخرها وقد لا يكون أخيرها  الرسالة التي وجّهها غبطة البطريرك لويس ساكو بتاريخ اليوم 15 آب 2015 والتي تحمل عنوان (البطريرك ساكو يدعو كلدان العالم الى الوحدة) وعلى الرابط:
http://saint-adday.com/permalink/7735.html

أقتبس منها النصّ التالي:


اقتباس :
بالنسبة الى ترتيب بيتنا الكنسي، نشكر الله ان الأمور اخذت مسارها الصحيح، فالكنيسة قويّة في موقفها وخطابها، ولا تسمح لاحد ان يشتريها أو يُسيسها، والكل اليوم يحترمها، وهذا يعود الى وحدة "الجسم الاسقفي" الكلداني. هناك بعض مشاكل إدارية كالتي في أبرشية مار بطرس الرسول في غربي الولايات المتحدة الامريكية “ساندييكو" سوف تحل لا محالة، ولن نترك أحدا يخلط الأوراق، أو يستلب حقوق البطريرك والسينودس. اننا نعتمد بكل وضوخ القوانين الكنسية والعدالة بين رجال الاكليروس، نغفر لمن يصحح موقفه ويعد باحترام تكريسه الكهنوتي والرهباني، والالتزم بالخدمة الراعوية بأمانة انجيلية مطلقة على مثال الراعي الصالح، ومن لا يقدر ليترك، ولا نقبل ان يعرقل المسيرة ويشكك المؤمنين، ونحن على الاستعداد لمساعدته في عيش ما يختاره خارج الكهنوت أو الدير.

البيانات تكرّرت ولا زال التنفيذ بعيد المنال  ولا زالت ساندييكو تتصرّف وكأنّ الأمر لا يعنيها لا من بعيد ولا من قريب وكل ذلك يتمّ كما يبدو بوجود دعم من جهة أعلى تريد الابقاء على الوضعية كما هي رغبةً منها في احكام السيطرة على كل مقدّرات الكنيسة الكلدانية وشؤونها الادارية ولسحب البساط من تحت أقدام أيّ محاولة من قبل البطريركية لاستعادة الصلاحيات المسلوبة دون وجه حقّ .

احتضنت ساندييكو كما يعلم الجميع العديد من الكهنة والرهبان الذين تركوا مناصبهم داخل العراق دون موافقات رسمية من رؤسائهم ولا زال البعض منهم يمارس مهامّه الكهنوتية بالرغم من كل القرارات الملزمة برجوعهم الى العراق بما فيها قرار بابا الفاتيكان الذي انتهت مهلته بتاريخ 10 تموز 2015 دون أن ينفّذ كما قامت بطرد أربعة كهنة لأنّهم رفضوا التوقيع على  مذكّرة الاستئناف المعدّة من قبلها لسبب بسيط وهو أنّ الأمر لا يخصّهم لأنّهم غير مشمولين بقرار العودة.

كذلك قامت ساندييكو مؤخّراً برسامة أربعة كهنة يشكّ في اتمامهم الدراسات المطلوبة التي تؤهّلهم للرسامة الكهنوتية بصورة كاملة وأهمّها ظاهرياً افتقارهم لمعرفة لغتنا المحكية ( السورث) لأنّ خطاباتهم بعد الرسامة كانت باللغة الانكليزية كما أن المعهد الذي يقال أنّهم تخرّجوا منه المسمّى باسم مار أبّا الكبير يفتقر كما يشاع عنه الى التدريسيّين المؤهّلين ولا أحّدٌ يفهم ضرورة وجوده من عدمها خاصّة وأنّ للبطريركية الكلدانية معهد كهنوتي عريق معترف به من قبل الجميع وهل هناك حاجة فعلية لمعهد ثانٍ.

بالأمس ومن خلال متابعة رسامة كاهنين شابّين في ساندييكو من على شاشة تلفزيون المخلّص لاحظت وجود سيادة المطران سعد حنّا سيروب ضمن المشاركين في الرسامة والحفاوة التي استقبل بها على المذبح والكل يعلم بأنّ هذا الأسقف الشاب كان قبل ترقيته الى الدرجة الأسقفية قبل فترة قصيرة كان راعيا لكنيسة مار يعقوب اسقف نصيبين في حي آسيا في الدورة وقد تمّ اختطافه من قبل العصابات المجرمة وتعذيبه وبعد ذلك الافراج عنه ربّما بعد دفع فدية وقد حصل نتيجة ذلك على تعاطف وتقدير كبيرين من أبناء الطائفة وقد ترك كلّ مسؤولياته على غفلة من دون اعلان السبب ومن دون موافقة مسؤوليه وسافر خارج العراق وهو الذي كان يكرّر القول بأنّه سوف لن يترك العراق لأيّ سبب وهو الذي كان قد انتقد علناً  عملية ترك سيادة المطران أميل نونا لمركزه في الموصل وانتقاله الى أبرشية استراليا ونيوزيلندة.

عودة الى عنوان الموضوع أرجع لأقول بأنّ ما تمرّ به الكنيسة الكلدانية شيءٌ مؤلم حقّا ويؤثّر بشكل مباشر على كل كلداني مخلص لانتمائه سواءً سمّي بالطائفي أو القومي وبأنّ  تكرار البيانات لا يخدم القضية بقدر ما يخلق من يأس لدى المؤمنين الذين يفضّلون الحصول على نتائج ملموسة ورؤية حلول منصفة لأّنّهم سئموا الكلام المكرّر الذي قد لا يجد طريقه الى التطبيق الفعلي.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3450
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟/ عبدالاحد سليمان بولص    2015-08-15, 9:07 pm

اقتباس :

فاروق يوسف







رد: الخلافات في الكنسة الكلدانية الى أين؟
« رد #1 في: 15.08.2015في 22:11 »
مقتبس من: عبدالاحد سليمان بولص في الأمس في 19:58
اقتباس :
الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟

لا شكّ لدى أيّ متابع لوضع الكنيسة الكلدانية بأنّها قد مرّت بأقسى حالات ضعفها تحت رئاسة مثلّث الرحمات البطريرك عمانوئيل دلّي الذي جلس على كرسي البطريركية

هل تعلم من كان السبب وراء ضعف الكنيسة حينها ؟؟

انه الشخص الذي قاد مجموعة من المطارنة وسماهم مطارنة الشمال !!!
انه الشخص الذي لم يحضر اجتماعات السينودس التي كان يدعى اليها !!
انه الشخص الذي استقتل نفسه ليكون عضو مجلس محافظة على حساب البشارة بفرح الانجيل !!
انه الشخص الذي اغوته السياسة والالتقاء بالمسؤولين اكثر من اهتمامه بالكنيسة !!
انه الشخص الذي لم يلتزم بالطقس الكنسي الموحد !!
انه الشخص الذي حرض الاخرين بمطالبة البطريك الراحل عمانؤيل دلي ( رحمه الله ) بالتنحي والاستقالة!!
انه الشخص الذي لم يطيـــــــــــــــــــــــــــع بطريركه !!!

فلو كان قد تجرد البطريرك الراحل عمانؤيل دلي ( رحمه الله ) من قيم المسيحية في المحبة التواضع والمسامحة والغفران ونشر غسيلهم على صفحات الانترنيت عن اعمالهم ( كما يفعل البعض بنشر غسيل الكنيسة على صفحات الانترنيت ) وقرر تجميدهم وعزلهم من مناصبهم لكانت الامور اختلفت كليا

ولكن ليس كل مؤمن برسالة سيدنا يسوع المسيح يرضى لنفسه بذلك

تقبل تحياتي
فاروق يوسف



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3450
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟/ عبدالاحد سليمان بولص    2015-08-16, 10:27 am

اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص


رد: الخلافات في الكنسة الكلدانية الى أين؟
« رد #2 في: 16.08.2015في 06:08 »
مقتبس من: فاروق يوسف في الأمس في 22:11
اقتباس :
هل تعلم من كان السبب وراء ضعف الكنيسة حينها ؟؟

انه الشخص الذي قاد مجموعة من المطرايين وسماهم مطارنة الشمال !!!
انه الشخص الذي لم يحضر اجتماعات السينودس التي كان يدعى اليها !!
انه الشخص الذي استقتل نفسه ليكون عضو مجلس محافظة على حساب البشارة بفرح الانجيل !!
انه الشخص الذي اغوته السياسة والالتقاء بالمسؤلين اكثر من اهتمامه بالكنيسة !!
انه الشخص الذي لم يلتزم بالطقس الكنسي الموحد !!
انه الشخص الذي حرض الاخرين بمطالبة البطريك الراحل عمانؤيل دلي ( رحمه الله ) بالتنحي والاستقالة!!
انه الشخص الذي لم يطيـــــــــــــــــــــــــــع بطريركه !!!

فلو كان قد تجرد البطريرك الراحل عمانؤيل دلي ( رحمه الله ) من قيم المسيحية في المحبة التواضع والمسامحة والغفران ونشر غسيلهم على صفحات الانترنيت عن اعمالهم ( كما يفعل البعض بنشر غسيل الكنيسة على صفحات الانترنيت ) وقرر تجميدهم وعزلهم من مناصبهم لكانت الامور اختلفت كليا

ولكن ليس كل مؤمن برسالة سيدنا يسوع المسيح يرضى لنفسه بذلك

تقبل تحياتي
فاروق يوسف

أنا عندما انتقد فانّي انتقد بدون مجاملة لأحّد ولا  أنتقد الأشخاص كأشخاص انّما أعمالهم وخير دليل على ذلك ما جاء بمقالتي المؤرّخة في 17 كانون الأوّل سنة 2007 والمعنونة (حول الرسالة الراعوية لأساقفة الكنيسة الكلدانية في شمال العراق) وعلى الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,153132.msg2934307.html#msg2934307
حيث انتقدت بكل موضوعية ما جاء بالرسالة الرعوية لمن اصطلح على تسميتهم بأساقفة الشمال وليس كما تفعل أنت دفاعاً عن جهة محدّدة وفقاً لمبدأ ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً) وبملاحظات استفزازية  دون أن نقرأ لك مقالة ذات مغزى وهنا يكمن الفرق الكبير بيننا.
امّا ملاحظاتك التي يظهر منها التحيّز غير المبرّر فردّي على ما يستحق الردّ منها هو الآتي:
- من وقف سابقاً وراء ضعف الكنيسة هو نفسه الذي يدير سياسة فرّق تسد ويساند حالياً الجانب الذي تقف بصفّه.
- الذين لم يحضروا اجتماعات السينودس في ذلك الوقت كانوا ستة أي ما يعادل نصف أعضاء السينودس تقريباً وليس كما هي الحال الآن في تخلّف شخص واحد فقط.
- الشخص الذي اغوته السياسة والمادة هو ذاك الذي كان يتملّق للسيّد سركيس آغاجان عندما كان يوزّع الهبات ولمّا أنقطعت تلك الهبات انقلب عليه.
- الطقس الموحّد الذي تشير اليه ظلّ مسوّدة غير مطبّقة من قبل كافّة الأبرشيات بما فيها الكرسي البطريركي في ذلك الوقت والذي يخالف تطبيق الطقس الموحّد الحالي والمصادق عليه من قبل الفاتيكان معروف للجميع وقد قام بالاضافة الى ذلك بترجمة والغاء الكتب الطقسية وعلى راسها أساس طقسنا الجميل وهو كتاب (الحضرا) واستبدله بكتاب من تأليفه يشبه الكشكول مدوّن بلهجة قروية دارجة وركيكة وغير مفهومة من قبل الجميع وأطلق عليه كما سمعت اسم ( عمّانوئيل).
- البطريرك  الراحل عمانوئيل دلي رحمة الله عليه جاء بالتعيين واجبر على التنحّي من قبل نفس الجهة التي عيّنته ولا علاقة للآخرين بالأمر ولو كان بمقدوره فعل ما تتصوّره لما تأخّر لحظة واحدة.
أذا كان بيتكم من زجاج لا ترموا بيوت الآخرين بالحجارة ولعلمكم ففي جعبتي الكثير من المعلومات سوف لن اكشفها الاّ مضطرّاً



اقتباس :

مسعود النوفلي


رد: الخلافات في الكنسة الكلدانية الى أين؟
« رد #3 في: 16.08.2015 في 17:12 »

الأخ العزيز عبدالأحد سليمان بولص المحترم
تحية وسلام
ستبقى الخلافات في الكنيسة مادام الشيطان موجود. البعض يأتي ويستخدم عثرات الآخرين وأخطائهم لمصالحهِ الخاصة وأهدافهِ البعيدة عن الأيمان. قسماً من المفصولين في الأبرشية أخطأوا وأصلحوا حالاتهم وعثراتهم، وطبّقوا أوامر قداسة البابا. القسم الآخر، إستمر بالعصيان حتى وإن جاءهُ الأحساس مُتأخراً بأنه على خطأ ولم يعترف بذنبهِ، بالرغم من خطأهِ فإنني أعتقد بوجود سبب قوي يجعلهً مُتمرّداً وضارباً جميع القوانين وهو وجود مَنْ يُشجّعهُ ويُطعمهُ وهو المُقصّر والخائن للقسم الذي أقسمَهُ. أنها بوادر للأنشقاق، لأن المطران في سان دييكو مع شديد الأسف يستخدم عثرات هؤلاء الذين يُشجّعهم لأجل غايات لا يعلمها إلا الله.
المطران هو الوحيد والغريب من بين الأساقفة الذي لم يحضر السينودس لثلاث مرات مُتتالية، عدم الحضور والمناقشة لبيان وجهة نظره يُعتبر بحد ذاتهِ عملاً ضد الكنيسة وضد المفصولين الذين التزمهم وضد غالبية المؤمنين المتواجدين في الأبرشية. فماذا سيقول للسينودس، هل يستطيع العودة عن قراراته واستئنافاتهِ ووساطاته مع الكاردينال ساندري؟
سلاح الشيطان هو المال والأنقسام الحاصل بين المؤمنين، وبين الكهنة، وبين المسؤولين منهم خاصة، عند وجود حالات كثيرة غير صحيحة ومؤذية في الأبرشية المُنقسمه على نفسها، عندها يرتاح الشيطان ويأتي دوره الفاسد ويتوغل بتشويش افكار البعض للنيل من هذا وذاك وكما قرأنا وشاهدنا وسمعنا منهم.
اخي العزيز
كنيستنا متألمة ومنكوبة كما قال غبطة ابينا البطريرك. أحد الأسباب لهذا الوضع هو ما يدور في الكنيسة الكاثوليكية بصورة عامة والذي يعكس الدور الشيطاني في الولوج والتأثير على جميع الكنائس الكاثوليكية في العالم. في تموز 2013 نشر الأب الكسندر لوسي سمث الحاصل على الدكتوراه في اللاهوت الأدبي مقالاً عن اللوبي الماسوني وقال " يجب أن نكون قلقين لأن البابا فرنسيس قد نوّه عن اللوبي الماسوني في خطابهِ الشهير." هناك اسماء لشخصيات مشهورة من رجال الدين كانوا في الحركة الماسونية وقائمتهم طويلة، فهل هؤلاء يخدمون حركتهم أم يخدمون الكنيسة؟
كنيستنا لها تعاليمها وطقوسها وإدارتها، فلماذا يأتي البعض من اكليروسها ويعمل من أجل تقويض هذه التعاليم وتغييرها بحسب المزاج مُتحدّياً الجميع وبموافقة الكاردينال ساندري أو غيره؟ أنا لا استطيع تفسير هذه الأمور التي تضرب جذور كنيستنا وأسسها في الصميم. استطيع ان أقول بأن هناك مَنْ يصنع الأنشقاق ويعمل من أجله، مُتحدّياً جميع الدعوات المخلصة ومنها قرارات الكنيسة والفاتيكان.
الخلافات متنوعة وستستمر عندنا وعند غيرنا، لأن البعض أصبح إلههُم المال، وليس هناك مُنقذ إلا نزول الروح القدس على المُخالفين من أجل تعديل أوضاعهم.
شكرا لكم والرب يبارك في كل الجهود المخلصة.
ارجو ان تتقبل اطيب تحياتي وتمنياتي لكم بالموفقية.
اخوكم
مسعود هرمز النوفلي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخلافات في الكنيسة الكلدانية الى أين؟/ عبدالاحد سليمان بولص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: