منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 العراق في مرحلة ما بعد سقوط صدام (5-12) بدايات العنف وتطوره/وفيق السامرائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3429
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: العراق في مرحلة ما بعد سقوط صدام (5-12) بدايات العنف وتطوره/وفيق السامرائي   2016-01-19, 12:24 am



الخميس 12 فبراير 2015 - الساعة 00:04
يعد سقوط نظام صدام حسين في العراق محطة تاريخية مفصلية في المنطقة، ومن هذا المنطلق تنشر «الجريدة»، صفحات كتبها وفيق السامرائي رئيس جهاز الاستخبارات في عهد صدام، عن رؤيته للأحداث منذ سقوط بغداد، وصولاً إلى الحرب الأخيرة على «داعش»، لمنح القارئ فرصة فريدة للاطلاع على الأحداث من زاوية شخصية مطلعة، لفهم أوضح للماضي وتشريح أدق للحاضر، وقابلية لاستشراف المستقبل، وفي ما يلي الحلقة الخامسة من هذه المذكرات القيمة:



كتب الخبر: وفيق السامرائي




في واحد من القرارات المتسرعة، أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش انتهاء العمليات العسكرية قبل أن ينقشع غبار سرف الدبابات التي شقت سكون البوادي، فبسبب كثافة حركة المعدات العسكرية غرب العراق على مدى سبعة أعوام متواصلة، تحولت أجواء العراق شبه الصافية تقريباً إلى سماء مغبرة بشكل لم نره منذ خلقنا. وقد بدأت النشاطات المسلحة المناوئة في شهر مايو، أي بعد مرور شهر تقريباً على دخول القوات الأميركية بغداد وسقوط النظام. فكيف حدثت النشاطات المسلحة بهذه السرعة؟ ومن خطط لها؟ ومن قادها؟ وما دور صدام وحزب البعث في ذلك؟ متى دخل تنظيم القاعدة وكيف انتشر؟ وما حقيقة الدور الإقليمي؟ كيف كانت الخسائر؟ وما رد الفعل الأميركي؟ هل تحولت الحرب إلى طائفية؟ من فجّر مراقد الأئمة؟ وما دور الصحوات؟ وكيف هزمت القاعدة؟ وماذا بعد هزيمة القاعدة؟ كيف انتقل داعش من سورية إلى العراق؟ عشرات التساؤلات يمكن تسطيرها وتحتاج إلى مجلدات للرد عليها، لكن سنحاول إيجازها بصفحات معدودات على أمل مواصلة الكتابة بما يفيد الإنسانية في تفادي عمليات العنف التي لا تميز في أحيان كثيرة بين البريء وبين ما يرونه غير ذلك، ففتاوى المنحرفين جاهزة للإفتاء بتبرير الجرائم وفق تفسيرات تستحق التجريم.

البدايات

ما قيل عن أن العنف تفجر نتيجة حادث تعرض له موكب عرس زواج في الفلوجة ومثله في سامراء يعد تبسيطا كبيرا لبداية الأحداث والتطورات الأمنية الخطيرة، التي لايزال العراق يدفع ثمنها، إلى حد أفقدته آفاق تطوره واستقراره وأوقفت وتيرة تقدمه الذي كان مفترضاً تحققه بعد التغيير وتوافر فرص دعم دولي كبير. وعلى الرغم من أن النظام لم يكن خطط لحرب عصابات أو عمليات مقاومة أو أي شكل من أشكال المقاومة والحروب غير النظامية، فقد انتشر أبرز قادة الحزب إلى مواقع مختلفة وتمكنوا خلال فترة وجيزة من تأمين نوع من التواصل في ما بينهم. وكان صدام أبرز القيادات في مجال التنظيم والتثوير، حيث قام بتشكيل جيش (محمد) معتمداً على كوادر الحزب حصراً، قبل أن يتوسع تدريجياً، إلى أن يصل عدد المنتمين إليه آلاف المسلحين في المناطق من الموصل شمالا والى جنوب بغداد والأنبار. وتمكن من تنفيذ 1000 عملية خلال بضعة أشهر، حيث كان عدد الهجمات عام 2003 محدوداً.

مخازن ومستودعات منهوبة


العراق أحد أكثر البلدان التي لديها أعداد كبيرة من مخازن العتاد والسلاح منتشرة على رقعة واسعة ومناطق متفرقة من البلاد، ولعل من الصعب أن يراقب شخص من على طائرة تطير على ارتفاع متوسط ولا يرى معسكراً أو مستودعاً أو مخازن عتاد. وفي حرب الخليج الثانية كان لدى العراق مخازن في المنطقة الجنوبية تضم نحو 205 ملايين طلقة كلاشينكوف عدا ما يحمله الجنود من خطوط العتاد وفي الوحدات والتشكيلات القتالية. ولم يحدث أن نفد العتاد لدى المقاتلين لكفاءة المنظومة الإدارية واحتفاظ الجيش بكميات ضخمة من العتاد على طول الوقت في حالتي السلم والحرب قبل تأسيس مصانع العتاد في العراق وبعده. وفي مرحلة ما بعد حرب الخليج الثانية كانت إعادة إملاء المخازن من الأسبقيات المهمة. وبعد سقوط النظام لم تبق طلقة أو قذيفة واحدة في تلك المخازن، وأصبحت المتفجرات الشديدة تباع في الأسواق ومن بيوت الناس، وباتت تكلفة العبوة الناسفة لا تزيد على بضعة دولارات مع أجرة الشخص الذي يقوم بزرعها، لأن كثيرا من الحالات تنفذ مقابل مبالغ بسيطة بسبب البطالة وتركات ظروف الحصار. وأصبح سعر صاروخ الـ RPG  أقل من عشرة دولارات وتكليف من يقوم بمهمة ضرب هدف بما لا يزيد على ذلك. وحتى الآن، لا توجد مشكلة جدية تحول دون الحصول على السلاح الفردي والمتفجرات وصولا إلى الرشاشات المتوسطة والثقيلة، من دون اللجوء إلى التهريب من خارج الحدود، فضلا عن صعوبات السيطرة على عمليات التهريب من وإلى إقليم كردستان وعبر الحدود السورية. أما الحدود الأخرى فبقيت مغلقة أو أن المعلومات عنها مشوشة وضبابية. ويمكن تشبيه قصة السلاح العراقي بمعضلة انتشار السلاح في ليبيا وأكثر كثيراً مما يقال عن وجود كميات ضخمة من السلاح والعتاد لدى اليمنيين البسطاء.
 ومع مرور الوقت تمكن تنظيم القاعدة، بالاستفادة من خبراته الذاتية وخبرات العاملين السابقين في الصناعات العسكرية العراقية، من تصنيع وتطوير العبوات الناسفة، التي أصبحت سلاحا فتاكا، كذلك استغلاله الخبرات السابقة لتأمين قدرة عالية في الاستطلاع وجمع المعلومات لتحديد الأهداف والتخطيط لتنفيذ هجمات نوعية، وان عددا من ضباط الركن وآخرين من رتب وصنوف مختلفة انظموا إلى التنظيم إما حقدا وحنقا، وإما سوء تقدير ونتيجة إغواء، وإما بالإكراه.

تزاوج العوامل


كثرة السلاح، وانتشار البطالة بين الشباب، وانفلات الأمن، والتحريض النفسي والإعلامي والديني، وتفكك القوات المسلحة قبل حلها رسميا، والشعور بالخيبة، والحسرة على الحكم، ووجود خلايا البعث، والسياسات الأميركية الخاطئة بإثارة تحفظات إقليمية، والتدخلات الإقليمية، وسياسة الانفصاليين من العراقيين، والطروحات الطائفية، وغياب مؤسسات الحكم، أدت إلى تزاوج خصب للعوامل في مجال العنف وتصعيد المواقف. ولم يعد في سنوات التصعيد صعبا تجنيد وتسخير العدد المطلوب من الأشخاص وكثير منهم من المتدربين عسكريا للقيام بنشاطات مسلحة، لاسيما أن الأجيال الأخيرة من العراقيين اعتادت على الحروب والخسائر البشرية والاعتقالات. ولم يكن من محاسب أو مرشد أو رقيب، وضاع شباب أبرياء وسط تلك الفوضى. وفجأة ظهرت أموال طائلة لدى سياسيين وتجار مواقف من مصادر مجهولة، بعضها خارجي وبعضها الآخر من منهوبات الدولة.
وانكفأت القوات الأميركية في مناطق محددة مع الإنصاف بأنها تصرفت بأعلى قدر من المبادرة، إلا أن أعدادها وقدرتها على التغطية أقل كثيراً من متطلبات مجابهة الموقف، ولم يعد أحد قادراً على السيطرة، وأصبحت حركة المعلومات فوضوية ويستحيل ضبطها، وظهر الكيديون في كل مكان، ولم يعد أحد آمن على وضعه، خصوصا البسطاء والفقراء الذين وقعوا ضحية اختلال المعادلات الأمنية والسياسية والضبطية، فهل كان منتظرا أن يحدث غير الحدث؟

دخول «القاعدة»

الوجود الوحيد لـ»القاعدة» في العراق قبل 2003 كان محصورا بالجماعات المتطرفة في مناطق شرق حلبجة الكردية ضمن محافظة السليمانية، وقد شنت الطائرات الأميركية هجمات قوية على تجمعاتهم، إلا أن التنظيم كان يراقب عن كثب تطورات الموقف تجاه العراق على ما يبدو، وأصدر توجيهات إلى أتباعه للتوجه إلى المنطقة. وعلى الرغم من الضربة المدمرة التي تلقاها في أفغانستان فإنه لم يفقد تدابير القيادة والاتصالات، إضافة إلى توزع قياداته في مناطق مختلفة من العالم تحت أغطية وواجهات متسترة، وهو ما أدى إلى دخول أعداد متزايدة من إرهابيي التنظيم إلى العراق مع الأيام الأولى لسقوط النظام، وبدخولهم بدأ مسلسل تدمير العراق ومنع استقراره وإعاقة فرص تقدمه. وأدى دخول هؤلاء إلى تنسيق مع الأطراف الواقعة تحت لافتة المقاومة من دون استثناء، فكلهم كانوا في وعاء واحد ليس في مقدور أحد منهم العزلة عن الآخرين، فالفصائل في المدن بتعدد أشكالها ومسمياتها لا تمتلك القدرة على مجابهة «القاعدة»، وربما كانوا مستعدين لتعاون مفتوح حتى لو اختلفت غاياتهم. وخلال بضعة أشهر بدأ نفوذ كثير من الفصائل المسلحة يتراجع لمصلحة القاعدة لأسباب تتعلق بموارد الدعم، وقوة البطش، وعدم وجود تجارب سابقة محلية تساعد على فهم المخاطر، وتطبيق نظرية عدو عدوي صديقي البائسة. ومن بين الأسماء الكثيرة للفصائل والجماعات المسلحة برزت أسماء: أنصار السنة، وأنصار الإسلام، وجيش المجاهدين، وجيش الطريقة النقشبندية (أتباع عزة الدوري من بعثيين وعسكريين...)، وكتائب ثورة العشرين، وجيش محمد (بقيادة صدام مباشرة)، وغيرها من الأسماء، إلا أن كل هؤلاء تراجعت نشاطاتهم مع مرور الوقت لمصلحة تنظيم القاعدة الذي فرض هيمنة صارمة على معظم مناطق انتشار العرب السّنة.

بقاء الخصوصيات

يصعب جداً الوقوف على خصوصيات توجهات الفصائل المسلحة والإرهابية، وليس سهلا على طرف معين أن يبرأ نفسه مما حدث في مكان ما ضمن نطاق عمله، فالكل شركاء في تلاقي نهايات الأهداف والوسائل والسبل حتى لو بقي هامش من الاختلاف في وجهات النظر قائما. مع ذلك، فإرهابيو «القاعدة» بقوا على طول الخط أكثر وضوحاً وتمسكاً بنياتهم وشعاراتهم وأهدافهم وعقائدهم دون لف ودوران كما تفعل أطراف أخرى، وهم يطالبون الآخرين بمبايعتهم ويرفضون مشاركة أحد، وهذا أعطاهم قوة دعم مبنية على قسوة مفرطة، وتبقى القسوة علامة مميزة لهم ولمن يعمل بتوجيه منهم، وهو ما أثار الرعب في نفوس وقلوب الضعفاء والمهزوزين وممن لا يمتلكون خيارات الفعل المؤثر.
وإلى حد ما حافظ البعثيون من جيش الطريقة النقشبندية على خصوصيات أهدافهم وتوجهاتهم، إلا أنهم سقطوا في شرك الدواعش بعد سقوط الموصل بعد أن أشاد عزة الدوري إشادة واضحة وقوية بإرهابيي «القاعدة» بخطاب صوتي لا لبس فيه، ولزم بعده الصمت بعد نقض الدواعش كل ما قيل عن اتفاقات وتفاهمات لهم مع البعثيين وغيرهم ممن سهلوا لهم عملية الدخول إلى الموصل وقدموا الأغطية والتسهيلات.
وبقي الجيش الإسلامي متظاهراً بإعطاء وجوده هوية خاصة به، إلا أنه كرر خطأ الدوري فأصبح شريكاً وتبعاً للدواعش.

التنسيق للعمليات

عدا تنظيم القاعدة ووريثه تنظيم داعش، فإن أفراد التنظيمات الأخرى لا يحملون صفة مميزة تلزمهم بارتباط محدد، فتراهم يتنقلون من موقع إلى آخر في اليوم نفسه، وتحول كثير من المنتمين إلى عناصر أجيرة ينفذون لمن يدفع لهم وليس لمن يدفع أكثر فقط، فالكثير من العمليات والهجمات كانت تنفذ مقابل أجر مباشر محسوباً على أساس العملية الواحدة. ولا شك في أن البطالة أسهمت في الوصول إلى هذا الوضع الذي تزايدت فيه النشاطات.   
البعثيون تميزوا عن غيرهم بامتلاكهم قدرات تخطيط مميزة لوجود عدد كبير من العاملين السابقين في أجهزة الأمن والمخابرات والتخطيط معهم، ولبعض هؤلاء علاقات بحكم المعرفة أو الزمالة أو الصداقة مع عاملين في مفاصل النظام الجديد، مما ساعد البعثيين على تحقيق اختراقات ساعدتهم مباشرة وتحولت في المحصلة بمرور الوقت لمصلحة تنظيم القاعدة والدواعش مؤخرا بحكم حالة الاستحواذ والسيطرة على الساحة.
الهجمات الرئيسية الواسعة التي حصلت في معظم المدن في الأعوام 2003– 2009 تمت بالتنسيق المباشر والمفتوح بين القاعدة والفصائل المسلحة الموجودة في مناطق الهجمات، فالسيطرة على سامراء عام 2004 بعد انسحاب القوات الأميركية بخطوة غريبة تدل على تفكير عقيم بنيت على تعهدات من قبل أشخاص لا يستطيعون حماية أنفسهم- وليس مؤامرة كما يظن البعض– تمت بالتنسيق بين تنظيم القاعدة والبعثيين والجيش الإسلامي، قبل أن يفرض تنظيم القاعدة وجوده وسيطرته المطلقة وتحول أدوار الآخرين إلى هامشية، وبعض التنظيمات تآكلت عمليا بانتقال أفرادهم للعمل مع القاعدة مباشرة ونهائياً.

هجمات متنوعة

بدأت الهجمات باستخدام قاذفات الصواريخ RPG7 مستهدفين مناطق تواجد القوات الأميركية ومراكز الشرطة وبيوت المسؤولين، وشن ضربات بالهاونات من عيارات 82 ملم و120 ملم على القوات الأميركية ومراكز الشرطة، وأصبحت وحدات الحرس الوطني الذي تشكلت في مرحلة مبكرة من عام 2003 قبل الغائه بعد إعادة تشكيل الجيش. كما عمل بنصب كمائن وشن هجمات بالرشاشات المتوسطة. إلا أن العبوات الناسفة أصبحت سلاحا خطيرا جداً بعد تطور صناعتها والتفنن في إخفائها ووسائل تفجيرها، لاسيما بعد أن دخلت خبرات إضافية ومواد مصنعة يجري تجميعها في العراق أو وردت مصنوعة بشكل متكامل، وساعدت في دخولها عوامل تسيب الحدود وضعف المراقبة والاختراقات البشرية.
لقد صادف أن شاهدت على طريق بغداد –سامراء قيام مجموعة داخل سيارة صغيرة لنقل الركاب تقوم بزرع عبوات ناسفة في الجزرة الوسطية (الترابية) بحركة سريعة وعادية وأثناء مرور الناس، حيث كانت السيارة تتوقف ويترجل منها شخص ويضع جسما ثم يعود إلى السيارة خلال ثوان فقط فتغادر السيارة إلى الأمام، ما يدل على أن فريقا آخر قام بتهيئة الحفر، وهكذا تتكامل عمليات تحضير وزرع العبوات بكثافة وضمن سياقات متفق عليها، وهذا يدل على أن المنفذين من العناصر الاختصاصية المدربة.
وصحيح أن الهجمات الانتحارية هي أخطر الهجمات على الإطلاق وأكثرها دموية وتأثيرا نفسيا، إلا أن الهجمات بالعبوات الناسفة كانت مؤذية ومربكة ومعرقلة للتنقلات العسكرية، ولا تحتاج إلى مجابهة مباشرة تؤدي إلى وقوع خسائر بين الإرهابيين. وان النسبة الأكبر من خسائر الأميركيين بالأشخاص والمعدات تسببت فيها العبوات الناسفة، لاسيما أن القوات تحتاج إلى المناورة المستمرة بسبب عدم كفاية التشكيلات لمسك جميع المناطق، وللحاجة للقيام بهجمات على أوكار ومناطق وجود الإرهابيين حسب حركة المعلومات. وحتى العبوات التي تكتشف ويجري التعامل معها من قبل الفرق الهندسية، فإنها تسبب إرباكا للقوات العسكرية والسابلة العسكرية والمدنية، وتجعل الطرقات غير آمنة على الدوام أو مثيرة للقلق على الأقل، ولم تكن معدات الكشف كافية لمعالجة المواقف والمعلومات التي تتوافر عن العبوات على آلاف الكيلومترات من الطرق. وفي عام 2004 تعرضت لتفجير عبوة ناسفة على مسافة متر واحد من سيارة كنت أقودها وحدي، وتم التفجير عن بعد، وشاءت إرادة الله أن تكتب لي السلامة، وهذه من الحالات الأكثر خطراً التي تعرضت فيها للخطر، مقارنة بكل الحالات في الحروب عدا حالة واحدة نتجت عن سقوط قنبرة هاون على مسافة حجبت الرؤية لشدة قربها. وكل هذا والمخبر السري سيئ الصيت لم يقصر في القيام بأدوار خبيثة مدفوعا بالحقد، والحسد، أو العمالة للانفصاليين. وتتطلب حرب العبوات الناسفة زيادة عدد وقدرة الوحدات الهندسية، وهذا يتسبب في خلل على حساب القوات الضاربة التي يفترض تشكيلها، لأن الجهد الهندسي يعتبر جهدا ممهدا ومساعدا وليس حاسما.
وحدثت تطورات مثيرة للقلق من جراء دخول العبوات اللاصقة، وإن كان الأميركيون الأقل ضرراً منها، لأن معداتهم محمية على الدوام، فقد تسببت في إشاعة القلق وإحداث خسائر بين المسؤولين المدنيين والضباط وسيارات الجيش والشرطة، ولم يسلم منها المدنيون لعداوات شخصية بعد أن أصبحت العبوات متاحة لمن يرغب في الحصول عليها.
وفي حالات قليلة لكنها مهمة حدثت ضربات نارية وأعقبتها هجمات مباشرة ومحاولة اقتحام، وهذا غالباً ما كان يستهدف مراكز الشرطة والوحدات العراقية الصغيرة المعزولة في السنوات التي سبقت 2009.
وطوال سنوات العنف كان لاستخدام البنادق الآلية والمسدسات المزودة بأجهزة كاتمة الصوت تأثير معنوي كبير، وأحدثت هذه الوسيلة خسائر بشرية كبيرة على شكل اغتيالات وأثارت الرعب بين الناس، وقد استخدمت هذه الوسيلة من قبل فرق مدربة على الاغتيالات أو حتى بشكل فوضوي، وهذه هي الأخرى من الوسائل التي أثرت على الأمن المدني العام، لأنها استخدمت لتصفية حسابات لمصالح وعداوات شخصية. وتكمن خطورتها في قدرة المنفذين على القيام بمهامهم القذرة دون أن يتركوا أثرا آنياً يساعد في تعقب المجرمين والرد عليهم، وهو ما دفع المسؤولين السياسيين إلى شراء سيارات مصفحة تؤمن لهم الحماية من هذا النوع من السلاح والرمايات المباشرة بالأسلحة الخفيفة، إلا أنها أقل حماية تجاه العبوات الناسفة التي صمم بعضها لإعطاب الدبابات الثقيلة وتدمير المدرعات الخفيفة، وكل وسائل النقل العسكري العادية.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراق في مرحلة ما بعد سقوط صدام (5-12) بدايات العنف وتطوره/وفيق السامرائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: