منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  أبرشية مار بطرس الكلدانية تداوي مؤمنيها كما أشفى السامري الصالح جروح قريبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4433
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: أبرشية مار بطرس الكلدانية تداوي مؤمنيها كما أشفى السامري الصالح جروح قريبه   2016-03-03, 8:52 pm

Mar. 03, 2016






   بجوٍ وشعورٍ روحي نابع من عمق كلمة اللـه العاملة والفاعلة في طقس كنيستنا الكلدانية احتفلت أبرشية مار بطرس الكلدانية الكاثوليكية في سان دييكو مساء الأمس 2 آذار 2016 في أربعاء بلو - بلكو الذي هو بالضبط منتصف الصوم حسب طقسنا الكلداني الرسولي، وذلك في تمام الساعة السادسة حيث بدأت صلاة الرمش المخصصة لمريم العذراء والتي نصليها في كاتدرائية مار بطرس الكلدانية في كل الأربعاء الأول من كل شهر.

   ثم بدأ طقسا دحوسايا - طقس المغفرة بمناسبة منتصف الصوم، وهنا شرح سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو، وقبل صلاة الغفران، معنى المرض الذي يصيب المؤمن، هذا المرض ليس فقط جسدي عضوي وأنما أعمق من ذلك بكثير وهو المرض الروحي، وكيف ان الانسان المؤمن يقبل ويأخذ الدواء من جسد ودم الرب بتناوله القربان المقدس وايضاً الدهن الذي هو رمز الشفاء للجسد كما جاء في المثل الذي أعطانا الرب يسوع في انجيله المقدس، كما فعل السامري الصالح عندما رأى قريبه واقعاً مُلقى على الطريق ومشرفاً على الموت، كيف انه ساعده واهتم به وسكب الخمر على جروحاته ليعقمها، والدهن ليلينها ويشفيها.

   وبعد رتبة المغفرة قرّب الأب نوئيل كوركيس طقس الرازانائيث وتناول القربان المقدس، وفي ختام القداس أعطى راعي الأبرشية مار سرهد يوسب جمو بركته لجميع الكهنة والشمامسة والمؤمنين، ثم بارك الدهن - مشحا دمشيحوتا - لتبدأ رتبة شفاء المرضى بوضع اليد أولاً على جبين المؤمنين، مع طلب وصلاة خاصة من قبل راعي الأبرشية لكل مؤمن يتقدم لنيل الشفاء ومسحه بالدهن المبارك فوق الجبين.

   هذا وكان من الآباء الكهنة الحاضرين كل من: الأب فريد كينا والأب فارس مروكي والأب بيتر لورانس والأب انكيدو سيبو والأب سايمن اسحاقي، مع الشمامسة الأعزاء، وأعضاء من الجوقة الذين زمروا ألحاناً شجية بكناراتهم الروحية.




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبرشية مار بطرس الكلدانية تداوي مؤمنيها كما أشفى السامري الصالح جروح قريبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: