منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  حلفاء امريكا اعداؤها الحقيقين؟؟؟؟ /بقلم : حمورابي الحفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: حلفاء امريكا اعداؤها الحقيقين؟؟؟؟ /بقلم : حمورابي الحفيد   2016-01-02, 2:03 am


بقلم : حمورابي الحفيد


ملاحظة: كتبت هذه المقالة بتاريخ 14-  11 - 2014

كل المجتمعات المولعة بحب الحياة تود ان تقلد الامريكيين في طريقة حياتهم، اضافة الئ ان  اغلب ، لا بل كل ما تتمتع به البشرية  من منتجات وخدمات  وما يؤدي الى الرقي الانساني  ، هو من ابداعات  او مشاركات الشعب الامريكي ، ومن قابلياته غير المحدودة في الخلق والابداع .اضافة الئ القيم العليا التي  يؤمن بها ، ويعمل على مساعدة كافة المجتمعات للتحلي بها والتمتع في الحياة بممارستها ، مثال ذلك لا الحصرعشقه للحرية  ، والديمقراطية ، وحقوق الانسان ، وحبه للمساعدة وبسخاء غير محدود. فلا توجد قرية في اقاصي الارض لم يرى اهلها اكياس الطحين الموسومة بعبارة هدية من الشعب الامريكي. ناهيك عن انهم اول من يسرع الئ النجدة عند الكوارث التي تصاب بها المناطق المنكوبة على سطح الكرة الارضية حتى الاعداء.

مع كل هذا  ويا للمفارقة اينما حل الوجود والتحالف الامريكي حل الدمار والحقد القاتل والتخلف المرعب . عدى ثلاث استثناءات متمثلة بالتجربة الالمانية والياباتية والكورية الجنوبية.

اما اذا نظرنا الى بقية التحالفات الامريكية على الساحة الدولية نجد كلها كارثية.

فاذا نضرنا على تاريخ العلاقات مع اقطار قارة امريكا  الوسطى والجنوبية فبالكاد العثور على جانب مضيء على ارض الواقع.

لنأتي على الحلفاءالتاريخيين بدأ بالعربية السعودية (منذ 50 عاما ونيف) نجد هذا الحليف بانه اسوأ النماذج الاجتماعية واوطا نمط حياة واوحش انواع الثقافة بما فيها المناهج التعليمية على وجه الارض،  ومن جميع النواح دون منازع في التخلف والفساد واذلال الانسان….

لا سيما العنصر النسائي وسوق البشر كالبهائم الى ما يسمى بالصلاة .اضافة الى التحكم بحياة البشرمن ملبس وماكل وحتى طريقة الدخول الى دورات المياه واي فردة حذاء يلبسون اولا اقتداء بصلعم.. اضافة الى

ان هذه الدولة المسخ وشعبها هم في طليعة القوى على وجه الارض في نشر تعاليم الدمار الشامل على البشرية التعيسة وتأكيدا على ذلك وفي استطلاع حديث للرئي يجد 92% من المستفتين ان ما تقوم به داعش هو تطبيق صادق وامين لشرع الله وثقافة هذا البلد تمثل راس الحربة في محاربة كل القيم التي يقوم عليها المجتمع الامريكي.

من عار هذه المملكة الشيطانية درج الانجيل في خطورته على مجتمعها مع الاسلحة والمخدرات  حيث ينص  قانونها على اعتبار الاسلحة والمخدرات والانجيل من الممنوعات المحذو ر ادخالها الى البلاد وعقوبة المخالف مخففة  جدا وهي الاعدام

ونفس الشيء معمول به في ايران الخميني.

ليس هذا فحسب بل نتيجة للمبادئ التي تغذيها  وتعمل علي نشرها هذه الدولة وعلى يد مواطنيها تعرضت امريكا الئ اقسى ضربة مدمرة في كل تاريخها . وبسبب هذه التعاليم التي ترعاها وتمولها  لم يبقى مكان امن على وجه الارض . وهي ماضية في مسعاها  لدفن الحرية والكرامة الانساتية اينما وجدت. وما عجبي . ماذا جنت امريكا من هكذا تحالف مشؤوم .؟؟  الذي لم تقتصر اثاره الكارثية عليها فقط  . بل عمت الكرة الارضية, مثال بسيط على  ذلك . الاهانات التي يتعرض لها المسافرون في المطارات لتامين سلامتهم كثمرة لهذه التعاليم المهدات من الحليف المدلل؟

المثال الثاني جمهورية باكستان الاسلامية : وهذه الدولة ومنذ تاسيسها هي الحليف الستراتيجي للولايات المتحدة الامريكية ومجتمعاتها هي التي تحتضن اكثر

الجماعات المتوحشة على وجه الارض بممارساتها من سكب التيزاب على وجوه النساء ( وهذه الممارسة الوحشية بدأت  في ايران الاسلامية بتطبيقه ايضا وهذا ما يؤكد ان الاسلام هو واحد مهما تنوعت التسميات) وتفجير رياض الاطفال ، والمستشفيات ، وقتل العاملين في  فرق التطعيم ضد  الامراض .

لاستكمال السلو ك الاجرامي للايمان  يمتد الشر لتفجير وحرق مدارس البنات ، واخيرا وليس اخرا جلد ورجم المسيحيين ، ثم حرقهم احياء بما فيهم الاجنة في بطون الحوامل ...

ناهيك عن تفجير مئات القوافل للقوات الامريكية وحرق من فيها من جنود الحليف.  اضافة الى كون هذا الحليف البلد المنتج و المضيف لمنظمة القاعدة ، وحركة طالبان  ومخبا الحليف (سابقا )اسامة بن لادن ر.َض.!!! كذلك جز رقبة الصحفي الامريكي دانيال بيرز دون اي اعتبار جزاء للمليارات التي يقدمها الشعب الامريكي لهذا الحليف الوفي حتى َالعظم .

المثال الثالث الجمهورية التركية ( - الاردوغانية اليوم  ذات الجوهر الطالباني بتغليف غربي اي بدلة عصرية تصميم ايطالي، ولحية محلوقة، وعطر فرنسي فاخر  بدل الزي  الافغاني... للتضليل فقط)كانت هذه البلاد الى حد ما علمانية رسميا على اية حال ، ويبدوا ان التحالف الدائم والقديم مع اميركا اثمر الى تحولها الى جمهورية اسلامية  غير معلنة لكنه الهدف . لكن على  ارض الواقع  هو في طريقه للتحقق ويبدو ان سببه هو كونها حليف من الدرجة الاولى لاميركا فمن منجزاتها انها من الداعمين لمنظمة حماس الارهابية وترعى داعش سرا وعلنا وتمنع قوات الحليف من المرور على اراضيها... وهذا تكرر مرتين سنة 2003 و 2014 اضافة الى انها تحتل نصف اراضي دولة (قبرص)عضو في  هيئة الامم المتحدة منذ 1974 كل هذا رغم المليارات  التي تقدم لها وبطرق مختلفة .واخيرا و كهدية من اردوغان طلب من النساء ان يتفرغن لرضاعة الاطفال وليس طلب المساوات بالرجال ولا

ننسى انه لم يسمح لبابا الفاتيكان باقامة الصلاة في كنيسة انا صوفيا ومباشرة بعد ذلك حول الكنيسسة الى جامع بعد ان كان وضعها القانوني متحف.

المثال الرابع امارة قطر العظمى غنية عن التعريف في تبني ونشر القيم الامريكية على سطح الكرة الارضية حتى دولة سويسرى تضطر لشراء  خدمات استشىارية في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان من قطر!!!!  واهدت الجماعات التي ترعاها (قطر) في ليبيا هدية متواضعة للحليف الامريكي في مدينة بنغازي ، وبنفس تاريخ فاجعة 11 سبتمبر كتخليد للمناسبة العزيزة جدا على قلب الحليف القطري.

بحرق القنصلية الاميركية وحرق السفير ومواطنين  امريكيين اخرين ربما تطبيقا لمعاهدة التعاون الامني والعسكري بين البلدين اضافة  لما تقدم فتحت قنصلية لتمثيل امارة افغانستان الطالبانية الديمقراطية جدا وسياراتها تقطع شوارع الدوحة طولا وعرضا رافعة راية داعش السوداء. يبدو ان المعاهدة تنص على مسؤولية قطر الحفاض على الامن  القومي الامريكي المعرض للخطر من نفسه .!!!

لا يفوتني ان اذكر رعايتها وتمويلها للمنظمات الفلسطينية الارهابية منها. هذا كله  بفضل القوات الامريكية الحارسة والضامنة لامن  الامبراطورية الصاعدة قطر !!!!!!!!

المثال الاخر الصومال : ذهبت القوات الامركية الى الصومال في العملية الموسومة -لا زال الامل يعيش - ايام جورج بوش الاب  والنتيجة سحل الصوماليون الطيار الامريكي حتى تفتت جسده ، كشكر وتقدير للالتفاتة الكريمة من البيت الابيض  و لا ننسى تفجير مدمرة كول والى اليوم وحركة الشباب الصومالية تقدم خدماتها باخلاص كما هو معروف للجميع.

المثال الاخر ايران كان نظام  الشاه يعمل ووفق المعطيات الاجتماعية السائدة على تطوير البلاد وعلى كل الاصعدة ووفق الممكن . تعاونت الادارة الامريكية على  اسقاط النظام سنة 1979 مما ادى الى  اختطاف كل العاملين في السفارة الامريكية وبشكل مهين وباعلى درجات الاذلال . وكمحصلة لذلك تاسست الجمهورية  الاسلامية في ايران  (وهي اليوم  من اكثر الانظمة فاشية واخطرها على الامن والسلم الدوليين ) وما تفرع عنها من تبعات مدمرة لا زالت اثارها تتعاظم ككرة الثلج ، وكمكافئة للحليف والصديق الصادق (الشاه وعائلته) وضعوا في مستشفى للمجانين عند طلبهم حق اللجوء السياسي لدى من كان حليفا مخلصا لهم.

ولسوء الحظ  والصدفة التعيسة عند مجيء الخمينية المشؤومة كان في البيت الابيض رجل( جيمي كارتر) ربما كان يصلح لان يكون مدبرا في احد الاديرة او في اجسن الاحوال استاذا في احدى الجامعات لا رئيسا لاكبر قوة في العالم.

النموذج الاخرالمملكة  الاردنية ومنذ تاسيسها لها باب في الميزانية الامريكية لتمويلها ، والمحصلة اليوم ان فيها اكثر المنظمات الاسلامية تطرفا وحقدا علي الحليف والممول الكافر.

القائمة طويلة، ولتجنب الملل ، ساقفز فوق بعض المحطات واختتم بكارثة العراق حيث ضحى الشباب الامريكي بانهار من الدماء ، والضحايا والمشوهون بالاف ومئات المليارات من الدولارات من اتعاب الشعب ، ليسلم البلد الى ارذل واحط المجموعات الدينية في المجتمع والقضاء الكامل لكل عنصر علماني وتنويري في البلد.مما ادى الى تحويل البلاد الى نموذج قندهاري ذو خمسة نجوم وتم تسليمه على طبق من ذهب الى الجارة العزيزة جدا ايران دون وصل تسليم وتسلم وكما يسمى لدى العامة صفقة بالاسود(دون قيود محاسبية).

تطوع الامريكان وبكامل قواهم العقلية لتحمل كل ما يتطلبه اسقاط النظام من كلف باهضة .

وانجزوا المهمة بالكامل ثم سلموا  البلاد الى المليشيات الشيعية المرتبطة جميعا فكريا وعقائديا ونشاة  وتوجيها وولاء  بايران.

وكرد فعل لتغول التنظيمات والاحزاب الشيعية قامة القوئ السنية بتشكيل عشرات التشكيلات العسكرية السرية وذات منهجية ارهابية وبدأة  بمحاربة الامريكان وبكل الوسائل وبوحشية  متناهية حتى انهم علقوا  اشلاء حثث الامريكان على جسر

الفللوجة .

لكن نسي السنة انهم حاربوا الامريكان  نيابة عن و خدمة  للعدوة ايران، اما الشيعة  وكرد للجميل لمحررهم وبعد ان اطمانوا من وضعهم وضعوا كل اوراقهم لدئ الجار الايراني ورفضوا العرض الامريكي للتواجد في العراق رضوخا للاوامر الايرانية .

ولمنح ايران الحرية الكاملة في الهيمنة التامة وصاحبة القرار والامر والنهي في البلد.

يبدو ان السادة الامركان يتصورون  وبغباء لا نظير له انهم  : بمنحهم كنائسهم وكاتدرائياتهم وبسخاء الى حاملي ارث البداوة  لممارسة  ما  يسمى  الصلاة ، التي تبدو وكانها تمارين عسكرية .و في النهاية تحويلها الى  مساجد وجوامع لتاهيل و تعليم وتخريج اجيال جديدة من الذباحين المجازين شرعا لممارسة اخصاصاتهم في الاختصاب والسلب وجز الرقاب  تحت - رايات لا الله الا الله  وان… الخ -

في نفس الوقت يفجر خريجي مدارسها ومريدي جوامعها يومياعشرات الكنائس بمن فيها اينما تيسر ذلك.

وبالمقابل تهاجم  وتعتقل وتعاقب بوحشية معهودة عصابات الامر بالمنكر والنهي عن المعروف بيوت من تشك في انه يؤدي صلاتا غير اسلامية على ارض جزيرة البدو وحاملي تعاليم مدارسها يهددون  يوميا واينما وجدوا برفع العلم الاسود فوق البيت الابيض والفاتيكان و10 داوننك ستريت في لندنستان.

والسوال هو هل  القائمين على ادارة امريكا مجموعة من الحمقى والمجانين ام  كما يقال ان الخبزالامريكي مسموم يرجع بالضررعلى اهله، والا لماذا كل هذه

الكوارث و لم يتعظوا،هل هو المبالغة في جلد الذات...  وعلى ماذا !!!!؟؟؟؟

رغم امتلاكهم معظم  الهبات التي منحتها الطبيعة للبشر من القدرات الخلاقة واللامحدودة للعقل الانساني.

ضن الامريكان انهم  سينالون رضا البدو ويتقون شرور وحشيتهم لكن ما لم

يدركه الامريكان رغم عبقريتهم هو ان الدين الحنيف واركانه وثوابته لن ترضى حتى لو اعطي لها 99% من ما لدى الكفار عن يد وهم صاغرون،  والحدود هي : ولا قيد انملة دون 100% (المئة بالمئة) (قاتلو الكفار الى ان يصبح كل الدين لله..)

هل نحن امام مشهد مسرحية اصابة العقل البشري بمرض جنون البقر؟

ام انه  عشق الانسان لاداء طقوس رقصة الموت التي تؤديها البشرية على انغام سمفونية افناء الذات؟!!!

هل هو سوء حظ الانسانية التي ابتلت بهكذا قيادة.. والا ماذا..  اين الخطا؟؟؟

مع كل الاسف والاعتذار من الانسانية لا جواب ، حتى الان وليس من مجيب.

تحياتي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حلفاء امريكا اعداؤها الحقيقين؟؟؟؟ /بقلم : حمورابي الحفيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: