منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 قراءة في كتاب ( في مرايا حانة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: قراءة في كتاب ( في مرايا حانة)   2015-09-08, 9:23 pm

قراءة في كتاب ( في مرايا حانة)

 

" في مرايا حانة " ، عنوان لكتاب أنهيت من قرائته قبل أيام ، وهو من تاليف الأخ و الصديق الأستاذ القدير حسن ناصر.
الكتاب عبارة عن مجموعة قصص قصيرة مستلهمة من الواقع العراقي خلال العقدين الأخيرين، يتناول هموم و شجون و خصوصيات العراق و العراقيين و معاناتهم خلال الاحداث العصيبة التي عصفت بالبلاد خلال تلك الفترة.
جزالة الكلمات وسلاسة التعابير التي يغلب عليها الطابع الرمزي الشاعري في تصور أحداثها و مجرياتها ، يضيف اليها متعة و جمالية تفتح مجالاَ اوسع في خيال القاريء و تزيده تشوقاً لمتابعة تفاصيلها الدقيقة بتركيز و إمّعان .
.كما ان الكاتب تمكن بإسلوبه الرصين و امكانياته اللغوية من ان يبعد القصة عن الجمود و الرتابة التي تسود القصص في معظم الحالات عند سرد احداثها و مضامينها.

في هذا الكتاب يستنهض الكاتب الحدث من واقعه ليستنطقه ، ليثير حوله التكهنات و الشبهات، فيضعه إمّا في قفص الإتهام أو الإنعام. فلا شمس عنده تحجب بالغربال ، ولا أمرٌ عنده يزيغ عن المكيال، فالأيام أسيرة أحداثها، فتحمد أو تدان بأفعال حارثيها.
إنه ليس حاكماً أو قاضياً ، ولكن الحق و الحقيقة عنده منها الشيء الكثير ، و في الضمير لها ثقلٌ كبير.

من خلال هذا الكتاب يلمس القاريء مدى اعتزاز و اهتمام الكاتب بحضارة و تاريخ بلده الذي يمتد الى اكثر من 7000 عام ، حين يطعم مقدمة بعض قصصه بعبارات مستمدة من ملحمة كلكامش و يغوص في احداث الملحمة مع كلكامش وأنكيدو. يسير بخياله و أفكاره صوب أوروك و أكد ، و يكاد يلمس اوتار قيثارة سومر التي لم تداعبها الأصابع منذ آلاف الأعوام، حتى مردوخ ( كبير آلهة اجداد العراقيين) كان له حضوراً في هذا الكتاب عندما يحدثنا عن الفراغ الذي خلّفه مردوخ ، بعد أن انسحبت أرديته الخالدة عن مياه الزمن.

في بيت الألواح ، هناك ارتباك و حيرة في كيفية رسم خارطة العراق. فإن كانت له حدود جغرافية قابلة للرسم اليوم ، فأين حدوده في قلوب ابناءه؟ و كيف يمنحهم القدرة على رسمه بتفنن؟.
العراق نجده في كل المتاحف المشهورة في العالم ، فمن يحمل في قلبه الحنين اليه و الى مطر السياب، ليذهب الى تلك المتاحف لعله يجد فيها ظالته. و لو كان هناك (متحفأً للحنين) لملأت قلوب المهاجرين العراقيين قاعاته.

وصف رائع للحرية في تأثيرها على الإنسان و سائر المخلوقات حينما يقول الكاتب في عبارة غاية في الروعة و الشاعرية" لا سبيل لتدجين البلابل محترفة الحرية".
و هل كان في العراق شيء ما يشبه الحرية؟ حتى بلابله لم تستطع التغريد الاّ بالحان الطاغوط.
نهري دجلة و الفرات لم ينجوا من سيف السلطان. اما الحرية نفسها فربما لها سجلها الأحمر في نقرة السلمان او في ابوغريب.

الحروف لها جمالية و ايقاعها الموسيقي و مكانة خاصة عنده ،ولكل منها لها قصة ، و لم لا وهي التي تشكل الكلام من أوله الى أقاصيه.

الجنون أنواع ، و له مسبباته . قد يكون العثور على جثة صاحب في الحرب سبباً مقنعاً و معقولاً للجنون و قابلاً للتصديق بدل البوح بالسبب الحقيقي الذي قد يسبب احراجاً للبعض! ، ولم لا وان كانت الحرب و اسلحتها و قادتها كلهم من صنف المجانين.

خيال و أحلام الانسان لا يحدها اية حدود ، و كم كان غزل العشاق يبني قصوراً على القمر، او كوخاً على قمة جبل ، هروباً من صخب العواذل و زخم الكلام و تعب الحياة .
ولكن من يفكر في أن تكون له داراً في الماء ، هناك في قاع البحر ، لا أحد يعرف مكانها هروباُ من غربة دار التراب. و اذا كانت شريعة الغاب هي السائدة على التراب ، ربما سيكتشف الهارب منها بأن شريعة قاع البحار اقسى و أكثر وحشية.

" في مرايا حانة" لوحة ادبية و ثقافية رائعة أبدع فيها الكاتب حسن ناصر ، ولا ندري هل سيفاجئنا كاتبنا العزيز بعطاءٍ جديد يستسقي بنان أفكاره من جلسات الثقافة و موائد الأدب الثري، ليكون هذا الإنتاج القادم خاصاً بشجون العراقيين الأستراليين ؟.... . ربما.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة في كتاب ( في مرايا حانة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/سعد توما عليبك

-
انتقل الى: