منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 تبختر الأعلام بين أصحاب الزمنكان والحبربش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4406
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: تبختر الأعلام بين أصحاب الزمنكان والحبربش   2016-06-11, 3:54 am

تبختر الأعلام بين أصحاب الزمنكان والحبربش
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


سرد لي صديقي بفكاهة كاملة، جزء صغير من ما مر به من آلام أثناء توقيفه في المخابرات العراقية، حيث كان يقاد معصوب العينين، يتلقى توجيه من احد المهوسين بالتعذيب، تارة يقول له (نصي راسك جحش) هناك ارتفاع منخفض والمسكين يطأطأ رأسه ويطالبه بالمزيد من (الطأطأة)، ومرة أخرى (علّي رجلك غبي كي لا تتعثر) فهناك حجر وهو يفعل، ومرات يطالبه بأسراع خطواته او لا يقول له شيئاً، وإذا به يصطدم بجدار (يسطله ويعنجر رأسه) ويقول له (هل انت اعمى متشوف هَي حمار) يقول له آسف سيدي نعم حمار.
ناهيك عن من يطلب علي والحسين والمسيح والله أثناء التعذيب، ويخرج لهم (سعلوة) آخر يزيده ضرباً وهو يقول له: ماذا تريد يا إبن الـ ..... أنا هو من تطلب.
في ذلك الحين لو سأل المعتقل من هو سيد العالم وما بعد العالم، فلن يختار ابعد مِن مَن يراهم، كونهم يملكونه امتلاكاً شاذاً.
هذا في العراق، في دولة التعسف والحكم البعثي الجائر...ومن كان قبلهم واتى من بعدهم، والكلام عن السجناء، وايضاً من هم خارج القضبان، فهم جبراً خاضعين إلى سلطة جائرة.
في المهجر، في بلد الحرية والمواطنة وحقوق الأنسان، وعدالة القانون، لدينا الحرية المطلقة لنكون اسياد انفسنا، ولنا كل الحق بأن نختار الله او اي شيء آخر سيداً لحياتنا عساه يكون طوطماً، ما دام الكل تحت خيمة الدستور، ولا خلافات متأججة بسبب سيدهم او ربهم، ومع ذلك نرى الكثيرين  يختارون لهم شخصاً بمثابة صاحب الزمنكان بالنسبة لهم، والويل لمن يقول عنه إثماً وإن كانت السلبيات تغطيه من شعر رأسه إلى (فطر رجله) الذي يختبيء فيه الجرذ!
اثناء محاكمة المسيح، عصبوا عينيه وبدأ الأوغاد يضربوه، وهم يضحكون، ويسألوه ساخرين، تنبأ من ضربك؟
ومن يدعي اليوم بأنه ذلك التلميذ النجيب، هو من يضرب بالمساكين، ويسألهم من ضربكم؟ فيتهموا شخصاً آخر ذنبه صارحه وقال له: انت من يضرب ليس بيدك فحسب، بل تضرب الكل بالكل!
مشكلة البشر في هذا الزمن القاسي وقد يكون في كل الأزمان، يقبّلون يد الضارب ويهرولون لكسر يد الصريح!
هذا ما يمر به من يمارس الاعلام بحرية مطلقة ولا حرية في سجن العقول المقفلة.
الأعلامي المتملق، يقولون عنه في الأغلب متملق
الأعلامي الوصولي ...يقولون عنه في الأغلب وصولي
الأعلامي الصريح والجريء، يقولون عن السواد الأعظم: شتّام و (ابو مشاكل) ويعملون على تشويه سمعته، ولو كان بيد البعض لفخخوه.
عالم غريب الأطوار، يحللون الحرام ويغالطون الصواب، ويشرّعون للأسياد آثمهم!
وما اجمل الأعلام المسايِر بنظرهم، ولا اقبح من الناقد البناء
يقول لي البعض مازحين او (مبسمرين): سيأتي يوماً وتكتب علينا فأجيبهم:
من كان منكم بموقع مسؤولية ويخطأ ويكرر خطأه ويتمادى، ولا يردعه لوماً ولا يكترث لعتباً، فعند ذاك سأكتب فعلاً، إنما على اشخاص عاديين فهذا محال
يقول لي البعض بأنني أبحث عن المشاكل، وأجيبهم: بل قولوا احركها
المشاكل لم يخلقها من ينتقد الخطأ وفاعله، ومن انتقده هو ذلك المسؤول الذي لا يصلح من حاله، ويمارس خطأه بأريحية كاملة، فهو صاحب الزمنكان عند السذج
يزعجني احياناً عندما يتصوّر البعض بأنني ادافع عن اشخاص متى ما إستوجب منّي ذلك، فأجيب:
انا لا ادافع عن شخص وإنما عن المبدأ العام، وهذا لا يمنع من ان اكون مختلف في امور شتى مع من يتصورون بأنني ادافع عنه
شخصياً لا تربطي مصلحة شخصية مع اي كان، لكني مرتبط بمصلحة الوجود مع ذاتي، ولا مصلحة لي اكبر من ذلك
ووجودي مرتبط بما أحب، ولا حب اعظم من إنتمائي، اي لا حب أكبر من المصلحة العامة التي تشمل هذا الأنتماء وعالمه
ولا انتماء ذو قيمة دون حرية رأي، وإلا اصبح الكل مع الكل في معتقل دون قضبان، السجناء سجّانين، والمظلومين ظالمين، والأحرار عبيد، وصاحب الزمنكان سعيد
والمسكين على الباب يقرع، ولا من يفتح
ومن لا يسمع صوت الحر، لا يسمع صوت قرع الباب


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تبختر الأعلام بين أصحاب الزمنكان والحبربش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: