منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 أردوغان يقيم الحد على رؤوساء اوروبا بجلدهم وفقا لشرع الله... تكبير/الكاتب: حمورابي الحفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: أردوغان يقيم الحد على رؤوساء اوروبا بجلدهم وفقا لشرع الله... تكبير/الكاتب: حمورابي الحفيد   2015-12-11, 8:17 pm

Dec. 11, 2015
 




   الكاتب: حمورابي الحفيد

   منذ صعود اردوغان على ناصية الحكم في تركيا عمل ويعمل بمنهجية ثابتة ومدروسة على محو كل اثر لعلمانية اتاتورك واسلمت جميع جوانب الحياة من دولة بكل مؤسساتها، والمجتمع بكامل هياكله، هذا اضافة الى تمدد نشاطه للتأثير ما امكن على الدول والمجتمعات الاخرى للهدف ذاته كما ظهر جليا في مصر وليبيا وسوريا واينما وجد ارضا خصبة لتوجهاته.

   طموحات الرجل انه يقتفي اثر النموذج الايراني لكن بحلة سنية كندٍ لها، ولاحياء الارث العثماني لكي يتربع على رأسه كسلطان على المسلمين، كما يفعل النظام الايراني من تسويق نظام ولي الفقيه اي ان خامنئي هو مرجع المسلمين جميعا وعلى كل الكرة الارضية.

   وفي الفترة الاخيرة من طغيانه بدأ يعجل في تنفيذ منهجه مستغلا عضويته الكاذبة في حلف الناتو لتحقيق اهدافه ولما لا؟ ما دام هذا النادي مكون من مجموعة من المعتوهين لسوء حظ شعوبهم.

   من هذا الباب غزت تركيا نصف جزيرة قبرص منذ سنة 1974 الى اليوم مع صمت دولي وكأن الامر لا يخص سيادة الجزيرة المنكوبة.

   كل هذا بفضل هذه العضوية المشؤومة، كمقارنة مع فعل مماثل عندما احتل صدام حسين الكويت ارعد وازبد العالم المنافق كله لان الاخير اعتدى على مشيخة ذات سيادة ويجب التخلص منه حتى لو كلف ذلك حربا عالمية ثالثة.

   لكن احتلال قبرص هذا يدخل ضمن المحافظة على الامن والسلم الدوليين!!!

   كذلك كانت تركيا نشطة في مآسات سربيا والمحصلة معروفة للجميع بمساعدة الاخت الكبرى اميركا بتأسيس جمهوريتين اسلاميتين على بركة الله وهدية من الكافر بيل كلينتون الا وهي بوسنيا هيرسوكوفينا وكوسوفو على اشلاء سربيا الممزقة.

   والملاحظ في السنوات الاخيرة تصاعد دوره في تأزيم الوضع الدولي وبأصرار بدأ بمصر مرورا بليبيا وتتويجا بسوريا والعراق، حيث تبنى ادارة وتنفيذ مخطط تدمير سوريا بدعمه وبكل الوسائل: من منظمات ارهابية من معتدلها الى اشدها تطرفا، اي بدأ بالجيش الحر وانتهاء بداعش وحول تركيا الى جسر يمر من خلاله كل المجاهدين ومن كل فج عميق ليلتحقوا بارض الجهاد سوريا اضافة الى تلبية كل حاجات المجاهدين تحت اشراف السلطان من مال وارزاق واسلحة ونجح في التدمير الكلي لسورية وبمساعدة الشقيقتين السعودية وقطر، الحلفاء المفضلين لدى الساسة الغربيين وبخاصة الشقيقة الكبرى اميركا وبتشجيع من الدول الغربية مجتمعة.

   ولا زالت رقصة الموت تجري فصولها على ارض هذا البلد المنكوب.

   مؤخرا وكعادته في استثمار كونه حليف البلهاء خيرهم بين اثنين احلاهما مر بالقول ها انا بعثت اليكم مليون مجاهد كلاجئين فأما ان تدفعوا ما اطلبه او سأفتح عليكم ابواب الجحيم. حيث سأنجز ما فشل اجدادي من تحقيقه بالسيف دونه.

   اي بسيف الكراهية سأبعث اليكم مليون يليه مليون -اول الغيث قطر ثم ينهمر- ظاهرهم المسكنة وباطنهم الحقد الذي سينفجر عليكم في الوقت المناسب ولكم الخيار.

   بعد هذا يتسأل المرء هل هناك حليف أنزه من هكذا حايف!؟

   وتطبيقا على ما تقدم وسيرا على نهجه في طريقة تعامله مع الدول الحليفة له اطلق عليهم قطعان الجراد القارض ما سمي باللاجئين بمئات الالاف لارباكهم وابتزازهم وفرض ارادته عليهم اما ان تدفعوا لي ما اريد او تفضلوا استقبلوا قوافل وفيالق الغزو الاسلامي لبلدانكم.

   اي وضعهم بين سندان الغزو ومطرقة السبي وكالنعام استسلموا لشروطه كلها احتضنوا الوجبة المليونية الاولى ووافقوا ايضا على دفع ما يمكن ان يسمى الجزية والتي هي فريضة اسلامية على الكفار بان يدفعوا له ثلاث مليارات يورو بعد ان اهداهم ما يقارب المليون مجاهد لحرق اوطانهم في المستقبل القريب وهم بعد 10 سنين 10 ملايين اما انتم ستتقلصون بنفس المقدار.

   ولله اعلم ان كان سيكتفي بما تحقق من عقوبة جلد الحلفاء وهم صاغرون ام سيلجأ الى استراحة محارب كي يمنحهم فرصة لجر الانفاس وهو ينتشي بنصره المؤزر وبغبائهم اللامحدود.

   وسيرا على النهج نفسه في فرض اجنداته معرضا العالم الى حرب لا منتصر فيها ان حصلت، وستقضي على الجنس البشري في مغامرته باسقاط الطائرة الروسية غير مباليا بتبعاتها بحجة دخولها الاجواء التركية 17 ثانية غير مؤكدة.

   ان كان هذا القرار منه شخصيا ام بايعاز من الشقيقة الكبرى امريكا فالامر سيان لان الاقدام على الامر ناتج من الزامهم في الدفاع عنه ان تعرض على اي اعتداء حيث ابلغ الناتو على الفور للقيام بواجبهم للدفاع عن حماقته ورعونة تفكيره.

   وبهذا الخصوص يجب الاشارة الى ردة الفعل الروسية الحكيمة وبعيدة عن كل انفعال، حيث تصرف الرئيس الروسي بضبط النفس وبأعلى درجات الحكمة وكرجل دولة من الطراز الاول وبشعور بمسؤولية تجاه الامن والسلم الدوليين له كل التحية في تعامله مع هذا التصرف الارعن من شخص مسعور.

   وسيرا على نفس النهج نراه يرسل بقواته الى العراق وكأنه مزرعة اردغانية والغرض واضح انه لاجل خلق توازن للتغول الايراني في العراق بتسهيل من الاحزاب الاسلامية الشيعية، ولخلق توازن لطرفي المعادلة ارسلت هذه القوات لتقوية المحور السني في معركة كسر العظم بين الاشقاء في العراق.

   هذا اضافة الى قطع الطريق امام الروس وايقاف تمدد نشاطهم الى العراق خدمة للوجود الامريكي واصرارهم على تسليح الطرف السني ككابح للنفوذ الايراني من جهة وتقزيم نفوذ المليشيات الشيعية وما يسمى الحشد الشعبي، ببناء وتسليح ند له من السنة بأسم الحشد الوطني ونسي مبررات اسقاط الطائرة الروسية مقابل 17 ثانية غير مؤكدة، اما هو ادخل قواته الى العراق للاقامة الدائمية وهذا ليس في عرفه خرقا للاجواء.

   ادعى في الفترة الاخيرة انه يحارب الارهاب وداعش، استهزاء بالحلفاء لانهم مسخرة ويقصد بمحاربة الارهاب، الاكراد وليس داعش وهو في سوريا يريد ابادتهم وفي العراق يدعي انه يدرب الاكراد بهذا يضرب عصفورين بحجر حيث يدق اسفينا في الجبهة الكردية.

   الغريب في الامر لماذا تعادي امريكا والغرب روسيا التي بين شعوبهم وشعوبها مشتركات كثيرة من جغرافية وتاريخ كالتحضر وحب الحرية والقيم المسيحية والانتماء الاوربي والعرق والثقافة والايمان بالعلم لاجل الحياة واحترام حقوق الانسان.

   اما على الجانب الآخر ليس هناك من مشترك واحد بين الغرب وحلفائه المتوحشين.

   ان كانت الشيوعية سببا لذلك فأنها انتهت والى الأبد لماذا لا يعيد الغرب تحالفاته وفقا للمتغيرات على الساحة الدولية وما الذي استفاده من حلفائه غير المصائب والكوارث والارهاب وتهديد امن شعوبهم وحتى رؤسائهم مهددين في قلاعهم من المجاهدين المنتشرين في كل بقاع الارض وليسوا بحاجة لتفويض من مراجع اسلامية عليا لان ما عليهم مثبت في تعاليم الدين الحنيف فكل فرد مكلف بان يؤدي مسؤوليته تجاه الله ورسوله ووفقا لاجتهاده الشخصي، عملا بالحديث الشريف من راى منكم باطلا فليصلحه بيده وان لم يتمكن من ذلك بلسانه وان لم يتمكن من لسانه في قلبه، وواضحا ان كل ما ليس اسلاما هو باطلا.

   وهذا هو اخطر اشكال الارهاب عندما يكون منوطا باجتهادات فردية حيث من الصعب مواجهته وخاصة في ظل القوانين الاوربية والغربية عموما حيث يعلمون من هم المرشحين للقيام بعمل ارهابي وبوجود ما يدينهم، لكن القانون لا يسمح باتخاذ اي اجراء ضدهم، والتبرير المضحك لهكذا قانون يجيب المسؤولين انه لا زال لم يرتكب الجريمة وسنحاسبه عندما يرتكبها، ويذهب ضحيتها اولاد الخايبة ثم يحق لهم القاء القبض عليه هل هناك من مسخرة اكثر من هذه؟

   وهذا الذي يفعله المجاهدين اليوم وبقرار شخصي من امثلة ما تقدم على الارض الاتي:

   قبل سنة او سنتين كبست خلية في انكلترا كل اعضاءها اطباء (المفروض ان الطبيب يعطي الحياة اما الطبيب المسلم الحقيقي فيصنع الموت الجماعي) كانو يعدون لتفجير بحدود 10 طائرات بركابها فوق المحيط الاطلسي في السفرات بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة، تصوروا هذا ما يفكر به الطبيب المؤمن بالتعاليم الاسلامية فكيف الحال مع الشخص العادي؟

   قيام الفلسطيني المدعو نضال وكان ضابط في الجيش الامريكي مهمته معالجة زملائه ذوي الامراض النفسية فبدل ان يعالجهم فتح عليهم نيرانه وقتل 13 مسكينا كل هذا على هدى التعاليم السماوية المرسلة من جزيرة البدو، الملاحظ هنا انه ايضا طبيب.

   الحالة الطرية التي لا يزال صداها يسمع كل يوم المعالج الاخر لذوي الحاجات الخاصة الباكستاني المولود في الولايات المتحدة المدعو السيد فاروق وزوجته غدرا بوحشية بمن كان مكلفا بالحرص على صحتهم فبدل علاجهم قتلوا منهم 14 اضافة الى 21 جريح وبقرار شخصي فقط مشحون بالحقد من هدي التعاليم السمحاء الصادرة من المنشا في جزيرة البدو.

   الملاحظ هنا ايضا ان المجرم عامل في المجال الصحي، والمعلوم ان هذان الزوجان كانا قد رزقا بطفل قبل ستت اشهر ولم تمنعهم الغريزة الانسانية فيهم لمصيره بعد مقتلهم، رب سائل يقول لماذا لم ياخذونه معهم للشهادة؟

   التفسير المحتمل من منطلق اسلامي تركوا الطفل لكي يكبر ويصبح من جند الله ويقتل ما تيسر من الكفار على بركة الله ورسوله والمؤمنون. صدق الله العظيم…

   تحياتي



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أردوغان يقيم الحد على رؤوساء اوروبا بجلدهم وفقا لشرع الله... تكبير/الكاتب: حمورابي الحفيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: