منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم/مسعود النوفلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم/مسعود النوفلي   2015-11-18, 9:00 pm

« في: 19.11.2015في 02:08 »

مسعود النوفلي
مقدمة
تحدّثنا في هذه السلسلة عن الصليب والمصلوب (1)، والمذبح والصليب (2). و حفل الأفطار وسورة الفاتحة (3).
في هذه المقالة سنتطرَّق الى القَسَم (الحلفان)، ونُركّز إهتمامنا على ما جاء في العهد الجديد (الانجيل). ثم نعطي مثالاً عن المُمارسة الخاطئة لرجال الدين والعمل الذي قاموا به من اجل أن لا تتكرر هذه الأحداث وتصبح شائعة لأنها تُخالف الشرع السماوي وكلام الرب يسوع.
مفهوم او معنى القَسَمْ (الحلفان)
بالقَسَم نتعهد لعمل فعلٍ ما، ويُسمى اليمين وبالسورث (إيمايا). بإداء القَسَم نُشهد الله الذي يسمعنا عندما نحلف بإسمهِ. عند القَسَم يجب أن يكون الكلام صادقاً تماماً وخالياً من الغش والكذب لأنه يحتمي بالأسم الذي يُقسَمُ به وهو الحق (لأن الله هو الحق)، وعند إداء القَسَم في مكانٍ ما مثل المحكمة، فإنه يصبح مُصدَقاً ومختوماً ولا ريب فيه، ويبقى الكلام بين ضمير الأنسان والأسم الذي يحلف بهِ، إن كان صادقاً أم كاذباً. ويبقى عنصر الوقت الحاكم الفعلي لكل إنسان لكشف الحقيقة.
هل يجب على المسيحي أن يحلف أو يؤدي القَسَمْ؟
الجواب: كلا، يجب أن لا يحلف. لنقرأ ما يقوله الأنجيلي متى في 5 - 33 وما يليه "وسمعتُم أنه قيل لآبائكم لا تحلفْ، بل أوفِ للرب نذورِكَ. أما أنا فأقول لكم: لا تحلفوا مُطلقاً، لا بالسماءِ لأنها عرش اللهِ، ولا بالأرضِ لأنها موطىءُ قدميه، ولا بأورشليم لأنها مدينة الملِكُ العظيمِ. ولا تحلف برأسِكَ، لأنك لا تقدر أن تجعل شعرة واحدةً منه بيضاء أو سوداء. فليكُن كلامكُم: نَعمْ أو لا، ومازاد على ذلك فهو من الشرّير."
القديس يعقوب من جانبهِ يؤكد ذلك في رسالته الى شعب الله المُتشتّت في العالم كله ويقول في 5 - 12 "وقبل كلِّ شيءٍ، يا إخوَتي، لا تحلفوا لا بالسماءِ ولا بالأرضِ ولا بشيءٍ آخر. لتَكُن نَعمُكُم نَعَماً ولاءكُمْ لا، لئلا ينالَكُم عقابٌ."
تفسير الآباء للقَسَم (الحلفان)
كما لاحظنا أن الرب يمنعنا من الحلفان، ومن اجل ان نفهم التفسير والأسباب سنوضّح باحتصار جداً آراء بعض الآباء في الأيمان ولماذا لا يجوز القَسَمْ.
1- رأي القديس يوحنا فم الذهب نقلاً من المصدر(4):
يوضّح القديس خطورة القسم في:
إن الشيطان يستغلنا لِنُقْسِمَ أثناء غضبنا، فإذا ما عدنا إلى هدوئنا نَلتزِم بما أقسمنا به في غضبنا، فننجذب إلى الخطيّة قسرًا. في لحظات اللذة والشهوة يفقد الإنسان اتزانه فَيُقْسِم، كما فعل هيرودس حينما أَقْسَمَ في فترة خنوعه للشر أن يُعطِي لابنة هيروديا ما تطلبه ولو كان نصف المملكة... والْتَزَمَ بقطع رأس يوحنا المعمدان.
2- رأي القديس أوغسطينوس (المصدر السابق):
أن القَسَم ليس خطيّة في ذاته، ولكن الرب منعنا من القَسَم: لأنه لا يليق أن نُقسِم بالله من أجل أمورٍ زمنيّة، وأن من يعتاد على القَسَم فيما هو صِدْقٌ لا يقدر أن يمتنع فيما هو كَذِبٌ.
التعهد بالطاعة اثناء الرسامات الأسقفية والكهنوتية
في الرسامات الأسقفية او الكهنوتية او اعلان النذور تجري مراسم عهد الطاعة (القَسَم) بكلمات مُختارة وليس على الأنجيل، من اجل اعلان الولاء للحبر الأعظم والسلطة الكنسية العليا او جاثاليق الكنيسة المُستقلّة، ومن اجل تقديم الطاعة والتعليم الصحيح والتبشير بالأنجيل، ولهذا فان القَسَم يكون من اجل الحقيقة والعدالة وبدون غش، وأمرٍ غير مشكوك فيه ابداً.
كلمة صدّق بدلاً من القَسَم
من نفس اللسان والفم تخرج الصلاة والتسبيح واللعنة والشتيمة، وهذه هي حالة الأنسان بطبيعته الضعيفة التي لا يستطيع السيطرة عليها احياناً وتصبح ناراً تأكله.
لهذه الأسباب، ولأخرى كثيرة لا مجال لذكرها يبتعد المسيحيون بصورة عامة عن القَسَم ويلتزمون بكلمة "صدِّق" عند الحديث مع الغير، ولا يحلفون إلا ما نَدر، وهذه الكلمة تعطي إنطباعاً صادقاً للتعامل، فلماذا القَسَم؟
بعض الدول تسمح برفع اليد فقط والأجابة بنعم او لا، ويُعتبر ذلك قَسَماً.
للأسف اصبح القَسَم على الكتاب المقدس كعادةٍ وطقسٍ لا بُدَّ منه، وهذه العادة يُمارسها البعض من رجال الدين والمسؤولين خطاً.
التصرفات الخاطئة بإدارة اسقف وراهب، وما حدث في ابرشية مار بطرس في سان دييكَو (5).
من تقرير المؤتمر الكلداني المُنعقد في سان دييكَو والذي سُمِيَّ بمؤتمر القيامة أو مؤتمر النهضة، إقتبست هذه الفقرة التي توضح الحالة الشاذة عن القَسَم (الحلفان)، والصُوَر المذكورة في المصدر تُثبتْ ذلك.
اقتباس من المصدر (5):
(وفي جو روحاني مهيب ومبارك ادت الهيئة للمكتب التنفيذي المنتخب القسم على الانجيل المقدس امام المؤتمرين جميعا عهدا على ...... وبعدها مباشرة اقسم كافة المؤتمرون على الانكيل المقدس معاهدين بالعمل......"
نقلتها حرفياً للقاريء الكريم مع الأخطاء إن وُجِدَتْ.
اسئلة:
كيف تسمح الرئاسة الكنسية والمسؤولون فيها ان يقوم اسقف في كنيستها بهذا العمل؟
وكيف يقبل رجل الدين السماح لنفسه بخرق القواعد الأيمانية المذكورة في الأنجيل والقوانين التي يُكرز بها للمؤمنين؟
اعلام البطريركية الكلدانية قبل ايام عن قضية رعية فانكوفر في كندا ما يلي:
".... الكنيسة مؤسسة لها نظمها وقوانينها وتسعى لتطبيقها بدقة وعدالة. أيوب راهب ترك ديره وهو موقوف من قبل الكرسي الرسولي، فلا يحق له ان يقوم بأية خدمة كهنوتية، والناس الذين تحزبوا له يرتكبون خطأ جسيما بشقّ الرعية. كان عليهم عوض ذلك ان ينصحوه بالعودة الى ديره وطاعة رؤسائه.....".
ينطبق بيان البطريركية على بعض الكهنة والرهبان في ابرشية مار بطرس وغيرها من الأبرشيات في العالم، والناس الذين تحزبوا للمُخالفين ارتكبوا أخطاءاً جسيمة بشق الرعايا ومن ضمن هؤلاء سيادة المطران سرهد، فبدلاً من تقديم النصائح لهم بالعودة وإطاعة رؤسائهم نراهُ مُتمسّكاً في التزامهِ لهم حتى بعد السينودس الأخير. رُبّما سيُكرّمهُم أكثر في الأيام المُقبلة. أليست هذه اخطاء تنخر جسم الكنيسة من اجل زعزعتها وعدم استقرارها؟ أين الصواب والأمانة على الطاعة والأخلاص؟

مسعود النوفلي

ملاحظة:
لا يُسمح بنقل المقالة ونشرها في موقعٍ آخر إلا بموافقة كاتبها، وسيتحمّل المُخالف التبعات القانونية الصارمة بحقّه حيث سنقوم بتبليغ الجهات الحكومية الخاصة بذلك.


المصادر:
(1) :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,792605.0.html
(2):
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,793238.0.html
(3):
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,793994.msg7427260.html#msg7427260
(4):
http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/20-Resalet-Ya3koub/Tafseer-Resalat-Yaakoub__01-Chapter-05.html#1
(5):
http://www.kaldaya.net/2011/News/04/Apr01_A4_Conferance.html


المصدر


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم/مسعود النوفلي   2015-11-21, 9:36 pm

اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص



رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #1 في: 05:20 19/11/2015 »
الأخ العزيز الأستاذ مسعود النوفلي المحترم

كما سبق وأن أبدعت في الحلقات الثلاث السابقة في اظهار الحقيقة التي لا يمكن اخفاؤها بغربال تعود اليوم مشكوراً لتلقي المزيد من الضوء على بعض الممارسات المرفوضة التي قام بها البعض حين وافقوا على أن يقسموا على الكتاب المقدّس أمام راعي الأبرشية في ختام ما سمّي بمؤتمر النهضة الكلدانية المنعقد في سان دييغو سنة 2011 وانتهز هذه الفرصة لأضيف الى ما جاء في المقالة الجديدة النقاط التالية:

1- انّ اداء اليمين يتمّ عادةً عند تشكيل حكومات أن انتخاب برلمان جديد أو تعيين سفراء للدولة لدى الدول الأخرى حيث يقسم المنتخبون أو المعيَّنون على القيام بالواجبات الموكلة اليهم بالصورة الأمثل حفاظاً على مصلحة الدولة التي ائتمنتهم وهو اجراء سياسي معمول به دولياً وان بأساليب مختلفة الا أنّ فقرات الاعلان الختامي لمؤتمر النهضة الكلدانية السياسي بمضمونه لم يحوِ أيّة تعيينات مشابهة وعليه يكون القسم هنا في غير محلّه.

2- القسم الذي تمّ في أبرشية القديس بطرس سنة 2011 حصل في وقت كان البعض يحلم في أن يفوز يوماً بمنصب البطريرك لينقل بعد ذلك البطريركية لا بل بابل نفسها كما روّجوا ولا زالوا من مقرّهما الحالي الى سان دييغو وليخلقوا لأنفسهم قوّة اضافية تدعم طموحاتهم التي لحسن الحظّ لم يكتب لها النجاح وتبقى هذه الممارسة بعيدة كل البعد عن واجبات رجل الدين ومخالفة للتعاليم الايمانية التي وردت على لسان الربّ له المجد وللقدّيسين الذين ذكرتهم.

3- أخبرني بصورة شخصية بعض الحاضرين لذلك المؤتمر بأنّهم تفاجأوا عندما طلب منهم اجراء القسم على الكتاب المقدّس وبأنّه لم يتمّ ابلاغهم مقدّماً بهذا الاجراء المربك وقد اظطرّوا لادائه من باب المجاملة وعذرهم ضعيف.

4- فيما يلي رابط وقائع الجلسة الختامية لمؤتمر النهضة الكلدانية  المنعقد في سان دييغو والمنشور على موقع كلدايا.نت بتاريخ الأوّل من نيسان 2011:

http://kaldaya.net/2011/News/04/Apr01_A4_Conferance.html

وتقبّل تحياتي وتقديري.


اقتباس :

thair60


رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #2 في: 08:05 19/11/2015 »
الشماس العزيز مسعود المحترم
الاخوة العزاء
الحلف والحلفان على الكتاب المقدس برايي هو إعطاء شرعية الإلهية لفعل بشري، والأستاذ مسعود عرفه مشكورا تعريفا دقيقا بايات من الإنجيل .
ما اريد إضافته هنا بأسئلة تتعلق بالفعل الذي قام به رئيس أبرشية سان دييغو مع مجموعة من السياسيين المؤتمرين تحت قيادته مستعملا بيت الله وكتابه للاجتماع  وإحراجهم للحلف على المقدس لتحقيق ما يدور من دسائس التي يحملها تجاه رئيسه. فهل يحق له ان يفعل ذلك؟ هل له الحق ان يدعوا ناس لهم أهداف سياسية الى بيت الله؟ هل له الحق ان يدعوهم للحلف على دعوة قومية وسياسية؟ اين الدين والإيمان من ذلك؟
تحياتي وتقديري للجميع
اخوكم
ثائر حيدو

اقتباس :

مسعود النوفلي

رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #3 في: 17:13 19/11/2015 »
الأخ العزيز عبدالأحد سليمان المحترم
تحية وبعد
جزيل الشكر والتقدير لتشجيعك المتواصل لي الذي لا استحقّه واتمنى ان اكون عند حسن ظن الجميع لما هو خير شعبنا وكنيستنا لكي نبتعد عن الأخطاء ونعمل للبنيان خدمة للأيمان والتبشير الذي اوصى به ربّنا له المجد في الأنجيل.
النقاش ينفعنا جميعاً وما كشف مثل هذه المُمارسات إلا من أجل التصحيح والتصويب. كل شخص يستنير بالحكمة. رجل دين يجب عليه أن يُعلّمنا الطاعة والوفاء والأخلاص والأستقامة والعمل الصالح لا العكس كما شاهدنا في الصُور.
شكراً للاضافات المُتميّزة التي أعطت للمقالة بُعداً إضافياً عن مفهوم القَسَم.
نعم اخي العزيز حدثت هذه المُمارسة لتحقيق طموحات غريبة حقاً، وبالأضافة الى المفاجئة للجميع، فقد علِمتُ بأن أحد الأخوة خرج من القاعة ولم يؤدي القسم واستنكر الأجراء الذي قام به المطران آنذاك!
بوركت جهودك في وضع الرابط لما فيه من فائدة توضيحية ولك مني كل الشكر والتقدير والرب يبارك فيك.
تحياتي واحترامي

اقتباس :

مسعود النوفلي

رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #4 في: 17:15 19/11/2015 »
الأخ العزيز ثائر حيدو المحترم
تحية وبعد
اشكرك كل الشكر لمرورك وتفاعلك مع فكرة المقالة عن القَسَم وتفاصيلها وتأييدك لها.
اراد سيادته ان يعطي الشرعية بعمل غير شرعي ومرفوض من الله، وهذا غير جائز في الكنيسة ابداً لأن بيت الرب مُقدّس. لا يحق لهُ ذلك لأن واجبه الرئيسي هو التبشير وتقديم النصائح من اجل خلاص الأنفس وتقريبها من طريق الملكوت وبالتالي الدخول للحياة الأبدية مع الله. نحن لا نُدينه ولكن اعماله تُدينه ونتمى ان لا يعثر أي واحدٍ منا إن كان رجل دين أو علماني.
اخي العزيز
الدين لا يقبل بهذه الأمور وخاصة الحلفان. بالأضافة الى ما وضّحته في المقالة هناك قول ليشوع بن سيراخ في 23 حيث يؤكد كلامنا اكثر. يقول: "لا تُعوّد فمك على حلف اليمين، ولا القسم باسم الواحد القدوس".
إذا تجاهلنا الأخطاء ونقوم بتجاوزها عندها يزداد الشر والباطل، وبدلاً من الأقتراب نحو الملكوت سنبتعد عنها ومصائبنا تكثر.
تحياتي وتقديري وشكراً.

اقتباس :

فريد شكوانا


رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #5 في: 21.11.2015 في 23:01 »
الاخ الاستاذ مسعود النوفلي المحترم
شلاما دمارن
الرب يبارك كل من يهتم بنشر تعاليمه من خلال التبشير بالانجيل المقدس
منذ ان كنا في الدراسة الابتدائية ومن خلال  تعليم وتوجيه الوالدين  ودروس التعليم المسيحي التي تلقيناها في المدرسة  والكنيسة تعلمنا  ان لا نحلف ولا نحلف ابدا,كذلك اتذكر ان المسلمين كانوا يصدقون المسيحي بمجرد ان ينطق بكلمة صدق في حين كانوا يجبرون غير المسيحي ان يقسم ,اذا المعروف عن المسيحيين هو انهم كانوا لا يقبلون بالقسم  والمقابل كان له الثقة بالمسيحي بمجرد ان يقول صدق لانه كان يؤمن بان المسيحي كان امينا وصفاته المسيحية لاتسمح له ان يكذب أويغدر .
في انجيل متى يقول (   فليكُن كلامكُم: نَعمْ أو لا، ومازاد على ذلك فهو من الشرّير),اذا الانجيل هنا يريد ان يبعدنا عن الشر لان القسم قد يوقع البشر في الشر كما فعل هيرودس عندما التزم بقطع رأس يوحنان المعمذان بسبب القسم وندم على فعلته تلك كثيرا ,ان اكثر الناس لايريدون القسم لكن يجبرون على ذلك عند الضرورة واذا لم يوافقوا على القسم فقد يتهمون بالجريمة اويقع الشك عليهم كذلك يقسم البعض عندما يكونون في حالة عصبية ويقعون في الشر من غير ان يدرون ,في بعض الاحيان يكون اداء القسم مجرد لاقناع وارضاء المقابل اولابعاد شبه الجريمة عنهم,وهناك شيء اهم من ذلك هو ان المجرم سواء كان قاتل اوسارق اوكاذب....الخ لايهتم لذلك لان القسم عنده كما يقول المثل( كشرب قدح الماء),فكيف للمجتمع ان يثق به ويصدقه حتى وان قسم الف مرة ,اذا لا فائدة من القسم وممكن ان يكون سبب لاخفاء الجريمة .
اما بخصوص اداء القسم على الكتاب المقدس في الجلسة الختامية للمؤتمر الكلداني العام الجلسة الخامسة وبحضور ودعم من  اساقفة يعتبرون انفسهم من المبشرين بالكتاب المقدس الذي لايقبل بالقسم ويتضح هنا انهم يشجعون على القسم فما هذا التناقض ؟
اقتباس من وقائع الجلسة  الختامية للمؤتمر الكلداني العام
وفي جو روحاني مهيب ومبارك ادت الهيئة للمكتب التنفيذي المنتخب القسم على الانجيل المقدس امام المؤتمرين جميعا عهدا على تحقيق اهداف وتوصيات المؤتمر خدمة لامتنا الكلدانية .
وبعدها مباشرة اقسم كافة المؤتمرون على الانكيل المقدس معاهدين بالعمل على اعلاء صوت امتنا الكلدانية في كل المحافل والتجمعات والتنظيمات الدولية والوطنية .

لنسأل الذين الذين حضروا واقسموا وهم من العاملين في مجال الكنيسة ويعلمون ما معنى القسم على الانجيل ,
ما علاقة القسم باعلاء صوت امتنا الكلدانية في المحافل والتجمعات الدولية ؟هل من غير القسم لايعلى صوت الكلدان ؟
ماذا جنيتم من مخالفة تعاليم الكتاب المقدس ؟وماذا نفذتم على ارض الواقع من تعهداتكم التي اقسمتم على الكتاب المقدس بتنفيذها ؟ اليس من الافضل ان يخدم ويقدم الانسان لاهله وشعبه  كل ما يستطيع ومن غير قسم ؟ان خدمة الاخرين يفترض ان تكون نابعة من محبة القلب ولاتحتاج الى القسم او الدعاية والشهرة.
ما اطلبه واتمناه ان نلتزم بتعاليم الكتاب المقدس ونترك اجتهادات البشر التي ماهي الا وسيلة للوصول الى غايات شخصية بعيدة عن مايريده الرب منا وعن احتياجات  شعبنا في هذه الظروف الصعبة.
والرب يبارك الجميع  


اقتباس :

كوركيس أوراها منصور


رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم
« رد #6 في:22.11.2015 في 03:37 »

اقتباس
اقتباس :
رأي القديس أوغسطينوس (المصدر السابق):
أن القَسَم ليس خطيّة في حد ذاته، ولكن الرب منعنا من القَسَم: لأنه لا يليق أن نُقسِم بالله من أجل أمورٍ زمنيّة، وأن من يعتاد على القَسَم فيما هو صِدْقٌ لا يقدر أن يمتنع فيما هو كَذِبٌ.

أخي العزيز الشماس مسعود هرمز النوفلي الجزيل الأحترام:

جماعة مؤتمر النهضة الكلدانية فوجئوا بفكرة القسم على الأنجيل التي أقترحها عليهم راعي مؤتمرهم؟

يا ترى هل كان القصد هو أن يضعهم الراعي في موقف محرج! لكي يترجموا ما أقسموا عليه الى عمل وواقع ملموس .. وذلك من خلال تنفيذ ما يلي للشعب الكلداني:

1. خدمة الكلدان على أرض الواقع من خلال زيارات ميدانية فردية كانت او على شكل لجان يقوم بها أعضاء المؤتمر للوطن ولبلدات سهل نينوى والشمال لخلق الية ممكن ان تكون أرضية ثقة مشتركة بين ابناء شعبنا وجماعة مؤتمر النهضة وبذلك كانوا سيخلقون لهم اسم وشعبية وشرعية.

2. خدمة الكلدان من الذين هربوا بسبب الحرب وعدم الأستقرار الى دول الجوار العراقي - تركيا، لبنان والأردن - للقيام بزيارتهم وتوزيع بعض المساعدات على المحتاجين منهم والعمل مع سلطات تلك البلدان لتسهيل أمورهم ومعاملاتهم ومع المنظمات الدولية هناك لتسريع أمور هجرتهم الى بلدان الأستقرار الدائمي وبذلك كانوا سيزيدون من ثقة الشعب بهم وبمؤتمرهم.

3. خدمة الكلدان عند الشدائد كما حصل في نكبة النازحين في سهل نينوى الذين أجبروا من قبل داعش على ترك دورهم وقراهم ومدنهم والرحيل الى المجهول، وذلك من خلال تشكيل لوبي ضغط على الحكومة العراقية وحكومة الأقليم لأحتواء هذه الأزمة الكبيرة وأجبار الحكومة على مساعدة النازحين ماديا ومعنويا وقيام جماعة المؤتمر ببناء مثلا مدرسة أو مستوصف أو أية مؤسسة يستفيد منها النازحون حتى ولو كانت مؤقتة وكان هذا سيعظم من شأن هؤلاء في نظر أبناء شعبنا.

4. أن يقوم نفس اللوبي بالعمل مع المنظمات الأنسانية والشخصيات المؤثرة في البرلمانات (الأمريكية والكندية والأوربية والأسترالية) لأصدار قرارات دعم النازحين وأعتبار ما حصل لهم بمثابة جريمة أبادة، أو العمل لخلق منطقة امنة لسهل نينوى يعيش فيها أبناء شعبنا وبقية المكونات من يزيديين وغيرهم وكان هذا سيعد بمثابة خلق المستقبل الامن لهم.

5. أو العمل السياسي داخل البلد والتحالف مع القوى المؤثرة او الفوز بمقاعد في البرلمان والعمل من داخل قبة البرلمان او من خلال مؤسسات الحكومة لأحقاق الحق وأنصاف أبناء شعبنا من خلال اصدار القوانين التي تخدم ابناء شعبنا.

ولكن الذي حصل هو  أنهم لم يقوموا بكل هذا لا بل أن المؤتمرون كتبوا عن الذين يمثلون أبناء شعبنا اليوم ويعيشون داخل الوطن - بانهم سياسيو المرحلة ولا يمثلون الا انفسهم - وكنا نتمنى بدلا من هذا النفاق والتخوين أن يبادر أعضاء المؤتمر الذين أقسموا أمام راعيهم أن يقوموا بكل ما ذكرناه في النقاط الخمسة أعلاه وعندها كان الشعب سيحترمهم ويحترم قراراتهم التي ظلت حبيسة الورق المكتوب بينما هم ظلوا هم حبيسي غرفهم المدفئة يناضلون من خلال شاشات كمبيوتراتهم البيتية او المحمولة - اللابتوب - بلعنون هذا ويخونون ذاك دون ان يحركوا عن كراسيهم المسمرة.

وربما لم يكن راعي المؤتمر يقصد أن يناضل أعضاء مؤتمره من خلال شاشات الكومبيوترات التي أبدعوا فيها أيما أبداع (من خلال التهجم على بني جلدتهم وأخوتهم وعلى رئيس كنيستهم وحتى هذه اللحظة) بينما دعوا داعش يسبي قرانا وأهلها والمتشددين في الحكومة يشرعوا القوانين لأسلمة كل أهل البلد!!

ربما القسم والحلفان كان (ودون أن يعلن) على محاربة أبناء شعبنا حتى لا يبقى أحدهم في البلد ومحاربة من يمثلهم في البرلمان والحكومة وعلى محاربة الرموز الدينية كالبطرك مار ساكو الذي يحظى بحصة الأسد في الكتابة ضده من قبل منظري مؤتمر النهضة وكاتبهم، وأما السبب لأن مار ساكو قرر محاربة داعش طوال سنة ونصف الماضية .. وغبطته هو الذي قال بالأمس للحكومة العراقية ولمتشددي الأسلام فيها من أحزاب دينية وأئمة متخلفة عندما قال لهم ((لا تعتقدوا بان الأم أو الأب الذي يستسلم هي لأيمانه أو أيمانها بالأسلام، لا وأنما بسبب الطلاق الذي لا مجال لترويجه في ديننا، وعار عليكم أن ترغموا الطفل المسيحي على الأستسلام بسبب (ما معناه) الهوى الجنسي لوالده أو لوالدته الذي أستسلم او التي استسلمت من أجل الزواج بمسلم أو مسلمة.. !!)).

هل هنالك من شجاع مثل البطرك ساكو وهو يقول مثل هذا الكلام الجريء وفي عقر دار هؤلاء المتشددين  ودون خوف وهو الذي جعل من نفسه خادما للمسيح له المجد ومدافعا عن الأيمان المسيحي ومن موقع المسؤولية الكبيرة التي يتقلدها سواءا في الكنيسة أو أمام المجتمع!!!)).

بينما عضو في مؤتمر (النكسة الكلدانية) وهو جالس في بلد ما وراء البحار .. بدلا من أن يخدم الكلدان وابنائهم وكنيستهم ويحترم رموزها، راح هذا ومنذ أكثر من سنتين وعمله الوحيد هو محاربة مار ساكو بكتابات غير أخلاقية، لكنه لا يتجرا أن يكتب حرفا واحدا ضد داعش ولا ضد متشددي الحكومة العراقية .. أنه عار على هذا الشخص وعلى مؤتمره (النكسوي) وعلى أعضاء مؤتمره جميعهم وهم راضين عن كتاباته السفيهة وساكتين عن تجاوزاته غير الأخلاقية وغاضين النظر عن عدم أدبه مع من يدعوون أنهم يحترمونه..!!

كوركيس أوراها منصور


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 597
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: رد: الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم/مسعود النوفلي   2015-12-14, 7:55 pm

للتوضيح المسمى نفسه (مسعود هرمز النوفلي) كان سابقاً شماس كلداني ,,
وبعد لجوئه الى امريكا سان دياگو اصبح تابع الى شهود يهوة واصبحت كل كتاباته ضد الكنيسة وضد الفاتيكان وضد الكاثوليكية
فلا تترجون خير من شخص يغير دينه ومذهبه لانه حالياً تابع الى مذهب هرطوقي جديد اسمه(كلدانيسريانياشوري)



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانتقادات في الكنيسة بين الخطأ والصواب،(ج4)، القَسَم/مسعود النوفلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: