منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 البطريرك الحائز على جائزة نوبل للعناد/عبود رزق لله .. السويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 445
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: البطريرك الحائز على جائزة نوبل للعناد/عبود رزق لله .. السويد   2016-04-27, 9:59 pm

البطريرك الحائز على جائزة نوبل للعناد
 
  زائر كتب "
 عبود رزق لله .. السويد

القسوة تقتل الخلق والإبداع.  فالقاسي نفسه يعاني من ذلك، والذين يعاملون الغير بالقسوة يحصدون هذه النتيجة لأنفسهم.

هذا هو حال البطريرك أفرام كريم الذي شرب العناد منذ صغره وعمى العناد عيونه وبدا قاسي القلب وهنا نريد أن نعرف قداسة البطريرك عن معنى العناد وشرح القساوة , وسبحان الله كم تنطبق على حالته ونفسيته

العنيد stubborn لا يرضى أن يغير رأيه بسهولة.  وقد تناقشه الرأي، وتكشف له مشكلات عديدة، لكنه لا يغير فكره بسهولة.  والعنيد لا يقبل توجيه اللوم إليه.  ولا يستمع إلى صوت غيره، ولا يقبل إلا فكره هو.  وقد يجني من وراء ذلك مخاطر عديدة.

أما القاسي فيعامل الناس على أنهم أشياء لا أشخاص، يعطي الأوامر والتعليمات، ولا يتشاور معهم، ولا يستمع إليهم، ومن لا ينفذ أوامره كما هي يحظى بمعاملة قاسية وشديدة منه.

والعنيد البيروقراطي يحفظ اللوائح والقوانين عن ظهر قلب.  فمتى حدث حوار معه في أي موضوع، فهو يلجأ إلى ذلك البند الخاص من اللائحة أو القانون الذي يمس الموضوع، فيتوقف أي تحرك.

القاسي لا يتكيف مع المواقف والظروف، مما يضر بمصلحة الناس أو المؤسسات التي ترتبط بهؤلاء الناس.  فلو كان هذا القاسي من النوع الذي يتطلب الكمال، فإنه لن يحقق شيء. 




العنيد، متى كان مخدوعًا، فهو لن يغير موقفه بسهولة، حتى يكتشف ذلك الخداع.  والعنيد متى كان ماكرًا مخادعًا، فهو يسبب لغيره مشكلات خطيرة، ولكن المشاهدين للأحداث سوف لا يستمرون مخدوعين منه إلى النهاية.

ومتى كان الاستغلالي عنيدًا، فهو يسبب مشكلات عديدة لمن يتعامل معهم..  ومتى ارتبط العناد بالقسوة، صار أسلوب صاحبه خاليًا من الإنسانية.

والمشكلة أن العنيد والقاسي قد يعاند في الأمور الروحية نفسها!  فقط يرفض صوت الله في قلبه بأن يتوب، أو يسد أذنيه عن سماع مشورة الأب الكاهن سواء أكان في ممارسة سر الاعتراف، أو في أحد العظات أو غيره..  وينطبق عليه قول الرب: "وأنتم أسأتم في عملكم أكثر من آبائكم، وها أنتم ذاهبون كل واحد وراء عناد قلبه الشرير، حتى لا تسمعوا لي" (إرميا 12:16).

 

مشاعر القاسي والعنيد:

يشعر العنيد أنه الأول.  فلو كان رئيسًا أو مديرًا، فهو يهتم أن يقول لك: "أنا المدير"!  فمركزه يأتي أولًا، ولابد من الخضوع لسلطته.

القاسي العنيد لا يعطي اعتبارًا لمشاعر مَنْ يتعامل معه.  فمهما تألم الإنسان نتيجة القسوة والعناد، فهو لا يتأثر، ولا يحس.

في غالب الأحيان، يخفي القاسي مشاعره، ويظهرها، حسبما يرى الحاجة لذلك.  مرات يظهر أنه يهتم بالضعيف، ومرات لا يعيره التفافًا.

وعندنا تنبع القسوة من مشاعر الغضب والكراهية والمرارة، فإن القاسي ينفس عما يكنه في أعماقه.  ويذكر سليمان الحكيم ذلك: "الرجل الرحيم يحسن إلى نفسه، والقاسي يكدر لحمه" (الأمثال 17:11).

والعنيد يهتم أولًا، وقبل كل شيء، بمصالحه الشخصية، وأحيانًا يخطئ في تقدير الموقف، فما يظن أنه مفيد له، سيكون غير مفيد!  لكنه لا يرى ذلك، لذا فهو يهتم بما قاله، وباتجاهه الفكري، ويرفض التغيير، فهو لا يرى مصلحته سوى في اتجاه واحد.

فالعنيد عادة يرفض تغيير رأيه، والقاسي لا يفكر في التغيير بأية صورة من الصور.

 هذا حالنا يا سريان , يحكمنا انسان عنيد ومريض نفسيآ , فمتى نعرض أنفسنا وكنيستنا للبيع بسبب طيشان هذا الانسان ؟؟
"



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البطريرك الحائز على جائزة نوبل للعناد/عبود رزق لله .. السويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: