تأملات شهر قلب يسوع الاقدس
اليوم الثاني طلبة قلب يسوع الأقدس
نقرأ في سيرة القديسة جرترودة / 1264 1334 / انها حظيت يوماً بمشاهدة القديس يوحنا الأنجيلي الحبيب فسألته قائلة من حيث انك أيها الرسول الفاضل قد اتكأت على صدر المخلص وقت العشاء السري فلماذا لم تكتب شيئاً عن حركات ذلك القلب الألهي ارشاداً للعبادة ؟ أجابها الرسول بكلمات تستحق الألتفات قائلاً لها فرض علي ان اكتب كلام الله الأب الأزلي لأجل الكنيسة المنشأة إذ ذاك حديثاً أما ما كان من عذوبة القلب الألهي فقد شاء سبحانه ان يؤخر اعلانها الى الأزمنة التأخرة ليوقد محبته في قلوب خامرها التفور بل البرودة  فها قد بلغنا إلى تلك الأزمنة التي أشار اليها التلميذ الحبيب بخطابه هذا للقديسة المؤمأ اليها حقاً ان نيران المحبة المنظفئة الآن في أغلب القلوب ولكن لم لا نثق بأن عبادة قلب يسوع الأقدس التي لا تزال تمتد وتنتشر في جميع الجهات عتيدة ان تشعل هذه النيران