منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الحنطـة تقـص بالمقـص (خطـي بمقـص كقيصيلي) تعقيب على المدعين بأن الكلدان هم الآثوريون المتكثلكون / أبلحد أفرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الحنطـة تقـص بالمقـص (خطـي بمقـص كقيصيلي) تعقيب على المدعين بأن الكلدان هم الآثوريون المتكثلكون / أبلحد أفرام   2015-12-19, 9:02 pm

Dec. 19, 2015
 




أبلحد أفرام

   يبدو أن الإخوة الكلدان النساطرة المتأثورون بفعـل الإنكليز لا يزالوا يصرون على إعتقادهم بأن الحنطـة تقص (تحصد) بالمقص، ربما هذه الفكرة طبعت في أدمغتهم منذ أيام تواجدهم في ديارهم في منطقة هكاري حيث أن المساحات التي كانت تزرع بالحنطة لم تكن تتجاوز حديقة منزل شرقي ويبدو أن المنجل لم يكن قـد وصل تلك المنطقة النائية المتخلفة، فكانوا يحصدون الحنطة بواسطة المقص ذاته الذي كانوا يقصون به (يجزون) صوف الأغنام أو شعر الماعز والذي نسميه في قرانا (قـَلَغَـة) وهو أكبر حجما من المقص الذي يستعمل في قص الأقمشة، هـذا حسب إعتقادي، وإلا فمن أين تولدت لديهم فكـرة (الحنطة تقص بالمقص..!)؟.

   وشاعت العبارة بعد نزوحهم الى مناطقنا حتى أصبحت مثلا يتناقل على الألسن. وهم على نفس الوتيرة يطبقون القول (إكذب ثم إكذب إلى أن يصدقونك الناس). فمنذ عقود مضت نسمع ببدعتهم التي لا أساس لها والتي تنص (كل من تكثلك من الآثوريين أطلق عليه تسمية كلداني، أي ما معناه أن الكلدان هم الآثوريون المتكثلكون..!) أو هذا يعني أن التسمية الكلدانية ظهرت حديثا بعـد تكثلك بعض النساطرة حسب رأيهم دون أن يكلفوا أنفسهم بقراءة التاريخ ليقفوا على حقيقة تواجد التسمية الكلدانية والتي كانت تسمية أمتهم أيضا منذ أكثر من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، لا بل لا يكلفون أنفسهم بقراءة تاريخ ظهور التسمية الآثورية أو الآشورية حديثا بعـد إندثارها وإنقطاع سيرتها منذ أكثر من سـتة وعشرين قرنا من الزمن أي منذ سقوط نينوى في سنة 612 ق. م وجاء بها حديثا وفد كنيسة كنتربري البريطانية الذي حل في ديارهم سنة 1884 م لأغراض إستعمارية برئاسة القس الإنكليكاني دبليو ويكرام وفق مخطط رسمت أبعاده في أروقة لندن في أواخر القرن التاسع عشر.

   لا شك أن الإنسان العاقل عندما تدخل فكرة ما مخيلته ويتبناها كحقيقة يتركها ويمسحها من ذهنه بعد أن يكتشف بأنها فكرة خاطئة من خلال إطلاعه وتوسيع دائرة معلوماته وتثقيف ذاته، لكن الإخوة يبدو رغم ذلك يصرون على رأيهم القائل بأن (الحنطة تقص بالمقص) أنا شخصيا قبل أن أتعمق في التاريخ كنت أعتقد بأنني آثوري لكوني من قبيلة تخوما ونزح أجدادي من تلك المنطقة قبل قرون لضيق سبل العيش هناك ولزوال خطر المغول، إسوة بمئات العوائل الأخرى من بقية القبائل النسطورية التي كانت قـد حملت تسميات موقعية وحسب منطقة سكناها كتخوما وتياري وجيلو وباز وأورمية. وعلى ضوء ذلك الإعتقاد إنتميت الى النادي الثقافي الآثوري في بغداد سنة 1970/1971 بعد أن دخلت الدراسة الجامعية في بغداد سنة 1970 ومن خلال زميل لي (يوآرش وردة) رحمه الله وكلفت بمسؤولية المكتبة في النادي بسبب إهتماماتي الثقافية منذ ذلك الحين وكتبت مقالا تعريفيا عن مكتبة النادي حينذاك تحت عنوان (مكتبتنا) ونشر في العدد الأول من مجلة (المثقف الآثوري) الصادرة عن النادي دون أن يحمل إسم كاتبه (أي إسمي). لكني بعد أشهر ونتيجة كثرة المطالعة والقراءة وشغفي اللا محدود في هذا المجال توصلت الى حقيقة بشأن التسمية القومية الحقيقية لنا (كلدان، سريان، المدعين بالآثورية، آراميين، أموريين، نبط.. وغيرهم) من خلال قراءتي للكتب والمصادر التاريخية العربية والمترجمة وشعرت بأنني كطالب جامعي أي طالب علم ومعرفة لا يجوز أن أتبنى أفكارا تاريخية خاطئة لا أساس لها من الصحة، فتغيرت أفكاري تماما بعد وقوفي على الحقائق التاريخية فقررت الإستقالة من النادي الثقافي الآثوري ورغم محاولة بعضهم للحيلولة دون ذلك غير أنني كنت مصرا على رأيي فسألني البعض من أعضاء النادي عن السبب فقلت لهم لأنني لست آثوريا، بل أنا كلداني والتسمية القومية الحقيقية لنا هي الكلدانية وودعتهم.

   لقـد بدأت إهتماماتي القومية بعد ذلك وكان أول إصطدام لي في هذا المجال مع العداد (موظف الإحصاء) في عملية التعداد السكاني لعام 1977 في بغداد والذي أراد أن أكتب إسم أفراد أسرتي في حقل القوميات تحت تسمية القومية العربية فرفضت رفضا قاطعـا وكتبـت أسم قوميتنـا (الكلدانية) رغم عدم وجود حقل بهذا الإسم بتدبير من الحكومة العراقية حينذاك لتعريبنا، وقال لي الموظف المعني بأنها ستشطب فقلت له (أنا بخط يدي لن أكتب القومية العربية بل أكتب قوميتي الكلدانية لأننا لنا خصوصيات قومية خاصة وأما إذا غيرها الجهاز المركزي للإحصاء فهذا شأنه ولكنه ظلم.

   كثيرا ما نسمع من بعض المغرر بهم من المتأثورين بفعل الإنكليز بأن من تكثلك من الآثوريين أطلقت عليه التسمية الكلدانية وهناك العديد من الكلدان ومن بينهم رجال كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية يقرأون التاريخ من خاتمته ولا أقول عبارة أخرى فهم الآخرون يتصورون كما يفتري المدعون بالآثورية التي لا وجود لها في التاريخ الحديث قطعا بأن الكلدان حملوا هذه التسمية بعد تكثلكهم وبالذات بعد عام 1445 عندما تكثلك كلدان قبرص والشام وتركوا الهرطقة النسطورية التي تبناها أجدادهم في القرن الخامس الميلادي حيث قدم مطرانهم طيمثاوس صورة إيمانه الى البابا أوجينوس أو أوجيانوس الرابع والى المجمع اللاتراني بإقناع من المطران أندراوس مطران رودس، وقام البابا أعلاه بإطلاق التسمية الكلدانية على المطران طيمثاوس ورعيته في قبرص وأطرافها وفي الشام على ضوء اللقب القومي للمطران الوارد في صورة إيمانه!

   فالحقيقة أن البابا عندما إطّلع على صورة إيمان المطران طيمثاوس ووجد اللقب يتبع إسمه (طيمثاوس الكلداني) في صورة إيمانه وعلم بأنه اللقب القومي له ولشعبه فقال بأن هؤلاء المتكثلكين لا يطلق عليهم من الآن فصاعدا إسم النساطرة بل يسمون كلدانا، وربما لم يكن البابا أوجينوس وهو روماني قد سمع بإسم الكلدان أللهم إلا من خلال العهد القديم كما ولم يكن مخترعا للتسميات ليأتي ويسمي هؤلاء المتكثلكين بالكلدان كإجتهاد شخصي أو بدعة منه ولقد نشر العديد من الكتاب من رجالات كنيستنا نص الوثيقة بكل أمانة وأذكر منهم شموئيل جميل والمطران سرهد وآخرون غيرهما، والمطران طيمثاوس كان قد نعت نفسه بتسميته القومية (الكلداني) عن دراية تامة ولأن قبرص في ذلك العهد لا بل وقبله كانت تسمى (بلاد المهجر الكلداني) لهجرة الكلدان إليها نتيجة الإضطهادات المتوالية، وبذلك عاد المتكثلكون يحملون تسميتهم القومية الكلدانية العريقة الى جانب تسميتهم المذهبية الكاثوليك، وتكررت الحالة في عهد البطريرك يوحنا سولاقا سنة 1553 والذي كان قـد أسس كرسيه البطريركي في آمــد (دياربكر) وأغتيل من قبل أمير العمادية محمد باشا بدسيسة من مار شمعون برماما الذي كان مقر كرسي.



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحنطـة تقـص بالمقـص (خطـي بمقـص كقيصيلي) تعقيب على المدعين بأن الكلدان هم الآثوريون المتكثلكون / أبلحد أفرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: