منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 أكتشفنا الخفي الذي كان عندهم عظيماً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: أكتشفنا الخفي الذي كان عندهم عظيماً   2010-12-09, 5:07 am

((أكتشفنا الخفي الذي كان عندهم عظيماً ))

بات معروفاً لنا نحن المؤمنون بالقومية الكلدانية والمحترمون لكل القوميات الاخرى بأن الممارسات الغير الديمقراطية والافكار الغير صحيحة والايدلوجيات الفردية وأن كانت قد أستغلت ومورست ودرست أو أجبرت على شريحة معينة من الشعب أو أدات الى ترسيخها لعدة سنوات في المجتمع فهذا لا يعني قطعاً بانها قد تكون صحيحة او ملزمة للجميع لايجوز تجاوزها ونسيانها وهكذا وبمرور الزمن طفت على السطح كل الافكار التي لم تستطيع ان تصمد بوجة الحق فظهرت خفاياها التي كانت عظيمة جدا عظيمة في قوتها التعسفية عظيمة في استغلالها لضروف أناس لم تكن تملك في حينها اي خيارات اخرى . فكنا في حينها كمن حفظ القصيدة عن ظهر قلب حفظنا كل أبياتها وكل قوافيها فكانوا علينا مثل البغبغاء يرددونها تكراراً ومراراً حتى أصبح الدرس عندما مملاً والموضوع فرغ من محتواه الاصلي . فعدنا مجدداً وحاولنا ان نقراء تلك القصيدة ولكن بطريقتنا الخاصة فعدنا وقرءناها معكوسة فظهرت لنا فيها القواف المهزوزة والكلمات السحرية المكتوبة بحبر شفاف سري غايةً في الصعوبة وفي الدقة وبخفايا اكثر وأعمق لمشروع واضح المعالم مبيت النية ضدنا . فالقصيدة في ابياتها وقوافيها لم تكن تحتوي على ذكر تاريخي ولا تراثي ولاحضارتي ولا اصالتي فاأعتبرتها والكثيرون مثلي بأنها قصيدة ساذجة وهنا عدنا وقلبنا المثل الذي قيل( ماخفية كان اعظم )ليصبح عندنا (ماظهر عندهم كان اقبح ) أن ألدروس التي تعلمنها منذ مايقارب العشرون سنة الماضية جعلت منا بحق طلاب متفوقين كفؤين لانعتمد على المعلم الذي حاولة بكل الطرق ابقائنا في نفس المرحلة التي بدئنا بها وعدم قدرته على تجاوز المراحل وتقليل الفوارق وتبيان الحقائق التي تساعدنا على التفوق والنجاح فكشفنا وجهه الاخر وبادرنا في التعليم والتعلم في أنٍ واحد متجاوزين الكثير من الحيف الذي لحق بنا جراء الوصاية التي فرضت علينا بغير رضانا .
ان عملية شراء الذمم وغسل العقول والضحك على الذقون والتبشير بالامعقول كولها امور ادت الى ان نصل على مرحلة التشتيت والشرذمة وان نقع في مستنقع اشكالية الخروج من المفهوم الذي حاول غيرنا وبأصرار ان تكون اكتافنا المريحة هي الوسيلة ألاولا والمعبر المريح له ليصل الى اهدافة الغامضة عبر اغراقنا وتهميشنا وتجاوزنا وفرض ميلادة القسري على تاريخ ولادتنا القديمة الجديدة.
فنحن نؤمن بأن خطوة المليون تبدء من أول خطوة وان نبدء بها افضل من ان لانفكر بها اصلاً لذلك اقول بأننا بدئنا بالخطوة الاوله وتلتها عدة خطوات اخرى تلكئنا في بعضها ووقعنا في بعضها الاخر وبسواعد الخيرين من ابناء شعبنا الكلداني وبافكارهم النيرة استطعنا من تثبيت خطواتنا للسير نحو الهدف المنشود من أعلاء الشأن القومي للمفهوم الكلداني .
فمن الأن وصاعداً لن نرضى بغير اسمنا القومي بديلا لنا ولن نقبل أن يعلم فينا من تعلم عند غيرنا ولن نقراء اي قصيدة حماسية أذا لم نكتب نحن عنوانها عنوان يكون لبداية منشودة ونهاية واضحة المعالم لأن كل الاقوام تبقى مقهورا ما لم تكتب هي لنفسها او قراءة لغيرها . هي دعوه صادقة لكتابنا ومفكرينا الكبار والنخب المثقفة التي تؤمن ايماناً غير مشكوك فيه بأصالة القومية الكلدانية بأن يبقى على عاتقهم رفد الفكر القومي بالمزيد من الدراسات والاطروحات والمقارنات وكل الفنون الادبية ليكون لنا داعماً قوياً ومناراً مشتعلاً يسير امامنا في الدرب الطويل .
واخيرا اقول لمن يشكك في كل ماكتب وقيل .
(بأن الزمن سيمتحن الجميع وستبدي لك الايام ماكنت جاهلاً )...........


((ماجد يوسف ))
((لجنة محلية صبنا الكلدانية ))


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أكتشفنا الخفي الذي كان عندهم عظيماً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: