منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  يونادم كنا و ضياء بطرس و ما يجمعهما !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: يونادم كنا و ضياء بطرس و ما يجمعهما !   2015-09-08, 9:17 pm

يونادم كنا و ضياء بطرس و ما يجمعهما !

   سعد توما عليبك

شاهد من شاهد اللقاء الذي بثته قناة البغدادية مع يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية ، وكيف تنكر فيه السيد كنا للوجود القومي الكلداني علنا و اعتبره طائفة آشورية تتبع البابا مذهبياَعندما قال بالنص" كل آشوري يصير كاثوليكي تابع لروما يسموه كلداني أوتوماتيكياً" !!. بدون تعليق على كلمة أوتوماتيكياً!!. (الرابط الأول).
ربما كان يظن السيد كنا بأن الكلدان سوف لن يشاهدوا تلك المقابلة، فكان صريحاً و واضحاً في اجابته التي يؤمن بها و التي طالما بقت مكبوتة في دواخله...
و هنا يؤكد السيد كنا ، وكما هو عهده دائما، بأنه سائر على النهج نفسه الذي حددته مباديء و أهداف حركته الداعية الى الغاء الوجود القومي الكلداني، و ان التسميات السياسية الثنائية و الثلاثية المصطنعة حديثاً لن تحيده عن مبادئه و فكره الآشوري الذي يؤمن فيه و يناضل من أجله، و بهذا فهو (اي السيد كنا ) سيبقى قائدا و رمزا وفياً لدى جماهير حركته و لن يخيب آمال شعبه الآشوري.
و هذا دليل واضح و دون وجود اي مجال للشك أو الـتأويل أو التحجج بأن أي كلداني ينتمي الى الحركة الديمقراطية الآشورية عليه ان ينكر قوميته الكلدانية و يستبدلها بالآشورية.... أوتوماتيكياً..
و الغريب في الأمر أمام هذا الفعل المشين، و أمام أوتوماتيكية السيد كنا، لم نقرأ تعقيباً ولا انتقاداً لما جاء في كلامه من قبل أصحاب الأقلام الثرثارة و المأجورة التي ركبت القطار السريع، و كأن جميع حواسهم قد أصابها العطب..

و بالرغم من كون الغاء الوجود القومي لأي شعب كان من قبل اي شخص او تنظيم او نظام يعتبر تجاوزاً على تلك القومية و جريمة بحق ابنائها ، و بالرغم من ان السيد كنا عضو في البرلمان العراقي و بذلك يمثل الشعب العراقي بكافة مكوناته و تقع على عاتقه واجبات وطنية و أخلاقية في المحافظة على كافة المكونات القومية و الطائفية و احترام خصوصياتها و ارثها الحضاري، و ان الغائه للقومية الكلدانية تعتبر اهانة للدستور و للبرلمان و للشعب العراقي من ثم لتاريخ العراق. و بالرغم من سياسة حركته (الحركة الديمقراطية الآشورية) المعادية للكلدان ، الاّ انه من جانب آخر يستحق الثناء ، و أؤكد بأنه خير من يمثل إخوتنا الآشوريين ، لأنه لم ينحرف عن مباديء حركته التي يقودها و التي تدعو الى الغاء القومية الكلدانية من التاريخ و الجغرافيا ، ولأنه لم يساوم على تسمية شعبه القومية يوماً ، و لن يتعامل مع من يلغيها ان وجد.
فهنيئاً للشعب الآشوري بهكذا زعيم.

كما نعلم بأن السيد يونادم كنا عضو في ما يسمى بتجمع تنظيمات شعبنا، و بالتأكيد تنكره الصريح للقومية الكلدانية العريقة و تشويهه للتاريخ يتناقض مع فقرات المباديء العامة للتجمع ويخل بنظامه الداخلي ، فالمفروض ان يطلب منه في التجمع بالإعتذار العلني من الكلدان على الأقل ، او طرده من التجمع ، اذا كان هذا التجمع صادقاً بنواياه و يحترم حقاً جميع المكونات و التسميات القومية فيه.

وفي سؤال مباشر من شبكة عنكاوا للجميع الى السيد ضياء بطرس سكرتير المجلس القومي الكلداني و نصه": ماهو ردك على السيد يونادم كنا في برنامج سحور سياسي التي بثته قناة البغداديه عندما قال كل اشوري يصبح كاثوليكي تابع لروما يصبح كلداني ؟
أجاب ضياء بطرس: كان المفروض من الاستاذ يونادم كنا ان يقول ان الكلدان او الاشوريين او السريان هي ثلاثة مسميات تاريخية لشعب واحد و قومية واحدة ولا فرق بينهم" ( الرابط الثاني) .
وهذا الجواب من سكرتير لتنظيم سياسي كلداني ليس كافياً ، وانما كان المفروض منه أن يقول وبكل جرئة و دون تردد ودون مجاملة بأن السيد كنا قد أخطأ بحق الشعب الكلداني و القومية الكلدانية، و بحق التاريخ و الدستور العراقي ، وهو مطالب بالإعتذار رسمياً و علناً من الشعب الكلداني.
كما كان المفروض من المجلس القومي الكلداني أن يصدر بياناً استنكارياً بهذا الخصوص، و أن يتخذ موقفاً صريحاً تجاه علاقاته مع الحركة الديمقراطية الآشورية رداً على هذه الإهانة.

و غداً او بعد غد سيجلس الإثنان معاً و حول طاولة مستديرة في "تجمع تنظيمات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري" هذا التجمع المثير للجدل و الذي يدعي أصحابه بأنه خلق لخدمة الكلدان و الآشوريين و السريان على حدٍ سواء ، يا ترى هل سيطلب الأخ ضياء تفسيراً مقنعاً (ولو دبلوماسيا مصنعاً) من السيد كنا ، ام سيهمل القصة و كأن الأمر لا يهمه و ليس من اختصاصه..؟؟؟

و إذا كان اخواننا الآشوريين في تجمع تنظيمات شعبنا بهذه الدرجة من الحقد والعنصرية و الكراهية تجاه القومية الكلدانية الى حد مسحها من الوجود، فما الذي يدعو الى ان يبقي اي فرد كلداني يحمل ولو الحد الأدنى من الغيرة لشعبه و قوميته عضوا في هكذا تجمع؟؟؟.

و اذا كان أعضاء هذا التجمع يتظاهرون بالبكاء و العويل عند مقتل مسيحي هنا و تفجير كنيسة هناك ، و لكنهم بأنفسهم يبيدون قومية و شعب من الوجود ، فهل هؤلاء يعتبرون قتل انسان جريمة لا تغتفر ، بينما إبادة شعب مسألة فيها وجهة نظر؟؟؟!!.

اذاً اصبح الأمر معروفاً للجميع، بأن الشعارات الوحدوية الرنانة التي تطلقها الأحزاب و التنظيمات االآشورية ليس لها اي مصداقية، و ما هي الاّ مجاملات لتوهيم الكلدان و تخديرهم والإلتفاف عليهم و على حقوقهم.

فهل يا ترى سنشهد قريباً موقفاً جريئاً و شجاعاً من قبل الأخ ضياء بطرس يحدد فيه علاقة المجلس القومي الكلداني بما يسمى (تجمع تنظيمات شعبنا)، ليعود المجلس الى الصدارة في التصدي لكل من يحاول المس بحقوق شعبنا الكلداني و خصوصياته..
هذا ما نأمله.

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
22/11/2011


الرابط الاول:

http://www.youtube.com/watch?v=pg2iHQIa1c0&feature=player_embedded#!

الرابط الثاني:
http://www.ankawa4all.com/vb/showthread.php?p=9057#post9057


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يونادم كنا و ضياء بطرس و ما يجمعهما !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/سعد توما عليبك

-
انتقل الى: