منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 اللهم ارحم العالم من عفونة عقلية قادته المعتوهين /بقلم : حمورابي الحفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3448
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: اللهم ارحم العالم من عفونة عقلية قادته المعتوهين /بقلم : حمورابي الحفيد   2015-11-15, 7:49 pm

اللهم ارحم العالم من عفونة عقلية قادته المعتوهين

بقلم : حمورابي الحفيد


راحيل تبكي ولا تريد ان تتعزى…
ما عاد لابن الانسان انى يضع راسه...

باريس عاصمة الجمال والابداع تحترق، يلفها السواد وليس لها من عزاء الا زهرة يتيمة تضعها اقرب ما امكن من روح المغدورين من ابنائها.

لا يسعني الا اعزي نفسي والانسانية  والحرية المعذبة على ايدي من اودعت مسؤولية امنها باديهم.

الكارثة احتفل الجهاديون بتسميتها - غزوة باريس المباركة على الصليبيين- هدية بدوية من الاصدقاء والحلفاء الى رؤوساء عالمنا المنكوب بهم.

وخرج الجميع يدين ويستنكر وهذا اضعف الايمان بعدها كل يستكين الى مخدعه بعد ان غسل ايديه من دماء التعساء من سيئي الحظ الذين تواجدوا في المكان والزمان الخطأ. تحية الى ارواحهم وتبقى ذكراهم تعذب اهل القرار حتى بعد ما يجز المجاهدين اعناقهم اجلا ام عاجلا بعونه تعالى.

ستقوم الساعة التي سيحسد عندها  الاحياء من في القبور على الامان الذي تتمتع به ارواحهم، اذا بقي العالم يقاد من نخبة  من الكذبة ومعدومي الضمير معتوهة ومصابة بجنون البقر وشيزوفرينيا قاتلة.

نظرة سريعة الى الوراء نجد:

بعد سقوط الامبربطورية العثمانية كنتيجة للحرب العالمية الاولى التي كانت تتشرف بمهمة الحفاظ على دين الله وواجب نشره بالسيف وكانت خير امينة لهذه المهمة المقدسة.

بعدها تقلصت امكانية المراجع الاسلامية من نشره كما فعلوا لمدة 14 قرنا واودعوا امر حفظه  للعلي القدير( انا له لحافضون)

فلم يخيب رب العباد امالهم وافرجها  واوكلها  لمن هم اهل لها وبقدرة قادر تطوعت الحكومات الغربية  بملء ارادتها وبكامل قواها العقلية وخاصة مملكة الشر برطانيا العظمى بتولي مهمة نشر دين الله غير مشكورة.

فمنذ ذلك التاريخ تعمل الحكومات الغربية في تسويق الاسلام على كامل الكرة الارضية، وتشجع المراكز الاسلامية كي تتمادى في تعميق راديكالية مجتمعاتها ومن ثم هدم استقرار المجتمعات المستقرة بتطعيمها بفيروس البداوة الذي لا شفاء منه.

من يومها عملت هذه الحكومات الانكليزية والفرنسية والالمانية  والامريكية والروسية بشكل مباشر او غير مباشر بالقضاء على اية مجتمعات غير اسلامية في الشرق الاوسط وافريقيا فعملت جاهدة ان يقضى على اي مكون غير اسلامي في هذا الجزء من العالم وها هي قد حققت ما كانت قد خططت وسعت اليه والان تعلن بمنتهى الوقاحة و بدون خجل ان الشرق الاوسط سيخلو من اخر مسيحي بجهودها المباركة بحدود 5 سنوات قادمة ، تكبير.

ولم تكتفي بذلك بل عملت ولا زالت تعمل لاسلمت ما تبقى من البؤر الخضراء على الارض، فها هي تكمل مشروعها الشيطاني باسلمت مجتمعات اوربا وامريكا تحت حجج وذرائع مختلفة.

فمن الظلم ان نحمل شعوب الشرق جريمة القضاء على غير المسلمين بينها،  من العدل والانصاف ان نبرأهم من هذا العار لان صانعه هو عتات الراسمالية المتوحشة والتي لا نعلم ما هي ارباحها من هذا العمل الجهادي، علما انها سوف لن تشملها نعمة حور العين والغلمان المخلدون لانهم مهما قدموا من خدمات نوعية لدين الله ففي النهاية انهم كفار الى جهنم وبئس المصير.

اني شديد الاعجاب بالاخوة المسلمين والقائمين على امور الاسلام بانهم شرفاء  وامناء في قول الكلمة التي يعتقدون بصحتها ولا يخشون لائمة لائم حيث يعلنوها صراحة كل الثوابت الاسلامية كما هي مفتخرين بها وامام العالم كله فما هو ذنبهم اذا كان كل العالم ينحني لتقبيل نعالهم لانهم امناء على اصولهم لهذا لا يستسيغون لبس الاحذية الكافرة.

انهم يصرخون ليل نهار ومن كل المنابر وفي كل القنوات الفضائية عن ثوابتهم

ان اقدس مهمة اوكلها اليهم رب العزة هو تطهير الارض من رجس كل ما هو خارج عن امة الاسلام.

قاتلوا الى ان يصبح كل الدين لله، لا دينان على الارض حيث كانت البداية من جزيرة العرب وعلى هداها يتوسع ليشمل الارض كلها.

الله وحده لا شريك له، اي لا يمكن للمسلم ان يقبل بشريك له على الارض.

كا شيء غير الاسلام  على الارض  جاهلية وعلى المسلم

تطهير الارض منه.

فما هو ذنبهم اذا تطوع الساسة الغربيين والشرقيين  على السواء لتحقيق امانيهم بالمناسبة  قبل ايام افتتح الرئيس بوتين اكبر جامع في روسيا ان لم يكن في العالم كله في الوقت الذي تحرق يوميا عشرات الكنائس بمن فيها.

الاخوة المسلمون يعلنون ليل نهار انهم مكلفين بتحقيق الرغبة الالهية بان ينهوا اي نوع غير اسلامي من الحياة على الارض( الارض ومن عليها انها لله) ضمنا الاسلام، لان الارادة الالهية تقضي بان غير المسلم لا يستحق لا التملك ولا الحياة فمن واجبهم اكمال اوراقه وترحيله الى الجهنم الذي بانتظاره.

يقولون انهم عند فتح روما سيقيمون حفلات  ومهرجانات جز رقاب الكفار المشركين في الشوارع والساحات العامة وفي مقدمتهم بابا الفاتيكان ويرفعون راية لا اله الا الله محمد رسول الله فوق حضيرة الفاتيكان بعد تطهيرها من رجس المشركين.

الاخوة المسلمون بملء الفم جميع مراجعهم وكتبهم يؤكدون ليل نهار ان هناك ثوابت اسلامية لا يمكن الحياد عنها:

ان نخير الهالكين بين ثلاث: الاسلام اوالجزية اوالذبح.

فلماذا يعاتبون عندما يترجمون ما وعدوا الله عليه اذا لم يقل لهم احد ان هذا غير مقبول، والسكوت من الرضى.

من الامثلة الحية والمعاشة من تجربة اسلمت اوربا وامريكا الاتي:

اقراركل دول العالم بتصنيف الاسلام كدين وان المواثيق العالمية كلها تؤكد حرية الاديان.

اذا لماذا الانزعاج من ممارستهم له وانهم يقولون بملء افواههم وبصدق لا يخفون منه امرا يقدمونه كاملا كما ورثوه هذا هو الاسلام فلماذا هذه المواقف المتعارضة مع المواثيق العالمية، وقادة العالم امناء ايضا على ما يشرعونه حيث ان المملكة العربية السعودية تراس لجنة حقوق الانسان ،تكبير.

فالذي جرى خلال نصف القرن الماضي والى اليوم الذي حصل في مشروع اسلمت اوربا:

في بداية الستينات ازدهر الاقتصاد الالماني واستعادة المانيا عافيتها من ويلات الحرب واصبحت الحاجة الى عمالة اجنبية في الوقت الذي كانت تركيا الحديثة تصارع لاجل البقاء وكونها حليف للغرب في حلف الاطلسي ضد العدو الاول الشيوعية، ولتخفيف الضغط على حكومتها من الجيوش العاطلة من العمال والجياع ولضمان استقرارها ارغمت المانيا باستيراد ما يقارب ثلاثة ملايين يد عاملة تركية لسد العجز في الماكنة الصناعية الالمانية المزدهرة وان توقف الامر عند هذا الحد فلا حراجة فيه،

فكان المفروض بالضيوف ان يتاقلموا ويتكيفوا مع الشعب الالماني ويعيشوا بسلام ورفاهية واجيالهم اللاحقة ستتكامل في ثقافتها ونمط حياتها على نمط الحياة الالمانية لكن الذي حصل هو العكس على المانيا ان تتاقلم وتتكيف لثقافة ضيوفها من بناء الجوامع والمدارس الاسلامية واستيراد الائمة  ومن ثم الحجاب والحلال وووو الى ان ترسخ النموذج البدوي للحياة واصبح مكون ضاغط في المجتمع لالماني.

وتكرر هذا النمودج في فرنسا بالهجرة من شمال افريقيا وانكلترا من الشرق الاوسط الذي دمرته، وبلجيكا والنمسا وهولندا واسكندينافيا وارلندا  والحاج  والمجاهد بيل كلنتون مزق يوغسلافيا دفاعا عن دين الله، خلاصة القول اوربا بشكل عام.

عندما وجد الاخوة المسلمون انهم قدموا انفسهم وهويتهم بكل امانة وصدق والاخرين يستقبلونهم بالاحضان فلماذا لا يؤدون ما عليهم من فرائض ، انهم يعلنون عن كينونتهم ويفتخرون ببطولات مجاهديهم ويخرج علينا قادة الغرب بنفي كل ما هو سلبي عن الاسلام في نظر شعوبهم ويبرؤونه من كل شائبة، وكلما مارس المسلمون احدى  فرائضهم كعملية جهادية كغزوة باريس او ذبح احد الكفار او سطوا او نهب ممتلكات الكفار( اموالهم وارواحهم حل لكم) او اختطاف بنات الكفار او رجم احداهن من ذريتهم او عندما يقترن المسلم باربعة مكملا دينه في النكاح  واخذ السبايا وبيعهن بعد حين في اسواق النخاسة يخرج علينا روساء العالم ورجال الدين غير المسلمين  المنافقين بالنباح والقول ان هذا ليس هو الاسلام وكانهم ادرى من دهاقنة وفقهاء الاسلام الحنيف في اسلامهم ، وهذا لا يرضي الاخوة المسلمون ان ينتزع منهم شرف الفخر في هكذا اعمال جهادية.

فيبدا طابور المنافقين بالنهاق  وعرابهم الكبير

جورج بوش ليعلن ان الاسلام دين سلام، بعد غزوة نيويورك المباركة

وياتي بعده اية الله  العظمى اوباما ليرسخ ذلك لا بل يعمم النواقص على الجميع اما الافضال فللاسلام الحنيف.

ويليه الامام كامرون ليؤكد ان الاسلام دين سلام

ويليه الملا والمجتهد الكبير جون كيري ايضا كفقيه متضلع في الاسلام انه دين سلام

اما الحاجة هيلاري كلنتون فانها تذهب خطوة ابعد من الاخرين انها تحلم ان يكون رئيس بلدها القادم مسلم ربما في قرارة نفسها تقول حبذى لو ملتحي ومعمم.

وعلى نفس الطريق تسير الحاجة ميركل ويتبعهم الصغار شاؤا ام ابوا، انها ارادة الرحمن التي ليس فوقها من ارادة.

بعد هذا التشجيع واعلاء الشأن لماذا لا يتشجع المسلمون في نشر دين الله وهل عليهم من عتب؟!!!

قيل سابقا على نفسها جنت براقش

فما كان من الاخوة المسلمون الا ان يؤدوا ما عليهم من فرائض وهذا ما يفعلونه فلماذا الشكوى انهم يفعلون ما اردتم ان يفعلونه.

فنرى كل الضيوف الاجلاء الذين هاجروا في بلاد الكفر اوروبا حتى من لم يكن  منهم متزمتا في بلده الاصل والمسلم.

نجده تحول الى متزمت في اوربا فالسيدة التي كانت سافرة في بلدها تحجبت وحتى تنقبت وحتى من كانوا قد ارسلتهم الاحزاب الشيوعية في بلادهم الى الدراسة في دول المنظومة الاشتراكية  ثم انتهى بهم المطاف في الغرب الكافر تحولوا الي دعاة وقسم منهم معممين وملتحين وقسم اخر متنكرين للحفاظ على مواقعهم الاجتماعية فهو في الظاهر مدني ليبرالي ديمقراطي اشتراكي تقدمي الى اخره من لصقات التجميل لكنه مع نفسه وحياته الخاصة اسلامي اكثر تشددا من الذي اعلن تركه الضلال وعاد الى صدر الاسلام الدافيء.

فنرى ان جميع الحكومات الغربية تجبر مجتمعاتها ان تتكيف مع طابع الحياة البدوية بدل ان يكون العكس هو المطلوب.

نسال ساسة الغرب الذين جميعهم بشكل من الاشكال هم حلفاء واصدقاء للدول الاسلامية وخاصة المراكز القيادية في ادارة الشؤون الاسلامية ومنذ اكثر من نصف قرن

هل سال احدهم في زياراتهم الى السعودية او ايران او مصر او تركيا او باكستان ما هي مناهجكم التعليمية ما الذي تعلمونه لاطفالكم؟؟؟!!!!

ما ذا يقال في خطب شيوخكم من على المنابر اين النساء في بلادكم، هل قال احدهم لملك السعودية يا رجل اننا لا يسرنا ان يكون ركن ايمانكم ان تكلف بذبحي واغتصاب اطفالي ونسائي نحن لا نوافق على هكذا اله.

هل سال مسؤول امريكي حليفه الباكستاني  لماذا تداهم شرطتكم وعساكركم بيوت المسيحيين الامنين وتنشر الرعب بينهم وتسلمهم الى الغوغاء لحرقهم في الساحات العامة .

هل سال الروس اصحابهم في طهران ماذا كانت جريمة الكهنة الذين علقتموهم على الرافعات ايام عديدة لنشر الرعب لمن يحاول ان يستخدم عقله.

هل سالو الرئيس الافغاني عى جريمة رجم الفتاة المغدورة ذات 19 ربيعا لماذا رجمت وباي ذنب قتلت.

هل سال الغربيين المسؤولين الاكراد عن محاسبة الاب الذي اعدم ابنته في حديقة عامة في السليمانية.

هل سالوا السلطان اردوغان لماذا لم يسمح للبابا بالصلاة في كنيسة ايا صوفيا، في الوقت الذي يفتتح البابا بفرح المسجد الجامع الفخم في روما وملك السعودية المرحوم عبد الله ليس راضيا بهذا وطالب ببناء جامع في الفاتيكان في الوقت الذي تداهم مفارز الامر بالمنكر والنهي عن المعروف بيوت العمال الاجانب في بلده اذا شكوا بانهم يؤدون صلاتهم غير الاسلامية اما يرمون في السجون او يجلدون في الساحات العامة او يرحلون بعد مصادرة ما لهم هذا اذا لم تجز اعناقهم.

الامر العجيب هو كل هذه الدول الاسلامية الضالعة في الاجرام اعضاء في الامم المتحدة ووقعت على كل المواثيق ضحكا وسخرية واسهزاءا بعالم فاقد رشده لانهم يرمون تلك المواثيق  في حاويات القمامة عند عودتهم الى قلاعهم ولا احد من يسال.!!!!

لهذا استغرب من البعض عندما يشتكون من ممارسات  المسلمين عندما يترجمون فرائض ايمانهم على واقع معاش عندما لم يعاتبهم احد او لم يحتج احد على ممارساتهم لا بل كلها تمر تحت بركة حرية الاديان، اما حرية وحياة الانسان الى الجحيم.

سئل فرعون من الذي فرعنك؟ اجاب لان لم يقل لي احد من اني اخطأت، وهذا ينطبق على الاخوة المسلمون لان لم يقل لهم احد ما انتم عليه لا يمكن تحمله من البشر الاحرار على الارض، عندها  ربما عسى ولعل كانوا يتسائلون هل ما نحن عليه مقبول؟

تحياتي
المصدر



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللهم ارحم العالم من عفونة عقلية قادته المعتوهين /بقلم : حمورابي الحفيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: