منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟ /أوشــانا نيســـان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟ /أوشــانا نيســـان   2016-02-02, 8:34 pm

أوشانا نيسان


ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟
« في: الأمس في 21:56 »
أوشــانا نيســـان

ومع تصاعد دقات طبول الحرب هذه الايام والتشديد على الاستعدادات العسكرية الضرورية بهدف تدمير أسوار عاصمة الدولة الاسلامية "داعش" في مدينة نينوى التاريخية بأعتبارها المعقل الاخير للدولة التي أختارت طريق الدم لاقامة شريعة الغاب في العراق، تتصاعد وتيرة الاهتمام بالقيادات الحزبية "المسيحية" في كل من بغداد وأربيل على حد سواء. ولكن السؤال هو، هل فكرت قياداتنا السياسية بجميع تسمياتها وهياكلها الحزبية في وضع مخطط استراتيجي قومي ووطني لما بعد تحرير سهل نينوى؟ أو هل أفلحت قياداتنا في أقناع القيادات السياسية في بغداد واربيل بالاضافة الى قيادات التحالف الدولي بالوصول الى أليات دستورية بموجبها يمكن لشعبنا تحقيق أحلامه القومية والوطنية في سهل نينوى؟
ولكي لا يبقى الحديث مجرد كلمات أوأجتهادات فردية يجب الاستعانة بفصول تاريخ الدولة العراقية "القديمة" منذ تشكيلها عام 1921 ولحد يومنا هذا. لان العراق القديم أنتهى بسقوط الطاغية في 9 نيسان 2003 ونهوض العراق الجديد/ عراق فيدرالي على انقاض دكتاتورية النظم المركزية المتعاقبة. ولكن على المثقف العراقي الغيور أن يعرف جيدا، أن زوال أجهزة النظم المركزية في بغداد لا يعني بأي شكل من الاشكال، زوال العقلية الشوفينية أو العقلية الاقصائية لدى العديد من القياديين العراقيين ضمن بنيّة النظام السياسي الجديد. وما نشهده اليوم من جرائم القتل والتدميروابادة المدنيين العزل والاستهداف الممنهج لتراثنا وتاريخنا العراقي بانتظام، لربما هو الفصل الاخير من المحاولات اليائسة للعراقيين العنصريين في محو جميع أثارالتعددية العرقية والمذهبية وحتى الثقافية التي كان ولايزال يزخر بها العراق.
صحيح ان الشعوب العراقية الاصيلة وعلى رأسها شعبنا الاشوري همش تماما ابان الاعلان عن قيام الدولة العراقية عام 1921 لاسباب ذاتية وموضوعية، رغم حضارته العريقة في قلب وادي الرافدين، ولكن يفترض بقياداتنا السياسية الحالية ان تتحمل مسؤولياتها القومية والوطنية في سبيل احتواء النتائج والتهيؤ لوضع خارطة الطريق لمرحلة ما بعد التحرير وبالتالي الانتهاء من تحديد الملامح السياسية الجديدة من خلال المشاركة في اعادة صياغة الخارطة الجيوسياسية لسهل نينوى ضمن عراق فيدرالي يتسع صدره لكل العراقيين من دون تمييز. ولربما شعبنا بحاجة اليوم أكثر من أي يوم مضى  الى أستفتاء شعبي لتقرير مصيره في سهل نينوى بعد التحرير بما فيه قرار ربط السهل بالعاصمة بغداد او الاقليم الكوردستاني. لكي لا نخطئ من جديد في قراءة المستجدات السياسية عند تحديد ملامح العراق الجديد، تماما كما حدث ابان تاسيس الدولة العراقية والنتائج الكارثية التي التي خلفتها مجزرة سميل عام 1933 حيث غلق ملف قضيتنا القومية – الوطنية لاكثر من ثمانين عام.
 
أذ يعرف قارئ التاريخ العراقي أن دستور الدولة العراقية "القديمة" وحتى الجديدة لغاية عام 2010 خلا تماما من اي بند دستوري يحمل الاشارة أوالاعتراف علنا بالحقوق الشرعية لأبناء الشعوب والمكونات العرقية غير العربية أو الكوردية وعلى راسها أبناء الشعب الاشوري خلال ما يقارب من 90 سنة مضت. في وقت أعترف البرلمان الكوردستاني بوجود وحقوق أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في أقل من 9 سنوات من بعد سقوط الطاغية والاعتراف بفيدرالية الاقليم. رغم ان المطلع على الاوضاع السياسية في بلداننا  يعرف، ان المشكلة في جميع بلدان الشرق الاوسط لا تتمثل بمجرد تشريع بنود أو فقرات الدستور، بل المشكلة الحقيقية تتمثل في كيفية تطبيق تلك القوانين على ارض الواقع. لآن حجم العراق الجديد بات وللاسف الشديد لا يتحمل حجم القاعدة الطائفية والمحاصصة السياسية التي قدم بها السياسي العراقي المغترب من وراء الحدود، بحيث أصبح المواطن العراقي الاقلوي أكثر وطنيا من العراقيين المتشدقين ليل نهاربالشعارات الوطنية الجوفاء.
أذ على سبيل المثال لا الحصر أكد النائب التركماني أرشد الصالحي رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب الاتحادي في حديث صحفي من أن" تركمان العراق اعلنوا دائما عن موقفهم وهو رفض تقسيم العراق تحت اي مسمى...وان التركمان يفضلون دائما أن يتبعوا الى العاصمة العراقية بغداد، مشيرا الى أن التركمان يأملون في انهاء اي تشنج في العلاقية بين بغداد وأربيل، وان لا تكون محافظة كركوك صفقة بينهما".
ونحن نتحدث عن قبول النائب التركماني أو رفضه الانظمام الى الاقليم الكوردستاني، لا بد من الاشارة ايضا الى الاجتماع الذي دعا اليه مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بالامس مع الاحزاب السياسية التابعة لشعبنا في محافظة دهوك، وذلك من خلال تأكيده على أن" حزبه عقد اجتماعات ومشاورات مشابهة مع بقية المكونات العرقية والمذهبية كالتركمان والايزيدين بهدف ايصال رسالة الحزب والحديث عن مرحلة قبل وما بعد تحرير مدينة نينوى من ربق التنظيم الارهابي داعش. هذا واكد المسؤول، على أهمية مشاركة قوات شعبنا النظامية في عملية التحرير ومن ثم مسك الملف الامني وادارته من قبل أبناء الشعب الكلداني السرياني الاشوري وفق استراتيجيتهم المستقبلية في ادارة شؤونهم بانفسهم وفق الصيغة التي ترضيهم.
ولكي لا نستمر في القول أن التاريخ العراقي بدأ يعيد نفسه من جديد، يجب أن تستعد قياداتنا الحزبية بجميع مشاربها السياسية في رفع نهج الحوار السياسي البناء، بهدف ايجاد القواسم الوطنية المشتركة في سبيل الوصول الى الحلول الجذرية التي بموجبها يمكن لنا تحقيق جميع أهداف شعبنا وفق دستور البلد والوطن. رغم ان المشكلة الاساسية باعتقادي لا يمكن حصرها ضمن قرار التوجه جنوبا نحو بغداد أو شمالا نحو اربيل بقدراستعداد المشرع العربي او الكوردي في الاعتراف دستوريا على ارض الواقع بحقوق وهوية اقدم مكون عرقي عراقي سكن وادي الرافدين قبل أكثر من 6765 عاما الا وهو شعبنا الاشوري.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟ /أوشــانا نيســـان   2016-02-02, 8:37 pm

اقتباس :

samy





رد: ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟
« رد #1 في: 02.02.2016 في 22:30 »
 الاخ العزيز اوشانا نيسان تقول
((صحيح ان الشعوب العراقية الاصيلة وعلى رأسها شعبنا الاشوري همش تماما ابان الاعلان عن قيام الدولة العراقية عام 1921 .)) ثم تقول
((ان دستور الدولة العراقية "القديمة" وحتى الجديدة لغاية عام 2010 خلا تماما من اي بند دستوري يحمل الاشارة أوالاعتراف علنا بالحقوق الشرعية لأبناء الشعوب والمكونات العرقية غير العربية أو الكوردية وعلى راسها أبناء الشعب الاشوري خلال ما يقارب من 90 سنة مضت.
فهل تقصد ان ابناء الشعب الاشوري هم على راس الكلدان والسريان؟؟؟؟؟؟؟
ثم تستدرك وتقول :
في وقت أعترف البرلمان الكوردستاني بوجود وحقوق أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في أقل من 9 سنوات من بعد سقوط الطاغية والاعتراف بفيدرالية الاقليم.
ثم تقول ((ولكي لا نستمر في القول أن التاريخ العراقي بدأ يعيد نفسه من جديد، يجب أن تستعد قياداتنا الحزبية بجميع مشاربها السياسية في رفع نهج الحوار السياسي البناء، بهدف ايجاد القواسم الوطنية المشتركة في سبيل الوصول الى الحلول الجذرية التي بموجبها يمكن لنا تحقيق جميع أهداف شعبنا وفق دستور البلد والوطن. رغم ان المشكلة الاساسية باعتقادي لا يمكن حصرها ضمن قرار التوجه جنوبا نحو بغداد أو شمالا نحو اربيل بقدراستعداد المشرع العربي او الكوردي في الاعتراف دستوريا على ارض الواقع بحقوق وهوية اقدم مكون عرقي عراقي سكن وادي الرافدين قبل أكثر من 6765 عاما الا وهو شعبنا الاشوري.
 وسؤالي ماذا سنفعل بمطالب  الشعب الكلداني السرياني الاشوري.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 587
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: رد: ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟ /أوشــانا نيســـان   2016-02-02, 8:47 pm

اقتباس :

أوشانا نيسان




ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟
« في: الأمس في 21:56 »
 وعلى رأسها شعبنا الاشوري
 راسها أبناء الشعب الاشوري
 أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري
 قبل أبناء الشعب الكلداني السرياني الاشوري
 وهو شعبنا الاشوري.


لا يوجد تغيير في مفاهيم العقل الاشوري والذي يحمله هذا
 الغبي ابن الغبي المدعو (أوشانا نيسان)
قبل كل شئ هل تم تحرير الانبار لكي يتم تحرير سهلك النينوى
ستبقون اغبياء طول العمر لانكم اولاد الزنا ولا تعرفون اصولكم
وصدق صاحب هذا الموقع عندما قال لكم هذا الكلام بالصورة ادناه






قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا بعد تحرير سهل نينوى؟ /أوشــانا نيســـان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: