منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 البيان الصادر عن اجتماع الأساقفة الكلدان في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4534
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: البيان الصادر عن اجتماع الأساقفة الكلدان في العراق   2016-04-05, 6:31 am




Yousif ‏05.04.2016

أعلام البطريركية
عقد أساقفة الكنيسة الكلدانية في العراق إجتماعاً برئاسة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، صباح الثلاثاء 5/4/2016 في مقر البطريركية الصيفي ببلدة عنكاوا/أربيل. وبحثوا مستجدات الأوضاع في العراق والمنطقة، لاسيما واقع المسيحيين العراقيين في الوطن ودول الجوار، وصدر عن الاجتماع البيان الاتي:
يعرب بطريرك الكنيسة الكلدانية وأساقفتها في العراق، عن اعتزازهم بما حققه الجيش العراقي والبيشمركه وقوات الحشد الشعبي وأبناء العشائر، من تقدم وانتصارات في الحرب ضد ما يُعرف بتنظيم داعش الارهابي وتحريرهم لمدن وقرى وبلدات عديدة، ونسأل الله أن يُتوجَ هذه الانتصارات بتحرير الموصل وبلدات سهل نينوى وكامل التراب العراقي، ويمنح الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى. ونعلن دعمنا وتضامننا مع ملايين النازحين والمهجرين قسرا، آملين أن تنتهي معاناتهم في أسرع وقت ممكن، ليعودوا إلى مناطقهم ويعيشوا فيها بحرية وكرامة وسلام.
1. إن إستشراء الفساد المالي والتدهور الاقتصادي الحاد فرضا تداعيات خطيرة على الحالة المعيشية لشريحة واسعة من المواطنين، لاسيما محدودي الدخل من موظفي الدولة وسواهم، فضلا عن أعداد غير يسيرة ممن يعيشون عند مستوى خط الفقر أو دونه، وما يمكن أن يخلفه ذلك من تبعات على الوضع في العراق، وأمنه على وجه الخصوص. كلها أمور تثير لدينا قلقا بالغا، لذا نضم صوتنا إلى أصوات المرجعيات الإسلامية الرشيدة في الدعوة إلى العمل على توطيد الأمن وتوفير الخدمات الأساسية وضمان العدالة الاجتماعية واحترام حقوق الإنسان، والتخلي عن الامتيازات والمكاسب الشخصية والفئوية والحزبية، مؤكدين دعمنا لمطالبة المواطنين العراقيين بالإصلاح الذي غدا أمرا ملحا لا يمكن فصله عن الإسراع في تحقيق مصالحة وطنية صادقة وشاملة وإقامة شراكة سياسية حقيقية بعيدا عن المحاصصة الطائفية والمحسوبية بكل أشكالها.
2.العراق أحوج ما يكون، في الوقت الراهن، إلى إدارة سياسية تتسم بالحكمة والفطنة والحرص على مصلحة الوطن والمواطن، فتقدم نموذجا رصينا لدولة المواطنة الكاملة، حيث تتحقق العدالة الاجتماعية، والمساواة. بلدنا يقف اليوم عند مفترق طرق خطير ويعيش منعطفا تاريخيا مفصليا لا بد من التعاطي معه بحكمة، فالفرصة القائمة تفرض على الجميع مسؤولية تاريخية في عدم إهدارها. قد يبشر التغيير الوزاري المزمع بالخير، كبداية للإصلاح، مع قناعتنا الوطيدة بأن الإصلاح الحقيقي يبدأ بتغيير القلب وتحرير الفكر وانعتاق الروح، مطالبين، في الوقت عينه، رئيس الوزراء الذي أكد في خطابه أمام مجلس النواب يوم 31/3/2016 على إشراك المكونات كافة في التشكيلة الوزارية الجديدة، بإشراك المسيحيين فيها.
3.فيما يخص أوضاع أبنائنا المسيحيين ومعاناتهم متعددة الأوجه، نؤكد وقوفنا معهم في هذه الظروف العصيبة التي يعيشون فيها جلجلتهم اليومية على رجاء القيامة. وندعوهم الى الصبر والصمود وعدم الانجرار وراء الهجرة العشوائية والداعين اليها!
ونجدد دعوتنا على ضرورة مساندتهم ودعمهم والدفاع عن حقوقهم كمواطنين متساوين مع الآخرين من أبناء الوطن. ونؤكد على ضرورة إعادة النظر في قانون البطاقة الموحدة خصوصا الجزئية المتعلقة بالقاصرين والتبعية الدينية، مؤكدين على أهمية تغييرها. ونشدد مرة أخرى على ضرورة حماية بيوت المسيحيين وممتلكاتهم ووقف الاستحواذ عليها دون وجه حق، واتخاذ ما يلزم لإعادتها إلى أصحابها الشرعيين عبر الإجراءات القانونية الأصولية الحازمة.
4. وهنا ندعو السياسيين المسيحيين من نواب ومسؤولي الأحزاب والتنظيمات السياسية الى رصّ الصفوف وتوحيد الخطاب والموقف والعمل كفريق سياسي واحد، متعاونين متفاعلين مع إخوتهم السياسيين والمسؤولين الآخرين، من أجل الخروج برؤية واضحة، حكيمة، وتبني خطوات فاعلة لتعزيز العيش المشترك والحفاظ على تماسك النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي وتحقيق الإصلاحات المنشودة. فلا مخرج من الأزمات دون مواجهة مشكلاتنا المزمنة بكل شجاعة وقوة وحزم.
في الختام نسأل الله تعالى أن يحمي العراق والعراقيين من كل مكروه، لينعم الجميع فيه بالسلام والاستقرار.  



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البيان الصادر عن اجتماع الأساقفة الكلدان في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: