منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-03-29, 1:15 am

مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


فاجعة في كنيستنا وفضيحة لم يأتي بمثلها كاهن، صدمنا بها وهي من العيار الثقيل!
 بطلها كاهن كلداني خدع مساكين ينتظرون الفرج على يده بأتمام كفالات كنسية لهم، وإذا به يقامر بأموالهم ويخسرها!!
منهم من باع ذهبه، وآخرين أقترضوا المال، ولكل خاسر منهم قصته مع جمع الأموال التي من المفروض أن تساعدهم للوصول إلى كندا بعد أنتظار مرير في دول التي تعتبر محطات (ترانزيت) يمكثوا فيها لفترة على أمل الوصول إلى ارض ميعادهم، وهم الآن فقدوا الثقة بكنيستنا وبالكهنة والأساقفة والبشر جميعاً، إضافةً إلى البقاء في تلك الدول دون أمل يذكر، وقد سلب الكاهن أموالهم، وسرق آمالهم وأمنهم وسلامهم وأستقرارهم!!
وقد نشر الخبر في الصحف الرسمية الكندية والعار يغمرنا من فوق رؤوسنا إلى أخمص أقدامنا، متمنياً ان تعالج الأمور بشكل أفضل.
هذا الكاهن وأسمه عامر ساكا إلى قبل شهر او أثنين، كان يخدم في رعية لندن-اونتاريو/ كندا، صديق عزيز جداً جداً، له مواقف مشرفة كثيرة، ووقفات لا تنسى، وأنا أكتب ما أكتب حالياً بجرح نازف وألم يعتصر قلبي، وياليت الدمع يخرج منّي والذي يأبى الخروج إلا عندما اصل إلى اليأس التام.
هذا الكاهن سيلاقي مصيره قانونياً، لكن يبقى السؤال: هل هذا هو آخر الحلول؟
ما مصير البائسين المغدور بهم؟
في إحدى المنشورات (الفيسبوكية) تقول بأن المطرانية الكلدانية في كندا ستتكفل بمعاملات المغدورين، وهذا حلّ مشرف فعلاً يستحق الثناء.
لكن يبقى سؤال آخر يراودني: ألم يكن بأستطاعة الأساقفة والكهنة الكلدان تجنب الفضيحة!!؟؟
بين الحين والآخر، يطالب الأساقفة والكهنة المؤمنين بالتبرعات، وهذا ما يفعله المؤمنين من قلوبهم، في الوقت نفسه ومن المؤمنين أنفسهم، تقطع رواتب الأساقفة والكهنة إضافةً للهادايا المادية والمبالغ المستوفات عند منحهم الطقوس، وهذا بنظري لا يجوز، لكننا نبلعه كبلع الخروع.
بين أساقفة وكهنة لأكثر من عشرين عام، أجزم بأن غالبيتهم يملكون مال كبير، ومن هم مثلي يكتفي بِعُشرهِ لسنوات طوال، وكلنا ثقة بأن هناك من له الملايين فوق الملايين، ونقول لهم الف الف عافية.
كاهن من عشرة سنوات –عشرين، فغالبيتهم يملكون مئات الألوف من الدولارات (وهمين الف الف عافية). وهنا أحب أن أذكر بأن المؤمنين يتبرعون لبناء الكنائس، واعمارها، ومن اجل النشاطات، ولرواتبكم، ويبذخون عليكم ما لا يخطر على بال، وسؤالي الذي يخرج من قلبي بغضب كبير ....ألم تستطيعوا ان تعيدوا الحق المغتصب للمساكين وتفصلوا الأب عامر من الخدمة إكراماً لكنيستنا المقدسة التي سيشتمها القاصي والداني قبل ان يسلّم إلى العدالة!!!؟؟؟
ملايينكم يا أساقفة ويا كهنتنا الأفاضل، أهم من سمعة كنيستكم ومقدساتكم!!!؟؟؟
تمتعوا بالمال، تمتعوا بالغنى الفائض، تمتعوا من جيوبنا، لكن نرجوكم  أن تبقوا على هيبة كنيستنا والتي تكسرها افعال كاهن، وتهين المقدسات إعوجاجات كاهن آخر!!
وثقوا...هدم عشرة كنائس من داعش يكسب الكنيسة قوة وإيمان
وإهانتها من قبل كاهن، يجعل أرجل الأعداء فوق رؤوسنا
والحل بيدكم ومن مالنا، وليس لكم فضل به

ملاحظة لا بد من ذكرها لإخوتنا المساكين
أرجوكم لا تفقدوا الثقة بكل شيء كما وصلني، كنسيتو العائلة المقدسة  الكلداني وجمعية أسمرو في وندزور، تجري معاملات سحب منذ سنوات ولا يوجد شائبة مادية على أدائهم، وكذلك يقال عن كنيسة السريان الكاثوليك والسريان الأرثذوكس والكنيسة الآثورية في هاملتون وتونرنتو ومسيساغا، وما جرى لكم حالة شاذة وأستثناء، طالباً من الله أن يتحول الشر الذي اقترفه الكاهن ضدكم إلى خيركم.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-03-29, 1:18 am

اقتباس :

جيفارااا

رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #1 في: 29.03.2016 في 06:59 »

سيد زيد ميشو المحترم

يحز على قلبنا ان نسمع مثل هذه الحالات الشاذة في كنيستنا... لكهنة وصفهم الانجيل بالقادة العميان... عميان بمعنى بعيدين ومنحرفين عن مسار الرب وارادته وتعاليمه... عميان عن رؤية الصورة الحقيقية لكاهن الرب... المال وشروره أعمت عيونهم وافسدت قلوبهم فزاغوا عن طريق الرب وسبله... يسلبون اللقمة من فم الفقير والارملة واليتيم من اجل تحقيق رغباتهم الدنيئة واشباع غرائزهم الضعيفة واتباعهم صوت الشيطان في طريق الظلام طريق لعبة القمار (Casino).

لقد نشرت الصفحة الالكترونية في مدينة هاملتون ( HAMILTON THE SPECTATOR ) خبر تورط القس عامر ساكا في موضوع ضياع اموال الكنيسة بالقمار، الاموال التي حصل عليها القس عامر من اموال التي اعطوها المؤمنين بيده كوديعة وضمان من اجل اجراء معاملات الكفالات الكنسية للعائلات المهاجرة في تركيا واردن ولبنان... 

http://www.thespec.com/news-story/6374315-catholic-priest-accused-of-misappropriating-funds-in-hamilton-refugee-program/

وقد وصل الينا خبر المنشور في ( thestar.com ) بالصورة والتفاصيل عن تأكيد هذه الحالة، وان القس عامر يعتبر مريضا ومدمنا على لعب القمار... وقد خسر اكثر من خمسة مائة الف دولار كندي لهذا الغرض. وهو الآن تحت العلاج في المصحة النفسية في قسم المركز التأهيلي لمرضى الادمان في مدينة هاملتون ... وللمزيد من التفاصيل يمكنكم قراءة الرابط ادناه.

http://www.thestar.com/news/gta/2016/03/28/money-for-refugees-lost-gambling-says-catholic-church-in-london-ont.html


من الواضح ان مرض الاختلاس متفشي بين صفوف كهنة الكلدان في كندا، والمال الذي يختلسوه يقودهم الى طرق شيطانية حالكة لا تليق بكاهن الرب، وبعون الرب سيأتي يوم قس سرمد باليوس في فانكوفر فيومه قريب جدا، سيكون الدور له في المرحلة القادمة...

تقبل تحياتي الكريمة




اقتباس :

صباح قيا


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #2 في: 29.03.2016في 07:24 »
أخي زيد
سلام المحبة
أشاطرك الألم ولكن ؟ .... أنت استعرضت الكارثة كمتألم ومجروح ولذلك أهملت جوانب متعددة من أصل الحدث .
أنا أعلم أن الكاهن يقامر ليلياً وعرفت ذلك قبل حوالي ثلاث سنوات . لماذا سكت الكهنة عنه علماً أنهم " ولد الكريّه " كما يقال , واحد يعلم بآثام الآخر ؟ . لماذا لم يرسل للعلاج قبل فعلته الشنيعة والكنيسة تعلم بإدمانه على القمار منذ وقت طويل ؟
من الذي وثق به وسلم ألمبالغ إليه ؟ ... حتماُ أحد الطامحين والحالمين بالمجد المزيف  من معارفه أو أقاربه . أنت تعرفه حتماً وأنا شكوكي حوله .
أخي زيد : هل تذكر كم من المرات أعدت عليك أن لا تعول كثيراً على الكلدان كي تتجنب الصداع ... هذا أول الغيث والحبل على الجرار , والآت أسوأ ... ألرعبة المخدرة ستستيقظ كما حدث  للمسيحية بعد التمرد اللوثري وحينها ستزكم الفضائح الأنوف .
لولا تعاليم المسيح ورسائل  رسله وسيرة القديسيسن والوعد
لهجرت كنيستي بلا ندامة      وأكملت صلاتي وحيداً إلى الأبد

تحياتي
 



اقتباس :

ابو ستيفن 72


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #3 في: 29.03.2016 في 09:39 »

السيد زيد المحترم:

وسام وانجاز جديد يضاف الى الكنيسة الكلدانية في ظل البطرك لوليس ساكو  والمطران عمانوئيل شليطا راعي ابرشية كندا بشكل خاص . ان ما حصل لكنيستنا هو انتكاسة حقيقية  لنا نحن الكلدان  بسبب سوء ادارة روؤساء الكنيسة وعدم  معالجة الامور بعقلانية  وحكمة .  وايضا هي عدم محاسبة  الكاهن  الذي تثير حولة اكثر من علامة استفهام في ملفات الفساد المالي .
ونحن في فانكوفر  نعيش نفس المشكلة مع الاب سرمد باليوس  هناك ادلة واثباتات كثيره ضدة في ملفات الفساد المالي والاداري وخاصة في ملف الهجرة الذي يستغل المومنين مقابل اموال  والاف الدولارات عن كل معاملة تنجز  وكانها تجارة  (اشكد  تدفع حتى امشي لك المعاملة).
 وقدمنا اكثر من شكاوى  واكثر من  كتاب الى البطرك والمطران لكنهم اعطونا اذان الطائشة  وعدم سماع صوتنا . ودائما هناك تهاون من قبلهم  وتشجيع الكاهن المفسد على الاستمرار بما يقوم به اختلاسات لاموال المومنين. واليوم وكع الفاس بالراس ، لا ينفع ان  نكتب او نتحدث به  اذا كان الاب عامر ضحية الاولى  سوف يكون الاب سرمد باليوس  في فانكوفر  الضحية الثانية للكنيسة الكلدانية .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-03-29, 9:44 pm

اقتباس :

akara_51


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #4 في: 29.03.2016 في 12:30 »

الاخ زيد المحترم  الإخوة اصحاب الردود
ان مثل هذه الأخبار تدخل الالم الى نفوسنا  وخاصة ان الاحتيال وقع على اهلنا الذين خسروا كل ممتلكاتهم وتركوا كل شيء لينالوا اللجوء في كندا او احدى الدول هربا من  الاضطهاد والتعسف في الوطن  ويحز في نفسنا ان يأتي هذا الاحتيال على يد كاهن من المفروض ان يكون هو وامثاله متعالين عن إغراءات الدونيا لأنهم نذروا أنفسهم للخدمة والتضحية ولكني لست مع من يقول ان تصرف هذا الكاهن يضر بسمعة المسيحيين او بسمعة الكلدان فمهما يكن فهذا تصرف شخصي صدر من فرد وهو لوحده يتحمل مسؤولية فعلته الشنعاء .
وهناك العديد من ضعاف النفوس كهذا الكاهن يقومون باستغلال حاجة المهجرين ويصورون لهم سهولة الحصول على الإقامة او الفيزا والغرض منها الاحتيال والنصب على من يقبل بهذه المشاريع  برأي  هناك ومن خلال الردود شعرت بان البعض من الإخوة كانوا على علم بما يقوم به هذا الشخص من لعب القمار والاستهتار باموال  هولاء اصحاب معاملات الإقامة  كان يتوجب على  المطلعين على تصرفه ان  ينبه المتعاملين معه على تصرفاته السيءة  وان يعلمهم ماذا يفعل هذا الكاهن باموالهم .
نحن هنا عندما نعرف بمثل هكذا احتيال لا  نتوانى من نشر عبر الفيس بوك او غيرها تنبيه لكل من يتعامل مع مثل هذا الكاهن المحتال  كما تتحمل الدرجات الكهنوتية الأرفع من هذا الكاهن بعض المسؤولية حيث كان يتوجب عليها الاطلاع على مشروع الكفالة الكنسية وهل لن هذه الأموال بيد امينة ام تسلم الى لاعب قمار كهذا الكاهن
اكتفي بهذا وآسف للإطالة  تقبل تحياتي
بطرس نباتي

اقتباس :

انطوان الصنا


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #5 في: 29.03.2016 في 15:16 »
الاخ زيد ميشو المحترم
بعد التحية

حسنا فعلت لكشف حقائق ووقائع الاحتيال والخداع امام شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن والمهجر والذي مارسه احد كهنة الكنيسة الكلدانية في ابرشية كندا الكلدانية لوجود المئات من عوائل شعبنا المهجرة قسرا متضررة ومخدوعة من جراء هذا العمل الدنيىء وغير الانساني وهي في محطات الانتظار القاسية في الاردن وتركيا ولبنان وغيرها وحتى في الوطن هدفها البحث عن الامن والامل الذي تحول الى سراب وبصدد ما تقدم اسمح لي ان اوضح رأي الشخصي الاتي :

1 - طالما الابرشيات والكنائس الكلدانية في المهاجر تتمتع بصلاحيات مالية وادارية واسعة شبه مطلقة بغير حدود او قيود او رقيب في القضايا المالية والادارية والرقابية  وتخضع لسلطة الفاتيكان مباشرة استنادا لقانون كنسي بهذا الخصوص ولا سلطة للبطريركية الكلدانية عليها الا بحدود ضيقة جدا لذلك احمل الابرشية الكلدانية في كندا (لها امكانيات مالية كبيرة) وكذلك الفاتيكان مسؤولية التعويض المالي ومتابعة ملفات هجرة المساكين المخدوعين من ابناء شعبنا في هذه القضية بشكل قانوني من دون اي تعثر

2 - تتحمل البطريركية الكلدانية وفي مقدمتهم غبطة البطريرك مار ساكو جزء كبير من المسؤولية القانونية والاخلاقية والمالية في هذه القضية وغيرها لعجزه المستمر في معالجة ملفات الفساد المالي والاداري المستشري في اغلب الابرشيات والكنائس الكلدانية في الوطن والمهجر وكلنا نتذكر قبل ثلاث سنوات عندما استلم غبطة مار ساكو السدة البطريركية وقدم برنامجه وخطته ومنهجه في الشفافية والمكاشفة والمصارحة في القضايا المالية في الكنيسة الكلدانية في الوطن والمهجر لكن المؤسف لم يتحقق منها الا القليل جدا بمعنى اخر ان غبطته يتكلم كثيرا بدون افعال ويتدخل في امور قومية وسياسية مثل (الرابطة الكلدانية) ويترك مسؤوليته الاساسية في ادارة الكنيسة الكلدانية واقول له ان شعبنا وكنيستنا في هذه المرحلة العصيبة بحاجة الى اعمال وافعال فعلية على الارض وليس اقوال وشعارات وبعيدا عن دهاليز السياسة والقومية اطلاقا

3 - اقترح على البطريركية الكلدانية اعتماد نظام مالي ومحاسبي حديث مع كادر متخصص وكفوء بعيدا عن تدخل رجال الاكليروس الا ضمن حدود صلاحياتهم المكتوبة فقط والتي تحددها قيادة البطريركية حيث يفترض من كل ابرشية او كنيسة منفردة غير مرتبطة بأبرشية تقديم كل سنة او سنتين حسب الحاجة وتعليمات البطريركية الكلدانية ميزانية مالية مصدقة من قبل محاسب قانوني مجاز ومختص  تتضمن ايضا الموازنة التقديرية او تسمى (الموازنة التخطيطية) للسنة القادمة على ان تتضمن هاتين الميزانيتن االختامية والتخطيطية كشوفات وبيانات مالية واحصائية للايرادات والمصروفات وخطط العمل التفصيلية وبرامج التجديد والتطوير بعد مناقشتها تفصيليا مع رجال الاكليروس والهيئة العامة للكنيسة

ثم تقدم هذه الموازنات والخطط الى البطريركية الكلدانية والجهة المالية الاختصاصية فيها لدراستها سلبا او ايجابا لتعزيز الممارسات الديمقراطية والشفافية والنزاهة والثقة فيها حيث نسمع احيانا تصريحات وتلميحات من بعض اقطاب الكنيسة الكلدانية بأنها تعاني ازمة مالية جدية وحسب اعتقادنا ان الكنيسة الكلدانية في الوطن والمهجر من اغنى كنائس شعبنا في الوطن والمهجر والاسباب عديدة ومعذرة عن الاطالة مع تقديري

                                       اخوكم
                                     انطوان الصنا




اقتباس :

اخيقر يوخنا


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #6 في: 29.03.2016 في 17:28 »
الاخ زيد
شلاما
يبدو ان هناك اكثر من زنبور في كل واحدة من كناءسنا  يلدغون المومنيين بصور واشكا ل مختلفة
وكل تلك العضات موءلمة ومقرفة
والسبب
كما اعتقد  شخصيا  وكما   جاء في رد رابي انطوان هو سوء الادارة
حيث بدلا من ان ينشغل مسوولي الكنيسة بترتيب وتنظيم وحل المشاكل في الكنيسة يهربرن الى عالم السياسية ليفرقوا شعبنا ويزرعوا الشك في هويتهم القوميه
والجاري في دول المتحضرة. في حال  حدوث ربما هكذا مشاكل ان يتقدم المسوءول  الرءيسي للكنيسة بالاستقالة
وطبعا هذا العمل مرفوض في عالمنا الشرقي لان الرءيس داءما معصوم
فكيف تحل المشاكل اذا كان الرءيس غير جدير بالادارة
والكلام يشمل الكل  في حال حدوث هكذا فضاءح
وهل سنرى يوما اقتداء كناءسنا بثقافة الاستقالة



اقتباس :

بطرس ادم


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #7 في: 29.03.2016 في 18:29 »
أخي العزيز زيد

نعم أنها فاجعة كما تفضّلت لم تحدث ( على الأقل في زمننا ) ، جعلتنا جميعاً نطأطئ الرؤوس خجلاً وعاراً لما حدث في كنيسة مار يوسف للكلدان في مدينة لندن – أونتاريو ، ما ذكرته أنت أو الأخوة الذين علّقوا على الموضوع ليس الاّ حرصاً على سمعة الكنيسة ورعاتها ، ولكن هناك ملاحظات وحقائق حسب وجهة نظري ، وهي تمثّل رأيي الشخصي دون أن أكون مكلّفاً من قبل أي شخص لأيضاحها .
 
1 -  هذه المبالغ التي تصرّف بها الأب عامر ساكا ، ليست أموال الكنيسة وليست من تبرعات أبناء الرعية للكنيسة ومشاريعها ، ولا علاقة للكنيسة بها في جميع الأحوال ، وأنما هي تأمينات تعود لأشخاص كفلاء للاجئين الذين أجريت لهم معاملات للهجرة ، وهو أتفاق خارجي بين الكاهن وأقارب اللاجئ في كندا ، بكفالة مطرانية أبرشية هاملتون للكنيسة اللاتينية ، بدون علم أبرشية مار أدي الكلدانية وراعيها سيادة مار عمانوئيل شليطا .

2 – حتى أبرشية هاملتون للكنيسة اللاتينية ليس لها علم بهذه المبالغ ولا علاقة لها بها ، تلك المبالغ هي أمانات يدفعها أقارب أو أصدقاء اللاجئين تودع لدى كاهن الرعية ضماناً لمعيشة اللاجئ متى ما وصل الى كندا ، ونكل به الكفيل ولم يقم بتحمل مصاريف معيشته ، فيسحب من تلك المبالغ وتمنح للاجئ ولمدة سنة واحدة لحين أستحقاقه المساعدة الحكومية من الحكومة الكندية ، وكمية هذا المبلغ هو أتفاق بين قريب أو صديق اللاجئ وبين الكاهن ، ويتراوح بين ( 5000 – 000 10 ) دولار للفرد اللاجئ الواحد ، وتلك المبالغ تبقى عادة لدى الكاهن طيلة فترة معاملة الهجرة لحين مرور سنة على وصول اللاجئ الى كندا .
وكما تلاحظ عزيزي زيد فأنها عملية مجال الفساد فيها عالي جداً ، أبسطها هكذا مبالغ كبيرة قد تصل الى الملايين ، لو أودعت في البنك بفائدة سنوية ، وحتى لو أعيد المبلغ للكفيل فهناك مبالغ كبيرة كفائدة لتلك الملايين خلال فترة سنتين ( على الأقل ) من يستفيد من تلك الفائدة ؟؟؟ أليس الكاهن ؟؟

3 -  سيادة مار عمانوئيل شليطا راعي الأبرشية الكلدانية في كندا ، وحسب ما ذكره التقرير لم يعلم بالقضية سوى قبل أسابيع ، ولم يصدّق ذلك ، ويذكر التقرير ما يلي نصاً " قبل خمسة أسابيع أتصل الأب عامر ساكا بمطرانه ، وقال له ... لقد خسرت في الكازينو مبلغ ( نصف مليون دولار ) فرد عليه المطران ... لا أصدّق ذلك .... كيف خسرت المبلغ ؟؟ .... لا أصدقك ... أثبت لي ذلك " .
أما أذا كان هناك رجال دين من زملاء الأب ساكا يعرفون بالأمر فهو أحتمال أكيد ولكنهم لا أعتقد بأنهم أخبروا راعي الأبرشية .

4 – أؤيد ما جاء في رد الأخ أنطوان صنا من ضرورة عرض سجلات وحسابات كل كنيسة للتدقيق السنوي من جهة تدقيق قانونية مختصة ، وسحب الصلاحية المالية من الكاهن وحصرها باللجنة المالية التي تكون على الأقل مكونة من ثلاثة أعضاء ، ولا يتم سحب أو صرف أي مبلغ بدون توقيع الثلاثة ، ولا بأس أن تكون بأشراف الكاهن .

مع التقدير



اقتباس :

فاروق.كيوركيس


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #8 في:29.03.2016 في 21:57 »

أنه لأمر مؤسف ان يكون البعض سببا في تشويه سمعة الكنيسة  وسمعة شعبنا في المهجر  في الوقت الذي نحن احوج ما نكون للتعاطف والدعم الدولي .. وبودي ان اعبر عن وجهة نظري بخصوص الموضوع :
1 ـ  أعتقد انه يتوجب فتح تحقيق رسمي لمعرفة فيما اذا كانت هناك شبكة مسؤولة عن هذا العمل الغير مسؤول .
2 ـ على جميع كنائسنا اعادة النظر من الناحية الادارية والمالية بخصوص آليات جمع الاموال في الكنائس بحيث يذهب ما يتبرع به المؤمنون الى حساب الكنيسة  في المصرف بصورة آلية ، وشريطة ان يكون ذلك الحساب هو حساب المطرانية في ذلك البلد وبحيث لا يمكن سحب الاموال من الحساب الا بتوقيع شخصين او ثلاثة  مع ضرورة ارسال  ملخص بالحساب شهريا الى البطريركية .
3 ـ يمكن للكنيسة استشارة محامي او محاسب قانوني لضمان تطبيق ما ذكرته وخصوصا في الرعيات التي تتمتع بواردات مالية  كبيرة ، لتجنب الوقوع في مثل هذه المطبات  حيث سبق وان حصل مثل هذا الموضوع في الكنيسة الاشورية قبل سنوات عندما حاول احد الاساقفة في امريكا الاستحواذ على ممتلكات الكنيسة واموالها التي كانت  تحت ادارته .
4 ـ توعية المؤمنين من ابناء شعبنا باللجوء الى الدوائر الرسمية مباشرة  واتباع الطرق القانونية  المعتمدة في الهجرة ولم الشمل وتجنب دفع الاموال لأي شخص واي جهة عدا بعض الحالات التي تستوجب توكيل محامي   ، او الرسوم التي يتوجب دفعها في بعض الدول عند تنظيم الكفالات وهذه عادة تكون معروفة  ومبالغها محدودة .
5 ـ يجب ان لا ننسى ان الكنائس تمر بحالة من عدم الانسجام ووجود بعض الصراعات الداخلية  مما يؤدي في كثير من الاحيان الى تجنب الرؤساء المحاسبة والتوبيخ بحق بعض المخالفين من الكهنة لكي لا يخسروا ولاء هذه الرعية او تلك .
6 ، واخيرا  ، أرى انه من الضروري ان  تتحول الكنيسة الى مؤسسة ذات هيكل اداري مع الحفاظ على خصوصية الكنيسة  اللاهوتية  ، بحيث يطلع ويعرف المؤمنون ماذا يفعل البطريرك  والمطران والاسقف والكاهن والشماس .. وان لا يكون ذلك من المحرمات  وبغية الاعتماد على الشفافية والوضوح في عمل الكنيسة  خدمة للاهداف التي انبثقت من اجلها .




اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #9 في: 29.03.2016 في 22:03 »
الكاتب زيد ميشو المحترم

شكرا للمقالة ...
المقامرة عادة سيئة ومدمنة من الصعب لاي مقامر تركها الا ان ينتقل لبلدة او مدينة لا توجد فيها اي كازينو ولعب القمار غير مسموح فيها . مع الاسف معظم ابناء امتنا في امريكا وانا من ضمنهم نعيش في مدن حيث القمار مجاز فيها . كثير من ابناء امتنا خسروا اموالهم وومتلكاتهم في الكازينوات وحتى تشتت عوائلهم نتيجة الطلاق .

المال الذي خسره الكاهن في الكازينو لا احد يستطيع ارجاعه سواءا حكم الكاهن وزج في السجن لعشرين عاما ام لا . خبر مقامرته منشور في عدة جرائد بالانكليزي وحتى في الفيسبوك .

الموضوع يخص كاهن مدمن بالقمار والكنيسة التي ينتمي اليها والقانون اذا توجد اي دعوة قانونية رفعت ضده فلا اريد ان ابدي رأي في هذا الموضوع المعقد والمتشعب فاسمح لي والقراء الافاضل ان اخرج عن الموضوع برابط لاغنية عن القمار في عائلة وتأثيره المضر على مجتمعنا لتكن عبرة لمن يقامر . وشكرا
الاغنية بعنوان " كازينو " للمغني ماجد زنكلو وجوليانا جندو .

https://www.youtube.com/watch?v=uOsU-q7YwOw

ادي بيث بنيامين
   




اقتباس :

ميخائيل ديشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #10 في: 29.03.2016في 23:30 »
الاخ زيد
برأي هذه جريمة اختلاس رغم ألمنا وحزيننا ان يكون المتهم بها احد رجال الدين من شعبنا. وهذه الجريمة يعاقب عليها القانون حسب قوانين كندا بالسجن مدة لا يقل عن اربعة عشر سنة اذا كان المبلغ اكثر من 5000$ اما اكثر من نصف مليون فالله اعلم. ولكن الذي لفت انتباهي, وحسب فهمي من التقارير, بأن المطران عمانوئيل شليطا  يذهب في اليوم التالي من المخابرة التليفونية مع الكاهن الى مدينة لندن اونتاريو والمسافة بالسيارة اقل من ساعة ويدخله في مصح للادمان وغيرها قبل ان يتم توجيه تهمة رسمية له من قبل الشرطة والذي لا زال في مرحلة التحقيق. وحسب علمي يتم هذا بعد توجيه الاتهام والمثول امام القاضي لغرض دفاع المتهم عن نفسه والقاضي هو الذي يقرر بذلك. اذن لماذت سيادة المطران سبق الحدث وقام بهذا العمل؟ هل ليساعد الكاهن لتخفيف العقوبة؟ ام ماذا؟ شكرا




اقتباس :

Odisho Youkhanna


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #11 في: 30.03.2016 في 00:17 »
آية (مت 7: 15): «اِحْتَرِزُوا مِنَ الأَنْبِيَاءِ الْكَذَبَةِ الَّذِينَ يَأْتُونَكُمْ بِثِيَاب الْحُمْلاَنِ، وَلكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ!"



عزيزي كاتبنا المبدع زيد ليكن قلبك مطمئناً من ناحية هيبة الكنيسة فهيبة بيت الرب لن يستطيع لا هذا الديب ولا الذئاب جميعها من كسرها فهيه مرفوعة وشامخة ولكن يبقى  القلق على الوفاء والأخلاص وصون الأمانة فالرب يسوع له المجد
 نصحنا ان  نحترس قائلًا: "يأتونكم في ثياب الحملان، وهم ذئاب خاطفة".

 ثياب الحملان، هي لون من الخداع، أو من التغطية، أو من الرياء، يُخفي به الإنسان حقيقته الخاطئة.

 يمكن أن ينطبق هذا الوصف على العدو الذي يلبس ثياب الأصدقاء، أو على الخاطئ الذي يتظاهر بالبر، ويمكن أن ينطبق على المرائين الذين قال عنهم السيد المسيح إنهم: "يشبهون القبور المبيضة من الخارج، وفي الداخل عظام نتنة"  هناك بعض أشخاص يعرفون تمامًا أنهم مخطئون. ولكنهم يخفون أخطاءهم بثياب الحملان حتى لا يخجلوا أمام الآخرين، وأمثال هؤلاء المرائين إن استطاعوا أن يخدعوا غيرهم إلا أنهم مكشوفون أمام الله، وأمام ضمائرهم.. وأحيانًا يصل بهم الاستهتار إلى أن يتهكموا على الأبرياء المساكين الذين انطلى عليهم الخداع..

تقبل احترامي




اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #12 في: 30.03.2016 في 00:41 »
في مقال كـتبته بتأريخ 2 أوكـتـوبـر 2014 ... بعـنـوان :
(( نـنـتـظر مشواراً، وسنعـرف مطرانـنا الجـديد قـريـباً وإلى أستراليا قادماً ))
الحـلـقة الخامسة

http://kaldaya.net/2014/Articles/10/02_MichaelCipi.html
 .. جاء فـيه :
11-  إنـشر ((( رقـم حـساب الـكـنيسة المصرفي ))) عـلى لوحة الإعلانات، فـقـد يكـون هـناك مَن يـرغـب بالـتبرع مباشرة إليه كي يستـفـيـد من مردوده الضريـبي..  وإذا إمتـنعـتَ! بـرّر للمؤمنين ؟
********************
لكـن يا أخي ، ما يصرّفـلهم هـذا الإجـراء لأنه كـل شيء سيكـون مسجلاً ومعـروفاً .




اقتباس :

lucian


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #13 في: 30.03.2016في 01:18 »

مقتبس من: بطرس ادم في الأمس في 18:29
اقتباس :


3 -  سيادة مار عمانوئيل شليطا راعي الأبرشية الكلدانية في كندا ، وحسب ما ذكره التقرير لم يعلم بالقضية سوى قبل أسابيع ، ولم يصدّق ذلك ، ويذكر التقرير ما يلي نصاً " قبل خمسة أسابيع أتصل الأب عامر ساكا بمطرانه ، وقال له ... لقد خسرت في الكازينو مبلغ ( نصف مليون دولار ) فرد عليه المطران ... لا أصدّق ذلك .... كيف خسرت المبلغ ؟؟ .... لا أصدقك ... أثبت لي ذلك " .
 
حسب التقارير وما فهمته منها فان الأب عامر ساكا قام طوعيا بمبادرة منه بالاعتراف ضد نفسه بنفسه. وهذا الشئ يستحق الاحترام وبالتالي لا مشكلة لي معه , ماعدا مشكلة لعب كاهن القمار الذي سيصبح مشكلة كنسية لاهوتية.

اما المشكلة الحقيقية فتكمن باشياء هي لحد الان غير واضحة. فالمطران المسؤول عنه يقول بانه لم يعرف ذلك سابقا ولا يصدق ذلك. ولكنه بالرغم من هذا فانه يقوم باخذه وتسجيله في مصح كمدمن, وهذا الشئ يفعله من يعرف بادمانه. وهذا سيفتح الباب ايضا بسبب سكوت غبطة البطرك عن علمه المسبق بذلك.

الشئ الاخر الغير الواضح هو اسباب عدم قيام الجهات المسؤولة المباشرة عن الابرشيات في الغرب بعدم وضع الية للكشف عن الحسابات وتدقيقها. وهنا اقصد الفاتيكان بالدرجة الاولى ومجلس الكنائس الشرقية.

بشكل مختصر: لا مشكلة مع الاب عامر ساكا فهو كان صريح وقدم اعتراف طوعي ضد نفسه بنفسه.

اما كل من الجهات التالية: الابرشية , البطريركية ومجلس الكنائس الشرقية فهي ما يدور حولها الغموض وعدم الوضوح. فالمشكلة هي فيها وليس في الاب عامر الذي كان صريحا بما فيه الكفاية.





اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #14 في: 30.03.2016 في 01:44 »
أخي فاروق ﮔــورﮔــيس المحـتـرم
هـل تـقـصد قـضية ياسمين  و أريـزونا !!!!!!
وما حـصل لأمـوال الكـنيسة ...... أم أنـك لا تعـرف شـيـئاً عـنها ؟؟؟؟؟؟




اقتباس :

غانم كني


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #15 في: 30.03.2016 في 05:18 »
عزيزي الاخ زيد
المسيح قام  حقا قام  قيامة مباركة و اامل ان تكون مع العائلة بخير 
اكيد ان ما حدث امر مؤلم جدا  ا كيد قد  حدث هذا مع كنائس اخرى  و حدثت مع ربنا يسوع المسيح و حسن ان  اسبوع الالام كان البارحة و كيف ان احد تلاميذ سيدنا يسوع المسيح اغوته المادة ومن اجل ثلاثون  قطعة من الفضة خان يهوذا الاسخريوطي معلمه ,  و نامل ان قصة  الكاهن المقامر تحسسنا و تحسس رؤسائنا  و لماذا فقط رؤسائنا و لماذا لا يكون هذا ناقوس  لتوعية ابناء الشعب  المؤمنين و الا كيف تسلم مبلغ  محترم لكاهن  من دون ايصال رسمي  وبحسبة بسيطة المبلغ المذكور يغطي اربعون عائلة و من هذه الاربعين عائلة  لم يفطن احد من كفلائها ان يشك بالكاهن و يكتشفه .؟؟  او  لم يجده احد في الكازينوات ؟؟ لا ارى ان تلقي هذه القضية بضلالها القاتمة على مسيرة الكهنة الافاضل في نفس الابرشية , هذا الكاهن وحده مسؤول عن ما اقرفت ايديه و حده فقط يتحمل جزاء  ذنبه و خطاه و ينال عقابه العادل من السلطات الرسمية و الكنسية .
في ردي على مقالتكم من " يتحمل اخطاء الكهنة "  و فيها طالبت بنقل الكاهن كل اربع سنوات و باعتقادي هذا ليس حل للمشكلة و بالاضافة لما جاء في ردي عن ضرورة يكون لكل كنيسة  لجنة مرخصة رسميا من سلطات المقاطعة و السلطات الكندية وتخضع لقانون كندا كاي مؤسسة خيرية و هذا الترخيص يؤهلها اعطاء ايصالات للاعفاء الضريبي لكل متبرع و حتى لابناء الكنيسة عن الصدقة السنوية . اللجنة  يتم انتخاب اعضائها بطريقة ديمقراطية و هذه اللجنة ترفع تقرير عن نشاطها في الجمعية العمومية المفروض ان تعقد سنويا و  بالذات التقرير المالي في نهاية كل سنة مالية يتم مناقشته في الجمعية العمومية  بحضور الجميع و ثم ترفعه  لمطران الابرشية و مطران الابرشية يدققه و  يرفعه الى غبطة البطريرك و يعاد تدقيقه من قبل موظف مختص.
 امر مهم جدا من الضروري تكوين  لجنة رقابة  و مفتشية  على مستوى كل ابرشية و على مستوى الكلدان في العالم و مهام هذه اللجنة زيارة كل ابرشية كلدانية و التاكد من سلامة سجلاتها و تدقيق حساباتها  وبهذا تتطلع على حسابات كل كنيسة  و لا يكون هناك مجال التلاعب عندما يشعر الكاهن  ان هناك رقابة و محاسبة عليه و ان هذا الامر حق شرعي لكل مؤمن  فالابرشية  هي لجماعة الامؤمنين.

اعتبر كنيسة شهداء المشرق في مونتريال كنيسة نموذجية في طريقة ادارة شؤون الكنيسة بالرغم من قلة عدد العوائل هنا لكن لدينا مجلس الكنيسة اي الخورنة و مرخص رسميا من سلطات المقاطعة  وسلطات كندا  و فائدة الترخيص  هو لهم صلاحية اعطاء ايصالات الاعفاء الضريبي لكل متبرع  وحتى لابناء الطائفة عن الصدقة السنوية. المجلس مكون من ستة اعضاء ورئيس المجلس خوري الرعية ومدة العضوية في مجلس الكنيسة ثلاث سنوات و قابلة التجديد لفترة ثلاث سنوات اخرى فقط. شاءت الصدف ان كل سنة او سنتان يكون عندنا انتخاب عضو او عضوين بسبب الاستقالة و يتم انتخاب بدلا عنهم. وبموجب القانون يعلن كاهن الرعية عن افتتاح باب الترشيح قبل موعد الانتخابات بستة اسابيع على الاقل و استمارات الترشيح موجودة لكل من يرغب الترشيح و بكل حرية . و الانتخابات تجري بصورة ديمقراطية بحتة دون تدخل خوري الرعية و بحرية تامة و بعد الانتخابات يعقد اعضاء  المجلس الجديد اجتماعه الاول و الرئاسة عادة لخوري الكنيسة و ثم يتم اختيار نائب الرئيس و سكرتير اللجنة و المحاسب المالي  و ترسل للجهات الرسمية اسماء الاعضاء و منصب كل عضو  في اللجنة. المحاسب المالي يتولى الامور المالية يعني خوري الكنيسة لا علاقة له بالامور المالية اي لا يمس دولار واحد- و انما كل واردات الكنيسة من الاشخاص تسلم للمحاسب و لقاء وصولات رسمية و صينية يوم الاحد تجمعها لجنة السيدات و تعمل بها كشف وتدون في  سجل رسمي و يسلم المبلغ للمحاسب و المحاسب يودعها في البنك في حساب الكنيسة الخاص كذلك واردات اخرى من الانشطة و القداديس تسلم للمحاسب ايضا و كلها تدون في سجلات خاضعة للمدقق القانوني المرخص من الدولة في نهاية كل سنة. جميع مصاريف الكنيسة بضمنها ما يدفع للكاهن تكون بموجب شيكات و كل شيك يحمل توقيعين المحاسب مع رئيس اللجنة اوالمحاسب مع نائب الرئيس وحسب الاتفاق و بهذا كل فرد يتحمل مسؤوليته و يعرف حقوقه .
المونسنيور الفاضل لويس الديراني اطال الله بعمره و هو الان متقاعد و يعيش في مدينة وندزر مكث عندنا اكثر من 17 سنة و طبق هذا النظام و كان هناك اجتماعات شهرية دورية لبحث كل امور ابناء الكنيسة و جميع القرارات تتخذ باتفاق الجميع و سنويا هناك اجتماع الجمعية العمومية السنوي لمناقشة التقرير المالي و الميزانية و تقرير مدقق الحسابات القانوني و امور الكنيسة الاخرى يعلن الكاهن عنها قبل فترة كافية.
وهكذا سارت و تسير الامور و حسب علمي هناك كنائس عدة في كندا و امريكا تنتهج هذا النهج .
مع خالص التحيات


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-03-30, 6:15 am

اقتباس :

فاروق يوسف





رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #14 في: 30.03.2016 في 07:22 »
مقتبس من: مايكـل سيـﭘـي في30.03.2016 في 01:44
اقتباس :
أخي فاروق ﮔــورﮔــيس المحـتـرم
هـل تـقـصد قـضية ياسمين  و أريـزونا !!!!!!
وما حـصل لأمـوال الكـنيسة ...... أم أنـك لا تعـرف شـيـئاً عـنها ؟؟؟؟؟؟

الاستاذ فاروق كوركيس


اذا عندك اي معلومات عن قضية ياسمين الباكستانية وشيكاغو  نرجوا الافصاح عنها

للتصحيح اخ مايكل
فاروق يوسف




اقتباس :

ابو ستيفن 72




رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #15 في: 30.03.2016في 07:27 »

السيد زيد المحترم:
 ان ما حصل لكنيستنا هو انتكاسة حقيقية  لنا نحن الكلدان  بسبب سوء ادارة روؤساء الكنيسة وعدم  معالجة الامور بعقلانية  وحكمة .  وايضا هي عدم محاسبة  الكاهن  الذي تثير حولة اكثر من علامة استفهام في ملفات الفساد المالي .
ونحن في فانكوفر  نعيش نفس المشكلة مع الاب سرمد باليوس  هناك ادلة واثباتات كثيره ضدة في ملفات الفساد المالي والاداري وخاصة في ملف الهجرة الذي يستغل المومنين مقابل اموال  والاف الدولارات عن كل معاملة تنجز  وكانها تجارة  . وقدمنا اكثر من شكاوى  واكثر من  كتاب الى البطرك والمطران لكنهم اعطونا اذان الطائشة  وعدم سماع صوتنا . ودائما هناك تهاون من قبلهم  وتشجيع الكاهن المفسد على الاستمرار بما يقوم به اختلاسات لاموال المومنين. واليوم وكع الفاس بالراس  لا ينفع ان  نكتب او نتحدث به  اذا كان الاب عامر ضحية الاولى  سوف يكون الاب سرمد باليوس  في فانكوفر  الضحية الثانية للكنيسة الكلدانية .



اقتباس :

Salem Canada




رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #16 في: 30.03.2016 في 10:05 »

الاخ العزيز زيد ميشو المحترم . شكراً لك ولكل مَن يبحث عن الحقيقة. ثم ارجو ان تسمحلي بهذه المداخلة:
الاخ غانم كنى المحترم
(. و الانتخابات تجري بصورة ديمقراطية بحتة دون تدخل خوري الرعية و بحرية تامة و بعد الانتخابات يعقد اعضاء  المجلس الجديد اجتماعه الاول و الرئاسة عادة لخوري الكنيسة و ثم يتم اختيار نائب الرئيس و سكرتير اللجنة و المحاسب المالي  و ترسل للجهات الرسمية اسماء الاعضاء و منصب كل عضو  في اللجنة.) انتهى الاقتباس
اخي العزيز غانم كنى : هل انت متأكد من هذا الكلام ؟ هل رعيتكم تابعة لأبرشية مار أدي ؟ يعني هل أنتم تابعين ل مار عمانؤيل شليطا؟إذا كان الجواب نعم ،إذن حتماً إما الاب سرمد يوسف باليوس غير صادق في كلامه أو سيادة مار عمانؤيل شليطا لا علم له بما يجري عندكم.والدليل النص أدناه:
الاقتباس أدناه هو من منشور كنيسة الرسولين الكلدانية في فانكوفر وهي كنيسة الاب سرمد يوسف باليوس. والمنشور هو ليوم الأحد  6/9/2015 .
اقتباس:(الإعلانات
  4- انتخابات اللجنة العليا ستكون 20/9/2015 ..يوم الأحد بعد القداس..من يريد ترشيح نفسه ..يحصل على قائمة الترشيح من الأخت ام عبير..في ممر الكنيسة. وهذه الورقة ليست ملزمة لنا..يتم دراستها من قبل المطران وخوري الكنيسة.) انتهى الاقتباس. هذا غير معقول . رعيتان تابعتان لنفس الأبرشية لنفس المطران ،احداها انتخابات حرة وديمقراطية ١٠٠./٠أما الرعية الثانية فالانتخابات مهزلة .
يا رب علمني ماذا يجري في كنيستنا الكلدانية!؟
( كل ما يحتاجه الشر لينتصر وقوف الاخيار على الحياد لا يحركون ساكناً)أدموند بيرك


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-03-30, 9:19 pm

اقتباس :

غانم كني



رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #17 في: 30.03.2016 في 15:30 »
الاخ  Salem Canada 
تحية و بعد
سؤال مهم و مهم جدا . و اجابة اقول : في البداية كنا تابعين - كنسيا - للكنيسة اللاتينية - ابراشية مونتريال و مطرانيتها  حيث لم يكن للكلدان رسميا ابراشية  و مطران في كندا و عند استحداث رسميا ابراشية مار ادي للكلدان في كندا و مركزها تورنتو و تعيين رسميا  سيادة المطران حنا زورا  كاول مطران لها  و الان سيادة المطران عمانوئيل شليطا . - واصبحت كنيسة شهداء المشرق الكلدانية  في مونتريال تابعة - كنسيا -   لابراشية مار ادي في تورنتو , احتفضنا بكل مؤسساتنا و هذا مهم جدا لانها مرخصة قانونيا و لها نظامها الداخلي 
بالنسبة مجلس الخورنة و مجلس الجمعية الخيرية  الكلدانية  هنا في مونتريال تاسس قبل اكثر من عشرون سنة والمهم كان تاسيسه بمبادرة ابناء الطائفة الغيارى لخلق رسميا كيان كلداني مستقل هنا في كندا و في مقاطعة كويبيك و مركزه مونتريال و له نظامه الداخلي الخاص به  مصدق عليه من قبل السلطات في المقاطعة و في كندا وله اسقلاليته بكل معنى الكلمة بحكم القانون و لا يحق لاي كان تغير حرف واحد من النظام الداخلي  دون موافقة الجمعية العمومية و دون اخبار و موافقة السلطات  و للعلم ايضا تعتبر كمؤسسة لها كيانها ولها محاسب قانوني و سنويا تخضع للنظام الضريبي في مقاطعة كويبك و الدولة كندا .
 و ما زال  الحديث عن ابراشية مونتريال الحقيقة لها الفضل الكبير علينا و قد احتظنتنا و دعمتنا بكل السبل و ساعدتنا  فعاملتنا كاحدى كنائسها وخاصة تعيين المونسينيور لويس الديراني قبل عشرون سنة كاول كاهن كلداني هنا في مونتريال , سعى مع ابناء الطائفة لدى ابراشية مونتريال للحصول على كنيسة  خاصة بالكلدان  و هي كنيسة شهداء المشرق الكلدانية و فعلا الابرشية اللاتينية خصصت لنا كنيسة صغيرة تكفي للطائفة و لها قاعة تحتها نستعملها لانشطة الطائفة و خاصة اللقاءات بعد القداس كل يوم الاحد و الاعياد و هذه الكنيسة لقاء مردود بسيط جدا  و الامر المهم الاخر  استمرت ابراشية مونتريال  بدعمنا حتى بعد انفصالنا عنها  والحاقنا  بابراشية مار ادي الكلدانية في تورنتو  و احتفضنا بالكنيسة المخصصة لنا طلبت ايجار رمزي جدا,  يعني يساوي ما كنا ندفعه سابقا ( اربعة الاف دولار سنويا )
اامل ان الجواب كافي  و وافي  مع خالص التحيات .

 

اقتباس :

Salem Canada


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #18 في: 30.03.2016 في 20:31 »

الاخ العزيز غانم كنى المحترم
سلام وتحية اخوية صادقة. اخي العزيز اشكرك من اعماق قلبي لإجابتك الكافية والوافية.واتمنى ان نستفاد كلنا من نجاح ورقي رعيتكم. بدءً من سيادة مار عمانؤيل شليطا راعي ابرشيتنا الكلدانية الكندية، ويعممها على كهنته الأفاضل للعمل بها. وفي الختام أقول:
هنيئاً لكم، والله يبارك بكم،ويديم النعمة عليكم،ويطيل بعمر راعيكم السابق،ويوفق راعيكم الجديد، وشكراً



اقتباس :

Eddie Beth Benyamin



رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #19 في: 31.03.2016 في 04:43 »
الكاتب زيد ميشو المحترم

اسمح لي بملحوظة بسيطة للاخ فاروق.كيوركيس

اخ فاروق
رجاءا احذف الجزء الاخير من الفقرة الثالثة من ردك لانه يخص كنيسة المشرق الاشورية التي انتمي اليها لا علاقة له بالموضوع ..... ايضا راجع بعض الردود السخيفة بالنسبة للجزء الذي سوف تحذفه... وشكرا

ادي بيث بنيامين

اقتباس :

Salem Canada


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #20 في: 31.03.2016 في 09:02 »

 عزيزي زيد ميشو المحترم .شكراً لك ولكل الغيوريين على كنيسة المسيح وأبناء امتنا العظيمة.وبالأذن منك اخي زيد.
 

اقتباس :
[size=32](3 -  سيادة مار عمانوئيل شليطا راعي الأبرشية الكلدانية في كندا ، وحسب ما ذكره التقرير لم يعلم بالقضية سوى قبل أسابيع ، ولم يصدّق ذلك ، ويذكر التقرير ما يلي نصاً " قبل خمسة أسابيع أتصل الأب عامر ساكا بمطرانه ، وقال له ... لقد خسرت في الكازينو مبلغ ( نصف مليون دولار ) فرد عليه المطران ... لا أصدّق ذلك .... كيف خسرت المبلغ ؟؟ .... لا أصدقك ... أثبت لي ذلك " .
أما أذا كان هناك رجال دين من زملاء الأب ساكا يعرفون بالأمر فهو أحتمال أكيد ولكنهم لا أعتقد بأنهم أخبروا راعي الأبرشية .)
[/size]
[size=32]
الاخ العزيز بطرس آدم. أنا أعرفك شخصياً انت رجل وقور ومحترم جداً. وبالرغم من ان سيادة مار عمانؤيل شليطا هو صديقك ،ولكن في نفس الوقت هو أبونا وأخونا وراعينا وتاج  رأسنا. لهذا اعتقد من الأفضل ان يقوم سيادته بتوضيح   الامر الى المؤمنين حتى لا يكون هناك القال والقيل.بدل ان تقوم انت او غيرك بالدفاع عن سيادته.  مع هذا وكما يقول ابن القيم:
(اذا كنت تدري فتلك مصيبة    وإذا كنت لا تدري فالمصيبة اعظم). أَلَيْس كذلك اخي بطرس ؟
اخواني القرّاء وأعزائي كتاب شعبنا الكرام،بصراحة اذا كان سيادة مارعمانؤيل شليطا على علم او لا؟ فهو لا يقدم ولا يؤخر شئ.واليكم الدليل القاطع: بتاريخ 29نيسان  2015   جرى حديث مباشر ووجهاً لوجه بين مار عمانؤيل  ومجموعة تمثل المعارضين لسوء إدارة الاب سرمد يوسف باليوس راعي كلدان فانكوفر ، ووجهوا للأب سرمد تهم بالفساد المالي والاداري وبشهادات وشهود احياء.مع كل هذا قال :( أنا مالي علاقة بالماضي،انا سأبدأ من الصفر ). وفعلاً بدأ من الصفر وأول الأصفار كان قيامه بوضع القانون الكنسي الخاص بتنقلات الكهنة في المجمدة لمدة ست سنوات ونتيجته كان الانشقاق الاول في تاريخ الكنيسة الكلدانية من فانكوفر الكندية. والكارثة يا اخوان كانت إجابة سيادة الراعي الجليل رداً على سؤال موجه له من الجماعة:  سيدنا هل تقبل ان نحيل الاب سرمد للمحاكم ؟ماذا تتوقعون ان يكون جوابه؟ جواب سيادة مار عمانؤيل شليطا كان: أنتم وضميركم، بَس بهذه الحالة انا سأوكل أحسن محامي للدفاع عن الاب سرمد ).علماً الحديث موثق بالفيديو وموجود لدى الجماعة .
وكما يقول الاخ زيد ميشو : (مشكلة المشاكل ب... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه ).
يقول الفيلسوف والعالم الآيرلندي أدموند بيرك:( كل ما يحتاجه الشر لينتصر هو وقوف الأخيار على الحياد لا يحركون ساكناً). فعلاً وقف سيادة راعي الأبرشية لعموم كندا على الحياد ولم يحرك ساكن والنتيجة .. مصيبة الاب عامر ساكا، والحبل على الجرار. شكراً.[/size]




اقتباس :

soraita




رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #21 في: 31.03.2016 في 14:22 »
الي الأخوه الأعزاء

اقتباس
اقتباس :
اخ فاروق
رجاءا احذف الجزء الاخير من الفقرة الثالثة من ردك لانه يخص كنيسة المشرق الاشورية التي انتمي اليها لا علاقة له بالموضوع ..... ايضا راجع بعض الردود السخيفة بالنسبة للجزء الذي سوف تحذفه... وشكرا
السيد فاروق بما انك قمت بحذف جزء من ردك فهل نصيحتك تقدمها الي الكنيسه الكلدانيه فقط وبما انك تدعي انك اشوري فليس من الأفضل ان تنتقل الي الكنيسه الأشوريه وتنتهي من المشاكل الكلدان


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-04-01, 12:02 am

اقتباس :

بطرس ادم


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #22 في: 31.03.2016 في 18:15 »
الأخ سالم المحترم

أشكرك على كلمات الإطراء التي تفضّلت بها ولإنك ذكرت أمور برأيي تحتاج الى أيضاح وتعقيب وعليه أقول .

1 -  صحيح أنا وسيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا من نفس القرية " فيشخابور " ولكني لست صديقاً له لأني عندما تركت القرية كان سيادته في الخامسة من عمره ، ولم ألتقِ بسيادته عملياً الاّ بعد تنسيبه راعياً لأبرشية مار أدي الكلدانية في كندا وعلاقتي بسيادته هي كعلاقة جميع أبناء الرعية ، بل قد يكون هناك من هم أكثر قرباً لديه حسب الخدمة التي يقدموها لأبرشيته .

2 -  أنا وجميع شمامسة وشماسات كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في تورنتو وهيئة وأخوية  وجوقة الكنيسة نبذل أقصى طاقتنا لمعاونة سيادته لما لمسناه من الجهد العالي وحرص وتفانِ والعمل الدؤوب ليل نهار في خدمة هذه الرعية الكبيرة بالآلاف من عائلاتها .
 
3 – ما تؤكّدون عليه من تنقلات كهنة الأبرشية ، برأيي ليس السبب في المشاكل التي تحدث في الخورنات أينما كانت ، أذكر كاهن قريتنا المغفور له حنا خوشابا بقي في القرية ( عمّد أطفال ، وزوّجهم ، وعمّد أحفادهم ) المغفور له الخوري أفرام رسّام خدم كنيسة سلطانة الوردية في الكرادة – بغداد فترة طويلة ، وبعد وفاته أراد أبناء رعيته أن يقيموا تمثالاً له ، وأقرب مثال ما أورده الصديق العزيز غانم كني في تعليقه أعلاه من بقاء الخوري لويس ديراني عشرون عاما لديهم ولا زالوا يذكرونه بكل خير ومحبة .

4 – وعودة الى مشكلة كنيستكم ، برأيي ما حصل فيها كان خسارة للجميع وأولهم كنيستنا الكلدانية ، فإذا كان الأب سرمد سبباً في أبتعاد عدد من أبناء الخورنة عنه ، فإن ما قام به الأب أيوب لم يكن أقل ضرراً بشطر الخورنة الى قسمين ، مشكلة كنيستكم كانت " الطاعة " التي لم يلتزم بها أحد ، أن الله كما يقول في كتابه المقدس يريد طاعة لا ذبيحة ، والتمرّد يعتبره خطيئة .

. فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاِسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ وَالْإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ.23. لأَنَّ التَّمَرُّدَ كَخَطِيَّةِ الْعِرَافَةِ, وَالْعِنَادُ كَالْوَثَنِ وَالتَّرَافِيمِ. لأَنَّكَ رَفَضْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ رَفَضَكَ مِنَ الْمُلْكِ!».( سفر صموئيل 1 15 : 22 – 23 )

5 -  سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا ، وكافة الرعاة الأجلاّء ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم ، كل ما بأستطاعتهم عمله هو النصح والأرشاد ، هكذا كان معلمهم الرب يسوع المسيح ، خانه يهوذا ، نكره بطرس ، لم يصدق توما بقيامته ، فلم يعاقبهم ، فقط طلب منهم الخدمة ونشر البشارة .

6 -  لنصلِّ جميعاً من أجل شفاء الأب عامر ساكا من هذا المرض الذي أصابه ، ولنصلّي أيضاً من أجل عودة اللحمة والوحدة في خورنتكم في فانكوفر لتعودوا رعية واحدة تسودها المحبة بين الراعي والرعية بشفاعة الأم العذراء مريم البتول ومار يوسف البار

مع تحياتي




اقتباس :

غالب صادق


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #23 في: 31.03.2016 في 18:49 »

اخي زيد اخوتي جميعا المشكلة هي في الاصل وليست فما اقترفه هذا الكاهن بحق نفسه اولا ومن ثم
بحق الكنيسة التي رسمته كاهنا . بدا واضحا جدا من بعد ما رأيناه وما سمعناه عن جزء كبير من كهنة الكلدان
ان هذه الدعوة المقدسة اصبحت مهنة من ليس مدعو لان يكون كاهنا للرب . ثم ما الفرق بينه وبين الكهنة الذين
يستغلون الكنيسة ويجمعون اموال طائلة من خلال كهنوتهم وان كانوا اكبر لاهوتيين. الكنيسة بحاجة الى هزة وانقلاب
يحدثه غبطة مار لويس لكي ينقي بيدره . هناك ما هو العن من القمار , هناك كهنة لم يخسروا نقودا بل رعاياهم
بسبب التسلط والتكبر والانانية شتتوا عشرات العوائل بسبب تصرفاتهم , اين نحن من كهنة يحصرون سلطتهم بالرأفة
والرحمة ودعوة المنسيين الى وليمة الرب , هل هؤلاء هم احفاد من اوصلوا كلمة الرب الى الهند والصين .
هذه القضية ممكن ان تحدث في اي كنيسة ولكن العبرة في الاتي كيف نخلص كنيستنا من قبضة هؤلاء المستبدين
ليس لنا الا مار لويس غبطته لا تهمه اموال الدنيا بأكملها  لانه مدعو من الرب ومعروف منذ ان كان كاهنا يخدم
في كنيسة ام المعونة في الدواسة بالموصل . انت فقط ايها الاب تستطيع ان تغير ,,, ان لم يبني الرب البيت فباطلا
يتعب البناؤون,,, ومن خلال غبطتك يبنى بيت الرب .



اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #24 في: 31.03.2016 في 18:55 »
الكاتب زيد ميشو المحترم

اسمح لي ثانية اردالاخ فاروق.كيوركيس

اخ فاروق
شكرا جزيلا لحذفك الجزء الاخير من الفقرة الثالثة من ردك يخص كنيستي التي لم تكن لها علاقة بمقالة الكاتب زيد ميشو .

بما ان رد soraita موجه لك ممكن تفسر لنا ماذا يقصد من الجملة (( وبما انك تدعي انك اشوري فليس من الأفضل ان تنتقل الي الكنيسه الأشوريه وتنتهي من المشاكل الكلدان )) خاصة بكلمة " فليس " بصيغة النفي ... وشكرا .

تحياتي لشخصك الكريم
ادي بيث بنيامين




اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #25 في: 31.03.2016 في 21:12 »
الأخ Eddie Beth Benyamin المحـتـرم
أعـتـقـد أن كـلمة ( فـليس ) الـواردة في رد Soraita جاءت بصورة سـؤال وإستـفـسار وليس بصورة ـ نـفي ـ كـما أنت تـعـتـقـد .

أخي الشماس بطرس الموقـر :
إن الطاعة والرحـمة كلاهـما من الخـصال الحـميـدة وخاصة في الـحـقـل الـديني ....
ولكـن الـفـرق بـينهـما شاسع ................. والآية التي أشـرتَ إليها والـواردة في الكـتاب المـقـدس ، جاء نـصّها كما يلي :
أريـد رحـمة لا ذبـيحة

اقتباس :

بطرس ادم


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #26 في:31.03.2016في 22:04 »
الأخ الشماس مايكل

تحية

الآية التي ذكرتُها في تعقيبي أعلاه وردت نصاً في سفر صموئيل الأول الأصحاح ( 15 ) الأعداد ( 22 - 23 ) ووردت بعد أن طلب الرب من النبي صموئيل أن يذهب ويوبّخ الملك شاول لعدم تقيّده حرفياً بما طُلِبَ منه في ضرب ال ( عماليق ) .... أرجو الرجوع الى الأصحاح أعلاه للتأكيد .

مع التقدير



اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #27 في: 01.04.2016 في 00:33 »
صحـيح أخي الشماس
وفي هـوشع 6:6 جاءت بصورة ( أريـد رحـمة لا ذبـيحة )
وكـررها المسيح يسوع في متى 12:7



اقتباس :

جيفارااا


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #28 في: 01.04.2016 في 01:41 »

بعد اذن السيد زيد ميشو المحترم...

تحية طيبة الاستاذ بطرس ادم المحترم وبعد...

يطيب لي ان ارد على جزء من ردك على السيد سالم كندا، ما يخص أمر الطاعة وعلاقته بموضوع كنيستنا الكلدانية في فانكوفر.
كلامك جميل لأنك استند على نص انجيلي، لكنك أولته حسب غايتك الشخصية، وهذا غير جائز بتوظيف النص المقدس نحو الميول والاحكام الشخصية. بالمقابل، يمكنني ان استعرض لك على سبيل المثال في احد اسفار العهد الجديد يقول : يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ اللهُ أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ. (أع 5: 29). النص واضح جدا في مضمونه، طاعة الله اولى من طاعة البشر. الطاعة الانجيلية اولى من طاعتنا للقس سرمد باليوس لأنه خارج حدود الانجيل.
هذا لا يعني انني ضد طاعة الكنيسة، انا ضد طاعة رجال الكنيسة الذي لا يمثلون كلمة الله ولا يطبقونها في حياتهم!
 كيف تطلب منا ان نطيع القس سرمد باليوس، في حين هو الذي لم يطع أمر وكلمة البطريرك الراحل عمانوئيل دلي، حينما هرب من رعيته  (كنيسة مار بثيون) في منطقة البلديات-العراق، دون علم ورخصة منه؟؟ أيها الطبيب اشف نفسك!!!
  طاعتنا هي عدم اتباع لمثل هؤلاء الانبياء والكهنة الدجالون (القس سرمد باليوس) الذين يستغلون مكانتهم الكهنوتية حسب ما تحلو لهم شهواتهم!
 لو تتبعنا حياة المسيح في الانجيل، فهو لم يطع رجال الهيكل ولم يذعن الى ارادتهم، بقدر طاعته الى الله الاب. لم يطع رجال الدين اليهود في الهيكل لأنهم كانوا رعاة ضالون (قادة عميان). رعاة كنيستنا الكلدانية في كندا هم عين رعاة اسرائيل الذين يرعون انفسهم (راجع سفر حزقيال ٣٤). وبسبب هؤلاء الرعاة "ذئاب" امثال القس سرمد باليوس قد هربنا وتشتتنا وخسرنا الكثير واصبح حالنا كالخراف المتشتتة: فتشتتت بلا راعي وصارت ماكلا لجميع وحوش الحقل وتشتتت. ضلت غنمي في كل الجبال وعلى كل تل عال.وعلى كل وجه الارض تشتتت غنمي ولم يكن من يسال او يفتش. (حزقيال ٣٤: ٥-٦).
 فعلا، القس سرمد باليوس شتتنا في فانكوفر منذ عشرة سنوات ولم يكن من يسأل أو يفتش علينا وبعد هذه السنين ارسل الرب لنا راعيا (القس ايوب) وبفضله جمع شتاتنا في حظيرة واحدة، وبفضله رجعت الحياة الانجيلية في جماعتنا الكلدانية الميتة ههنا. لا تستغرب يا استاذ إذا أرادت الحكمة الالهية ان يكون هو الحجر الذي رذله البناءون صار حجر زاوية لنا في فانكوفر.
وأوكد ان القس ايوب لم يكن سبب هذا الانقسام بل كنيستنا وتجمعنا: هو مجرد نتيجة وتحصيل حاصل على رغبتنا وشغفنا الى بناء جماعة وكنيسة صادقة ونزيه بعد انقسامنا وتشظينا دام اكثر من عشرة سنين بسبب سوء الادارة الرعوية والافعال الشنيعة التي قام بها القس سرمد بحقنا. ملخص: القس ايوب جمع ولملم تلك الشتات والشظايا المتبعثرة ووحد صفنا ووجهه طريقنا وجمعنا تحت راية مسيحية واحدة دون الاعتماد على رعاة اسرائيل (القادة العميان).
أما بخصوص التمرد، اسئل القس سرمد باليوس وسلوكه ضد ارادة المسيح وتعاليمه الانجيلية، أليست ضرب من التمرد والانحراف ضد المشيئة الالهية؟ اسئله عن محبته وطمعه وعبادته للمال (اصل الشرور) في نظرك أليس هذا تمرد ضد محبة الله المجانية؟ أو عندما هرب القس سرمد من كنيسة مار بثيون وتركها دون راعي لا بل هدد البطريرك عمانوئي دلي قائلا: انا لن اعود الى العراق حتى ان تتطلب ذلك بخلع ثيابي الكهنوتية، أليس هذا تمرد بحد ذاته؟؟ أو ضربه بعرض الحائط القانون الكنسي وتمسكه الاعمى ببقاء في رعية فانكوفر اكثر من المدة القانونية له، أليس هذا تمردا بحد ذاته؟
لذا يا استاذنا بطرس المحترم، لا تدافع عن الظالم وتتغاضى عن حقوق المظلوم بحجة القرابة وصلة العلاقة الدموية! لأننا جميعا في رعية فانكوفر مظلومين من جراء ما فعله بنا هذا القس سرمد باليوس المنحرف عن اخلاق الكهنوت ومبادئ الانجيل المقدسة.



اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #29 في:01.04.2016 في 03:21 »
ما هـو سـر تـشـبّـث القادة الكـنسيّـيـن بكاهـن معـين ... وإستـرخاصـهم لكاهـن آخـر
وعـنـدنا امـثلة عـديـدة !!!!!!!!! نعـلة عـلى الـفـلـوس وغـير الـفـلـوس



اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #30 في: 01.04.2016في 04:59 »
الإخوة الكرام جميعاً
لم يكن من السهل كتابة هذا المقال، ولم يراودني شعور مثل الذي أنا فيه الآن، حيث يمتزج الندم والمبدأ في آن. ولولا وصول الأمر إلى الأعلام، وانتشار الخبر المفجع عبر مواقع التواصل الأجتماعي لما كتب كلمة عن صديق عزيز وأخ وحبيب، جازماً بأن لو فكّر الأكليروس بكنيستهم ولم يفضلوا جيوبهم وأموالهم وغناهم على أنقاذ الموقف، لكنّا في حال أفضل.
بكل الأحوال، ما جرى قد جرى، وما كتب قد كتب، واود أن أشكر كل من بادر وطالبنا بالصلاة من أجل الأب عامر وكنيستنا.
عندما نكتب مقال، وفيه ألم وحرقة قلب وسكاكين تقطع الأوصال، من الأفضل لبعض المتلقين أن يناقشوا الفكرة ولا يستخدموا جهد الآخرين لتصفية حساباتهم.
ومع أحترامي للجميع، ولأصحاب الآراء المتفقة والمختلفة، الموضوع كان عن مآساة حصلت، والهدف من المادة التي نشرتها هو عتب من إبنٌ محب لكنيسته وللأكليروس المبارك وخصوصاً المعنيين منهم، وأعتقد جازماً بأن الأمكانيات متوفرة لدرء الفضيحة عن الكنيسة، إلا أن محاولاتهم خجولة.
لذا، ومن اللباقة مناقشة أو إضافة أصحاب الردود للفكرة المطروحة، وأخص بالذكر الأخوة الذي عقبوا مشكورين على المقال وحرفوا أتجاهه كلياً كونهم يملكون موقفاً حاداً تجاه كاهن رعيتهم في فانكوفر، وجلّهم من أصحاب الأسماء المستعارة وهم الإخوة:
جيفار – أبو ستيفن72 – سالم كندا 
وأرجوا ان لا يكون كلامي ثقيلاً عليكم، فأنتم بالنسبة لي إخوة، لكن أرفض كلياَ طريقتكم بأتخاذ المواقف، بدايةً أنشقيتم عن الكنيسة الكلدانية وتبعتم راهب خالف نذوره وخرج عن طاعة الرهبة والكنيسة، وعمل على شقها وأنتم تفاخرون بهذا الأشقاق، فأما أن يكون أفتخاركم صحيحاً وتنسوا رعية فانكوفر الكلدانية الأصيلة وتسيروا بطريقكم الذي أخترتموه، وتتركوا شأن كنيستنا، أو تعودوا إلى أحضان رعيتكم وأصلحوا من هناك، أي من الداخل.
ولا أتفق معكم بوضع المسؤولية على ابينا البطريرك لوجود أسقف، وأضم معم السادة أنطوان صنا، بكلائشه الروتينية، ولوسيان الذي وضحت نواياه وفهمنا مقاصده التي تفتقر كلياً لأي قيم نبيلة، وأحيقر يوحنا والذان لهما أيضاً أسلوب آخر في تصفية الحسابات، بالأخص السيد أحيقر الذي لو حللنا كل جملة من كلامه، لأدركنا بأنه يحمّل الكثير، ويا ليته لا يدّعي بأنه يكتب من قلبه، فليس من المعقول أن يكون شخص مسيحي يحمل كل هذا الغلّ!
وعل قول المثل، من كان بيته من زجاج فلا يرمي بيوت الآخرين بالحجر، وعلى قانون نيوتن، وبسبب بعض المداخلات ذات الطابع السام، أتي رد الإخوة مايكل سيبي وفاروق يوسف والأخت سوريتا، رغم أنني لم اجد خللاً في طرح الأخ فاروق كوركيس والموجود نصه في الرد رقم 7 ولا أعرف إن  كانت هناك فقرة حذفت أم لا، بل رأيته منطقي وشمولي، وما حذف لو قرأته قد يغير أنطباعي عن الرد، كذلك ما طرح الأخ ادي بيث بنيامين فهم جيد، إلا أن ا وضع رابط أغنية ساخرة في مقال جاد جداً جداً لم يكن في محله ولم أستسيغه، فقد أضاع به رده المتزن للأسف الشديد، وهذا ما يجعلني أقرأ ما بين السطور وأحلل النوايا أكثر.
ولي عودة مع بقية الأخوة




اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #31 في: 01.04.2016 في 05:03 »
الدكتور العزيز صباح قيا
بالتأكيد أعرف شكوكك، وأفهم ما تقول جيداً، والطامحين على قدمً وساق
اعتقد من المفروض أن يعاد النظر في الصلاحيات المطلقة للكاهن
اما أن أعول على الكلدان، فهذا مصير وليس أختيار


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-04-01, 9:24 am

اقتباس :

جيفارااا


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #32 في: 01.04.2016 في 11:50 »

اخي زيد ميشو

كما قلت، نحن اخوة بالرب حتى وان اختلفنا بالآراء وتقاطعنا بالقناعات ووجهات النظر هذا لا يلغي احترام الاخر قطعا. وانتهز الفرصة لأقدم اعتذاري اذا تسببت بتغيير منحى المقال واستدراجه الى ساحتنا الساخنة في فانكوفر صدقني هذه الاحداث مترابطة الواحدة مع بعضها سواء في لندن اونتاريو مع القس عامر ساكا وفي فانكوفر مع القس سرمد باليوس حتى وان اختلفت اعراضها فالعلة الحقيقية هي محبة المال وما تنتج عنه من شرور متنوعة وحالات شاذة.
مع كل التقدير والاحترام لك



اقتباس :

شليمون جنو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #33 في: 01.04.2016 في 13:23 »

الاستاذ زيد ميشو، القيم المسيحية لا ولم ولن تتحطم بسبب خطأ كاهن بسيط. لقد مرت المسيحية بصعاب، وفضائح يندى لها الجبين، ومع ذلك استمرت لان الجميع يعلم ان مسيري الكنيسة، سواء كانت كاثوليكية او ارثودكسية او بروتستانتية او اي كنيسة اخرى هم من البشر، ولا احد يعلو فوق البشر، وبالتالي من الممكن جدا ان يخطأ. اما القيم فهي فلسفة الدين، وفلسفة المسيحية تظل قائمة الى حين يلفظها المسيحيين انفسهم ويتركوها، وهذا شي بالغ الصعوبة. الخلاصة: لا الكاهن عامر ساكا ولا حتى البابا يستطيع تحطيم القيم المسيحية، وشكرا لسعة صدرك.



اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #34 في: 01.04.2016 في 17:46 »
الاخ الكاتب زيد ميشو المحترم

اود ان اعلمك باني استأذنت منك ومن القراء الافاضل ان الحق بردي فيديو عن القمار ونتائجه السلبية على مجتمعنا المسيحي خاصة بانه كان بلغتنا والمغني ذكر بان بركة ونعمة خالقنا لا تحل في بيت مقامر فلا ارى اي خطأ هنا . اود ان اعلمك والقراء الافاضل باني حذفت الفيديو من ردي واطلب المعذرة من الجميع .
   
انا كانسان متفائل في حياتي دائما اطلب الخير للجميع وحتى للكاهن عامر ساكا . انا هنا لا اتهمه ولادافع عنه بما ارتكبه بحق المهجرين الذي طلبوا اللجوء لكندا . بالنسبة لقانون المحاكم في الولايات المتحدة الامريكية وكندا انه بريء الى ان تثبت ادانته بعكس قوانين المحاكم في بلدان العالم . هذا يعني بان السلطة القضائية لا يحق لها ان تلقي القبض عليه الا اذا قدم احد من المتضررين شكوى رسمية ضده . ادانة المحكمة لاي متهم باي قضية جنائية لا تقل عن سنتين  .

نعم من جهة اخطأ الكاهن عامر ساكا بما ارتكبه ومن جهة اخرى مقامرته باموال المكفلين الفت النظر للمسؤلين في دائرة الهجرة والاقامة في كندا ان ينظروا بعين العطف على المهجرين من ابناء امتنا بان يعجلوا معاملات سفرهم واقامتهم في كندا باسرع وقت ممكن بدلا من سنين طويلة كما هو الحال لابناء امتنا الذين لا زالوا ينتظرون يوم خروجهم من اليونان لاكثر من عشرة سنوات . 

خسارة نصف مليون دولار لا تعني شيئا اذا نقارنها بخسارة ابناء امتنا الذين هجروا  قسرا من مناطقهم وخسروا كل اموالهم وممتاكاتهم . وشكرا

ادي بيث بنيامين


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-04-01, 10:32 pm

اقتباس :

Salem Canada




رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #35 في: 02.04.2016 في 02:30 »
الشماس القدير بطرس آدم المحترم
بالأذن من اخي زيد وجميع الإخوة المتحاورين .
اولاً. شكراً لك اخي الشماس ،لهذا الدعاء. : ( 6- لنصلي جميعاً من أجل شفاء الأب عامر ساكا من هذا المرض الذي أصابه ، ولنصلّي أيضاً من أجل عودة اللحمة والوحدة في خورنتكم في فانكوفر لتعودوا رعية واحدة تسودها المحبة بين الراعي والرعية بشفاعة ) انتهى الاقتباس.
 النابع من عمق إيمانك وغيرتك على كنيستنا الكلدانية. وشكراً لك ولكل مَن يحاول ان يحرك ساكناً،ولو بالصوم والصلاة او الدعاء.راجياً من الرب ان يستجيب لدعائك هذا.
ثانياً. اما بالنسبة الى :

اقتباس :
(5 -  سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا ، وكافة الرعاة الأجلاّء ليس لديهم سلطة تنفيذية لتطبيق القوانين والأوامر على كهنة خورناتهم ، كل ما بأستطاعتهم عمله هو النصح والأرشاد ، هكذا كان معلمهم الرب يسوع المسيح ، خانه يهوذا ، نكره بطرس ، لم يصدق توما بقيامته ، فلم يعاقبهم ، فقط طلب منهم الخدمة ونشر البشارة )

اخي العزيز بطرس. شكراً لهذا الايضاح . ولكن الذي أدهشني وحيرني هو ما جاء في رسالة سيادة مار عمانؤيل شليطا وهذا نص

اقتباس :
:( وعليه وبصفتي اسقف الكلدان في كندا اصدر هذا الكتاب وأعلن ما يأتي: ليس للأب ايوب اي حق او صلاحية بأن يقدس الاسرار أو يجمع مؤمنين من الشعب الكلداني لأي رتبة صلاة مهما كان نوعها. وإنه موقوف تماماً عن القيام بأي رتبة كهنوتية لشعبنا الكلداني في كندا. وإذا حدث وأنه ، ولأي أسباب شخصية او بتحريض من بعض الناس الذين يعملون بالضد من الكنيسة المقدسة ، قدس الاسرار او قام بأي رتبة دينية ، فإنه بذلك يعمل باسمه الشخصي كلياً وخارج عن أنظمة الكنيسة وتعتبر جميعها باطلة.)

كيف نستطيع ان نوفق بين المقتبس أعلاه ،من ردّك الجميل اخي العزيز بطرس وما جاء في رسالة سيادة مار عمانؤيل شليطا المعنونة الى الاب سرمد باليوس . علماً ان الرسالة تم قراءتها من قبل سيادة مار عمانؤيل بنفسه ومن على المذبح المقدس في كنيسة الرسولين ، خلال زيارته الاولى الى رعيتنا الكلدانية في فانكوفر والخاصة لحل مشكلة انشقاق الرعية الكلدانية.
نعم اخي بطرس ،ربنا يسوع المسيح لم يطرد او يفصل او ينهي خدمات روحية من .. ولكن ما قام به سيادة راعي  ابرشيتنا كان بالعكس ولا زال مصراً  ..وشكراً لسعة صدرك.
( كل ما يحتاجه الشر لينتصر وقوف الاخيار على الحياد لا يحركون ساكناً)
أدموند بيرك


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-04-02, 9:54 pm

اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #36 في: 02.04.2016 في 08:09 »
الأستاذ بطرس نباتي المحترم
سلطة الكاهن المطلقة يجب أن تناقش في أروقة الكنائس، وألا سيكون لنا مفاجآت أكثر، وما خفي او ما نخفيه قد يكون أعظم
والقمار ليس الخطأ الوحيد، فالعجرفة خطأ، الوجه العابس خطأ، العصبية المزاجية خطأ، الواردات الأضافية التي تفوق الراتب وأحياناً بأضعاف مضاعفة خطأ، ولقائمة الأخطاء والخطايا تطول
ومن يعرف الأب عامر لا يمكن ان يتصور يوماً بأن يخرج منه هذا الفعل، فهو دائم الأبتسامة، هاديء بطبيعته، قداسه جميل، وعظته رائعة، شخصيته بسيطة، لا يعرف التكبر، يحب أن يسعد الآخرين، يقف في المحن، مستمع جيد، بالأضافة إلى أنه مسالم جداً
طالما حاول معي إعادة العلاقة مع من أختلف معهم، وكم من مرة اوقفت مقالات عن النشر بسببه، بعد ان يلح كي لا أكون قاسياً في تعابيري وكي لا أدخل في مواجهات جديدة
حتى قررت أن لا أذكر له ما سأكتبه كي أكتب بحرية
إنه صديق وفي ومحب، ولولا القمار، لكان من الصعب جداً ان تجد كاهن بإيجابياته
تحياتي



اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #37 في: 02.04.2016 في 08:16 »
الكـتاب المقـدس يقـول ( لا أنا ) :
مَن أخـطأ في واحـدة ، أصبح مجـرماً في الكـل .



اقتباس :

زيد ميشو



رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #38 في:02.04.2016 في 08:23 »
 الأخ العزيز   Odisho Youkhanna
شكراً أخي لمتابعتك
لا استطيع ان اتفق معك بأن كلامك ينطبق على الأب عامر، ولا اسجل اعتراض
حقيقة.... أصبحت بلاع الموس


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية   2016-04-03, 6:55 am

اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #39 في: 03.04.2016 في 08:52 »
الأخ العزيز الأستاذ غانم كني
بداية أعتذر من التأخير في الرد .. حقيقة هذه الأيام كنت مشغولاً جداً، ولم يتسنى لي متابعة المقال.
ما ذكرته مهم جداً حول تشكيل لجنة مرخصو رسمياً، لكن هذا أقرب للحلم
الكاهن مخوّل بفعل كل شيء، وسلطة كطلقة، ختى المجالس الخورنية يختارها كما يريد، وله الحق بحلّها في الوقت الذي يريد وحسب مزاجه!
لذلك نرى غالبا أجساد هامدة في تلك المجالس والتي ممكن أن يُطلق عليها شكلية
لتُحدد صلاحيات الكاهن أولاً ومن  بعدها ممكن ان نقترح بدل اللجنة عشرة
طلبك عزيز استاذ غام مرفوض لأنه منطقي وصحيح
قريباً ستقرأ  كيف للسلطة المطلقة للكاهن يمكنها ان تهدّم تنظيم ثقافي بحت ليس له مثيل في كندا!!!
بالتأكيد سيكون لهذا القرار السلبي تداعياته الكبيرة جدا
أما عن الديمقراطية، فأنسى الأمر أخي العزيز، فما نيل المطالب بالتمني، ولن يكون هناك من يأخذ الدنيا غلابة، فصمت القبور هو السائد
كنيستكم أخي الكريم نموذجاً لأن من خدم فيها ووضع القوانين مثالاً يُقتدى به وهو المونسنيور لويس الديراني، وهذا القنون لن يرق لأبداً للكهنة واعتقد جازماً من أنه سيتغير
تحياتي



اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #40 في: 03.04.2016 في 09:00 »
الشماس العزيز بطرس آدم
شكراً للمتابعة والرد السليم، توضيحاتك مهمة جداً والتفاصيل التي ذكرتها قد تحجم الخطأ في شخص وابي تعميم
تحياتي




اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #41 في: 03.04.2016 في 09:13 »
الأخ العزيز غالب صادق
تقول في ردك: ثم ما الفرق بينه وبين الكهنة الذين يستغلون الكنيسة ويجمعون اموال طائلة من خلال كهنوتهم وان كانوا اكبر لاهوتيين.
لا فرق أخي العزيز بنوع الخطأ وإنما بحجمه
بالنسبة لغبطة أبينا البطريرك، فأنا متأكد من أنه لا يكترث للمال أبداً، لهذا هو لايأبه بالقيل والقال، وهذا شهادة من يعرفه ورافقه في خدمته



اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #42 في: 03.04.2016 في 15:48 »
الأخ ميخائيل ديشو
شخصياً ... لا أتمنى ان يكون هناك أي عقوبة قانونية سوى الكنسية
وإجراء المصح صحيح جداً، لأن الأدمان مرض فعلاً يخرج عن السيطرة مثله مثل أي مرض آخر
وطالما سمعنا وعرفنا قصصاً كثيرة لعوائل أنهارت ودمرت بالكامل بسبب الأدمان
تحياتي





اقتباس :

زيد ميشو


رد: مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
« رد #43 في: 03.04.2016 في 15:49 »
الأستاذ شليمون جنو
شكراً عزيزي على الرد الجميل الذي يعيد الثقة بكنيستنا والتي فعلاً كما تفضلت بأن قيمها لن تتحطم بتصرف أي شخص كان ...إحترامي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقامرة كاهن تحطيم للقيم المسيحية، وحلول منطقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: