منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  اجتثاث البعث: الإثم السياسي والخطايا الانسانية الكارثية / كاظم عبد الحسين عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 587
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: اجتثاث البعث: الإثم السياسي والخطايا الانسانية الكارثية / كاظم عبد الحسين عباس   2016-03-10, 10:26 pm

اجتثاث البعث: الإثم السياسي والخطايا الانسانية الكارثية

الثلاثاء, 16 شباط 2016

                                                   بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

                            اجتثاث البعث: الإثم السياسي والخطايا الانسانية الكارثية



كاظم عبد الحسين عباس
أكاديمي عراقي


مقدمة :

جاء قانون اجتثاث حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق ضمن سياق سلسلة إجراءات هدفها تقويض جميع أركان الدولة العراقية الوطنية الى جانب قرارات حل الجيش العراقي وقوى الأمن ومنظومات الأعلام. ان جملة الاجراءات التي أقدمت عليها سلطة الاحتلال قد صممت على أساس ان الدولة العراقية ونظامها برمته غير متوافق مع العالم بسبب امتلاك العراق أسلحة دمار شامل ووجود علاقة بينه وبين تنظيمات إرهابية وكلا المسوغين الذين سوقتهما أميركا قد ثبت عمليا وميدانيا بطلانهما وكونهما بلا أساس وأقيمت اجراءات الاجتثاث على افتراضات لا أساس لها من الصحة منها ان التوظيف والامتيازات المادية والمعنوية في العراق لم تكن تمنح الا للبعثيين اضافة الى اتهامات بجرائم وجهت للحزب والنظام الوطني وقعت أثناء الحرب العراقية الايرانية يجري تجاهل متعمد لمسؤولية ايران عنها. سنحاول في هذا البحث توضيح الاثار المدمرة لتطبيق قانون اجتثاث البعث في العراق على الشعب العراقي انسانيا واقتصاديا وسياسيا. وسنحاول بيان الرؤى الكارثية التي أسست أميركا افتراضاتها وتطبيقاتها عليها للتأسيس لنظام سياسي جديد في العراق تقوم هذه الافتراضات في الأصل على قواعد اعلامية وسياسية تصور الدولة العراقية والنظام السياسي الذي كان يديرها على هيئة شياطين وقتلة ومجرمين مستفيدة من الحقد والثأر والضغائن السياسية لا حزاب وقوى تابعة لدول اقليمية واخرى بعيدة وظفتها على أساس انها قوى معارضة للنظام الوطني.

ان معظم، ان لم نقل جميع البحوث والدراسات التي اجريت على الاجتثاث، قد اعتمدت على معلومات وقناعات ورؤى تنطلق من عداء سياسي للبعث ونظامه واستهدفت تكريس رؤية أميركا وحلفاءها وتسويغ الاجتثاث بما في ذلك بعض البحوث التي أخذت طابعا رسميا أو شبه رسمي و حاولت أن تتبنى قدرا من الموضوعية التي لا تتجاوز الاقرار بحقائق أقرها العالم كله ادانت الاجتثاث. طالت أضرار الاجتثاث المجتمع العراقي برمته أما بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر.

المبحث الاول: قانون اجتثاث البعث وتعديلاته

البعث حزب فكر وعقيدة: بعيدا عن التضليل والتزوير الاعلامي بل ولنقل افتراضا ان الامريكان مقتنعون بان البعث حزب يستحق الاجتثاث ولنفترض ايضا ان الامريكان يمتلكون الحق بتنفيذ الاجتثاث فان العودة الى الاصول الفكرية والعقائدية للبعث ولو بشكل مختصر جدا وباعتماد دستور الحزب ونظامه الداخلي(1) يتبين بجلاء لا جدال فيه ان الامريكان قد مارسوا عدوانا صارخا على حقوق الانسان الفكرية والتطبيقية بسبب اعتداءهم على حزب بعيد كل البعد عن تقييمهم ونظرتهم وفهمهم له لان البعث هو حزب وطني- قومي التأسيس انساني الرؤى و الهوى علماني المنهج. البعث حزب يعمل على توحيد الامة العربية كما كانت قبل تقسيمها من قبل الاستعمار لأنه يؤمن ان الوحدة العربية ضرورة للإنسانية برمتها قبل ان تكون للعرب لأنها ستجعل من العرب أقوياء في عطاءهم الحضاري وفاعلين في نتاجهم العلمي ومؤثرين في استقرار العالم وأمنه وفي رسم علاقات متكافئة تحفظ حقوقهم المشروعة وحقوق شركاءهم في العالم. والبعث صمم فكرا وعقيدة للاشتراكية العلمية العربية النابعة من تراث الأمة وحضارتها ومكنونها الروحي يحقق النماء والخير والازدهار برفاه اقتصادي وتوفير خدمات للإنسان العربي في مجالات التربية والتعليم والصحة والخدمات وانهاء الفقر والجهل والبطالة واقامة البنى الارتكازية للتقدم العلمي والتكنولوجي واقامة مشاريع صناعية واسعة في قطاعات النفط والبتروكيمياويات وانتاج السلع والمعدات من وسائط نقل مختلفة والاحتياجات المنزلية ومستلزمات الصحة والتعليم والخدمات والزراعة(2).

وللبعث منطلقات فكرية عززها ميدانيا في العراق لمفهوم الحرية والديمقراطية تبدأ وتهتم بحرية الانسان الفرد وصعودا الى حرية البلاد عبر الاستقلال السياسي والاقتصادي الناجز. وقد انجزت في دولة العراق التي قوضها الغزو والاحتلال عام 2003 تجارب ديمقراطية تتمثل في الاستفتاء على الرئاسة وانتخاب عدة دورات من المجلس الوطني (البرلمان) وانجاز مؤسسات الحكم الذاتي لأكراد العراق ومجالسه التشريعية والتنفيذية واقامة جبهة وطنية واسعة في اوائل السبعينات ضمت كل الاحزاب السياسية واستمر وجودها رغم الانسحابات التي حصلت لاحقا وصولا الى عام الاحتلال 2003. وتأسست في العراق نقابات واتحادات وجمعيات مهنية شملت كل شرائح المجتمع كالمرأة والطلبة والعمال والفلاحين والفنانين والصحفيين والمؤرخين والكيمياويين والبيولوجيين وغيرها عملت بنظام الانتخابات الديمقراطية الحرة.

ان هذه الصورة وما رافقها من تغييرات ميدانية واسعة نقلت العراق الى مصاف الدول المتقدمة ومن بين أهمها بناء جيوش من العلماء في مختلف الاختصاصات وتطوير الصناعة والزراعة وانهاء الامية بشهادة منظمة اليونسكو وانهاء البطالة والانطلاق بنشاط وهمة عاليتين الى مسارات الانتقال الفعلي الى خانة الدول المتقدمة قبل ان يبدأ خميني عدوانه على العراق عام 1980م بل وحتى خلال سنوات الحرب الثمانية التي أعاقت وعطلت خطط العراق لإنجاز البرامج التي وضعتها قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي لتحقيق استراتيجية النهوض الشامل بالإنسان وبالاقتصاد وما يخدمهما في قطاعات السياسة والاعلام وغيرها.

المبحث الثاني : بعض الأبعاد النازية والشوفينية لقانون اجتثاث البعث

البعث حزب فكر وعقيدة وهذه حقيقة تقر بها اولا معاهد وكليات وجامعات درست فكر البعث أكاديميا في رسائل ماجستير ودكتوراه ويقر بها العالم كله الذي تعامل مع العراق كدولة يقودها البعث من عام 1968 ولغاية 2003م. العالم كله تعاطى سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا وثقافيا وتجاريا مع عراق ترأسه الرئيس الراحل أحمد حسن البكر و من بعده نائبه في الدولة وفي الحزب صدام حسين وكان التعاطي والتعامل في كل تفاصيله ومراحله الزمنية يجري مع دولة تحترم شعوب العالم وحقوقها وسيادتها وحريتها وتحرص على شعب العراق خاصة والشعب العربي عامة وتؤطر وتنفذ سياساتها وعلاقاتها المختلفة مؤسسات دستورية وقانونية وشعبية كالنقابات والجمعيات والاتحادات المهنية.

هذا يثبت ان العداء لحزب البعث العربي الاشتراكي انما هو عداء سياسي له مصادر وأسباب محددة ومعروفه ومثل هذا العداء وما ال اليه من غزو واحتلال انما يرتكز على مناهج شوفينية نازية اقصائية معادية للإنسانية وحق الشعوب بالتعبير عن اراداتها ورفض العدوان والاستغلال والتبعية والهيمنة الخادشة أو التي تستلب للكرامة والحقوق.

المظهر الثاني لنازية قانون الاجتثاث هو دمويته المفتوحة على مصاريعها المنفلتة من أي قيد أخلاقي أو قانوني. فالقانون أدى الى الان الى تصفية اكثر من 160 الف بعثي تصفية جسدية ومازال القتل متواصلا ويتم من قبل العملية السياسية التي أسسها الاحتلال واحزابها وميليشياتها. ولعل من اللافت ان يكون عرابي الاجتثاث قد تبجحوا كثيرا بان الاجتثاث قد جاء لحماية البعثيين من القتل العشوائي والانتقام والثأر(4) وما يؤكد بطلان ادعاءاتهم هو قتل ما يزيد على 160 الف بعثي!!.

المبحث الثالث: المنطلقات والأسس الخاطئة لاجتثاث البعث

استندت الدراسات والبحوث التي تناولت الاجتثاث على مراجع ومصادر تمتاز بمواقف معادية للبعث ونظامه الوطني وبعضها بعيد كل البعد عن العراق ومجريات الاحداث في داخل العراق(5) واستبعدت تماما الرؤى والوقائع والحقائق والمراجع والمصادر التي تتبنى رؤى سياسية ومعلومات موثقه عن العراق ونظامه الوطني وقيادته السياسية ,أي انها نظرت لنصف الكأس واهملت النصف الاخر وهذا تجاهل مطلق لأبسط قواعد العدل والانصاف.

ان الافتراض بان النظام والحزب الذي قاد العراق لخمس وثلاثين سنه كان كله آثام وجرائم هو منطق خطل ويفتقر الى المصداقية كما ان القول بان النظام الوطني العراقي لم يخطئ ابدا في ظل اوضاع داخلية واقليمية وعالمية متلاطمة الامواج ومتناقضة ومتعارضة سياسيا واقتصاديا وفي ظل حروب فرضت على العراق أو جر اليها جرا هو الاخر طرح غير موضوعي:

ان اهم الاسس الخاطئة التي بني عليها الاجتثاث هي:

1- اعتبار الموظفين والتوظيف في العراق منذ استلام الحزب للسلطة عام 1968 م مقتصرا على البعثيين (5). هذا الاساس الافتراضي عاري عن الصحة فالوظائف كان يشغلها كل ابناء العراق واذا حصل اي اجراء ضد أي موظف فهو في الاعم الاغلب مرتبط بأدائه الوظيفي وما يرتبط بهذا الاداء من شروط الالتزام الادبي والاخلاقي والنزاهة.

2- اعتبار الوظائف العليا في الدولة حكر على البعثيين وهذا ايضا أساس للاجتثاث افتراضي غير صحيح ويفتقر للدقة وللمصداقية فالدولة العراقية كان في ادارتها العليا وصولا الى الوزارة ومجلس قيادة الثورة عراقيين كثر من غير البعثيين بل ومن قوى سياسية عراقية مختلفة.

3- الاساس الطائفي في التوظيف هو الاخر اساس تقوضه حقائق لا يغيبها الا ذوو الاغراض العدوانية للعراق وللحزب وللنظام الوطني. فمؤسسات الدولة والحزب (بخطيها المدني والعسكري) كان فيها وبأعلى المستويات كل ابناء العراق من اقصى شماله الى أقصى جنوبه. والدولة في اطار عملها العريض وكذلك البعث علمانية لأنها تؤمن بخيمة الوطن فكان المسيحي والكردي والعربي، السني والشيعي، أعضاء في قيادة قطر العراق للحزب وفي مجلس قيادة الثورة وفي الوزارة والادارات العامة.

المبحث الرابع: قانون الاجتثاث وتعديلاته

علميا ومنطقيا لا يجوز اطلاق مسمى قانون على مشروع قرار الاجتثاث. فالاجتثاث ليس قانون وبالتالي فانه لا يمتلك قوة القانون وسلطته باطله. لأنه لو كان قانونا لامتلك صفة الثبات ولو لبعض الوقت. فما سمي بقانون الاجتثاث قد أصدرته سلطة احتلال باطلة وغير شرعية (6) ولا تمتلك مؤهلات اصدار قانون من جهة ومن جهة أخرى فان بنود (المشروع) قد تعرضت لهزات عنيفة في الاسبوع الاول لصدوره بسبب ردود الفعل والارتدادات الشعبية المعاكسة له والتي تمثلت بتظاهرات واسعة أمام المنطقة الخضراء للألاف من المشمولين بما يسمى بالقانون وهو ليس قانون ولا يمتلك قوة قانون. التظاهرات وردود الافعال على ما يبدو قد فاجأت الحاكم المدني الامريكي بول بريمر فاجبر هو وسلطة الائتلاف الى استثناء (الاعضاء) من الاجتثاث بسبب العدد الهائل والذي يقدر بقرابة 5 مليون عضو (الاعضاء هم الذين أقسموا على الولاء التام للحزب والدفاع عنه وعن عقيدته ومبادئه). الحقيقة المطلقة ان سلطة الائتلاف هي التي غيرت المشمولين وليس أية جهة اخرى بما في ذلك لجنة الاجتثاث التي لم يكن بوسعها ان تفعل أو تتصرف خارج سلطة بول بريمر وكذلك ما سمي بمجلس الحكم الذي كان واجهة شكلية لا أكثر.

الدليل الاخر على عدم شرعية القانون وارتجاج ارضياته المؤسسة على الحقد والاستهداف السياسي هو التعديلات التي ظلت تطرح نفسها بقوة سواءا داخل العملية السياسية ومن الناشطين والمديرين لها عراقيا أو من أطراف الاحتلال. وكان التعديل الابرز على الاجتثاث هو منح الحلقة القيادية الادنى في الحزب (أعضاء قيادات الفرق) حق الاستئناف وبالتالي حق العودة أو الاحالة على التقاعد وهدف هذا التعديل المبكر أيضا هو التخفيف من وطأة ردود الافعال المناهضة شعبيا للقانون. اما ما سمي ب(قانون المسائلة والعدالة)(7) فقد كان في أهم بنوده وأكثرها وضوحا في امكانيات التنفيذ هو شمول الفئة القيادية الثانية صعودا في السلم القيادي للحزب (أعضاء قيادات الشعب) حق طلب الإحالة على التقاعد إلزاميا.

ان البحث عن قواعد الرفض الشعبي للاجتثاث يجب ان تمتلك مفاتيح القدرة على اسقاط عوامل الخوف والارهاب والتأثير السياسي الذي مارسته القوى السياسية التي مكنها الاحتلال وحماها ولازال. فالاجتثاث ضرب في عظام العائلة والعشيرة العراقية في طول البلاد وعرضها ومن غير المعقول ان يفترض أحد في أي مكان من المعمورة ان الاعتبارات السياسية المجردة بل وحتى المنافع المادية التي تشترى بها الذمم يمكن ان تسقط وتميت صلة العائلة والعشيرة والتزاماتها المتقابلة في بلد مثل العراق.

المبحث الخامس: الشرائح الاجتماعية المتضررة من الاجتثاث وأنماط الاضرار

الاحصاءات الرسمية لعدد المنتمين الى حزب البعث العربي الاشتراكي تزيد على 5 مليون عراقي رغم ان هيئة اجتثاث البعث تقدم احصائيات تقل بكثير عن الاعداد الحقيقية لغرض سياسي معروف هو التقليل من عدد الضحايا الفعلي ومحاولة تخفيف وطأة الكارثة وانعكاساتها وارتداداتها المختلفة(8). ونقصد هنا بالمتضررين هم المتضررون ماديا واعتباريا من قانون الاجتثاث. وبافتراض ان معدل من يعيلهم هؤلاء هو 4 أفراد (وهو الحد الادنى لمعدل افراد العائلة العراقية) يكون أجمالي المتضررين (مباشرة) هو 20 مليون عراقي وهذا العدد يزيد بقرابة 5 مليون عن نصف عدد سكان العراق:

الشرائح الاجتماعية المتضررة:

1- موظفي الدولة في مختلف الوزارات والهيئات والمؤسسات غير المرتبطة بوزارة.

2- افراد القوات المسلحة بصنوفها العسكرية والامنية المختلفة.

ويبدو للوهلة الاولى لمن يطلع على مشروع قانون الاجتثاث ان المقصود فيه فقط موظفي الدولة ومنتسبي القوات المسلحة والامن ولكن الواقع ان المجتمع العراقي برمته قد وقع تحت الجرائم التي ترتبت على مشروع القانون عند تطبيقه ولاحقا والى هذه اللحظة. فالتصفيات الجسدية طالت كل قطاعات المجتمع والتطبيقات العقابية المتعلقة بقطع الرواتب والمعاشات وايقاف التوظيف وخنق فرص العمل في جميع الانشطة حتى الزراعية قد نفذت بتأثيراتها الموجعة الى ما يصل الى اكثر من ثلاثة أرباع المجتمع العراقي. ومن الذين طالتهم الاضرار:

3- شريحة العمال

4- الفلاحين

5- الطلبة

6- التجار والكسبة

7- العلماء والأكاديميين وأساتذة الجامعات

8- الأطباء والمهندسين والمحامين وكفاءات علمية وادارية في مختلف صنوف المعرفة العلمية والانسانية

الاضرار الكارثية

فتح الطريق امام التصفيات الجسدية منذ أسبوع الاحتلال الأول والى الآن.

قطع ارزاق ملايين العوائل بسبب الطرد من الوظائف وتضييق الخناق أو منع الانشطة الاخرى على البعثيين..

اباح للميليشيات والاحزاب الوافدة من الخارج خلف دبابات الغزو تهجير الاف العوائل.

اطلق يد المليشيات الارهابية بالعبث بأمن ملايين العوائل

نزوح ملايين داخل العراق هربا من الملاحقات الارهابية.

هجرة العقول والخبرات الفنية والعلمية والادارية بعد انعدام الامن والسلام.

خلق بيئة عدائية بين العراقيين.

أجبر بعض العراقيين الذين اجبروا على مغادرة الحزب للانسياق وراء ردود افعال سلبية غذت الانفلات الامني

حرم العراق من كفاءات مدربة في قطاع التعليم والتعليم العالي فتدهور القطاع اثر تأثيرا

واسعا على الخدمات الصحية

خسرت الادارات العراقية كفاءات عالية التدريب والمهارات(9)



المراجع:

1. ملحق. دستور حزب البعث العربي الاشتراكي

المادة (1): حزب (البعث العربي الاشتراكي) حزب عربي شامل تؤسس له فروع في سائر الأقطار العربية، وهو لا يعالج السياسة القطرية إلا من وجهة نظر المصلحة العربية العليا.

المادة (2): مركز الحزب العام هو حالياً دمشق ويمكن أن ينقل إلى أية مدينة عربية أخرى إذا اقتضت ذلك المصلحة القومية.

المادة (3): حزب (البعث العربي الاشتراكي) قومي يؤمن بأن القومية حقيقة حية خالدة، وبأن الشعور القومي الواعي الذي يربط الفرد بأمته ربطاً وثيقاً هو شعور مقدس حافل بالقوى الخالقة، حافز على التضحية باعث على الشعور بالمسؤولية، عامل على توجيه إنسانية الفرد توجيهاً عملياً مجدياً، والفكرة القومية التي يدعو إليها الحزب هي إرادة الشعب العربي أن يتحرر ويتوحد وأن تعطى له فرصة تحقيق الشخصية العربية في التاريخ، وأن يتعاون مع سائر الأمم على كل ما يضمن للإنسانية سيرها القويم إلى الخير والرفاهية.

المادة (4): حزب (البعث العربي الاشتراكي) اشتراكي يؤمن بأن الاشتراكية ضرورة منبعثة من صميم القومية العربية لأنها النظام الأمثل الذي يسمح للشعب العربي بتحقيق إمكاناته وتفتح عبقريته على أكمل وجه، فيضمن للأمة العربية نمواً مطرداً في إنتاجها المعنوي والمادي وتآخياً وثيقاً بين أفرادها.

المادة (5): حزب (البعث العربي الاشتراكي) شعبي يؤمن بأن السيادة هي ملك الشعب، وأنه وحده مصدر كل سلطة وقيادة وأن قيمة الدولة ناجمة عن انبثاقها عن إرادة الجماهير، كما أن قدسيتها متوقفة على مدى حريتهم في اختيارها، لذلك يعتمد الحزب في أداء رسالته على الشعب ويسعى للاتصال به اتصالاً وثيقاً ويعمل على رفع مستواه العقلي والأخلاقي والاقتصادي والصحي لكي يستطيع الشعور بشخصيته وممارسة حقوقه في الحياة الفردية والقومية.

المادة (6): حزب (البعث العربي الاشتراكي) انقلابي يؤمن بأن أهدافه الرئيسية في بعث القومية وبناء الاشتراكية لا يمكن أن تتم إلا عن طريق الانقلاب والنضال.. وان الاعتماد على التطور البطيء والاكتفاء بالإصلاح الجزئي السطحي يهددان هذه الأهداف بالفشل والضياع، لذلك فهو يقرر: النضال ضد الاستعمار الأجنبي لتحرير الوطن العربي تحريراً مطلقاً كاملاً. - النضال لجمع شمل العرب كلهم في دولة واحدة. - الانقلاب على الواقع الفاسد يشمل جميع مناحي الحياة الفكرية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

المادة (7): الوطن العربي هو هذه البقعة من الأرض التي تسكنها الأمة العربية والتي تمتد ما بين جبال طوروس وجبال بشتكويه وخليج البصرة والبحر العربي وجبال الحبشة والصحراء الكبرى والمحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.

المادة (8): لغة الدولة الرسمية ولغة المواطنين المعترف بها في الكتابة والتعليم هي اللغة العربية.

المادة (9): راية الدولة العربية هي راية الثورة العربية التي انفجرت عام 1916 لتحرير الأمة العربية وتوحيدها.

المادة (10): العربي هو من كانت لغته العربية، وعاش في الأرض العربية أو تطلع إلى الحياة فيها، وآمن بانتسابه للأمة العربية

المادة (11): يجلى عن الوطن العربي كل من دعا أو انضم إلى تكتل عنصري ضد العرب وكل من هاجر إلى الوطن العربي لغاية استعمارية.

المادة (12): تتمتع المرأة العربية بحقوق المواطن كلها، والحزب ناضل في رفع مستوى المرأة حتى تصبح جديرة بتمتعها بهذه الحقوق.

المادة (13): تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في التعليم والحياة الاقتصادية كي يظهر المواطنون في جميع مجالات النشاط الإنساني كفاءاتهم على وجهها الحقيقي وفي حدودها القصوى.

1. صدام حسين: طريقنا خاص في بناء الاشتراكية. كراس

2. صدام حسين: الديمقراطية نظرة شمولية للحياة. كراس

3. الارث المر: ميرندا سيسونز وعبد الرزاق الساعدي

دروس من عملية اجتثاث البعث في العراق 2004-2012

1. القرار رقم 1 : سلطة الائتلاف. نيسان 2003 موقع الهيئة العامة لاجتثاث البعث.

2. قانون المسائلة والعدالة: موقع هيئة اجتثاث البعث

3. قانون المسائلة والعدالة: موقع هيئة اجتثاث البعث

4. (المؤتمر؛ التقرير التفصيلي لعمل الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث)

http://inciraq.com/pages/view_page.php?id=10384

1. ٲ. د. عبدالسلام الطائي: اجتثاث البعث حالة مرضية وجريمة دوليه (ج4)

http://www.albasrah.net/ar_articles_2014/0514/salam4_220514.htm



الاثنين 6 جماد الاول 1437 / 15 شباط 2016



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اجتثاث البعث: الإثم السياسي والخطايا الانسانية الكارثية / كاظم عبد الحسين عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات باقلام اصحابها

-
انتقل الى: