منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!! / ماجد ايليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3162
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!! / ماجد ايليا    2016-06-03, 4:12 am

ماجد ايليا


بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« في: 23:28 27/05/2016 »


الصحفي ماجد ايليا \ نوهدرا
اامن كليا بمثل الرب يسوع المسيح له المجد(( من ضربك على خدك الايمن فاعطه الاخر))..
وهنا اريد ان اسال ومن خلال دراستي لعدة سنوات في الدير الكنسي الكاثوليكي في نينوى وبغداد ابان الثمانينات ومطلع التسعينيات، وليس من فراغ، سيادة البطريرك مار ساكو الموقر:
-   هل فعلا كان قصد الرب له المجد بقوله، انه يجب ان نكون مذلولين تحت سيف واقدام المعتدين؟
-   هل قصد الرب بقوله، ان يتعدى الظالم والارهابي على شرفي وعرضي وبيتي واملاكي واعطيه المجال ليقتلني؟
-   هل كان قصد الرب بقوله، ان اولي هاربا كمن سبقني وعائلتي الى بلاد الغربة والمهجر وانتظر فضلة البقية لاعيش بسبب قانون الوصايا العشرة ومن ضمنها: لا تقتل؟
-   والى متى يبقى الغرباء يدافعون عنا بحجة اننا مسيحيين ولا يحق لنا القتال لاي سبب ما؟
هنا استميحك عذرا يا سيدنا:
لاننا كمسيحيين لم نفهم قول المسيح له المجد بصورة صحيحة. والحقيقة التي لطالما كانت الكنيسة مع الاسف تبعدنا عنها وتقودنا خلف اشعال الشموع والخشوع والركوع للصلاة فقط واننا دين محبة وسلام فقط.
الحقيقة لهذه المقولة يا سيدنا الجليل: الرب قصد بكلامه بان نتعاطف ونتسامح مع المظلوم لدى ارتكابه خطا بحال اراد ان يتقوى علينا ونحن الاقوياء بايماننا بالمسيح : ان كان الرب معنا فمن علينا؟؟
ولم يقصد ان يقتلنا الظالم ويتعدى على شرفنا وحرمة دارنا واطفالنا ويذبحهم ونقول له اعذرنا فالرب لا يقبل ان ادافع عن نفسي وعائلتي.
فلماذا يا سيدنا الجليل تعارض فرصة العمر التي عرضها الكونغرس الامريكي بتسليح الميليشيات المسيحية والايزيدية وتصفها بالا بريئة؟!!
عجبي فهل اغتصاب ارضنا في سهل نينوى كان بريئا مثلا؟!!
هل استباحة دماء ابنائنا واعراضنا وهجرة الالاف من شعبنا بدون مسمياته القيطارية، بريئة وعن غير قصد؟
عذرا يا سيدنا ساكو واقولها سيدنا تقديسا لا لشخصك تحديدا وانما لسر كهنوتك، فلم يوصينا الرب ان نكون مذلولين وتحت وطئة اقدام الجبابرة التكفيريين وغيرهم، وارى كما يرى الكثيرين ان الشهادة تاتي على ثلاث ومن اجلهم فقط: العرض والارض والهوية.. وكما قالها الرب ما نفع الانسان اذا ربح العالم وخسر نفسه؟؟!!
فبانتهاك حرمة عائلتي امام اعيني ومقتل ابنائي واحتلال ارضي وحرماني من هويتي التاريخية ان كانت اشورية او بابلية والتي انت ايضا صرحت بنكرانك لها وان شعبنا ليس تابع لها قبل قرابة الشهر والنصف، قد اكون خسرت نفسي والعالم اصلا فما نفع روحي عند اذ ؟!!
فيا سيدنا الموقر لما لا تدع السياسة وشؤونها لرجالاتها وساساتها؟ كما نوه الرب المسيح له المجد لدى قوله: اعطوا مال لقيصر لقيصر ومال الله لله؟
فما شأن الكنيسة ورجالاتها اليوم بالامور العسكرية؟ هل كان الرب يسوع عسكري ؟ او سياسي؟ او خبير حرب استراتيجي؟ لتتقيد بمعارضتك لتسليح ميليشياتنا المسيحية والتي لطالما كانت منكسرة امام الغرباء وبمواجهة قوى الظلام؟!!
المسالة يا سيادة البطريرك اكبر من ان تقود شعبنا الى هلاك اشعال الشموع فقط وان تحميهم من التهامهم من قبل قوى الشر فارضنا اليوم ونحن في القرن ال21 محتل ومغتصب من قوى ليس لديها وقت للصلاة واشعال الشموع والسجود امام اسوار واسلاك دول الجوار واوروبا، الكل يدوسنا ويمشي على اعناق جثثنا غير ابهين يجب العمل مع الكل واتحادنا سيقينا من شرور الشياطين وقوى ظلامه فمثلما سلحت امريكا وغيرها الكل مستفيد بمحنته ام انك تراهم تكفيريين لانهم حملوا السلاح وقاوموا قوى الشر؟
اتمنى ان لاتستمع امريكا وغيرها من الدول المانحة والداعمة لمعارضتك والتي قد تكون قد اتت من فراغ او ما شابه ولا تخف علينا فان الرب معنا وليس علينا وهو وحده له سلطان على ابقائنا احياء او اموات.
 



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3162
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!! / ماجد ايليا    2016-06-03, 4:19 am

اقتباس :

 الألقوشي


رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« رد #13 في: 15:28 30/05/2016 »
تسليح أفواج مسيحية!

إعلام البطريركية
 
كثيرون إنتقدوا موقف غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو من تسليح مجموعة من الشباب المسيحيين بتشنج وبإسلوب يفتقر الى اللياقة الأدبية، وآخرون على العكس رأوه موقفا أبوياً صائباً.
 
مَنْ إنتقد ومعظمهم من الخارج لا معرفة لهم بالواقع العراقي المعقّد ولا بالأسئلة التي تطرح نفسها، نذكر على سبيل المثال: مَنْ وراءَ تشكيل هذه الميليشيات؟ وما هي الأجِنْدة؟ ومن على رأسها؟ وكم هي؟ ومن يدفع رواتب المنخرطين فيها؟ وما هوية ونوعية أفرادها؟… هل يتمكن بضعة مئات من المسيحيين من تحرير بلدات سهل نينوى؟ أو حتى حمايتها بعد هزيمة داعش؟
 
كما تعلمون، أن هذه البلدات هي في تماس دائم مع الأكراد والعرب السّنة ومكونات اُخرى، وهناك نزاعات وطموحات. فالمنطقة عسكرياً تعرف بـ "حجابات"، أبناؤها سيكونون معرّضين دوما للمخاطر. من يحميهم غير قوة رسمية كبيرة مقتدرة ومدرَّبة ومجهَّزة؟

  طُلِبَ من البطريرك تِبيان موقفه: فأعطى نصيحةً صريحةً خشيةً على حياةِ هؤلاء الشبان من تداعيات تشكيل كذا ميليشيات، ولربما لو طُرح السؤال على بطريرك آخر لأجاب بنفس الطريقة. البطريرك لم يمنع أحداً من الإنخراط في هذه الأفواج ولا قدرة له على منع أمريكا او غيرها من التسليح!!! البطريرك رجل كنيسة وأب مسؤول عن توجيه أبنائِه (على الأقل الكلدان) وهذه مسؤوليته الراعوية – الدينية والأخلاقية وليست سياسية. من يريد غير ذلك فالباب مفتوح أمامه. رجل الدين لا يمكن ان يكون من "اهل الكهف" ولا في نيرفانا، فهو مسؤول منتبه يقرأ الواقع وينصح من يرغب في النصيحة!

يجب ان نتعلم العبرة من التاريخ: الدول ليست جمعيات خيرية، إنما تبحث عن مصالحها . الخلاص لا يأتي إلاّ من الداخل، وعبر توحيد صفوف المسيحيين وأحزابهم وسياسييهم وعبر الحوار الشجاع، وهذا يبدو عسيراً (على الأقل في الوقت الحاضر) بسبب المصالح والتشتت!

 يودُ إعلام البطريركية نشر رد: السيد ابوتشارلز الالقوشي الذي فيه قراءة موضوعية عن الموضوع:
 
انا لا اعطي رأي الشخصي ولكن ساحلل علميا و تحت اساسيات الستراتيجيات السياسية الدبلوماسية العسكرية لإثبات بان قرار سيادتك سليم و صائب:
نظام تسليح الاقليات هو نظام المليشيات.
نظام المليشيات هو نظام قديم يعود تاريخه الى ماقبل الميلادية

أهداف نظام المليشيات هي ثلاث:
1.    تقسيم الدولة لاضعافها و السيطرة عليها.
2.     تجارة الاسلحة (ما يعرف اليوم لوبي الاسلحة)
3.    . زرع الفروقات العرقية و الطائفية (لتطبيق ستراتيجية الجميع ضد الجميع و بالتالي اعادة النقاط 1،2….وهكذا).

المجتمع العراقي يستند على النظام العشائري, الشعب المسيحي ليس له نظام عشائري فكيف ستتطبق نقطة رقم 3 المذكوره اعلاه؟
 
إذا يا سيادة غبطة البطرك دكتور ساكو المحترم
قرارك صحيح بقرارك الصائب استطعت سيادتك بانقاذ الشعب المسيحي المتبقي من الابادة الجماعية.
ولكن هناك حل واحد فقط موجود في مقالتي "مسرحية الانحدار" على موقع القوش.نت, الحل الوحيد هو ارجاع الجالية المسيحية الى العراق..بقية التفاصيل موجودة في المقالة.
http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=34596
ارجوا من الله و المسيح الصحة الدائمة لسيادتكم.

خادم الكنيسة ابو تشارلز الألقوشي


اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« رد #15 في: 17:26 30/05/2016 »
الى من يهمه الامر

الدين المسيحي يرفض تشكيل مليشيات ضد داعش ولكن يسمح ويبارك مليشيات ريان الكلداني ضد داعش ....صورة الامام علي في الدائرة الحمراء .

 




اقتباس :

الألقوشي


رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« رد #16 في: 18:21 30/05/2016 »
Eddie Beth Benyamin انت في اي دولة خاتل و كاعد تتفلسف?
اني لا اعرف ريان و لاسامع بيه, بس اذا انت هيجي هامك امر العراق دز اولادك و تعال وياهم و قاتلوا...لا تخدم تجار الحروب اخدم بلدك بما استطعت و لا تغرك هذه الظروف الزائلة...



اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« رد #18 في: 19:32 30/05/2016 »
الالقوشي ( ABU CHARLES )

بالتاكيد لا تعرف ولم تسمع باسم ريان الكلداني ولكن تعرف كيف تكتب اسمه في ردك كما نرى في الصورة المرفقة ...ربما لم تسمع بالمثل القائل ( لا تكذب لان حبل الكذب قصير )...

ها هو الشيخ ريان الكلداني في الفلوجة ينشر صوره لجميع انحاء العالم في موقعه الاجتماعي ....

وشكرا   

 

 











اقتباس :

الألقوشي


رد: بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!!
« رد #21 في: 19:45 30/05/2016 »
والله يا سيد روبن اني ديانتي مسيحي...مايهمني هو حماية شرف الكنيسة بكل طوائفها, انا لا اعترف باي شخص يعمل في الحكومة العراقية منذ استشهاد الزعيم عبد الكريم قاسم و الى يومنا هذا ...
المهم بالنسبة لي شرف الكنيسة...اقتربت الايام عليكم يا عملاء, كم خدمتم في الزمن الصدامي وكم ركعتم للمجوس و الصهيونية ...

شرف العراق نحميه بارواحنا...

حقا إنني أعيش في زمن أسود... الكلمة الطيبة لا تجد من يسمعها... الجبهة الصافية تفضح الخيانة... والذي ما زال يضحك لم يسمع بعد بالنبأ الرهيب... أي زمن هذا ؟.ء برتولت بريشت (شاعر وكاتب ومخرج مسرحي ألماني)



اقتباس :

الألقوشي


حظرة الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم
« رد #22 في: 19:58 30/05/2016 »
حظرة الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم,
اعتقد انك شخص استطيع معه الحوار بمستوى اكاديمي...
هنا لا تستطيع مناقشة اشخاص صداميون لانهم كما قال افلاطون:
  يعاقب الاذكياء الذين يرفضون الانخراط في العمل السياسي بان يحكموا بواسطة الاغبياء. ..
أفلاطون

استاذ خوشابا هؤلاء هم اوراق خريف متساقطة, ساكشف عن هوايتكم بعون الله...

خادم الكنيسة و العراق

ابو تشارلز الألقوشي


اقتباس :

الألقوشي


الاخ العزيز ماجد ايليا
« رد #25 في: 22:01 30/05/2016 »
الاخ العزيز ماجد ايليا,
اتفهم روحك الغيورة للدفاع عن شرف العراق و كنيسته, كل شخص شريف مثل حظرتك مكانه التاج فوق راسي..
الفروقات التي وصفتها موجودة لان الفترة مابعد الاستعمار تحتاج هذه الفروقات الطائفية كوسيلة.
اما تجار الحروب او الاسم العلمي لوبي الاسلحة فهم اصحاب مبدا "ازرع الحرب تجني المال", نظام المليشيات هو ليس لصالح اي جهة في دولة بريمر, الحل الوحيد هو توحد الجيش العراقي تحت سقف دستور مفصول جذريا من الدين, في هذه الحالة تستطيع كل محافظة تكوين فرقة عسكرية "مسيحية", لا اشوري و لا كلداني, هذه الفرق العسكرية ستكون حالها حال النظام الغربي , الدستور هو الحاكم الاول و الاخير...
نحن لدينا روح الانتماء العرقي, الدول الغربية روح الانتماء الوطني, فمن براي حظرتك استطاع التقدم ?
نحن المسيحيون في العراق غير موحدون, هل تعرف ماهو السبب ?
تجولت في جميع مدن و قرى العراق, هل تعرف ماذا قالوا الاكثرية (من جميع الطوائف), الكل ردد نفس العبارة: ماذا فعل السياسيون المسيحيون الخونة لنا?
يا تاج راسي يا ماجد, انا صاحب مبدأ و لا انتمي لاي حزب, اقوم برسالتي لوحدي, امكانيتي المادية محدودة للمساعدة بشكل واسع, ليس لدي حمايات او قوى تحميني عند تجولي في العراق, ولكن صاحب المبدا لا يهمه لا جاه ولا سلطة, اهم شئ هو تكملة الواجب..
تعرف يا اخي ماجد اني خريج من اعظم جامعات العالم, كنت استطيع بيع نفسي و جمع المال التمتع في الحياة في الخارج او الانتماء الى هذه الاضحوكة التي تسمى "الحكومة العراقية"...

حفظك الله يا اخي ماجد, دمت تحت حمايتة.

اخوك ابو تشارلز الالقوشي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين تسليح الكونغرس ورفض الدين المسيحي للمليشيات ضد داعش؟؟!! / ماجد ايليا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: