منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 متى تحترم الحكومات العربية والاسلامية نفسها وترفع منسوب مصداقيتها/بقلم : حمورابي الحفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3429
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: متى تحترم الحكومات العربية والاسلامية نفسها وترفع منسوب مصداقيتها/بقلم : حمورابي الحفيد   2015-12-20, 7:15 pm


بقلم : حمورابي الحفيد


من المضحك والمبكي ان كل من وضع قطعة قماش او بطانية على رأسه  واصبح على شكل خيمة واطال في لحيته بشكل مقرف وبشع ويسمم التعساء من المؤمنين بما لم ينزل الله به من سلطان وبما تترفع عن سماعه حتى البهائم ان يلقب بالامام وبالعالم اوالفقيه وسماحة وفضيلة.

كان هذا الهذيان في الايام الخوالي محصورا بين جدران المساجد والمجالس الخاصة وتبقى الفضائح مستورة تتلقاها اقلية محدودة من سيئي الحظ.. وكان الله عليما حكيما.

بعدها يسدل الستار على النجاسة والفضيحة المقززة للاذن المرهفة، وكان الجمهور ايضا من سقط المتاع.

يبدوا ان الزمن عند خير امة اخرجت للناس متوقف منذ 1435 سنة لهذا لتستمر المهازل على نفس السياق وستتوارثه الاجيال الى قيام الساعة ولا يمكن ان يكون بصورة اخرى لانه منتج صحراوي وهذه خصائص متوارثة ولا غرابة بذلك.

فات هؤلاء انهم ليسوا وحدهم على هذا الكوكب المنكوب بوجودهم .

اذ عليه كيانات اخرى تتمتع بصفات راقية وملكات عقلية غاية في النباهة وسلامة التفكير،  يصابون بالغثيان والصدمة عند اكتاشفهم ان بين الجنس البشري في ايامنا هذه من  ينزلق الى هكذا درك من الانحطاط المخزي  مما  يسمونها تعاليم ديىنية لا بل حتى سماوية ، سترك ربي!!.

والمخزي ان المسؤلين في هذه البلدان يتفرجون على هذا الدمار الاجتماعي وكأن الامر لا يعنيهم.

او ربما هم ايضا يستسيغون هذا الانحطاط لمجتمعاتهم  حيث انه  من فضل ربي ،  ويتمنون المزيد من هذه السموم لمجتمعاتهم.

اذ يتحملون هذا العار بفخر. ناسين ان العالم من حولهم يسخر من دناءتهم ويرثي لحالهم اذ يراهم عراة دون اي ستر لعوراتهم حتى من ورق التوت.

هنا نود ان ننبه الحكام لتلك المجتمعات المغيبة ، ان العالم تغير نتيجة لابداعاته في كل الميادين وليس هناك اليوم من مستور، كل الغسيل  منشور تحت اشعة الشمس و بفضل  من لم يدخل المحاجر العقلية في دين الله وعبقرية غوغل واخواته اللامحدودة.

لكن الكارثة هي  في كل ما تنتجه ذهنية اؤلئك المعتوهين امر طبيعي لا يجرح الحياء الانساني والذوق العام  فحسب ، بل ان  المصيبة هي انه بعلم ومباركة الحكومات في بلاد الموت، و التي تعيش تحت كابوس ابدي.

اذ هي  تقرر المناهج  في التربية الدينية والتاريخ  التي تدمر عقول الاجيال .

هي التي تمنح  تراخيص لمئات القنوات التفزيونية الفضائية لتخرج عليها نماذج مخيفة من كائنات لا يمكن انتمائها الى الجنس البشري .

لا  بصورتها المقرفة ولا بما تهذي به من قاذورات.

ان نجاساتها تلوث حتى البيئة ذاتها . مسيئة الى نفسها والى معتقدها ومدمرة حياة من يسمعها ويقبل بما تبثه من سموم .

بعدها لا امل  بالشفاء لمن يتلقاها ويبقى شخصية مأزومة خطرا على نفسه ومحيطه و العالم من حوله.

انها مصيبة ما يسمى بالشيوخ والعلماء ولا يكتفون بألقابهم التجميلية هذه   بل يزيدون عليها حصانة اخرى اذ  يلبسونهم قبعة الدكتوراه، حيث جرت العادة في عصر الفضائيات ان كل نكرة يحظى بالدخول الى احدى ستوديوهات التلفزة رأسا يخاطب بالدكتور والله اعلم اي قسم من اقسام المعرفة تختص هذه الدكتوراه!!!

يتبع هذا الاسلوب الواطيء والمهين لزيادة مصداقية هذا النكرة  هذا من جهة ومن جهة اخرى الايحاء الى المتلقي انه كائن نكرة مقارنة بهذا الطنطل ليشعر بالدونية عندما يبدا بالهذيان والتقيوء بسمومه على مسامع جمهوره ، اضافة الى المخازي التي ينشرونها.

ان هذه السموم يجب ان تشمل  مشهيات لتجميل الرعب ايضا والافتخار بممارسة  الاعمال الوحشية والجريمة المقدسة اذ انها نماذج من الفروسية في الفكر البدوي.

من هذه النماذج نذكر بعضا منها وما يسمي بالفتاوي:

رضاعة الكبير (فتوى ازهرية) جهاد النكاح او نكاح الجهاد( العريفي)، مضاجعة الوداع - اي اغتصاب الميتة -( شيخ مغربي) . التمتع بالرضيعة (من كتاب تحرير الوسيلة  للامام الخميني  ق.س.)

التشجيع على اغتصاب القاصرات تحت خيمة الزواج (احتذاء بمأساة الطفلة  عائشة ام المؤمنين ، بين 6 - 9 سنة والتي تسعى الحكومة والمراجع الشيعية في العراق تشريعها).

الاقناع  والايمان بامكانية ان فترة الحمل يمكن ان تصل الى 48 شهرا، انواع الزواج التي لا حصر لها علما انه  ليس في العقيدة  السمحاء علاقة اسمها الزواج.

هناك فقط النكاح  اذ ليس هناك مايسمى عقد الزواج هناك فقط عقد النكاح .. لان الاول لايستقيم ويتعارض مع الاية (الكريمة جدا وسخية بلا حدود) وما ملكت ايمانكم، وهذا لا حدود عددية له .. والملك قد يكون متنوع في تشكيلته من ذكر او انثى، والمالك له كل الحق  في استعمال ملكه  من اشياء حسب ما يجد فيه مصلحته وتلبية حاجاته .. ولله في خلقه شؤون.. والعلم عند الله حينها.

من خصائص الشيوخ ان مساحة تفكيرهم تنحصر ..دائما وابدا..في  ..الارض الحرام.. اي البقعة الداكنة لدى من يدعونها بالعورة .. وناقصة عقل ودين .

حيث العلم الوحيد وجميع درجات الدكتوراه التي تمنح عند البث المباشر هي محدودة في علم الحيض والمجاري وفعالية بول البعير كدواء لكل داء ، والقسم الاخر هو اختصاصات كيفية ذبح البشر بطريقة ترضي الله ورسوله وتشفي قلوب قوم مؤمنين.. وكان الله عليما رحيما.. تكبير.

مخلوق  اخر من هذه النماذج( اسحق الحويني) اكتشف نظرية علمية في الاقتصاد الاسلامي للقضاء على البطالة وتوفير الرفاهية للمؤمنين اذ اوعز اسباب الفقر ودرجات  البطالة  العالية بين المؤمنين سببها توقف الغزو ..عليه و لمعالجة المشكلة وجد ان احياء روح الجهاد والغزوات هو اضمن طريق  للقضاء على البطالة وتحقيق الرفاهية المالية و تطمين الحاجات  الغريزية و العضوية للمؤمنين بفضل ما يسلب من المغدورين  والضحايا من اموال وسبي النساء والاطفال مما ينشط بورصة اسواق النخاسة في بيع الفائض او المستعمل عن حاجات المؤمنين و للمؤمنين طبعا كما تفعل داعش في ايامنا هذه.

… الله ما هذه العبقرية لو كان ادم سميث  او كارل ماركس او جون مينرد كينزعلى قيد الحياة لانتحروا لشعورهم بالمهانة لانهم عجزوا ان يكتشفوا هذا الحل السحري لمشاكل الانسانية.

ما هذا الرقي الذي لا مثيل له حتي في الخيال!!!

يا للعار ان يعيش هؤلاء بين البشر ألا لعنة الله على زمن العهر الذي ارانا اياه  طالعنا السيء.

اما التبرك والتعطر ببصاق النبي وفضلاته حيث كانت امهات المؤمنين يتطيبن ببصاق النبي والصحابة كانو يدهنون بشرتهم  بما هو اكثر قرفا..  مما تيسر من الافرازات النبوية حتى العطور ومصانع الكريمات (الدهون)الفرنسية الشهيرة لا تستطيع دخول ميدان المنافسة مع منتوجات بهذه الجودة هكذا قال احدهم في احدي كليبات اليوتوب، طبعا احد اصحاب الفضيلة.

هذا قليل من كثير و مقتطفات ما ينشر من قاموس المخازي والقاذورات.

اما روايات الرعب المبارك فحدث ولا حرج اذ يتفاخر هاني السباعي مدير مركز المقريزي من  لندن بان صلعم كان يفقأ ( يسمل) العيون بقضيب معدني محمر على النار ويقطع ايدي وارجل الضحايا ويرميهم تحت شمس محرقة حيث تجف ابدانهم ويصيرون طعاما للبهائم يا للرحمة الصلعمية والفروسية البدوية، كذلك كان يمارس الذبح بيده الكريمة فاين الحرج من الاقتداء بذلك ؟؟؟.

معلوم هو ان الاقتداء بخير الخلق  فرض عين ، فاين المشكلة ما دام صلعم يهدي ويوجه وهو من يحتذى به.

..اما اتيتكم بالذبح ...وقد جعل الله رزقي تحت ظل رمحي.. نصرت بالرعب..  فهذا من الجماليات التي يجب الاقتداء بها وممارستها متى استطاع المؤمن اليها سبيلا.

اما فتاوي ممارسة الكذب والغدر بالضحايا فهذه قمة الفضائل الربانية .

خرج فقيه اخر( مجدي غنيم ) على احدى الفضائيات المصرية متباهيا ان احد الصحابة كان يجز الرقاب عرضيا، اذ لم تحقق هذه الطريقة النشوة المرجوة عنده ولم يستسيغ هذه الطريقة،  لان فيها مسحة انسانية في الذبح،  فتمنى ان يرتقي السفاح في وحشيته بان يمزق ججمة الضحية في المنتصف ويستمر الى ان تصبح الجثة نصفين  طوليا ، تصور الجانب الجمالي في هذه الغرائز التي تتدفق منها جداول لا بل انهارمن الرحمة..

مع كل هذا يقولون ان هناك حكومة فلم يرف جفن لهذه الحكومة يبدوا انها معجبة بهذا التمني، لا حياة بمن تنادي.

الغريب في كل هذا عندما يصف هؤلاء هذه المشاهد او يروي هذه الروايات تكون وجوههم مشرقة من الزهو والابتسامة والنشوة لا تفارق شفاههم، كانهم يعلنون توصلهم في اكتشاف عقار يحل مشكلة مرض السرطان ولقاح واق ضد مرض الايبولا.

وطامة العار الكبرى التي تضع حكام العار في موقف لايشرف اي ساقط هو ان يخرج احد النكرات  (هذا اجراء مقبول في بلاد الموت ، وكل الشيوخ والعلماء لهم صلاحية اصدار فتاوي هدر الدم)  يصدر فتوى هدر دم احد التعساء المبتلي بعار تلك المواطنة ، ولا رد فعل مما يلقب بالقضاء.. او اي مسؤول .. الذين  مزقوا طبلات اذاننا بالسيادة،  السيادة لمن يا رموز العار؟؟؟؟

بعد كل هذا يخرج علينا الغيورين على دين الله بالشكوى بان الغرب يشوه الاسلام، ومن يستطيع تشويه هذه الجماليات انها لا تحتاج الى تشويه اكثر مما هي عليه.

ايها الساقطون وهل يحتاج الغرب ان يشوه ما تقدمونه من مشوه؟؟

. وهل تعتقدون ان الغرب قادر على السقوط الى هذا الدرك المخجل حتى لو اراد ذلك ؟؟

الغرب يفتقر الى الخيال المريض والعقلية المتعفنة التي يتميز بها اصحاب الفضيلة والسماحة.

الم يدمر الازهر الشريف ..جداجدا !!! مصر بمناهجه التدميرية التي انجبت كل جحافل السفاحين وممارسي الاجرام المقدس على سطح المعمورة؟

من الاخوان والقاعدة والتكفير والهجرة والسلفية الجهادية وانصار بيت المقدس وحماس وداعش و المجاهدين الشباب الصومالية وبوكو حرام  والشيشان وكل مجموعات الاجرام نهلت من تلك التعاليم المدمرة.. من نماذج المناهج  الدراسية المقررة من الدولة المصرية في هذا القبو العفن  لتلاميذ الصف الثالث متوسطة ان تارك الصلاة يذبح وتشوى جثته على نار هادئة ويصبح طعاما شهيا للمصلين المومنين .. الله ما هذه التعاليم  التي لا نظير لها في انسانيتها على وجه الارض المهجومة بهكذا تعاليم.

لا ننسي شقيقات الازهر على الطرف الاخر من قواعد  انتاج وقود اسلحة التدمير الشامل في قم والنجف وما انتجته من اخطبوط من تنظيمات لا حصر لها بدأ من حزب الدعوة  والمجلس والصدر وبدر وحزب الله وانصار الله وعصائب اهل الحق

وجيش المهدي وثأر الله  وسرايا القدس  التي على يدها انتهى ما  كان يسمى العراق  سابقا،  وكثيرا غيرها مما لا حصر لها وجميعها تعمل منذ اختاطفهم الحكم 2003 على تحويل حياة الناس الى جحيم عن طريق انتشار ظاهرة الفطريات المقدسة فهذه كربلاء اصبحت مقدسة والكاظمية كذلك واخيرا انضمت سامراء ايضا الى المقدسات ولن يمضي طويلا من الوقت حتى تصبح طويريج  هي الاخرى مقدسة  وكيف لا  اذ فيها ولد مختار العصر والامام السادس عشر اذ ان الخميني يكون الثاث عشر وخامنئي الرابع عشر ونصر الله الخامس عشر وهكذا دواليك  انها متوالية هندسية والحمد لله.

ولا استغرب لو خرجوا الينا  ايضا بالمزابل المقدسة وكيف لا، سيخرج احد الدجالين على قناة التلفزة الرسمية ويغرد بالقول نقلا عن.. عن.. عن.. عن.. فلان الفلان الفلاني  لا رضي الله عنه راى احد الأئمة الصالحين  جدا..  يقضي حاجته في احدى المزابل فعليه تصبح مقدسة ، وعلى المؤمنين التبرك بعطورها ويرووا عطشهم بالرطوبة المتيسرة في تربتها لانه معلوم ان فضلات الانبياء والائمة لا تجف ولا تتفسخ  ، والتعساء العراقيين سيسدون رمقهم وجوعهم وعطشهم من هذه المقدسات  وكيف لا والاحزاب الاسلامية التي عملت على تدمير وطن عزيز وتحويل شعبه الى مجاميع بلهاء مغيبة على بركة الله .

ان الانحدار وصل الى درجة ان اخطبوط المقدسات قد قطع انفاس الناس حتى انهم يشعرون بالذنب لانهم في سابق الايام ربما ابتسموا او استمعوا الى اغنية او شاهدوا فيلما او قطعة موسيقية او ارتشفوا رشفة من المنكر.

كل هذه اصبحت من الموبقات وكلها من المفاسد تلهي المؤمن وتبعده عن حب الائمة  ، وتنسيه اداء طقوس الموت من ضرب الجمجمة بالسيوف وكسر الضلوع بالضرب المبرح لنيل رضى الائمة ، والا الجحيم ونارها المتقدة بانتظاره هو وحتى الجد السابع من نسله وقد اوصلوا الناس الى هذا الدرك من البلاهة المقدسة.

ناهيك عن جهود ومليارات حامي الحرمين و مؤسسات  نشر فيروسات الموت في جزيرة البدو والعالم والمتمثل بالوهابية وغيرها وما اكثرها والحمد لله.

ان المصيبة هي ان الكل امام خيارين لا ثالث لهما وهي اما:

وباء الكورونا السني من جهة  ا و جنون البقر الشيعي من الجهة الثانية فاين المفر.

اذا كان هناك البعض من الاخوة المسلمين يتحرجون مما ذكرناه اعلاه وهو جزء ضئيل جدا قياسا الى المخزون الهائل في  المنضومة  الفكرية والثقافية الطاغية  في انتشارها وتداولها في منطقتنا فبدل الحرج حري بهم  الالتفات الى المصادرالفكرية لكل هذا و التحرك لاجبار حكوماتهم لايقاف هذه الاهانات للكرامة الانسانية ليس عليهم فقط ، لكن على كل من يعلم بها ويسكت عليها مهما كان انتماؤه، وليس غائبا عن بالي ان هناك الملايين من المسلمين يترفعون حتى عن سماع هذه القاذورات كما هو حالي ومحاولتي هذه ليست للتجريح باحد لكنها  نابعة من غيرتي عليكم وصرخة احتجاج مني للدفاع عن قدسية الكرامة الانسانية لدى شركائي في الانسانية من الاخوة المسلمين.

لماذا الصمت الرسمي لكل هذا التخريب المدمر للاجيال ؟؟؟

لماذا لا تقاد تلك الحثالات من فقهاء الجريمة المشعوذين والدجالين المغرقين في الانحطاط الفكري والاخلاقي  واعداء الانسانية الى المحاكم ؟؟؟

واجتثاث هذه الخلايا السرطانية من مجتمعاتكم  وارسالهم الى جهنم وبئس المصير غير مأسوف عليهم لتصبح مدنكم صالحة للحياة ويولد الامل في بلادكم وتتخلصوا من هذا العار ولتنقذوا اجيالكم من تلقي هذه الجرعات من  السموم القاتلة التي لا شفاء منها.

ايها السادة ان سكوتكم و صمتكم هو علامة الرضى  ويجعلكم شركاء في الجريمة لكن يبدوا ان ما يهذي به هؤلاء السفهاء هو ما لا تستطيعون قوله لكن يبدو انه مبتغاكم ، وانكم تستمدون شرعيتكم منهم.

عليه انكم تحملون مقادير من العار اوفر واحط من تلك الحثالات.

المفروض على المجتمع الدولي ذي القيم الحضارية وضعكم في كابينات الحجر الصحي لمنع انتشار فايروساتكم القاتلة التي هي نوع من الايبولا  ذات فعالية  و قدرة  هائلة للبطش بالبشر.

، لانها تدمر القدرات العضوية والمعنوية والنفسية والعقلية لدى الكائن الحي.

يجب طردكم من كل المؤسسات والمحافل الدولية لانكم تخدعون وتكذبون على  السذج  والحمقى من قادة هذا العالم اللذين يصدقون احابيلكم.

انكم تبصمون على المواثيق والمعاهدات والقوانين الدولية  بالعشرة ولا تؤمنون بحرف منها.

انكم عار على انفسكم ووباء ينخر في جسم الانسانية كما تفعل الخلايا السرطانية.

ليعلم العالم ان الحرية في خطر حقيقي وليتهيأ لدفنها ما دامة الحرية ممنوحة لهذه الافكار التي تشرع الجريمة وتعتبرها تعليم الهي، خير مثال حي على هذا:

هي مجزرة باريس الاخيرة واذا لم يستيقض العالم فليتهيء لاقامة مراسيم الفاتحة على ما كان يسمى الحرية.

وكمباركة للمجزرة لم يتأخر السلطان العثماني اردوكان بمباركتها على الطريقة الاسلامية حيث صرح بالاتي: انه يدين العملية.. و لكن.. يحمل الضحايا مسؤلية ما حدث ما داموا قد اصبحوا عنصريين فليتحملوا المزيد، ما معناه انه اذا اردتم الشكوى من جرائمنا ومحاولاتكم وقف تدمير مجتمعاتكم  من قبلنا فانكم  عنصريون!!!

حتى ارسطو لم يكن قادرا ليرتقي على هذا المستوى من الحجج المنطقية وهكذا فعل الازهر والقيادة الوهابية في جزيرة البدو مركز كل الشرور ومحمود عباس وبقية الرهط.

والمأسات الكبرى هي انظمام الرئيس الفرنسي الى جوقة المنافقين نفسها لتبرئة المسبب،  والاكتفاء بادانة الوسيلة ، يا للعار.

ضانا انه يرضي المؤمنين ولم يعلم انه يجرح مشاعرهم اذ ينتقص من فرحتهم  بهذه الكذبة يريد ان يحرمهم من الشرف الجهادي ونخوة الفروسية البدوية

التي كانت اسكرتهم بغزوة سيدني ثم باريس المباركتين، يا حرام اين كان  ضميرك ايها الرئيس .. حرام عليك!!!!

وبدوري اسال سيادته ما الذي يحول شباب اوروبا او امريكا او كندا او استراليا او افريقيا الى قنابل ذرية مدمرة متجولة بعد دخولهم دين الله باشهر قليلة، وما هو المشترك بينهم رغم اختلاف الجغرافية والتاريخ والعرق و الثقافة غير تعاليم دين الله، ام هي خلفيتهم المسيحية ام البوذية ام اللادينية والالحادية ام بساطة ونقاء سريرتهم الافريقية ام كونهم مجرد بشر.. هل من جواب؟؟؟؟

ايها السادة ارحمونا رحمكم الله احترموا عقولكم ، وكرامتكم الانسانية.

لقد قيل رحم الله امريء عرف قدر نفسه. اللهم اشهد اني قد بلغت.

تحياتي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى تحترم الحكومات العربية والاسلامية نفسها وترفع منسوب مصداقيتها/بقلم : حمورابي الحفيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: