منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن /المطران سعد سيروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن /المطران سعد سيروب   2016-06-13, 9:04 pm

المطران سعد سيروب


الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« في: 13.06.2016 في 19:13 »
الكنيسة الكلدانية
أزمة السلطة
على ضوء مقابلة صاحب الغبطة
البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى
مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن


اكتب هذا المقال بعد سماعي لمقابلة صاحب الغبطة مار لويس روفائيل ساكو التي أجراها مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن. لن أحلل المقابلة، بل اتركها للمحللين. كلماتها جعلتني أذهب في تأمل فكري إلى كنيسة أحبها ولازلت أحبها وربٍ ومسيحٍ أعبده بكلّ القلب والفكر والذهن والقوة. أكتب كمؤمن وأسقف عن كنيستي الكلدانية.


قال البابا يوحنا الثالث والعشرون في بداية المجمع الفاتيكاني الثاني ان الانجيل ما زال مجهولاً ينتظر من يكتشفه. والبابا بولس السادس قال: "يجب علينا ان نطبّق الانجيل... فقد خيل إلينا فهمناه حقاً وعشناه، ولكننا لمسنا الآن وأدركنا خير الإدراك اننا بحاجة الى اعادة كل شيء منذ البداية".
في هذه المرحلة من تاريخ كنيستنا نعيش الكثير من القول والقليل من التطبيق. فكم من مرّة ومرّة حورنا رسالة المسيح وأفقرناها. نعم فخطايانا عديدة، خطايا العمل وخطايا الاهمال، خطايا التأويل وخطايا الجبن، خطايا التهاون وخطايا الانانية، خطايا اثبات الذات ومقاومة الآخر.. فبهذه الخطايا نشوّه كلَّ يوم وجهَ المسيح المشرق. ومن أصعب ما يعترضنا اليوم هو قراءتنا للانجيل ببساطة، أعني قراءتنا للانجيل ككل بلا تجزيء وخواطر ولا انتقائية... فالبساطة فيها قوى متفجرة، لذا نخافها، ونخاف بساطة إنجيل "يُقرأ" ولا "يأول".
 
يجب ان أقول باننا نعيش أزمة كبيرة، بل أزمات، في الكنيسة الكلدانية! ونقول بأن الأزمة ضربت ميادين: السلطة، والطاعة، والايمان، والأخلاق.. والجميع في كلّ مكان يشعرون بحاجة ماسة الى مضاعفة الجهود للخروج من هذه الأزمات، ظاهرة كانت أم خفية. ولكن يجب ان لا تكون الحاجة الى الخروج من الأزمة مجرد رغبة دفينة في استعادة كرامة شخصية أو الرجوع الى هدوء الماضي، أو الهروب مما تجلبه إعادة الأمور على بساط البحث من عدم ارتياح، أو التنصل من الألم الناتج عن كل تقويم في العمق، وعن كل اعتراف باغلاطنا وحدودنا.

وأعتقد أن الجواب للخروج من هذه الأزمة لا يجب أن يكون دوبلوماسيا أو توافقيا أو انحيازيا مصلحيا بل بالرجوع الى المسيح، فهو النور الأمين: "الى من نذهب وكلام الحياة الابدية عندك؟" (يوحنا 6/ 68). ولابد لنا، ساعة تحتدم الأزمات في تاريخنا المسيحي، من أن نتخطى الاجوبة التوافقية الثقافية.. وما هو منها على مستوى الانسان فقط، فهي وحدها لا تكفي. وليكن المسيح جوابنا الحي.

نحن نعيش أزمة سلطة. السلطة التي وصفها الانجيل على أنها "خدمة". السلطة التي كان المسيح يمتلكها كاملة ولم يستخدمها حتى لدينونة أمرأة خاطئة (يوحنا )؛ السلطة التي عندما تخرج عن فكر المسيح والله تصبح "شيطانا" (مرقس 8: 33)؛ السلطة التي تعرف كيف تنحني الى أبسط انسان فترفعه (متى 20)؛ السلطة التي يجب أن تقاوم بكلمة الانجيل والنور (لوقا 12: 4)؛ السلطة التي لا تعرف التزمت والانغلاق؛ السلطة التي لا تخاف على صورتها أمام العالم، بل كلّ همها تعليم ربها ومعلمها يسوع...

ففي هذه السنين الأخيرة، كتبت مقالات عدّة عن حالة الكنيسة في العراق والخارج، وعن المستوى الذي وصلت اليه الكثير من النفوس، ممن هم في موقع المسؤولية والسلطة، ممن استغلوا السلطة، وجروا وراء الثروة والمال؛ وممن حُربوا من السلطة؛ شهدنا انقسامات حول الأولويات في حياتنا الروحية؛ شهدنا لجوء سريع الى السلطات السياسية بحجة حماية الجماعة المسيحية، وانفعالات وتوترات وآراء غير مدروسة.. ماذا يدّل هذا؟ ان هذا وان دلّ فانه يشير الى وجود أزمة على المستوى الكنسي المؤسساتي.

الكنيسة التي لا تعرف إلا تبخير الناس، الكنيسة التي تخون مواهبها الخاصة عن خوف أو مصلحة، تكون كنيسة بلا روح، كنيسة بلا قوة ونبؤة. أجل، الكنيسة التي لا تعكس صورة مسيحها وأنبيائها العظام، تكون كنيسة جاحدة.

صورة الكنيسة اليوم هي صورة: 
1.   كنيسة لا تهتم بنمو كلمة الله والروح الدينية كما تهتم بالقومية والرابطة والأحزاب.
2.   كنيسة لا تعتني بجماعاتنا المتروكة بلا تعليم ولا تنظيم التي تهرب الى جماعات جديدة، كما تعتني بالمظاهر والمفاتن الاعلامية والبناءات الشاهقة.. 
3.   كنيسة غير قادرة على أن تخلق حواراً وتحفز انساناً وتحث ضميراً وتشرح موقفاً وتتكلم شجاعة؛ بل تفرض وتهدّد؛ تقاوم كل مختلف وترفض كل غيريّة؛
4.   كنيسة لا تنزل الى واقع شعبها بل تعيش في اسوار مثاليتها؛ بعيدة عن هموم  الناس وحياتهم. 
5.   كنيسة غير قادرة على تفهم وادراك ابعاد صورتها الجديدة وشعبها المنتشر؛ وان الشتات ليس ضياعاً، بل رسالة وفرص إلهية جديدة لبناء ملكوت الله.
6.   كنيسة لا تتحين الفرص لتصفية الحسابات والأقوى فيها ليس الكبير بل الانجيل، ليس العظيم بل الصغير... 
7.   كنيسة تستخدم الكلمة الحيّة ولا تستخدم القانون. كنيسة تفهم ان القانون هو الشاطىء الأخير، وقبله موانىء عدة ومرافأ كثيرة، ان مررنا بها، لن نصل ذلك الشاطىء الغامق المياه.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك


عدل سابقا من قبل كلداني في 2016-06-13, 9:21 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن /المطران سعد سيروب   2016-06-13, 9:07 pm

الردود على الموضوع  منقولة من موقع عنكاوة


اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص




رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #1 في: 13.06.2016 في 20:58 »
سيادة المطران الجليل سعد سيروب الجزيل الاحترام

ܒܪܟ ܡܪܝ

أتابع باهتمام المقالات التي تكتبها وقد كانت لي أكثر من مداخلة حولها ولكني لم أحصل في يوم من الأيّام على رد من سيادتك. لا يهم لأنّ مفهوم جميع رجال الدين على اختلاف درجاتهم هو أنّ على المؤمنين السمع والطاعة دون أن يكون لهه رأيٌ في ما يقرّره رجال الدين .

أرجو اضافة نقطة اهمال رأي المؤمنين الى النقاط العديدة التي وردت في المقالة لأنّ الكنيسة التي تمثّل جسد المسيح على الأرض لا يكتمل وجودها بدون المؤمنين وتصرفات رجال الدين هي التي تدفع الكثيرين للاقتراب أو للابتعاد عن الايمان بسبب نظرتهم الفوقية استناداً لقناعتهم التي يتشبّثون بها وهي كون رجل الدين هو ممثِّل المسيح على الأرض دون غيره.

عودة الى مضمون المقالة أرى انّها تشخِّص نقاط عديدة تحصل في كنيستنا الكلدانية ولكن بشكل ضبابي دون تحديد المقصود بشكل صريح ومن دون الاشارة الى الأسباب التي أوصلت كنيستنا الى هذا الدرك غير المريح كما لم تشر الى الظروف المحيطة التي تدفع بعض المسؤولين لأن يتّخذوا خطوات قد لا يرضى عنها الكل  وارضاء الجميع أمر مستحيل والرب له المجد لم يسلم من الانتقاد.

سيادتك رجل دين تحمل درجة كهنوتية هي الأعلى كنسياً وعضو في سينودس الكنيسة الكلدانية الذي لا يتجاوز عدد أعضائه عشرين فرداً والسينودس هو الذي  يتّخذ القرارت ويتحمّل مسؤوليتها وهذا يعني أنّك مشارك في اتّخاذ القرارات سواءً بالموافقة أو الرفض وبناءً على ذلك أرى أن على أصحاب السيادة أعضاء السينودس مجتمعين حلحلة المشاكل فيما بينهم قبل تفاقمها واذا كان لا بدّ من طرحها على الرأي العام في حالة الاختلاف فليكن ذلك بصراحة مع بيان النقاط المختلف حولها لتكون لدى المؤمنين فكرة واضحة عما يدور خلف الأبواب المغلقة ولكي يبتعدوا عن التخمينات والاستنتاجات التي قد تكون غير صحيحة.

ابن الكنيسة الكلدانية
عبدالاحد سليمان بولص




اقتباس :

farisyousif




رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #2 في: 13.06.2016 في 21:39 »
سيادة المطران سعد سيروب المحترم
تحية طيبة
اتفق مع الرأي الذي قدمه قبلي السيد عبد الاحد فيما يخص المساحة المتاحة لك للتعبير عن الرأي داخل السينودس ومشاركتك بالقرارات لهذا لايجوز لك ماكتبته كما يجوز لي لان انت عندك سلطة اسقف وتستطيع ان تعترض عبر القنوات الرسمية داخل الكنيسة الكاثوليكية وهو ما غير متاح للعلمانيين مثلنا ولهذا اعتقد انك دخلت مجالا للكتابة ليس مناسبا لك ولا للكنيسة جمعاء فأرجو اما ان تعلن موقفا صريحا وواضحا مقرونا بافعال او تسحب هذا المقال والمقالات المماثلة ...
وشكرا

اقتباس :

يوحنا بيداويد




رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #3 في:14.06.2016 في 10:38 »
 سيادة المطران مار سعد سيروب
تحية
انا اتفق مع بقية الاخوة هذه ليست الطريقة المناسبة لايصال رسالتك الى المعنيين.
اذا احد اساقفة الشباب بدون امل في هذه الكنيسة التي في كل سنة منذ 1900 كان لها شهداء تروي تراب وادي الرافدين
اليوم وفي نهاية هذا السفر الطويل نراك كاسقف بدون امل امر عجيب. انها خيبة فعلا مع العلم انا شخصيا اؤمن كل شيء يمكن ان تاتي لحظة حله او زواله مثل البرق.

نعم ما قلته نحن بحاجة الى من يشكف لنا طروق جديدة لفهم معاني تعاليم المسيح، لان طبيعة المجتمع الاجتماعية تغيرت ، لان الجوهر باقي هو هو. الانسان هو هو كما يقول كولن ويلسون :" عبارة عن وعاء مملؤ من الغرائز". المسيحية روضت الانسان الوحش مثل انكيدوا الى درجة يقبل الشهادة من اجل اخيه الانسان ( القديس ماكسيموس البولندي)

كل انسان الله اعطاه نعم تختلف عن غيره فقط يحتاج ينظر الى الله ليقول له اين هي مفاتيحها. كل واحد منا مدعو الى ان يصل الى حالة القداسة من خلال عطائه حتى لو رفض الى ان يصل درجة القداسة، لا اظن يفقد الانسان اي شيء من انساتيته ان تحلى بالتواضع والحكمة واتكل على الله مثلما يقول احد كتاب عهد القديم من يضع يده على المحرات يحب ان لا ينزر الى الوراء.



اقتباس :

ADNAN SALIBA



رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #4 في: 14.06.2016 في 11:20 »

سيادة المطران سعد سيروب الفائق الإحترام

أحييك على صراحتك و جرأتك، هذا ما نحتاجه اليوم و في هذا العصر نحن الرعية.
يجب أن نشخص الخطأ و نكشفه عسانا أن نصلح شيئاً قبل أن يستفحل هذا الخطأ ليصبح خطيئة بحق الأبرياء.
فاللجوء الى الإعلام المباشر لكشف الحقائق هي الوسيلة المثلى في هذه المرحلة من حياة كنسيتنا، و يجب أن نتعامل مع المعنيين بنفس الطريقة التي هم يستخدمونها.
أنا أستغرب من البعض ينتقد سيادة المطران سعد، و لا ينتقد البطريركية و البطريرك عندما بدأ بنشر غسيلهم عبر مواقع الأنترت و كانت أمور كنسية صرفة و ادخلوا من خلالها البلبلة و الشقاق بين المؤمنين.
حقاً انهم يكيلون بمكيالين، و لذلك فقدوا مصداقيتهم.

عدنان صليبا


اقتباس :

farisyousif




رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #5 في: 14.06.2016 في 11:59 »
الأخ عدنان صليبا المحترم
تحية طيبة
أسميحك عذرا سيادة المطران سعد سيروب المحترم بان أرد على الأخ عدنان صليبا :
اخي انا لم أكن اعرف غبطة البطريرك شخصيا قبل ان يصدر بيانه الشهير معلنا إيقاف كاهنين ولم يكن قد مضى على تسنمه منصب البطريرك بضعة شهور ! في حينها اعتبرت ذلك تشهير بالكهنة وقد منعت من التعليق في موقع البطريركية وبعدها أرسلت له رسالة بايميل أطالبه فيها بوقف نشر الغسيل الوسخ ولهذا وبقدر تعلق الامر بي فان ماقلته لسيدنا المحترم سعد سيروب قد قلته قبل ٣ سنوات لغبطة البطريرك !
فعلا من بدأ بهذا الأسلوب هو غبطة البطريرك وهو اُسلوب لا يتناسب مع مجتمعاتنا المنغلقة التي لا تجيد الحوار ولا تعرف الديمقراطية ... اننا اذ ناشدنا سيادة المطران سعد إيقاف هذا الأسلوب لانه لا يَصْب في خدمة الكنيسة ومصلحتها فإننا ندعو الجميع وفي مقدمتهم غبطة البطريرك الى توخي الحذر في  التعامل مع شؤون الكنيسة على الاعلام فهو كسلاح ذو حدين يحتاج لمن يستخدمه ان يكون ذو خبرة جيدة ...
تقديري واحترامي

فارس ساكو


اقتباس :

مسعود النوفلي




رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #6 في: 14.06.2016 في 14:12 »

سيدنا المطران مار سعد سيروب المحترم
السلام معكم

اقتباس
اقتباس :
يجب ان أقول باننا نعيش أزمة كبيرة، بل أزمات، في الكنيسة الكلدانية! ونقول بأن الأزمة ضربت ميادين: السلطة، والطاعة، والايمان، والأخلاق..

الجواب
كنيستنا الكلدانية هي جزء من الكاثوليكية المنتشرة في جميع انحاء العالم تقريباً.
الكنيسة الكاثوليكية لا تستطيع السيطرة على المسيحيين بتطبيق القيم الأنجيلية في المجتمعات. الأسباب كثيرة ومتنوعة منها مثلاً، في الكثير من البلدان يتم تشجيع الأطفال والأولاد في المدارس بعدم الأعتماد على الوالدين والدين في تفسير الحياة اليومية، وإنما تُشجّعهم على الولوج في الأستنتاج الشخصي والخيال والتقدير بعيداً جداً عن التعاليم الدينية التي نعرفها ولهذا نرى ان الدين ليس له دور يُذكر إلا في بعض المدارس الخاصة المحدودة جداً.
الكنيسة بصورة عامة ومنها كنيستنا لا تستطيع تغيير الدساتير والقوانين، وهي عاجزة تماماً امام قوانين الجنس والمثليين والأجهاض والعلمانية وغيرها من الأمور. فماذا تترجى من المستقبل المظلم؟ ستنفقد تدريجياً جميع الميادين التي ذكرتها.
انكُم في قمّة هرم كنيستنا، ولو فرضنا انكم البطريرك والأول والأخير ولا غيركم. هل تتوقع أن تقود الكنيسة الى بر الأمان بين الأزمات الكثيرة، منها العولمة والزوابع والزلازل التي تضرب في كل الأتجاهات وانتم في مركز الهزّات؟ الهزّة الأرضية بأيّ مقياس ستصيبكم حتما وتتأثرون بها إن شئتم أم أبيتم وهذا ما يحصل مع الأسف.

اقتباس
اقتباس :
السلطة التي عندما تخرج عن فكر المسيح والله تصبح "شيطانا" (مرقس 8: 33).

الجواب
السلطة مذكورة في الكتاب المقدس وقد استخدمها الله نفسه فكيف تصبح شيطاناً؟
كُنتُ اتمنى أن توضّح لنا ما هو المقصود والمطلوب من السلطة. لا ارغب إعادة ما ذكره الأخ العزيز عبدالاحد سليمان قبلي إنني أؤيد تعقيبه وتوضيحه لكم.
سيدنا المطران:
الرب يوبّخ بطرس بالآية التي ذكرتها بقوله "ابتعد عني يا شيطان" والسبب لأن بطرس بدأ يُعاتب الرب يسوع وقال له "افكارك هذه هي افكار البشر، لا افكار الله".
لنقرأ كيف استخدم الله السلطة وعاقب بحق لأن عدالة الله لا يُمكن تجاوزها ولا يُمكن أن تصبح شيطاناً وبالمثل ستكون عدالة المسؤول المنتخب بقوّة الروح القدس لأنها تأتي بموازتها تماماً.
الرب يُعاقب البشر الخطاة في سدوم وعمورة بالنار والكبريت (سفر التكوين).
الرب عاقب واباد القاتل الذي فتك بأونيا وأنزل به العقوبة التي استحقّها (سفر المكابيين الثاني).
هناك عقوبة وانتقام بالسيف في سفر يهوديت.
اما عن تطبيق القوانين وخاصة عند الأكليروس الذين يجب أن يكونوا بمثابة مجاهدين ومُطيعين في أي زمانٍ ومكان فهناك الكثير، إذا لا يتم تطبيقها سيقع الخراب والأنفلات. لنقرأ من الأنجيل وأنتم خير العارفين بها سيدنا العزيز سعد:
إن كان أحدٌ يجاهد لا يُكلّل إن لم يُجاهد قانونياً ( بولس الرسول الثانية الى تيموثاوس).
نحن لا نفتخر الى ما لا يقاس، بل حسب قياس القانون الذي قسمه لنا الله (بولس الرسول الثانية الى كورونثوس).
انا استغرب ان يُفصّل الأكليريكي قانوناً خاصاً به. اين الجهاد والطاعة وبذل الذات؟ إذا المسؤول لا يطبّق القانون سيكون هو المقصّر ويتحمّل كل التبعات الأخرى.
اما عن صورة الكنيسة فهناك نقاط تستحق الشرح بالتفصيل، منها الجماعات الجديدة مثلاً.
كان هناك في البلد جماعات قبل 2003 وبعدها تكاثرت وأنا وأنت كُنا في بغداد ونعلم كم من البيوت فُتحت في مناطق عديدة باسماء كنائسية. عند الأعتراض بدأوا يشتكون عند الحكومة و السفراء بعدم وجود الحرية، فماذا تتأمل من الكنيسة أن تعمل؟ هل لديها القوّة لمنعها؟ الذي يرغب بالتسرب الى كنيسة اخرى لا يستطيع أحد منعه.
كيف لا يكون الشتات ضياعاً يا سيدنا؟ ابن الكنيسة وعائلته يعيش في منطقة مُعينة ليس فيها كنيستنا. اين يذهب؟ وهناك الآلاف مثله، أليس هذا ضياع وفقدان الأمل وتشتت بتقديركم؟
النقاط الأخرى عن صورة الكنيسة اعتقد قُمتُ بتوضيحها اعلاه.
تقبل تحياتي سيدنا وشكراً لكم وآسف على الأطالة.
خادم الكنيسة
مسعود النوفلي


اقتباس :

طاهر أبلحد


رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #7 في: 14.06.2016 في 21:54 »
حضرة المطران مار سعد سيروب المحترم

أتفق مع بعض النقاط التي ادرجتها في هذا المقال واختلف مع البعض الاخر، لكني اتفق بشكل اكبر مع الاخوة في الردود، في الحقيقة موقفك ضبابي بعض الشيء ومبهم في الطرح، فحضرتك لم تسمي المسميات بشكل واضح ولم تسمي مسببات الخلل (حسب قناعاتك) بمسمياتها لكي نحكم على الامور ونحدد موقفنا بالموافقة او النقاش، فلم نعرف بشكل واضح من هو الجاني ومن هو المجني عليه في هذا الخلل الذي أصاب كنيستنا، من بعض الردود هناك اشارة إلى غبطة البطريرك ولربما ليست كذلك! حقاً لا اعرف فكلماتك مبهمة وغير صريحة البتة لكي أجزم اين مقصدك في مكامن الخلل الذي اصاب كنيستنا.
هذا الأمر يزيد من الضبابية والتشويش لدى المؤمن البسيط مثلي ولغير العارفين بخبايا الأمور الغير معلنة لدى اصحاب القرار وفي اعلى الهرم القيادي، ومما زاد من ضبابية الأمور ان حضرتك بالفعل اسقف وعضو في سينودس كنيستنا الكلدانية وانت كما اشار الأخوة المعلقين انك مشارك فعلي وحقيقي في جميع قرارات هذا السينودس المتخذة بالاجماع او بالاغلبية او بقرار فردي لأنك لم تعترض عليها، ربما قد اتفهم مقالتك اليوم لو استقلت بشكل واضح وصريح واخليت مسؤوليتك القانونية والاخلاقية من قرارات السينودس فيما لو كانت خاطئة حسب قناعاتك الشخصية، لكن بقائك في منصبك وتمارس مهامك وتحمل صفة اسقف في هذه الكنيسة وعضو في هذا السينودس فهذه جميعها كافية لكي تحملك مسؤولية القرارات المتخذة سواءً كنت معها او ضدها لانك بالنهاية وقعت على البيان والتوصيات الختامية المتخذة من هذا السينودس، وفيما لو كنت لم توقع على هذه البيانات والتوصيات فعلى حضرتك أولاً الطعن في قانونيتها لكونها تصدر عن السينودس الذي انت عضوأ فيه.
لكن وللإمانة والانصاف هذا لا يمنع من موافقتك على بعض النقاط التي طرحتها في المقالة، فمع الأسف الشديد الأزمة موجودة بالفعل لدى الكهنة او لدى غيرهم، وهناك انموذج جديد من الكهنة مستعد لكي يقوم باعدام المسيح ومن ثم حضرتك وانا بعدك بسبب قومية زائلة يعتقد انه ينتمي اليها، وكهنة أهملوا رعيتهم وكنيستهم وكرسوا انفسهم لمؤسسة سياسية او اجتماعية او قومية، وبدأ رعاياهم بالسخط والتذمر لكن الويل كل الويل لمن يجروء على رفع صوته والامثلة كثيرة وواضحة للجميع.
لا ضير من طرح القضايا للنقاش بشجاعة مهما كان منصب ومكانة المذكورين في هذه القضايا فلا يوجد رموز تقبع بعد الخط الاحمر الذي يمنع تجاوزه طالما تطرح بوضوح وشجاعة للمؤمن البيسط بدون إيحاءات او اشارات مبهمة.

مع التقدير والاحترام



 
اقتباس :

انطوان الصنا


رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #8 في: 14.06.2016 في 23:54 »
رأينا الشخصي حول مقالة نيافة المطران الجليل الدكتور مار سعد سيروب وملابسات طلبه المزدوج الاول الاستقالة من مسؤولية كلية بابل الحبرية والثاني طلب الاجازة السباتية لمدة سنة مثبت على الرابط ادناه في مقال تحت عنوان (قراءة في مقال نيافة الاسقف الشجاع مار سعد سيروب عن الكنيسة الكلدانية أزمة سلطة) الرابط ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,812428.0.html

                         انطوان الصنا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن /المطران سعد سيروب   2016-06-15, 8:28 pm


اقتباس :

قيصر السناطي


رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #10 في: 15.06.2016 في 18:46 »
سيادة المطران سعد سيروب جزيل الأحترام
من خلال قراءتي لهذا المقال يبدو  واضحا هناك انتقاد مبطن لسلطة الكنيسة ولكن اي سلطة؟ هل هي السلطة  العليا للكنيسة؟ ام سلبيات سلطة الأبرشيات داخل الكنيسة ؟ او الأثنين معا او سلبيات رجال الدين الذين يبتعدون احيانا عن تعاليم المسيح ؟ التي تتطلب بذل الذات من اجل كلمة المسيح ،يبدو لي ان سلبيات هذا الزمن قد القت بظلالها على الكنيسة ايضا، كل الكنائس وليس الكنيسة الكلدانية فقط ، ومع ذلك فأن المطران هو احد افراد السلطة العليا في الكنيسة ، وهو قادر ان يؤثر بشكل ايجابي في القرارات والأجراءت التي تتخذها السلطة الكنسية عندما ينعقد السينودس لأن القرارات تتخذ بطرق ديمقراطية ، ويمكن ان تناقش الأمور بروح مسيحية التي تبتعد عن المصالح الشخصية وعن الأنانية .فالسلطة العليا في الكنيسة الكلدانية هي غبطة البطرك ومعاونيه ونيافة المطارنة الذين يتوزعون ضمن ابرشيات في داخل العراق وفي الخارج ،ويمكن معالجة السلبيات ضمن اجتماعات السينودس ان وجدت،لذلك يجب وضع النقاط على الحروف لكي تعالج هذه السلبيات لأن العموميات تبقى غير مجدية في كشف السلبيات ، مع فائق الأحترام .

قيصر السناطي



 
اقتباس :

Husam Sami


رد: الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن
« رد #11 في: 15.06.2016 في 22:34 »

سيادة المطران الجليل سعد سيروب جزيل الاحترام
اشاطرك مشاعرك الجياشة وأحيي فيك شجاعتك وغيرتك المسيحية المتأصلة فيك .... تحليلك رائع نابع عن معاناة رجل الله الغيور .... نحن اليوم نمر إلى مفترق طريق سيرسم مستقبل كنيستنا أما أن نعود إلى جذور المبادئ الأساسية التي ارساها الرب يسوع المسيح في ( كنيسة البشارة كنيسة ملكوت السماوات) أو نبقى متشبثين بمنهج ( كنيسة السنهدريم ) ( كنيسة المصالح ، السلطة الدكتاتورية ، كنيسة منهجها نفذ ولا تناقش .... كنيسة سياسية ، قومية ، قبلية ، عشائرية .... كنيسة تتصرّف مع شعبها بتعالي وكبرياء وغرور كنيسة تحارب كل من يختلف معها في الرأي ... كنيسة ترفع شأن المرائيين وتذل الصادقين الغيورين ) هذه الكنيسة هي من صلبت الرب يسوع المسيح وتصلبه كل يوم كنيسة تتمثل بقائدها قيافا الذي قال أشهر كلمة تأريخية ( موت رجل واحد خير لكم ) هذه الكنيسة التي قال الرب عن كهنتها ( لا انتم داخلون إلى ملكوت السماوات ولا تتركون الآخرين يدخلونها ) كنيسة عرفت بفسادها الأداري والمالي ، كنيسة تمتلك أكبر كم من كهنة يتاجرون بأسرارها ويبييعون الأمانة التي أمنهم الرب عليها وهم متأكدين ان لا وازع عليهم .... والأنكى من ذلك كنيسة تصرّح على لسان قائدها القومي الأعلى ( ان الظلم الذي أصاب المسيحيين في العراق بسبب انهم ..... ليس لديهم ظهر .... ) ( ونسى هذا القائد الرائع أن للمسيحيين إله عظيم قوي عادل محب محرر لا يقبل ذلهم ولا هوانهم قائد رفع ذاته على الصليب لكي يفتديهم ... قائد قال عنه النبي داود في مزموره الجميل ... إذا كان الله معي فمن عليّ .... هذا هو الظهر الذي يستند عليه المسيحيين وهذا الظهر الذي لا ينسى شعبه فيرفده دائماً برجال شجعان يحاولون تصحيح مسار كنيسته ... ) صلي ونحن معك أيها الأخ الرائع المطران سعد سيروب لهذا الإله ... ان يزيد تواضعك تواضعاً ، وإيمانك إيماناً وحكمتك حكمةً ، وأن يزيدك محبة وغيرة على كنيستك " كنيسة البشارة كنيسة الرب يسوع المسيح " ... ( ملاحظة : السنودس القادم سيشهد طرح موضوع تعميم سلطة المركز على بلاد المهجر وسيحاول السنودس اقناع قداسة الحبر الأعظم بذلك مستشهدين بما حصل في أمريكا .... ) من مكاني المتواضع هذا أقول إذا ما تم ذلك وفي ظل سياسة المؤسسة الكنسية اليوم .... سنشهد بذور الانشقاقات والتحزبات تمزق جسد كنيستنا الشهيدة ... أصلي يومياً ان أكون مخطأً على ان اشهد ذلك اليوم .... أتمنى على أخوتي جميعاً ان يفهموا أن الرب يسوع المسيح أسس كنيسة مُحَررة الغى فيها الحواجز بين الأكليروس والشعب المؤمن كنيسة خدمة كنيسة عدالة ومحبة الذي يخطئ يعاتب ويصحح خطأه أن كان بطرس او بولس او من عامة الشعب لا فرق بينهم إلاّ بمقدار الخدمة قارئ الكتاب المقدس يلاحظ ان الرب يسوع المسيح لم يوبّخ علمانياً ( من عامة الشعب ) بل كان يوبّخ الخدام كونهم معلمون والمفروض على المعلم ان تكون درجة إيمانه مرتبطة بمعرفة معلمه الرب يسوع المسيح .... ماذا تلاحظون اليوم ... الكاهن الفاسد يمجّد والكاهن الجيد يوبّخ حاله حال العلماني الذي يوشر على فساد ..... الرب يبارك جميعكم ويبارك كنيستنا لتبقى صورة جميلة ناصعة ممتلئة بجمال وحب سيدها الرب الممجد يسوع المسيح .... لنصلي جميعاً برجاء العبور من محنة الكبرياء والغرور والتسلّط 


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكنيسة الكلدانية أزمة السلطة على ضوء مقابلة صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع اذاعة صوت الكلدان في ميتشغن /المطران سعد سيروب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: