منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  جـبـران خـلـيـل جـبران هـيـبة وعـنـوان ، يقـول عـن كارهه منافـق جـبان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4426
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: جـبـران خـلـيـل جـبران هـيـبة وعـنـوان ، يقـول عـن كارهه منافـق جـبان   2015-10-30, 9:35 pm

جـبـران خـلـيـل جـبران هـيـبة وعـنـوان ، يقـول عـن كارهه منافـق جـبان




قال ونـستـون ﭼـرﭼـل رئيس وزراء بريـطانيا السابق :
لا تـفاوِض القـرد إذا كان في الغـرفة المجاورة طبّال

وحـكى قـصة قـصيرة ، تـفـضلـوا إسمعـوها :

ركـبتُ سيارة الأجـرة يوما متـوجها إلى مكـتب ( بي بي سي ) لإجـراء مقابلة ، وعـنـدما وصلتُ طلبتُ من السائـق أن ينـتـظرني 40 دقـيقة حـتى أعـود ....... إعـتـذر السائـق وقال : لا أستـطيع لأنّ عـليّ الـذهاب إلى الـبـيت كي أسمع خـطاب ونستـون ﭼـرﭼـل ........ ( يـبـدو أن السائق لم يعـرفه  )

وأضاف ﭼـرﭼـل قائلاً : لـقـد ذهـلتُ وفـرحـتُ من شوق هـذا الرجـل لـلإستماع إلى أقـوالي ، فأخـرجـتُ مبلغَ عـشرة جـنيهات وأعـطيتها له بكـل سرور ....... أما السائق عـنـدما رأى المبلغ قال : لـيـذهـب ونـستـون ﭼـرﭼـل وأقـواله إلى الجحـيم ، سأنـتـظرك ساعات حـتى تعـود !!!

إذن : بالـفـلـوس ممكـن تـشـتـري ( بعـض ) الـشخـوص .... لا كـل الـنـفـوس .


******************

يولـد الإنـسان حـراً بريئاً لا يشعـر بالكـره ولا بالحـب ولا بالحـسـد ... سوى غـريـزة تـدفعه إلى البحـث عـن ثـدي أمه لـيشبع جَـوعه ، وبتـوالي الأيام تـرتـسم صوَر في ذهـنه وأفكار في مخـيلته ثم عادات وتـقالـيـد يكـتسبها من بـيئـته المحـيطة به مبتـدئاً بـين أفـراد عائـلته ثم إلى العالم خارج بـيته ، وبناءاً عـلى كـل ذلك تـتـبـلـور عـنـده مشاعـره ومبادئه فـتـكـوِّن شخـصيته ...... .    

الكـرة الـثـلجـية المتـدحـرجة تـنمو إلى حـد ما ، ثم تـبـدأ أجـزاء منها بالإنـفـصال عـنها لـتأتي غـيرها وتلـتـصق بها فـتـكـبـر وتـصغـر وقـد تـنـكـسر ، وتـتـكـرر العـملية ... هـكـذا كان لـنا أصدقاء منـذ أيام طـفـولـتـنا يتـزايـدون ويتـناقـصون وبمرور الزمن يتـناثـرون ، مثـلما يصعـد الـبعـض إلى الـقـطار وغـيرهم ينـزلـون ، وعـنـد المحـطة الأخـيرة يغادرون .

في حـياتـنا تعـرّفـنا عـلى كـثيرين متـنـوّعـين فـمنهم مَن صار درساً لـنا وآخـر إرشاداً لمسارنا وثالث شفاءاً لآلامنا ورابع أضاف خـبرة إلى معـلوماتـنا ، وهـكـذا رأينا مَن كان عـضيـداً لـنا في الـتـصدّي لمِحَـنِـنا ولهم نـقـدّم شـكـرنا ..... ولا أخـفي فهـناكَ مَن راوغ معـنا وغـيره زاغ عـنا وآخـر شاخ عـلـينا ، مصيرهم أشبه بأوراق يابسة متـساقـطة من أغـصان الشجـر عـلى الأرض فـصارت جـزءاً من تـرابها ، لـن نهـدر كـلمة في عـتابها .

هـناك نماذج أخـرى ، فهـذا يغار منا ونحـن بُـسطاء بـين أقـرانـنا ولا يمكـنه الإتيان بنـتاجـنا ، وآخـر يحـسـدنا دون أنْ يخـسر شيئاً بسبـبنا ، وثالث نمّام يغـتابنا زوراً لسبـبَـين (1) وشاية لأنه عاجـز عـن مقارعـتـنا (2) تملـقاً لـيقـتـرب أكـثر وأكـثر عـنـد إمامِنا الـذي ﮔـلـبه ﮔـلـب الـسـمـﭼـة ! ....... وهـذه تـقع ضمن مساوىء أبناء شعـبنا .  

غانـدي يقـول : ( لن أنـدم عـلى أي شخـص دخـل حـياتي ورحـل ... فالمخـلص أسعـدني ، والمسيء منحـني التجـربة ، والأسـوأ كان درساً لي .. أما الأفـضل فـلـن يتـركـني أبـداً ) فالأصدق هـو مَن ظلَّ معـك في كـل آنٍ وليس حـيناً وحـين كالمُـرائي ! فـليس الصديق ذلك الـذي يجالسك في الحـفلات يتجاذب أطراف الحـديث معـك بإبتـسامات ، وإنما هـو مَن يسنـد ظهـرك وقـت الأزمات ، وهـنا أتـذكـر المثـل الشائع الـذي بـدأ به المطران مار باوَي سـورو خـطابه بأمسية تـوديعه 8 آيار 2006 ( الصديق وقـت الضيق ) ! ونحـن بـدَورنا يشـرّفـنا أن نـكـون من أصدقائه مدى العـمر مؤيـدينه ، لا كـما إنـقـلـب عـليه الآخـرون بـين ليلة وضحاها ــ تخـتة ﭼُـرُّك ــ بل وصاروا يعادونه ..... إنهم أشبه بـ ( ﭼالي ) الـذي تغـنى به الشاعـر الشعـبي حـين قال : أمشي عْـلى ﭼالي الكـوت وإنـْهـدَم بيَّ !! .

قال جـبران خـليل جـبران : (( قـمة المتعة أن تجالس شخـصاً يكـرهـك ويغـتابـك كـثيراً ومع ذلك تجـده يـبـيّـن لك العـكـس ! وهـذا كافي لـيخـبـرك بأن حـضورك أمامه ، هـيـبة قادرة عـلى تحـويله إلى منافـق وجـبان )) .

إنّ آيات وردت في الكـتاب المقـدس : ( أعـداء الإنـسان أهـل بـيته ... والنبي لا يُـقـبَـل في وطـنه ) ..... صاغها المفـكـرون بتعابـير متـنـوعة ، فـقالـوا :

ربي أستـرني من أصدقائي أما أعـدائي فأنا أتكـفـل بهم .......... إذا أردت تحـريـر وطن ، ضع في مسـدسـك عـشر رصاصات ، تسعة منها لخـونة الـداخـل وواحـدة لـلـعـدو ، فـلولا الخـونة ما تجـرّأ عـلـيك عـدو الخارج ............

وقال كـونـفـوشيـوس : ( أنا لستُ حـزيناً لأن الناس لا تعـرفـني ولكـنـني حـزين لأني لا أعـرفهم ) .

وأخـيـراً إذا تـطـلـبتْ منـك الرياضيات يـوماً ــ بعـد مسح السـبّـورة ــ أنْ تـرسم عـليها إحـداثـيات متعامـدة لـتـبـدأ حـركـتـك من نـقـطة الصفـر مـركـزها وتـعـد أرقام خـطـواتـك الموجـبة ... فلا بأس ، ولكـن إنـتبه ! إنّ هـناك أرقاماً سالـبة قـبلها .




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جـبـران خـلـيـل جـبران هـيـبة وعـنـوان ، يقـول عـن كارهه منافـق جـبان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: