منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية/ بقلم يوحنا بيداويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3440
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية/ بقلم يوحنا بيداويد   2016-04-25, 9:11 pm

يوحنا بيداويد


ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية
« في: 25.04.2016في 16:51 »
ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية
بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن استراليا
20 نيسان 2016

استغرب الكثير من المتابعين من المنحى الذي اتخذته رئاسة الكنيسة الكلدانية حينما قررت تنظيم مؤتمر تأسيسي للنشطاء والمهتمين بشأن القومي او البيت الكلداني في بداية تموز العام الماضي. وعدها البعض الاخر خطوة متقدمة جدا بناءً على الوضع الحالي وما سيؤول اليه وضع الكلدان بعد ان هجر أكثر من نصفهم الى بلدان الانتشار للبحث عن الامن والمستقبل لاولادهم. بينما عدها البعض الاخر خطوة سلبية لأنها تشكل نوع من التدخل او ممارسة للعمل السياسي الذي لا يليق بالكنيسة الكلدانية.

لكن من ناحية المنطق والمسؤولية وبما ان للكنيسة دوما الدور المهم (الأم والمعلمة)، لهذا يجب دوما ان تكون صاحبة صوت الحق في الدفاع عن الفقراء، اذن ليست مهمتها فقط تعليم ابنائها على الصلاة والعبادة والتقوى كما كانت القرون الماضية وانما ان تدافع عن وجودهم حينما يحتاجونها أيضا، فقبول الموت بدون الدفاع عن الذات لم يعد مقبولا باي صورة او مفهوم او عقيدة، ان تدافع عنهم حينما يقعون في المحن وفي المصائب ممن ومهما كان مصدرها. لهذا هو امر منطقي وموضوعي واخلاقي ما قامت به الكنيسة الكلدانية، حينما نظمت لأبنائها مؤتمر لتساعدهم على التفاهم والالتقاء والاتفاق للدفاع عن مصالحهم وحقوقهم وترشدهم وتنصحهم الى الطرق الصحيحة وتقف معهم دوما لانها هي امهم روحيا(1).

 شخصيا اعتبرها من الخطوات الجريئة والصائبة التي اتخذتها قيادة الكنيسة الكلدانية، حينما دعت الى لم الشمل للكلدانيين في جميع انحاء العالم من المثقفين والكتاب والشعراء والسياسيين والمؤرخين والفنانين والاكاديميين للمشاركة في المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية(ܡܘܬܒܐ ܕܫܬܣܬܐ ܐܝܣܘ܏ܪܐ ܟܠܕܝܐ) التي تحمل خارطة الطريق للكلدانيين، هذا الطريق الطويل والوعر، المملوء من الاخطار بسبب التقلبات السريعة التي جرت وتجري يوميا في ارض الوطن العراق والشرق الاوسط وفي العالم، تشجع كل هؤلاء الذين يهمهم شأن ومستقبل الأجيال القادمة ان يعمل كل واحد من موقعه وبإمكانياته الفردية والجماعية من اجل حماية الهوية القومية للكلدانيين، وكذلك الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم وممتلكات وارثهم ولغتهم. لان لم يعد هناك مجال للتريث او الانتظار، ولم يعد هناك مَن نتكل عليه يحمينا، او يرجع حق أبناء شعبنا، لهذا يجب الاستعجال لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لهذا كان تأسيس الرابطة امرا مهما جدا للكلدانيين، لا سيما بعض من أبناء شعبنا يعيش الوضع الصعب بعدما هُجِر أكثر من 120 ألف مسيحي من سهل نينوى بصورة قسرية من قراهم فخسروا ممتلكاتهم ووظائفهم ومستقبل أطفالهم ويعيش اغلبهم في كرنفانات في إقليم كردستان.

 حسب قناعتي الشخصية بالإضافة الى هذه الأسباب، هناك أسباب اخرى مهمة تجعل من المثقفين والمهتمين بشأن الهوية الكلدانية جميعا ان يعطوا أهمية كبرى لنجاح مشروع الرابطة الكلدانية مهما كانت المصاعب ومهما كانت التكاليف ومهما كانت الاختلافات. لأنني في الحقيقة اجدها القارب الوحيد (الفكرة الوحيدة) ممكن ان يعطي بعض الامل لابناء شعبنا، ان يقي مجتمعنا من الذوبان بفعل الاحماض والقواعد الكيمائية التي انتجتها الحضارة الوثنية الجديدة المنتشرة في العالم الشرقي والغربي، البعيدة عن كل القيم الإنسانية (الروحية والأخلاقية والفكرية)، التي تقلع كل شيء باسم حماية حرية الفرد والقانون والتجدد والحضارة. من هذه الأسباب:-

1-    من حق كل مجموعة بشرية التي لها وجود في التاريخ، ولها ارض، ولها مساهمات في انتاج الحضارة الإنسانية الجامعة، ان تحافظ على هويتها القومية وان يكون لها وجود على ارضها، ويكون لها حقوق وان يعترف بحق وجودها كل جيرانها بكل وضوح. لان على الأقل ان تاريخ هذه المجموعة البشرية ولغتها وارضها وانجازاتها وثقافتها وعاداتها والقوانين الاجتماعية والأخلاقية السائدة في مجتمعها هو ارث انساني بصورة عامة فكيف الحال ان يكون هذا المجتمع  ينتمي الى أقدم الحضارات في التاريخ وكانت عاصمتهم بابل (ܒܒܠ) المدينة الأولى في العالم القديم لمدة ثلاثة الالاف سنة او أكثر.

2-    الكلدانيون وان كانوا دوما يعتبرون مسيحتيهم فوق كل شيء، وان كانوا وطنيين وخدموا العراق بكل امانة عبر كل التاريخ، لكنهم شعروا في العقدين الأخيرين، هناك خطر كبير على وجودهم وعلى حقهم وعلى تاريخهم وممتلكاتهم من حتى وجيرانهم، لاسيما ان الوطن الام (ܒܝܬܐ ܢܗܪܝܢ) يمر بحرب طائفية ومذهبية وقومية منذ أكثر من عقد، كما ان المجتمعات البشرية اليوم بدأت تميل الى القانون المدني. لهذا حماية الهوية الكلدانية هو حق مشروع للكلدانيين ولا غرابة فيه، لا بل التهرب من تحمل هذه المسؤولية هو خطأ كبير لن تغفره لنا الأجيال القادمة.

3-    ان حقوق الفرد لم تعد مصانة في العراق، ولا في الشرق الأوسط حاليا، لان الوطن يمر في حرب طائفية فرضها الجيران والدول الكبرى عليه. لهذا كان يجب ان يكون هناك جهة او مؤسسة كلدانية مدنية قوية منظمة تطالب بحقوقهم وتحمي ممتلكاتهم وتطالب بتعويضهم وان يشارك في تأسيسها ودعمها وتمثيلها كلدان كل العالم.

4-   افتقار الأحزاب الكلدانية في السابق الى امكانية تمثيل الكلدان في الانتخابات السابقة، نتيجة الصراعات الداخلية بينهم، حيث خسر المجتمع الكلداني ثلاثة مرات ان يكون له ممثلا خاصا به في المجلس النيابي نتيجة تلك الصراعات البراغماتية بينهم، التي لم تصل الى مرحلة الوعي لنكران الانا الضيقة والاستعداد للإخلاص والتضحية من اجل قضية مستقبل الكلدان عند جميعهم.

5-    بجانب حماية الهوية الإنسانية (القومية الكلدانية) التي يجب ان تهم جميع الكلدانيين، شخصيا أرى وجوب حماية الهوية الروحية او الفكر الروحي أيضا، الذي يعد الجانب الاخر المهم جدا للتماسك والتواصل للمجتمع الكلداني عالميا، لان عملية بناء المجتمع المسيحي الشرقي ومن ضمنهم الكلدانيين، منذ الفي سنة يسير حسب تعاليم الديانة المسيحية وتعتمد على فكرها الروحي و لاهوتها، والذي يعد المصدر الاول للنظام الأخلاقي في حياتنا الاجتماعية،  بكلمة أخرى، نشعر ان مسيحيتنا الشرقية التي هي مصدر اخلاقنا وقيمنا، ستصبح في خطر في بلدان الانتشار بعد جيل او جيلين كما حصل لغيرنا من الأمم كنتيجة للحرية والانفتاح والقانون المدني والانحلال الخلقي الذي أصاب المجتمع الغربي في العقود الأخيرة سوف ينصهر الكلدان مع اخلاقهم وعاداتهم فيها ايضا. فوجود مؤسسة كلدانية عالمية تربط بينهم عالميا بأواصر ومبادئ وقيم يشاركون بعضهم البعض الاخر هو امر مهم ويساعد ويقوي من قوة الكنيسة، لان تغير الظروف او العادات او القيم الاجتماعية التي مصدرها الايمان المسيحي كما قلنا سوف يقلل من التصاق الشخص او العائلة او المجموعة البشرية بكنيسته.

في الختام أرى نجاح الرابطة الكلدانية، ستنظم نشاطات ومهرجانات ومؤتمرات وتنشا محطات تلفزيونية واذاعية وغيرها من طرق التواصل الاجتماعي، ويتم تأسيس مؤسسات جانبية تابعة لها وبتعاون واشراف الكنيسة التي ستساعدهم على الاستمرار في حياتهم الاجتماعية العادية، وبالتالي يكون قريبين من  كنيستهم ومن ممارسة الاسرار المقدسة، فتعمل هذه المؤسسة فعلا كعمل رابط (آسورا ܐܣܘܪܐ) بين افراد المجتمع الكلداني بصورة شاملة وتحافظ عليه بالفعل، كي يبقون كمجتمع شرقي متقدم ومتكيف، قبل كل ما هو إيجابي في الحضارة الغربية ويعيش بحسب كل القيم الايجابية بحسب الايمان والطقس الكلداني المسيحي الشرقي.

.......................
1- قلت عدة مرات سابقا، كان يجب ان يتم تأسيس مثل هذه الرابطة منذ عقود، على الاقل منذ المؤتمر الكلداني الاول الذي نظمته الكنيسة الكلدانية  في بغداد عام 1994 م



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 587
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: رد: ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية/ بقلم يوحنا بيداويد   2016-04-25, 9:31 pm

اقتباس :
يوحنا بيداويد

  إنقاذه، لهذا كان تأسيس الرابطة امرا مهما جدا للكلدانيين، لا سيما بعض من أبناء شعبنا يعيش الوضع الصعب بعدما هُجِر أكثر من 120 ألف مسيحي من سهل نينوى بصورة قسرية من قراهم فخسروا ممتلكاتهم ووظائفهم ومستقبل أطفالهم ويعيش اغلبهم في كرنفانات في إقليم كردستان.

دائماً كنت اقول ذيول الرابطة من امثال هذا المعتوه  يوحنا بيداويد هم المروجين لشعب خرافي اسمه كسّا(كلداني سرياني اشوري)
الذي يفرضه اغاجان الكردي على مثل هؤلاء الحثالة

...........
للتوضيح هذه معاني كلمة الارهاصات التي وردت  بهذيانه اعلاه


معنى إرهاصات في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

  1. إِرهاص: ( اسم )
    الإرْهاص ( شَرْعًا ) : الأمرُ الخارِقُ للعادة يظهر للنبي قبل بعثته


كلمات ذات صلة


كلمات قريبة


  1. أَرْهَص :
    أرهص  - إرهاصا
    1 -  أرهص  على الذنب : أصر عليه . 2 -  أرهص  الحائط : بنى « رهصه »، وهو الصف الأسفل منه . 3 -  أرهص  الشيء : أثبته وأسسه . 4 -  أرهص  الفرس : جعله « رهيصا »، أي مصابا باطن حافره بصدع أو كسر . 5 - أرهصه الله جعله غنيا كثير الخير .
    المعجم: الرائد
  2. أرهصَ :
    أرهصَ  بـ يُرهص ، إرهاصًا ، فهو مُرهِص ، والمفعول مُرهَص به :-
    •  أرهص  بالشَّيء تنبَّأ به وتوقَّعه :- أرهصوا بوقوع الحرب .
    المعجم: اللغة العربية المعاصر
  3. رهِيص :
    رهيص  
    1 -  رهيص  من الخيل : الذي أصابهالم في باطن حافره . 2 -  رهيص  : « أسد  رهيص  » : لا يغادر مكانه .
    المعجم: الرائد
  4. الرَّهِيصُ:
    الرَّهِيصُ الرَّهِيصُ أسَدٌ  رهِيصٌ  : لا يبرحُ مكانه ، كأَنما  رُهِصَ  ، أو كأَنَّ به ثِقْلاً إذا مَشَى .
    و الرَّهِيصُ الذي يظلع في مَشْيه خُبْثًا .
    المعجم: المعجم الوسيط
  5. أرهص  بالشّيء:
    تنبَّأ به وتوقَّعه :- أرهصوا بوقوع الحرب .
    المعجم: عربي عامة
  6. أرْهَصَ :
    أرْهَصَ  على الذَّنْب : أصَرَّ عليه .
    وفي الحديث : حديث شريف إِنَّ ذنبه لم يكن عن  إرهاص  //.
    و  أرْهَصَ  بَنَى مراهِصَ .
    و  أرْهَصَ  البِنَاءَ : أقامَ له مَراهِصَ ترفده لئلا يميل .
    و  أرْهَصَ  الشيءَ : أثْبتَهُ وأسَّسَهُ .
    و  أرْهَصَ  اللَّه فلانا للخير : جعله مَعْدِنا له ومَأْتى .
    المعجم: المعجم الوسيط
  7. إرْهاص :
    إرْهاص  :-
    1 - مصدر  أرهصَ  بـ .
    2 - أَمرٌ خارق للعادة يظهره الله على يد نبيّ قبل بعثته ، يكون من مُقَدِّمات النُّبُوَّة :- كان ذلك إرهاصًا للنبوة .
    المعجم: اللغة العربية المعاصر
  8. الإرْهاص:
    الإرْهاص ( شَرْعًا ) : الأمرُ الخارِقُ للعادة يظهر للنبي قبل بعثته .
    المعجم: المعجم الوسيط
  9. رَهَصَ :
    رَهَصَ  بحَقِّهِ ودَيْنهِ  رَهَصَ  َ رَهْصًا : أخَذَهُ أخْذًا شديدًا .
    و  رَهَصَ  الحائِطَ : دَعَمَهُ .
    و  رَهَصَ  الصَّيْدَ : أوْهَنَهُ .
    و  رَهَصَ  الدَّابَّةَ والحجرَ : حرَّكَهما .
    و  رَهَصَ  الشيءَ : عَصَرَهُ شديدًا .
    و  رَهَصَ  فلانا في الأمر : لاَمَهُ .
    و  رَهَصَ  استعْجَلَهُ .
    المعجم: المعجم الوسيط
  10. رَهِصَ :
    [ ر هـ ص ]. ( فعل : ثلاثي لازم ).  رَهِصَ  ، يَرْهَصُ ، مصدر  رَهَصٌ  . :- رَهِصَتِ الدَّابَّةُ :- : أَصابَتْها الرَّهْصَةُ ، أَيْ ما يُصِيبُها مِن داءٍ في باطِنِ حافِرِها .
    المعجم: الغني
  11. رَهَصَ :
    [ ر هـ ص ]. ( فعل : ثلاثي متعد ). رَهَصْتُ ،  أَرْهَصُ  ، اِرْهَصْ ، مصدر  رَهْصٌ  .
    1 . :-  رَهَصَ  الثَّوْبَ :- : عَصَرَهُ بِشِدَّةٍ .
    2 . :-  رَهَصَ  الجِدارَ :- : دَعَمَهُ .
    3 . :-  رَهَصَ  صاحِبَهُ :- : لامَهُ . أو اسْتَعْجَلَهُ .
    4 . :-  رَهَصَ  الصَّيْدَ :- : أَتْعَبَهُ .
    المعجم: الغني
  12. رَهْصٌ :
    [ ر هـ ص ]. ( مصدر  رَهَصَ  ).
    1 . :-  رَهْصُ  البِناءِ :- : طينٌ يُبْنَى بِهِ .
    2 . :-  رَهْصُ  الجِدارِ :- : الصَّفُّ الأَسْفَلُ مِنْهُ .
    المعجم: الغني
  13. رهص :
    رهص  
    1 -  رهص  : طين يبنى به . 2 -  رهص  من الحائط الصف الأسفل منه .
    المعجم: الرائد
  14. الرَّهْصُ:
    الرَّهْصُ : الطِّينُ الذي يُجعلُ بعضُه على بعض ، فيُبنَى به .
    و الرَّهْصُ أسفل مِدْماكٍ في الحائط .
    المعجم: المعجم الوسيط
  15. رَهِصَت:
    رَهِصَت الدابَّةُ رَهِصَت َ رَهَصًا : رُهِصَت .
    المعجم: المعجم الوسيط
  16. رُهِصَت:
    رُهِصَت الدابَّةُ : أَصَابتها الرَّهْصَةُ .
    فهو مَرْهُوصٌ ، ورَهِيصٌ .
    و هي مرهوصَة ، ورهِيصٌ أيضًا .
    المعجم: المعجم الوسيط
  17. رَهص :
    رهص  - يرهص ، رهصا ، و  رهص  
    1 - رهصت الدابة : أصابتها الرهصة
    المعجم: الرائد
  18. رهص :
    رهص  - يرهص ، رهصا
    1 -  رهص  الشيء : عصره بشدة . 2 -  رهص  الحائط : دعمه . 3 -  رهص  الفرس : جعله « رهيصا »، أي مصابا بألم في باطن حافره . 4 -  رهص  الصيد : طارده وأتعبه . 5 - رهصه : لامه . 6 - رهصه : استعجله .
    المعجم: الرائد



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ارهاصات الكنيسة الكلدانية والهوية الكلدانية/ بقلم يوحنا بيداويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: الرابطة الغير كلدانية وملحقاتها

-
انتقل الى: