منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هل الربيع العربي هو الوليد الغير الشرعي لغزوة نيويورك المباركة!!!؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: هل الربيع العربي هو الوليد الغير الشرعي لغزوة نيويورك المباركة!!!؟؟   2016-05-09, 9:21 pm




قال بعض الكتاب يومها ان العالم ما بعد 11 سبتمبر 2001 سوف لن يكون عالم ما قبله ربما كانت هذه نبوءة في مكانها على ما تظهره الاحداث من يومها الى اليوم.

من المسؤول ومن تسبب في هذا الانقلاب الكوني؟

اعتادت سراديب صانعي القرار الاميريكي  منذ صعود امريكا الى مسرح السياسة والهيمنة الدولية على اعتبار روسيا ان كانت القيصرية او الماركسية اللينينية  اوالبوتينية عدوا ثابتا لا يتغير.

والسبب ليس من باب  عدائها للغرب عامة، لكن كل ما ارادته روسيا بسبب ارثها التاريخي تريد ان تكون شريكا في اتخاذ القرارات الخاصة بالسياسة

الدولية وتقاسم النفوذ وليس من باب العداء للغرب عامة او امريكا خاصة.

لكن الاشكال يكمن في ان من يصنع القرار في السراديب الامريكية تعلم من حلفائه المسلمين ان لا يقبل الشراكة( اي وحدها لا شريكة لها) وسيرا على هذا المنهج تبرك العالم وامريكا والغرب بكل الكوارث التي تعاني منها البشرية خلال العقود الماضية والى يومنا هذا والغريب في هذه القيادة لم تكن موفقة يوما ما  في قراراتها لا مع نفسها ولا مع الصديق ولا مع العدو، ولم تتعض الى اللحظة ولم تراجع  رسم خطها البياني الذي لا يحمل الا الكوارث.

لكن ما يعجز العقل البشري ادراكه وحل الغازه هو كيف يتمكن الساسة الامريكان خاصة حملة مشعل الحرية ولواء الديمقراطية وشيوخ اللبرالية والاوروبيون عامة التفاهم والتواصل والتحالف مع كائنات من البدو ومن المحنطين بالثقافة البدوية والمخصيين عقليا والمختونين لغويا منذ 14 قرنا واالهادفين الى تحنيط العقل  ومحاربة الحرية والحياة اينما وجدت على الارض.

في الوقت نفسه لا يتمكنوا من التفاهم  والتواصل والتحالف مع روسيا الاتحادية التي تمثل مكونا مرموقا في الصرح الحضاري العالمي ولهم نفس الثقافة ونمط الحياة والقيم المشتركة التي كلها تنناغم وتتكامل مع النمط الغربي خاصة والامريكي عامة ويناصبون لها العداء؟ اليس هذا عجيبا؟؟

هذا سؤال يعجز العقل البشري فك طلاسمه الا ان شيء من  الاجتهاد يقود الى مؤشرات مهمة منها تحميل الطابع الاناني والجشع الراسمالي والتسلطي والاستبزازي والاستغلالي لساسة الغرب حيث لا يشعرون بالراحة في مصاحبة ند لهم

لنذهب الى جذور الكارثة التي خرجت من  صانع القرار الامريكي والتي بدأت سنة 1979  عند دخول القوات السوفيتيية يومها الى افغانستان المعدمة بكل شيئ والتي لم تكن يومها قد دخلت التاريخ حيث كانت مفردات كالحداثة والمعاصرة لغة غريبة على انسانها ولا وجود لها في قاموسها اي كان الظلام معتما لدرجة كما يقال الرؤيا تحت الصفر.

وكان رد الفعل الامريكي اقرب الى الجنون منه الى التعقل علما ان افغانستان لم تكن  لا بلد نفطي ولا وجود ثروات محتملة يومها.

فكان القرار السوفيتي يومها اشارة الى بعث الحياة في كيان راقد منذ ادم الى يومنا هذا، لهذا يمكن وصفه بعمل انساني من فاعل خير ينصب في مصلحة  المنطقة و الساحة الدولية عموما بان يضع هذا الجزء من العالم اولى خطواته على ارض صالحة للحياة.

وهنا لا بد من الاشارة الى: ربما يعترض احدهم بالقول الخوف من الخطر الشيوعي اني ايضا اتفق مع هذا الراي اي الخوف من هذا البعبع حيث لم تكن التجربة السوفيتية مشرقة كما اريد لها ان تكون وكما ادعى اصحابها، ولا اريدها لاية بلاد اوربية ولا اتمناها لأي مجتمع حي وحر.

لكن بالنسبة الى بلد كافغانستان كانت المحاولة السوفيتية نعمة من السماء وطريق الى مستوى ونمط حياة مقبول وانعكس ذلك في التحسن الملحوظ  وعلى كل الصعد من تعليمية وصحية ومجتمعية وسياسية على حياة الناس ولا سيما المراة والمجتمع ككل رغم قصر فترة الربيع الافغاني الذي اغتاله الساسة الامريكان وفتحوا بذلك ابواب جهنم على البشرية كلها.

وظهرت هستيريا الادارة الامريكية على جنون مسؤول الامن القومي الامريكي يومها برجنسكي في لقائه مع القبائل الافغانية والباكستانية قوله نحن معكم وسنساعدكم في تحرير بلدكم وسنعيد اليكم مساجدكم ومآذنكم لتنعموا بحرية الموت الى يوم القيامة، وهذه وتوابعها كانت رصاصة الرحمة على الامن والاستقرار الدوليين التي يعان منها عالمنا اليوم.

فدعا الساسة الامريكان كل قوى الظلام على الارض الى افغانستان لتحريرها من الحرية التي تنعمت بها ولو لحين لاعادتها الى اكثر انفاق الظلام عتامة في الوجود.

فأستنجد الساسة الامريكان بكل حلفاء الشر وعلى راسهم مملكة الدمار الشامل السعودية وفتحت الخزائن لتاسيس الاف المدارس القرانية في باكستان وبنكلادش.

وقدوم الاف الدعات  لتفريخ جيوش من المجاهدين والانتحاريين، اضافة الى   المتطوعين من جزيرة العرب وبقية البلاد الاسلامية ومن كل فج عميق، اي اصبح الجهاد في افغانستان فرض عين على كل مسلم،  بمباركة  وتسليح امريكي ومن نتائج هذه المساعي الحثيثة والمباركة تم طرد السوفييت من افغانستان على بركة الله.

والتاريخ يعيد نفسه اليوم حيث ما يفعله جون مكين في لقائه مع قادة العصابات من جيش الاسلام وفتح الشام والنصرة وغيرها والوية الرحمن عند زيارته لهم على ارض المعركة رافعا معنوياتهم بتقديم الوعود والوقوف الى جانبهم في معركتهم لاقامة دولة اسلامية في سوريا التي كانت حاملة راية الحداثة في الشرق الوسط، اي نفس الدور الذي قام به برجنسكي في افغانستان سنة 1979.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه اية ديمقراطية ستاسس في سوريا بعد سقوط الدولة السورية تحت اشراف ورعاية المملكة العربية السعودية وشيوخ الخليج الذين يمثلون اوحش و اعتى وابشع انظمة حكم عرفهاالتاريخ الانساني، ويحملون ثقافة معادية للحياة ويسخرون كل ثرواتهم الهائلة من الريع النفطي لمحاربة الحرية والحياة اينما وجدت على الارض عن طريق الدعات وبناء المساجد والمراكز الاسلامية والمدارس القرانية ومحطات فضائية بالمئات.

ياترى من  سيتولى الجانب الفكري والنظري لبناء صرح الديمراطية الموعودة سماحة الشيخ عرعر والفيلسوف العريفي او عتات الاخوان المسلمين الحلفاء المقربين الى سادة البيت الابيض ما اجملها من ديمقرطية في تعميم ثقافة حز الاعناق ورجم وحرق النساء في حفلات ديمقراطية لترفيه الجمهوركما يمارس كتقاليد عزيزة لا حياد عنها من قبل كل حلفاء امريكا من باكستان الى الكويت.

ليتنا لم نعش للسماع يهكذا انحطاط اخلاقي بلغه الانسان وخاصة عندما يكون الوباء قد اصاب من يقودون العالم.

ما لم يدركه عقل صانع القرار الامريكي هو ان العقل البدوي لا يفرق بين عدو سوفيتي وعدو امريكي الاثنان هم كفرة واخوان الشياطين وعندما عملت المدرسة السعودية عملها في هذه المنطقة جاء الدور الى الحليف الاكبر فاعدت الخطط لتوجيه ضربة ماحقة على العدو الكافر اميريكا لتشكل نقطة انعطاف في التاريخ الانساني وكانت ضربة الحليف موجعة حتى الموت في الحادي عشر من ايلول سنة 2001  ومن يومها بدا تقويم جديد في التاريخ البشري.

بعد ساعات من الكارثة تبين ان 19 من المنفذين  وكل المخططين للعملية كانوا من اعز حلفاء امريكا اي المملكة العربية السعودية وتسربت معلومات يومها ان الرئيس جورج بوش الابن سيء الحظ كان قد قرر توجيه ضربة نووية  الى المملكة العربية السعودية وحين بلوغ الخبر رئيس وزراء امبرطورية الشر الدائمة بريطانيا العظمى توجه توني بليرعلى الفور على متن طائرة عسكرية الى واشنطن لتهدئة الحفيد الهائج والتريث في اية ردود فعل هي الانسب للفاجعة وهذا الخطب الجلل.

3000 انسان دفن تحت انقاض البرجين كشكر من تلاميذ المدرسة السعودية للساسة الامريكان على مساعدتهم لهم وللاسلام عامة لطرد السوفييت من افغانستان وتحقق لهم ما ارادوا.

ربما تسببت هذه الضربة القاضية من الحليف المدلل في شبه جزيرة العرب صحوة لصانع القرار الامريكي وادراكه بان البدو هم اخطر المخلوقات على الامن و السلم الدوليين فبدا بمراجعة حساباته على الشكل التالي:

كيفية التعامل مع منطقة الشرق الاوسط بعد النتائج الكارثية التي حصدوها من تحالفهم مع الكيانات البدوية وتوصلوا الى استنتاج خلاصته:

ان العرب قد ضبطوا بالجرم المشهود له من قبل 5،5 مليار انسان على الارض وهم يمارسون الفعل الشنيع وعليه وجب اقامة حد الرجم عليهم وفقا لشرع الله.

لكن ليس بالحجارة كما جرت العادة والتقليد بل بصقور الفانتوم و بي 52 وصواريخ توما هوك وهيل فاير وغيرها  وباديهم انفسهم الى ان يقضي الله ما كان مقضيا.

الى ان يعودوا من حيث بدأوا الى جمالهم ورمال صحاريهم ونسمي الوليد الغير الشرعي بالربيع العربي، وها هو الربيع العربي يعيش كل عنفوانه حيث لن تهدأ له خاطرة قبل ان يكون قد قضى على كل اثر للحياة من بنيان ومدن وبلدان وتم تصحير المنطقة من المحيط الى الخليج على بركة الله ولتاخذ هذه الصحوة المباركة ما تحتاجه من الوقت لكي لا تترك حجرا على حجر.

ان الذي زاد من حضوض هذا الوليد في الحياة ان تصادف مع دخول السوفييت الى افغانستان قيام الجمهورية الاسلامية في ايران والتي كانت

ولا زالت وستكون عاملا فعالا في تنشيط القدرة التدميرية للربيع العربي.

اذ كانت فرص حياة الربيع العربي الوليد  تتطلب مسح ديموغرافي في المنطقة والخروج بالنتائج التالية:

*كما ذكرنا يجب ان يرجم العرب على فعلتهم كان هذا يشكل المحور والهدف الاساسي في هذا التوجه.

* العامل الاخر المأخوذ  بالاعتبار كان من هي الاقوام والاعراق التي يمكن ان تكون يد خضراء في ارضاع الوليد العربي اللقيط فوجد المشرع الامريكي الاتي:

*تعضيد ودعم موقف وقوة اسرائيل الضاربة الى مديات لن يحلم احد بعد الان ان يمسها بوردة.

*المعول الاخر هو القوة الصاعدة في المنطقة وذات الشهية غير المحدودة في انهاء العرب كقوم مصحوبا بطموحها في زعامة العالم الاسلامي المتمثلة  بايران.

*الجمهورية التركية ايضا هو عرق ليس كثير المودة  للعرب وهو حليف دائم لاميركا عليه يجب ان يدعم على حساب الزنات العرب.

*اخيرا الاكراد هم ايضا عرق هندو اوروبي وتجربتهم مع الجميع فيها الكثير من المرارة فكان من الطبيعي انهاضهم على انغام الربيع العربي.

اتضحت ملامح هذه الاستراتيجية الجديدة وادار العالم ظهره على العرب وكانت النتيجة مذهلة صعود منسوب العلاقة الحميمية بين امريكا وهذه البلدان وبكلمة ادق هذه الاعراق وحصر العرب في زاوية ذات مناخ  بشتاء قارس البرودة ولم يشفع لهم المخزون النفطي الهائل لديهم  لتدفئتهم.

*فها هم يقصفون مدنهم بايديهم ويدمرون كل مقومات الدولة في اوطانهم فهذه ليبيا خرجت من مسار التاريخ ودخلت في نفق مظلم لا نهاية له اذ رحلت الى مثواها الاخير غير ماسوف عليها  والجميل في الامر يتم كل ذلك على ايدي ابنائها البررة.

.

*بقية دول المغرب العربي كلها على صفيح ساخن والله اعلم بالغيب.

*مصر تغلي هي الاخرى واليد الامريكية ممدودة بسخاء لتهديد اسقرارها.

*سوريا هدمت بالكامل وشعبها اصبح من المتسولين على ابواب فاعلي الخير في كل ارجاء الدنيا.

*اما العراق فحدث ولا حرج.

كل هذا الخراب العام والغاء اوطان تكلل بالنجاح على ايدي اهله باستخدام نفس الوصفة الجهنمية التي اودت بافغانستان اي الوصفة المشتقة من التعاليم الاسلامية.

فها هي القاعدة الوليد الشرعي الذي تربى في طفولته على ايدي الحليف الامريكي قبل ان يشتد ساعده ثم رماها وليس هو الرامي ان الله هو من رمى، تكبير.

ثم كان امير المؤمنين الخليفة ابو بكر البغدادي هو الاخر رضيعا في احدى رياض الاطفال الامريكية في البصرة ايام التحريرالمشؤوم وها هو امين على

ما تربى عليه من قيم وفضائل الساسة الامريكان.

واضح كل هذا من طريقة تعامل الادارة الامريكية مع ما يسمى بالدولة الاسلامية -داعش- لم يكن من باب المزاح عندما صرحت الادارة الامريكية

بان هذا الوليد الرضيع ربما سيعيش 30 سنة كلها خيروبركات على الطريقة الامركية فنرى ان تعاملها مع هذا السرطان هو كالاتي:

*من جهة انها تحاربه فقط لقص اضافره اي كتاديب وليس عقاب كي لا يتغول ويخرج عن السيطرة.

*ومن جهة اخرى تريد له العيش كي يبقى ينعش المنطقة ببركاته باساليب مختلفة بمده ببعض العون بطريقة مباشرة او غير مباشرة مثلا عن طريق الحلفاء المخلصين والمتعاطفين مع ايديولوجيته.

لم يكن من حكم البلاد العربية مخيرا بين ان يكون طاغية او حاكم عادل لعلمه انه ان اراد ان يحكم عليه ان يكون جلادا لعلمه ان ثقافة شعوب المنطقة الكل يتربص بالكل .

فليست  حفلات قطع الرؤوس التي تقام  في السعودية عبثا لانهم يريدون البقاء وهذا هو الطريق للمحافظة على الحكم وهذا ارث بدوي يقتدي به الكل فان كان الحاكم مرنا اكلته الثعالب.

وهذا ما جرى للحكم الملكي والجمهوري لعبد الكريم قاسم في العراق وفاروق في مصر وشاه ايران، وبورقيبة في تونس.

فهذه الثغرة استغلها المخطط الامريكي وبادر بفرض الديمقراطية على هذه المجتمعات التي تجدها غريبة على ثقافتها الدينية والموروث الاجتماعي فما ستفعله الديمقراطية ستولد مراكز قوى ستتصارع فيما بينها على الحكم او للانفراد به الى ما شاء الله.

اذ اريد  لهذه الصراعات ان  تدوم اجيال وستنهي اوطان والعراق خير مثال معاش على تطبيقات الديمقراطية المشؤومة التي هبت على بلادنا من قاذفات البي 52 و اف 16 وصواريخ توما هوك.

وكما يصرح المسؤولون الامريكيون دوما ان دولا كالعراق وسورية لم يعد لهما وجود على الخارطة السياسية وسبقتهما الصومال وليبيا واليمن السعيد يعيش ابها حالاته والقادم اعظم والنار ستلتهم الجميع ان اجلا ام عاجلا.

اما المعالجات الترقيعية التي يتشبث بها الحكام العرب لاجل البقاء فقد ولى زمانها ونفذت صلاحيتها وتعدتها الاحداث على الارض واكل الدهر عليها وشرب.

هذه هي رؤيتي وقرائتي  لما يجري، ان الامانة تطلبت مني ان اقدمها رغم سوداويتها كما اراها، لقناعتي ان الحقيقة هي مخرج اقل ضررا من الكذب

على الذات والاخرين.

لقد قال المعلم الصالح قول الحق اولى لان الحق يحرر الانسان….تحياتي.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل الربيع العربي هو الوليد الغير الشرعي لغزوة نيويورك المباركة!!!؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: