منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4434
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-   2016-04-08, 12:22 am

زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


للأمانة أقول:
هذه المادة ليست سرد لمسيرتي الحياتية الغير مهمة، بل يمكن اعتبارها جواب مطوّل لأسئلة يطرحها من يستغرب من إصراري على أقحام نفسي في مواضيع يتصوّرون بأنها لا تخصني، أو يمكن تجنبها تحت رايى (طزّ) كونها تجلب لي المشاكل، وادفع ثمن كبير بسببها، بينما غيري يفهم اللعبة جيداً، ومنهم من لا يتدخل أبداً في أمور أجتماعية او سياسية او حتى دينية، ويفضل ان يعيش حياته منعزلاً ويكتفي، ومنهم من فهمها أكثر مما نتصور، ولا يدخل في نشاط ما او علاقة إلا لغاية ما! ،  إنما دخولي في بعض الأنشطة يمنحني شعور مرضي بالأنتماء، وإلا أصبحت رقماً في عداد الجموع الآلية التي منهجت حياتها لتكون خارج المجتمع ومحسوبة عليه.


سخافات تستهويني؟
في الوقت الذي كان فيه الطموح يخضع إلى أرقام حسابية مادية بحتة، كانت رغبتي أن أكون في وظيفة اخلص لها، علماً بأنني لا أجيد أي حرفة، وكنت شديد الأعجاب بالذين يتهيأ لي إنهم مثاليين وقد يكونوا كذلك، هذا عندما كان دوام الموظف ينتهي الساعة الثالثة ظهراً ويتقاضى ما يكفيه كي يعيش (بالدفعات) في عراقنا الحبيب.
أعرف إنه طموح غبي، لكن هذا ما كان عندي حتى أتت الخدمة الإلزامية الحقيرة في جيش القائد الضرورة الذي سحق الأنسان.
ولو كان للبعض مثال أعلى، إلا أنني لم ولن يكون لي هذا (الهيرو)، والوحيد الذي يمكنه أن يأخذ هذا الدور هو والدي، ليس بشهادته الهندسية التي نالها عام 1955، بل لأنه مخلص فعلاً وطيب القلب ويتفانى في خدمة الأخرين، وأسمه نظيف جداً، وقد كنت  أعجب حقيقةً بمن له السمعة الحسنة، والأمين في مجتمعه وعمله، خصوصاً عندما يفتخر أحدهم بكم شهادات التقدير التي حصل عليها كونه يحمل تلك الصفات،
- ولا أحب على قلبي أكثر من شخص يستحق التقدير، ومسؤول يعرف كيف يقدّر -


كائنات تسحق بعضها البعض
في عمرالمراهقة، وبينما كنت أتبادل الحديث مع بعض الحرفيين ويخبرونني بأنهم تعلّموا مهنتهم بعد أن كانوا (صبيان) يهانون ويُشتمون من معلّميهم، وبذلك يفتخرون!! كون من داس كيانهم بحذاءه، قد علمهم شيئاً مفيداً ينتفعون منه! ولولا المهانة لما عرفوا السير في الحياة رغم الأستكانة! وهم يفعلون ذات  الشيء مع صبيانهم، ظنّا منهم بأنهم مؤتمنين على تعميم هذا الأسلوب التعليمي الراقي وما يحتويه من أحتقار لأجيال قادمة! وحسب توقعي، هذا الأسلوب لو درس في معاهد تقنية، لما تخرّج طلبتها بقساوة أصحاب المهن الحرفية.
كنت انزعج  منهم، وبودي ان أبصق بوجه من يتفاخر بتأريخه الذليل الذي يعتبر خرق لكرامة الأنسان بدءً بكرامته!
في المدرسة أيضاً، كم استسخفت بيت الشعر القائل: قُم للمعلم تبجيلاً، كاد المعلّم أن يكون رسولا!! أي رسول هذا الكائن المليء عجرفة! ومن ذاك السادي الذي أرسله لسحق كرامة اطفال لهم غدٍ قد يكون مشرق! وهنا أستثني المحترمون منهم وهم من لديهم رسالة فعلاً للطلاب، وليس مجرد مهنة تمنحهم سلطة يستغلونها للشتم والضرب.
في المدرسة وانا ما زلت طفلاً بريئاً، ضُربت وشُتمت بسبب من شاغب، لأن وزارة التربية والتعليم في العراق، إن كان فيها التعليم فهي تخلوا من التربية، وعندما عبرت الطفولة للمراهقة، بدأت مسيرة جديدة في حياتي، ولم يعد هناك من يتجرأ من المدرسين على رفع صوته او مجرد التفكير بشتمي وإيذائي، ليس لكوني طالباً ذكياً او شاطراً ومؤدباً كما كنت في الطفولة، بل لأنني دخلت في صراع أثبات الوجود، لذا تحوّل هذا الطفل المؤدب إلى مشاغب كبير وليس مسيء، فقد حافظت على علاقاتي حتى مع بعض المدرسين، لكن في الوقت نفسه أملك أحتقار كبير لمن يتجاوز الأخلاق في التعامل.
في المجال الرياضي،  كان جسمي يساعدني لخوض أيً منها، وعندما قررت أكثر من مرة أن أكون بين فريق، أتفاجيء في اليوم الأول بأسلوب المدرّب الفض وقباحة لسانه، وكأنه قائد قطيع وليس فريق، وأعود أدراجي بالرغم من كفائتي البدنية. 
أما أكثر المناظر مؤلمة لي هو تقبيل الأيادي والأنحناء! وكأن الأحترام لا يظهر إلا بطأطأة الرؤوس وأذلالها! وكنت حينها ميال للألحاد، ولم أجد وما زلت مبرراً منطقياً يشرّع تقبيل أي يد وإن كانت للوالدين، ومنيتي أن لا أشاهد هذا المنظر المحزن والذي بسببه تخلّفت الأمم وتحولت من أوطان إلى ثكنات عسكرية!
عندما انتقلنا من منطقة المشتل إلى الميكانيك، وجدت ضالتي هناك، حيث شاءت الظروف أن أكون قريباً من الكنيسة وطلاب الدير الكهنوتي، تعلّمت وتعلمت وتعلمت، فأستطعت من بعدها أن اكون من بين المعلمين بخبرة متواضعة جداً وحب كبير،ومع الأخوية والجوقة وكل ما يُطلَب منّي أعمله بلا تردد، لأجد ذاتي فيه، ورأسي مرفوع مع أخواتي وإخوتي، وكانت أجمل سنون حياتي.


لم أخرج فارغاً، بل محملاً بما ينفع
خدمت من كل قلبي وفرحت بالكل هناك، لكن الخيارات لم تعد متوفرة، فخرجنا من وطننا مرغمين حفاظا على عزة النفس، ولم نجد من يعرفها في الأردن، فشدينا الرحال إلى الحبيبة لبنان.
في الأردن قضينا ثلاث سنوات مليئة بالخدمة الكنسية واحياناً الإجتماعية، ورغم مرارة الدولة ومن فيها وحتى جوّها، إلا أن الصحبة كانت رائعة ومازالت قائمة رغم السنون.
في لبنان، كنت وسط مجموعة أيضاً، وكان لي دوري الذي اعمله من أجلهم ودورهم من أجلي، وبينما كنت أعيش في وضع مادي مزري، وبحكم عملي كمرؤوس من قبل رئيس متعجرف، قلقت باديء الأمر من أن ينالني من التحقير نصيب، في الوقت الذي لا أقبل بوجود رأس أعلى من رأسي، فأما أن يكون بنفس المستوى، او اقل، وهذا مبدأ لا افهم غيره ولا أقبل ببديل عنه، فالكرامة متساوية لمن يعتبرها من المقدسات، وهذا ما لا يعيه كلا المتعجرف والخاضع.
رئيسي في العمل، وبعد فترة وجيزة، رفع صوته بوجهي، وما ان انهينا ما كنّا به، وقبل خروجه، وإذا به يتفاجأ بيدي تمسكه بقوة، وقلت له: أطلب ما تريد وسأفعل بطيب خاطر، لكن أياك أن ترفع صوتك بوجهي مجدداً وعيناي تشع غضب!
عرف من بعدها كيف يتعامل معي، لكن وعلى قول المثل (العادة إللي بالبدن لا يغيرها غير الجفن)! كان يحاول مرات إستفزازي، وكان يلقى ردة فعل يفهمها جيداً، وهو يدرك لا بل متأكد من أنني وبالوقت الذي فيه مخلص ومثابر في عملي، إلا أنني أضرب كل شيء بركلة من قدمي لو مسّت كرامتي بسوء.
ورئيسي كان يملك فيلا، وتوسطت ليسكن فيها عائلتين يهمني أمرهما، وشائت الظروف أن يصبحا عدم،وكان لي ما أردت مقابل أهتمامهم بها، ولأنه متعجرف ودكتاتور، فقد كان يتصرف بسلبية أحياناً، وعندما أردعه، يخبرني باليوم التالي من إنه نوى على إخراج العائلتين من المنزل، لذا أضطر بعدها إلى الخضوع، وقبلت المهانة على نفسي أكثر من مرة لأجل غيري، لكن هيهات ان أقبلها لأجلي، فالموت أشرف.
وبعد فترة وبمساعدة الطيبين، حصلوا على عمل وتركوا الفيلا، ومن ثم وبأقرب تجاوز منه، أخذ رد مناسب جداً، وعرف حجمه وبكل هدوء ودون شتائم، وما ان حاول تهديدي بترك العمل، قبلت التحدي وأخبرته في اليوم التالي بأنني سأتركه، وسألته عن المدة التي بأمكانني أن أبقى في العمل، فتفاجأ وقال على الفور كما تريد، ففلت له حدد لي الفترة، فقال ستة اشهر او أكثر، فقلت له، شهران لا أكثر، فطلب مني ان أختار شخصاً مناسباً للعمل، وفعلاً أخترت له أحد الأصدقاء، علماً بأنني كنت اسكن مجاناً وليس لدي رسوم أضافية كالكهرباء والماء، وحاول أكثر من مرة أن اعيد النظر في تركي العمل بأسلوب مبطّن حيث يترك الكره في ملعبي، ولم افكر حتى بإعادتها له كي أقطع كل محاولة منّي او منه في أن اثني على قراري، وحاول معي الكثيرين أيضاً، وجوابي كان دوماً: أما أن اكون مؤمناً بالله ولا أخاف ولا أقبل ان تمس كرامتي والتي هي هبة منه ونعمة، او باطلاً إيماني.


الغاية من هذا السرد الممل والمزعج
هذه المقدمة الطويلة والغير مجدية وضعتها كي أقول بأنني افضل الأستجداء على الأهانة بحجة عمل أكسب منه لقمة عائلتي، لأن إيماني يقول بأن الذي يحافظ على كرامته، الله معه في الأزمات، ولي عشرات الأختبارات بذلك.
وهنا أطرح سؤال لمن يعنيه الأمر، إن كنت في لبنان لا أملك اوراق ولا مادة، ولا خيارات في العمل، وفي اي يوم معرّض للسجن والترحيل، لم اقبل الخضوع واخترت الحرية، فهل يعقل أن اقبل تسلط شخص مهما كان في كندا، وكلامي يتجاوز العمل، ليشمل كل مناحي الحياة.


هل للخدمة حدود، وهل الجود بالموجود؟
قبل أن وطأت قدمي أرض كندا، كنت أسأل عن ما سأفعله في هذا البلد الذي سيحتضنني وأجيب: يهمني ثلاثٌ
لا أكذب – لا أعمل كثيراً – لا أسكت عن خطأ
الكذب لم أسيطر عليه، وكثير من الأمور للأسف الشديد تجعلني لا أقول الحقيقة، والعمل الكثير مجبور عليه، وكلاهما ينطبق عليهما المثل: الضرورات تبيح المحضورات.
أما ان اقول ما أريد ولا أسكت عن خطأ فهذا عملت عليه كثيراً، وكل يوم أرى نفسي محاصر بمن له القدرة على (لصمي).
العراق الدكتاتوري هو العراق، ليس بأرضه وإنما بشعبه، لذا علينا الحذر من كل مسؤول وفي كل المجالات، حتى في الخدمات المجانية، فأما أن تكون خاضعاً، او متملقاً او قرداً، ويفضّل أن تكون نعجة كي يرضى عنك أصحاب الفخامة والكياسة، اما الحل الأمثل فهو أن تكون خضاعاً بتملق، وقردٌ مستنعج.
لا يهمك الله – ولا الضمير – ولا المبدأ – ولا ان تشعر بأنك عنصر فعال من أجل شعبك وناسك، يجب أن يكون همّك الوحيد أرضاء المسؤول والشعب المطيع!!
وبعد جهد جهيد، وصراع عتيد، جراء العمل مع كل مسؤول عنيد، قائد أعلى وحيد، ذو رأي سديد، جالساً على الكرسي سعيد، كلامه ما شاءالله، تهديد ووعيد، تمت مكافأتي ببوري على رأسي من حديد، فما الجديد ببلد الجليد؟
اتذكر في إحدى المساومات معي، طُلِب مني أن أترك ما أحب وما أنا أجد نفسي فيه لأشهر كي يعالجوا بعض الأمور التي تثار بسببي، فأجبت المفاوض الإنتهازي حينها مقتبساً المثل المصري: حلمة وذنك أقرب
واليوم أسوء من الذي سبقه، والأختيار فرض حاله بين الخنوع من أجل الآخر
وبين أن أعلن إستقلاليتي من أي نشاط او ارتباط في تنظيمِ ما، كي يبقى قلمي حراً
 فأي كفة هي الأرجح؟
  يتبع .....


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4434
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-   2016-04-08, 10:33 pm

اقتباس :

جاك يوسف الهوزي


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #1 في: 08.04.2016 في 13:47 »
الأخ العزيز زيد ميشو
الأنسان الصادق مع نفسه يتعب كثيراً، ربما يُدَمَّرْ لكنه لن ينهزم كما يقول ارنست همنغوي في روايته الرائعة (الشيخ والبحر) :
But man is not made for defeat. A man can be destroyed but not defeated. Ernest Hemingway
ولكن السؤال هو:
هل يمكن أن نطلق كلمة man على كل من يطلق عليه ( ذكر ) في البطاقة الشخصية.
أخي زيد.. دع قلمك يقوم بواجبه كما يجب ولا تلعنه أو تلعن نفسك وإلا سيصبح ما يخطه مجرد حبر على ورق خالٍ من المصداقية كأقلام كثيرة وُجدتْ للمجاملات وتزييف الحقائق.
تحياتي


اقتباس :

كنعان شماس


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #2 في:  08.04.2016 في 14:35 »

تحيـــــة يااخ زيــد ميشـــو
اتعجب من  ابن مهندس  ويقول اني لا اجيد اي حرفـــة ... كتاباتك جميلة جريئة  وصادقة ( وبمقاييس هذا الزمن صارت  عديمة الفائد الشخصية  اي  مثل  الناعــــور   اترس وابدي ) واظن انك  ثائر في سبيل الكرامة الانســـانية لكن السلوكيات التي وصفتها  تلوث نقاء الانسان المسيحي بشيء من  قيم البدو  ( لااقبل بوجود راس اعلى من راسي ) على اية حال  اخ زيـد شخصيا  اعجبني  وصفك  لكفاحك  في الخروج من العراق حيـــــا  واظن لو قدر لك البقــاء في العراق حتى  هذه الايام  وانت  بهذا الاسم  زيــــــــد  ...  الله يســـتر     تحية اخويــــة


اقتباس :

د.عبدالله رابي


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #3 في: 09.04.2016 في 05:04 »
أخي العزيز زيد المحترم
تحية
بعد قراتي لمقالك الجميل الذي تحاول فيه ربط الاستقلالية في الكتابة ،وقد بدأت بطرح مقتطفات من حياتك الشخصية لتبرهن فيها مدى حبك للحرية ، انك مثابر ومحب للعمل ولكن لا تريد ان تتعرض الى الاهانة والتثبيط من عزيمتك للاستمرار . من مجريات الحياة لكل أنسان أنه لابد أن يتعرض الى الصعوبات ،فهي اختبارات وتجارب يستفيد منها في المستقبل ، أتمنى أن لا تكون هذه المقالة مقدمة للجزء الثاني لتعبر فيها عن تشاؤمك ، لا ،الانسان المُجد والمواظب يتمكن من أن يشق طريقه طالما هو في الحياة ،فلا تفكر بالطموح ،فالانسان لايمكن ان يصله مهما بلغ من العز والفكر ،اكتب واطرح أفكارك فكلنا نسنتفيد من بعضنا ،فالكتابة هي نشاط بديل للنشاط العملي الميداني ،فاذا أخفق الانسان في العمل قد يجد مخرجا في الكتابة والعكس صحيح،وقول الصراحة شيء جميل ولكن بعد الادراك العميق لملابسات الموقف وظروفه .
انتظر الجزء الثاني وسيكون لنا حديث بحسبه .
تحياتي
أخوك
د . رابي


اقتباس :

زيد ميشو


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #4 في: 09.04.2016 في 06:02 »
أخي العزيز جاك الهوزي
استشهادك بقول هنغواي فتح باب جديد للحوارمع الذات، ويرفع كفة الصراحة في ميزان الضمير إلى الأعلى، كوني لا أحب أن اكون ذكراً بين الذكور، بل إنساناً، ومن ثم رجلاً، بعد أن أصبح المسؤولون مجرد ذكور.
واللعنة موجودة أخي الكريم، فالسير بمضمار الحرية والنقد ملعون منذ البدء وإلى الأبد
تحياتي


 
اقتباس :

زيد ميشو


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #5 في: 09.04.2016 في 06:15 »
الأخ كنعان شماس
لم يتسنى لي ان اتعلم اي حرفة، طفولتي ومراهقتي قضيتها في اللعب
بالحقيقة لا أحب أن أكون ثائراً، وإن كان البعض يصفني بالثوري، لأن الثائر هو من يثور على الظلم، لكني أنتقد للتصحيح
مشكلتنا عزيزي حددتها انت مشكوراً بقيم البدو، والتي أصبحت جزءً من كياننا، العقليات التي أنصدم بها، عقليات بدوية بهندام حضاري


 
اقتباس :

زيد ميشو


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #6 في: 09.04.2016 في 06:42 »
الدكتور العزيز عبد الله رابي
سأنطلق من الأخير لأجيبك على نصيحتك مشكورا، حيث قلت:
(وقول الصراحة شيء جميل ولكن بعد الادراك العميق لملابسات الموقف وظروفه).
الإدراك العميق لملابسات المواقف التي أنتقدها احيانا وظروفها، يؤديان إلى القلق من تداعياتهما، فأما أن أتكلم بهمس أو أصمت، او ارمي حجرة من وراء الستار كي أتجنب المشاكل، او أدرك بعمق أكثر واقرر المواجهة، فأما ان أساهم بالتغيير، وإن لم افعل فعلى الأقل لي شرف المحاولة، وبذلك لا أقبل أن يقول لي أحد بأن قلمي له تُيرات سلبيه، لأنه بالأساس لم يؤثر بالإيجاب فلماذا الأنزعاج!؟
مشكلة حقيقيةً أخي العزيز د. رابي، أشير للخطأ، ويدرك الناس بأنه خطأ، ولا يعملوا على تصحيحه، ومن ثم يقولوا لي بأنني على خطأ كوني أشرت له علناً!!؟؟
فماذا تتوقع بعد ردي هذا، هل لدي الأدراك العميق لملابسات الموقف وظروفه أم لا؟
سأوفر عليك الإجابة وأجيب نيابةً عنك....نعم أدرك وأدرك جيداً، والنتيجة خسائر أكبر وسأقبل بها
وأصارحك القول: نعم الجزء الثاني واعتقد الثالث لا أمل فيهما، بل تشاؤم وإحباط، لكني أخترت التحدي.....إذ ممكن أن يكون هناك أمل لا أراه
تحياتي



اقتباس :

Abboud Dankha


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #7 في: 09.04.2016 في 06:52 »

الاخ زيد ميشو تحية واحترام
اقتباس من مقالتك(( ا ن وطأت قدمي أرض كندا، كنت أسأل عن ما سأفعله في هذا البلد الذي سيحتضنني وأجيب: يهمني ثلاثٌ
لا أكذب – لا أعمل كثيراً – لا أسكت عن خطأ
الكذب لم أسيطر عليه، وكثير من الأمور للأسف الشديد تجعلني لا أقول الحقيقة، والعمل الكثير مجبور عليه، وكلاهما ينطبق عليهما المثل: الضرورات تبيح المحضورات.)) انتهى الاقتباس
الشيء الجميل عندك هو الاعتراف انك لم تسيطر على الكذب و بأن أمور كثيرة تجعلك لا تقول الحقيقة .. ولكن السؤال الذي يطرح  نفسه : متى ستسيطر على الكذب ؟؟ وما هي الأمور التي تجعلك لا تقول الحقيقة؟؟؟
الم تعد نفسك بأنك (( لا تسكت عن الخطاء )) ؟؟
اما الفقيرة الاخيرة عن العراق ، لا تمت الى موضوع المقالة بصلة،، هذا اذا كان للمقالة اي موضوع. وشكرا



اقتباس :

زيد ميشو


رد: تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
« رد #8 في: 09.04.2016 في 07:11 »
الأخ الكريم عبود دنحا
الأمور التي لا اقول فيها الحقيقة كثيرة عزيزي، ويمكنني القول بأنه اعتراف علني دون الحاجة لذكر التفاصيل، بكل الأحوال أنا متأكد من إنها كذبات لا تأتي بالضرر على أحد سوى على نفسي
وإن كنت قد رأيت هذ الأعترام الشيء الجميل والوحيد في المقال، فأنا ممنون فعلاً لأنك وجدت ما يرضيك
اما تعليقك الأخير فحقيقة دوخني، لأنك قلت بأن الفقرة الأخيرة لا تمت للموضوع بصلة، ومن ثم أكملت وقلت هذا إن كان للمقالة أي موضوع!!
فهل هناك موضوع ام لا!!؟؟
كان الأفضل ان تقول بأن الفقرة الأخيرة لاتمت للمقالة التي لا تحتوي على موضوع بصلة
لكني أحييك على صبرك، كيف قرأت اللاموضوع للأخير، وأكتشفت الفقرة التي لا صلة لها بالللاموضوع وفيه أكثر من 1400 كلمة!


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تباً لك قلمي، ومعك أنا -1-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: