منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4424
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا   2016-06-18, 2:32 am


بقلم : د . صباح قيّا

لا بد وأن يلاحظ المتبحر في بطون الكتب بأن الكثير ممن ينتقد المؤسسة الكنسية لسبب أو آخر  أو سلوكيات  رجالها هم في الواقع من محبي الكنيسة  ومن روادها المنتظمين , وأيضاً هم ممن يكنّ الإحترام والتقدير لرعاتها بغض النظر عن مركزهم الروحي أو درجتهم الكهنوتية , ولا غرابة أن يكون بين جمع المنتقدين عدد لا يستهان به من المختصين باللاهوت , وحتى من رجال الكهنوت نفسه  . أي أن ذلك  لا يعني موقفاً سلبياً أو بالضد من ذاك الراعي أو غيره , أو من الكنيسة التي ينتمي إليها بإيمان وصدق الناقد نفسه , بل موقفاَ تصحيحياَ من وجهة النظر الشخصية مدفوعاً بدافع الحرص ليس إلا ... ألأمثلة على ذلك متعددة وأقربها مقال سيادة  " المطران  سعد  سيروب "  الأخير والمنشور على المواقع .... من يعتقد خلاف الموقف التصحيحي أعلاه  فهو ,  للأسف الشديد , يستحق كنية الأمّي ( مع إعتذاري العميق للكاتبة المبدعة ألأخت شذى مرقوس )  إن لم تكن هذه حقبقته ,  أو أنه مصاب بقصر البصر الحياتي المنوه عنه في الجزء الثاني من هذا المسلسل ....

ما قيل عن المؤسسة الكنسية ورعاتها ينطبق على التنظيمات والهيئات الأخرى بغض النظر عن أجندتها وأهدافها وأسلوب عملها  , ومن ضمنها " ألرابطة الكلدانية العالمية " .... يتوهم من يعتقد بأن الهدف من هذا المسلسل هو التشكيك بالمبادرة الكنسية أو مس أيّ من الآباء الأفاضل ,  أو الإنتقاص من جوهر أهداف الرابطة أو التقليل من أهمية إنجازاتها , رغم تواضعها ,  خلال مرحلتها التمهيدية ... ما أكتبه حقائقاَ يعرفها جيداً من شهد أحداثها , أما الذي لا تطربه الحقائق فهذ مشكلته , لأني لا ولن أمدح " إلا استحقاقاً " مهما كان مقام  المعني وموقع مؤسسته .

دعيت إلى إجتماع مكتب وندزر للرابطة  بحضور مسؤول فرع كندا رغم إني لم أكتسب درجة العضوية حسب المادة الثانية عشر للرابطة  وذلك  لعدم تسديدي مبلغ الإنتساب ( شروط الإنتساب والعضوية ) ,  بل لمجرد ملئي إستمارة التقديم للإنتماء . لا أنكر بأن ذلك ينبع من ثقة المسؤولين عن المكتب بأني حتماً  سأسدد المبلغ عند إستمراري معهم لأصبح عضواً قانوناً ... كانت الغاية من الإجتماع تشكيل اللجان .. طلبت أن أكون في " لجنة العلاقات العامة " بعد أن اعترض مسؤول الفرع على ترشيح المكتب لي كناطق إعلامي ... رشح أقرب الناس لي للجنة نفسها بعد أن اعتذر عن الإنضمام للجنة الثقافية التي اقترحها المكتب ... ما يدعو للغرابة خلال الإجتماع هو الإلحاح غير الطبيعي على البعض من الحضور للإنضمام إلى هذه اللجنة أو تلك رغم عدم توفر الرغبة عنده وإعتذاره بحجج منطقبة ... لا أعلم هل الخدمة طوعية أم إجبارية عند مسؤول المكتب ؟ ... ربما لا يزال يحنُ إلى أجواء الإجتماعات الحزبية التي يتقنها بجدارة ... عطفي على من كان شيئاً وصار لا شئ بلمحة بصر ويظل يحاول المستحبل أن يعود شيئاً حتى ولو طرق أبواباً مهجورة ...

إتصل بي مسؤول المكتب لإعلامي عن موعد إجتماع " لجنة العلاقات العامة " لإختيار مسؤؤلٍ لها .... بحكم العلاقة المتشعبة التي تربطني معه , اقترحت أقرب الناس لي أن يكون مسؤولها نظراً للمواصفات التي يتمتع بها والتي ستساهم مساهمة فعالة في إيصال الشأن الكلداني إلى المراجع الكندية , وذلك جوهر أهداف الرابطة ومن صميم واجباتها ..

حصلت المفاجئة خلال إجتماع اللجنة والتي قلبت الموازين رأساً على عقب . كم تمنيت حينها أن لا أكون جزءاً من هذا الركب وانا الذي يردد  دائماً أمام صديق عزيز يعشق كل ما له علاقة بالكلدان : " لا تُعوّل كثيراً على الكلدان , سيخذلوك في أية لحظة " ... الأمل من القارئ الكريم أن لا  يتحسس  ما أقول ,  فالأمة الكلدانية بالنسبة لي شأنها كما نوهت عنه في مقدمة الجزء أعلاه .... ولكن ...

بدأ مسؤول المكتب بالكلام ... للأسف الشديد شفاهه كانت تنطق كذباً , وأقرأ في عينيه مكراً وخباثةً . إستهل كلامه عن أهمية اللجنة وكونها من أهم اللجان في الرابطة , ولذلك لا بد أن يضطلع بمسؤؤليتها مسؤول المكتب نفسه ... هل هنالك مثيل لهذه المهزلة ... يوجه مثل هذا الكلام لمن ؟ ... هل نسيَ أو تناسى بأنه يتكلم مع من ناقش مسودة النظام الداخلي ويعرف حيثياته  , ومع من حضر الندوات التعريفية للرابطة في مشيكن  بإشراف سيادة "  المطران المتألق باستحقاق إبراهيم إبراهيم " , وعلى دراية تامة بكل تفاصيل  الرابطة . مسكين من ينظر بعينيه ولا يبصر , ومن عقله لا يدرك ....  والأنكى من ذلك , إدعى بأنه اتصل بمسؤول فرع كندا وبنائب رئيس الرابطة الساكن في مشيكن , وحصل على موافقتهما كما أكد بأنهما من اقترحا ذلك .... لن أعلق على ما إدعاه لمعرفتي حقيقة الأمر , ولهما مطلق الحرية في توضيح ذلك من عدمه .... تـساءلت  مع نفسي : ألم يكفيه منصب فخامة رئيس الوزراء , لكي يطمع أيضاً بمنصب معالي وزير الخارجية ؟ ...  أتاني الجواب مباشرة : هذا ما تعلمه خلال مرحلة نضاله المريح , فتلك كانت القاعدة عند توزيع الأدوار .

بصراحة , لم أستطيع تحمل ذلك الإبداع في فن الغدر والخداع .... قلت له : أنت تتغذى بي قبل أن أتعشى بك . ألم يكفيك الإلتفاف على الصالون ( ألمقصود ألصالون الثقافي الكلداني )  , والآن تلتف على اللجنة .

ثم غادرت الإجتماع بعد أن أخبرته بتركي الرابطة .... ساذج من يعتقد بأني أتقبل أن أجالس من ينكث بوعده ويخون أمانة اتفاقه ويرجع عن كلمته.... كما قلت في الجزء الأول : تحملت الظلم وأظل أتحمله , ولكن لا ولن أنحني للغدر , فمن يغدر مرة واحدة يعيدها مرات ... ودعت الرابطة قبل أن أحصل على عضويتها القانونية ولست متأسفاً على ذلك , بل أسفي على الأمل الذي يوصد أبوابه أمثال من هم من أرباب السوابق في لوي الأذرع بتقاريرهم الكيدية .

بدأت الإشاعات تلاحقني والتي مصدرها من غدر ولم يرتوي .... أخبرني أحد الأعزاء من أعضاء الرابطة في مشيكن بأني تركتها بسبب إصراري على أن يكون أقرب الناس لي مسؤولاً لها .  أجبته : نعم بسبب حرصي على مسار الرابطة بالإتجاه الصحيح . قال : كيف ؟ قلت له : دعني اعطيك بعض من مواصفات من رشحته ويبقى القرار لك . من رشحته يحمل شهادة الدكتوراه إضافة إلى الماجستير ,  له باع طويل في خدمة الكنيسة من خلال المجلس الخورني سابقاً وضمن مجموعة الكتاب المقدس وكادر التعليم المسيحي حالياً , وكنتيجة لخدماته المتميزة حصل على "  شهادة البركة " من الحبر الأعظم , وأيضاً عمله في إحدى الدوائر التي تعني بشؤؤون المهاجرين يجعله الأنسب لإيصال الصوت الكلداني إلى المعتيين في الدوائر الكندبة . أبدى دهشته واستغرابه حيث لم يسبق له أن سمع ذلك . قلت طبعاً لأنك سمعت من طرف واحد فقط وللأسف اقتنعت , ولم تسألني حينها كي أوضح لك الحقيقة ... نعم , لا أزال أصر على مرشحي لكفاءته وأفتخر كونه أقرب الناس لي ... لو توضع الصلة الشخصية عائقاً أمام الكفاءة والمقدرة لما ترشحت السيدة كلينتون لرئاسة الولايات المتحدة , ولما تبوأت المرحومة أنديرا غاندي رئاسة مجلس الوزراء في الهند , ولما انتخبت السيدة بيرون لقيادة الأرجنتين , والأمثلة تطول . أين هي الغرابة في هذا الترشيح . هل أتيت بعريف بالجيش لأجعل منه وزيراً للدفاع ؟ أم عينت شبه أمّي بمنصب رئيس الوزراء ؟ ناهيك عن المدراء العامين وبعض العمداء .

وقبل أن أترك الحكم  لعدالة القراء الكرام  , أسأل المرشد الروحي وكافة مسؤولي وأعضاء الرابطة عن رأيهم بمرشحي , وهل يشترط أن يضطلع مسؤول المكتب بمسؤولية لجنة العلاقات العامة ( يعني قحطت الأوادم  ) ؟ ... ألمضحك المبكي عندما يعتقد أي مسؤول في الرابطة أنه أكفا من البقية . إن كان هذا الشعور قد تملك البعض فالأمل أن يحتفظ به لنفسه فقط .

يتبادر السؤال التالي : ما هي الدوافع الحقيقية التي حدت بمسؤول مكتب وندزر لإبعاد مرشحي عن لجنة العلاقات العامة  ؟

لقائي معكم قرائي الأعزاء خلال الأيام القادمة لأكمل  لكم بالتفصيل غدر مكتب وندزر وظلم فرع كندا والمقر العام للرابطة الكلدانية العالمية  .

رابط الجزء الأول

http://www.alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=34425

رابط الجزء الثاني

http://www.alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=34782




المصدر من هنا
ومن هنا المصدر


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك


عدل سابقا من قبل كلداني في 2016-06-18, 9:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4424
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا   2016-06-18, 9:43 pm

الردود منقولة من موقع عنكاوة

اقتباس :

زيد ميشو



رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #1 في: 18.06.2016 في 17:57 »
الدكتور العزيز صباح قيا
كل ما ذكر في مقالك هذا صحيح والأكثر من ذلك لم تكتبه وانا اشهد ومستعد لأثبات ذلك
الرابطة الكلداني تبقى املنا الوحيد في وحدة الصف الكلداني في العالم اجمع، بالرغم من الخلل الكبير الذي اصاب جسدها في كندا
ما جرى في مدينة وندزور وإن كان نقطة سوداء بحق الرابطة، إلا ان ذلك يبقى وقتي
اليوم الأنتخابات ...واعتقد بأن الحال سيبقى على ما هو عليه لأربعة سنوات قادمة، واسفنا لو حدث ذلك...بكل الأحوال هذا ليس شأننا بل شأن من في الرابطة قيّمٌ او عضو، ويفترض ان تكون كل التنظيمات الكلدانية من اجل خدمة الكلدان
وهذا هو ديدنا نحن نواة الصالون الثقافي الكلداني، إذ نقدّم كل ما بوسعنا من اجل ان يجتمع اكبر عدد ممكن بصالون ثقافي فكري يهدف بناء الأنسان، ليس الكلداني فحسب، ومن حضر شهد بأن ابواب الصالون مفتوحة للجميع




اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص


رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #2 في: 18.06.2016 في 21:53 »
الدكتور صباح قيّا المحترم

قرأت الأجزاء الثلاثة الأولى من سلسلة مقالاتك حول الرابطة الكلدانية ولم أجد فيها الا اشارات مبهمة على القارئ أن يفتح الفال لمعرفة أبطالها والذي أستخلصه  من معناها العام هو أنّ لك خلاف شخصي في وجهات النظر مع أناس داخل الرابطة موجودون اليوم وقد يختفون بعد الانتخابات القادمة  وبناءً على ما تقدّم  أرى بأنّك والأشخاص المقصودين في في فرع الرابطة في كندا وليس الرابطة ككل غير مؤهّلين للتسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

على أيّة حال هذا ليس موضوعي لأنّ لا علاقة لي بالرابطة أو بأعضائها المقصودين لكن الأمر الذي دعاني لكتابة هذه المداخلة هو ما جاء في مطلع  السلسلة الأخيرة بخصوص مقالة سيادة المطران سعد سيروب حيث تقول:


اقتباس :
لا بد وأن يلاحظ المتبحر في بطون الكتب بأن الكثير ممن ينتقد المؤسسة الكنسية لسبب أو آخر  أو سلوكيات  رجالها هم في الواقع من محبي الكنيسة  ومن روادها المنتظمين , وأيضاً هم ممن يكنّ الإحترام والتقدير لرعاتها بغض النظر عن مركزهم الروحي أو درجتهم الكهنوتية , ولا غرابة أن يكون بين جمع المنتقدين عدد لا يستهان به من المختصين باللاهوت , وحتى من رجال الكهنوت نفسه  . أي أن ذلك  لا يعني موقفاً سلبياً أو بالضد من ذاك الراعي أو غيره , أو من الكنيسة التي ينتمي إليها بإيمان وصدق الناقد نفسه , بل موقفاَ تصحيحياَ من وجهة النظر الشخصية مدفوعاً بدافع الحرص ليس إلا ... ألأمثلة على ذلك متعددة وأقربها مقال سيادة  " المطران  سعد  سيروب "  الأخير والمنشور على المواقع .... من يعتقد خلاف الموقف التصحيحي أعلاه  فهو ,  للأسف الشديد , يستحق كنية الأمّي ( مع إعتذاري العميق للكاتبة المبدعة ألأخت شذى مرقوس )  إن لم تكن هذه حقبقته ,  أو أنه مصاب بقصر البصر الحياتي المنوه عنه في الجزء الثاني من هذا المسلسل ....

هل يا ترى يليق بأن نصف من نختلف معه في الرأي بالأمي وهل اختلف ما جاء من ألغاز بمقالة المطران سعد سيروب عن الألغاز الواردة في مسلسلتك هذه وألا ترى بأنّ على كل منتقد ان يعطي وجهة نظره بصورة شفافة ويسمّي الأمور بأسمائها الصريحة  والصحيحة؟

وتقبّل تحياتي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4424
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا   2016-06-18, 9:45 pm

الردود منقولة من موقع القوش نت

صباح قيّا


ألأخ يونس كوكي
سلام المحبة
سبق وأن إطلعت على المقال وقد راجعته الآن ثانية , ومن دون شك يحوي على نقاط جوهرية تستحق الإهتمام والتأمل. .
ألرابطة المارونية تأسست عام 1952 من قبل مجموعة من الأكاديميين وتضم حالياً حوالي 1200 عضو حيث شروط القبول صعبة جداً . كما أنها تحضى بتقدير وإعجاب الشعب الماروني وكنيسته أيضاً . يقال بأنها لعبت دوراً بارزاً في تقريب وجهات نظر الفصائل المسيحية أبان الحرب الأهلية الأخيرة ....
شروط الإنتساب للرابطة الكلدانية ليست عسيرة وعليه ستشمل خليط غير متجانس من الأعضاء , كما أن الكثير من الذين إنضموا إليها بسبب االقناعة السائدة عن إسناد الكنيسة وبالذات غبطة البطريريك لها .
تحياتي

يونس كوكي


الدكتور صباح قيا مع التحية سبق وان ابديت راي في الرابطة الكلدانية المحترمة في مقالة بعنوان مساعي غبطة البطريرك ساكو وواقعنا المؤلم و لمن يريد الاطلاع يمكنه في صفحتي و كنت تسالت ما الذي تفعله الرابطة المارونية او السريانية اللبنانية مثلا في حياة الناس ؟ وهل ستكون الرابطة الكلدانية غير ذلك ؟ و شكر


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4424
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا   2016-06-19, 8:52 pm

تكملة الردود منقولة من موقع عنكاوة



اقتباس :

صباح قيا




رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #3 في: 19.06.2016 في 23:40 »
الأخ العزيز زيد ميشو
يسعدني أن تكون شاهداً على الأحداث وشهادتك تقض مضاجع من يعنيه الأمر  لقناعته التامة بأنها مبدأية وصادقة ولا غبار عليها إطلاقاً , وذكر ميزتك هذه ليست مجاملة أبداً بل يقرها الأعداء قبل الأصدقاء وحتى هو نفسه  , وهي مدعاة فخرنا في الصالون كي يعي من حاول جاهداً إبعادك عنا لماذا لم يفلح وفشل فشلاً ذريعاً  .
ليس المهم إن بقي الحال أم تغير فالرابطة كما تقول أمل , ولكن هذا الأمل لن يتحقق بالذي قاله " إبراهام لنكولن "  : قد تخدع كل الناس بعض الوقت , ويمكنك حتى أن تخدع بعض الناس كل الوقت , ولكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت " ....
ألصالون الثقافي الكلداني ظاهرة فريدة من نوعها بشهادة من يحضر أو من يراقب نشاطه من بعيد . للأسف الشديد أن المسؤولين عن مكتب وندزر للرابطة بدل الإهتمام والعمل على تحقيق أهداف الرابطة فإن جل همهم محاولة الحد من عدد حضوره وتقليص نشاطه لحين إنهائه. وخير دليل على ذلك تعمد تزامن إجتماع الرابطة مع النشاط الثقافي للصالون , ورغم ذلك خاب فألهم وفاق عدد الحضور ما كان متوقعاً .
تحياتي


اقتباس :

صباح قيا




رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #4 في: 20.06.2016 في 00:11 »
ألأخ عبد الأحد بولص المحترم
شكراً على مرورك وما طرحته من ملاحظات .
أوردت مقال سيادة  المطران سعد سيروب كمثل على أن نقد الكنيسة ورعاتها قد يصدر من المتعمقين في اللاهوت ومن رجال الكهنوت أنفسهم , ولم يكن القصد أن من انتقد المقال يستحق كنية الأمي ’ وإنما المقصود بأنها تطلق على من لا يعتقد أن ما نوهت عنه في بطون الكتب من نقد هو بهدف التصحيح من وجهة نظر الشخص الناقد . وحتى من يختلف مع الناقد فاختلافه ايضاُ يهدف إلى التصحيح . أي مجرد تباين  في وجهات النظر التصحيحية ليس إلا . ربما لم أكن موفقاُ في صياغة الجمل ووضعها في محلها الصحيح فحدث تقديم وتأخير مما أدى إلى الإلتباس والمعذرة عن الذي حصل .
ألمباراة لم تنتهي بعد , وعندما تطلق صافرة النهاية عندها سيتبين  فيما إذا كنت قد أصبت الهدف في من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس .
واسمح لي أن أجيبك على  ملاحظاتك الأخرى ببيت لأحد الشعراء وأنت من محبي الشعر :
نحن بما عندنا وأنتم بما      عندكم راضٍ والرأي مختلفُ
تحياتي


اقتباس :

Husam Sami




رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #5 في: 20.06.2016 في 02:12 »

الدكتور صباح قيا المحترم
نعم حضرتك لقد ابتلينا بمرض ( الرجل الغير مناسب في المكان المناسب ) ومواصفات ذلك الرجل أنه صاحب حظوة وليس كفاءة مؤسساتنا المدنية والروحية تعج بهؤلاء ومن مواصفاتهم أيضاً انهم رؤوس فساد إداري ومالي بالإضافة إلى امتلاكهم فن المراءاة ، خطورة هؤلاء تتجاوز حدود المؤسسات ليصل تأثيرهم المباشر على المجتمع فهم طبالة السلطة ومرنموها والساعين للحصول على فتات ما يقع من موائدها .. تراهم يرقصون في كل محفل ويفهمون في كل مجالات الحياة ( اقتصاد ، سياسة ، لاهوت ، فلسفة ، مجتمعيات .... الخ ) .
نعم حضرتك هؤلاء من يحاربوا الكفاءات ... لعلك اليوم تكشف عن وجوه البعض منهم لعل هناك بصيص أمل ليكون شعار ( الرجل المناسب في المكان المناسب ) هو السائد للتقدم والرقي .... الرب يبارك حياتك



اقتباس :

شذى توما مرقوس


رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #6 في: 23:58 20/06/2016 »

 أخي العزيز صباح
  خالص تحياتي وتقديري
  مررتُ لأشكرك على التفاتتك بشأن كلمة ( الأُميّ ) ، أنا أتمنى إن يجد المجمع اللغوي كلمة أخرى بديلة لها لتنفصل عن الإشارة إلى الأم والتي تستحق كل المحبة والتقدير بمكانتها الرفيعة .
 أشكر لك التفاتتك هذهِ ، إنما هي من لطفك .
 بانتظار أن أقرأ لك قريباً موضوعاً من ـ مذكراتك ـ والتي تكتبها بأسلوبك الجميل المشوق والمعهود .
 دُمت بألف خير ، وطابت كل أيامك .


 
 
اقتباس :

صباح قيا


رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #7 في: 23.06.2016 في 20:43 »
ألأخ حسام سامي المحترم
سلام المحبة
شكراً لمرورك وإضافتك القيمة . لقد ابتلت الدول الشرق أوسطية بصورة عامة وعراقنا بصورة خاصة في العمل بالظاهرة المتخلفة بوضع الشخص غير المناسب بالمكان المناسب . من الصعوبة التخلص منها ما دامت المساحة لا تزال واسعة للمتملقين والمتزلفين والمنتفعين بالقفز إلى أعلى درجات السلم , وما دام هنالك من يطربه المديح الوهمي ومن ينحني لقرع طبول التمجيد المزيف والإطراء المصلحي . كلمة الإعتذار أو تصحيح الموقف الخاطئ , للأسف الشديد ,  تقفان بمسافة بعيدة جداً عن الذي يعتلي منهم اية سلطة لسبب بسيط كونه لا يجيد استخدام أو ممارسة ما هو مناسب في الوقت المناسب .
شكراً ثانية على بركتك التي أنعمت بها على المقال 
تحياتي


اقتباس :

صباح قيا


رد: من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟
« رد #8 في: 23.06.2016 في 21:05 »

الأخت العزيزة شذى
سلام الود
شكراً على شكرٍ قد لا أستحقه , فالإعتذار واجب لمن يحمل مشاعراً إنسانية وخاصة تجاه  الأم " كما ورد في مقالك الرائع الذي أمتعني وحتماً أمتع من قرأه في حينه وسيمتع من يقرأه لاحقاً .
بلا شك أنني لا أضاهيك في حيثيات اللغة العربية وقواعدها , ولكن حسب رأيي بان كلمة " أمّيْ " والتي تعني الجاهل يجب أن تلفظ بالتشديد على حرف الميم يعقبه ياء الساكنة , أي أم م يْ . أما " أمّي " والتي تشير إلى " والدتي " فتلفظ بالتشديد على حرف الميم  يعقبه حرف الياء المجرور : أم م ي . ويبقى اقتراحك وارداً عسى أن يلفت نظر اللغويين لإبداء الرأي .
ستقرأين قريباً عن موضوع يحوي البعض من ذكرياتي وكما يقال " غالي والطلب رخيص " , كما أشكرك على كلماتك الإطرائية المعبرة عسى أني أستحقها
تحياتي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من يستحق التسجيل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية ؟ ألرابطة الكلدانية أم أنا – ألجزء الثالث - ؟ / بقلم : د . صباح قيّا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: