منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس / المطران يوسف توما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس / المطران يوسف توما   2016-06-21, 8:40 pm

المطران مار يوسف توما


الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« في: 21.06.2016 في 23:00 »
اللقاء الأول لكهنة العراق (20 – 22 حزيران 2016)
الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
جمعها المطران يوسف توما

الرحمة ثم الرحمة!

يمكن القول إن البابا فرنسيس منذ تسنمه السدّة الحبرية (يوم 13 آذار 2013) وضع نصب عينيه أن يصلح العلاقة بين الكاهن والشعب المسيحي. ويبدو ذلك من اختياره لهذه السنة كسنة مقدّسة للرحمة، إذ قرر أن يغيّر مسار عقلية متفشية منذ عقود يشتم منها نقصا في الرحمة وضعفا في ممارسة سر الاعتراف والنعمة الموكلة للكنيسة (والكاهن خصوصا) بغفران الخطايا، هذا إلى جانب تيارات القسوة والتصلّب التي غالبًا ما يتباها الاكليروس مع الشعب في أسلوب مواعظهم. لذا ليدنا الكثير الذي يمكن استعراضه عن البابا بهذا الشأن، أكتفي ببعض الخطوط العريضة في توجيهه للكهنة نحو ممارسة الرحمة:

بتأريخ: 30 /10/ 2015 خلال قداس في سانتا مارتا يقول البابا فرنسيس:
الكاهن الجيد يعرف كيف "يتأثر" و"ينخرط في حياة الناس." ليكشف حقيقة أن الله "يغفر لنا كأب، وليس كموظف في محكمة"... "إن الله رحوم. أي لديه رحمة لكل منا، لديه رحمة للبشرية، وقد أرسل ابنه للشفاء، لإعادة البناء والترميم. ومن المثير للاهتمام في مَثَل الابن الضال، الأب (أي الله)، عندما يرى ابنه يصل، يصير عنده شفقة. فرحمة الله ليست مجرد تعاطف". ويستطرد البابا قائلا: "إني أشفق على الكلب الذي يموت"، لكن رحمة الله شيء آخر: انها "وضع الذات في موقف الطرف الآخر، مع قلب أبوي". لهذا السبب: "أرسل الله ابنه".
"لقد كان يسوع يعتني بالناس، لكنه لم يكن معالجا، كلا! كان يعالج الناس باعتبار أن المعالجة هي علامة، علامة رحمة الله، لإنقاذهم، لجلب الخروف الضال. الله يعطينا قلبه الأبوي، يعطي قلبه لكل واحد منا. وعندما الله يغفر، فهو يفعل ذلك كأب وليس كموظف في المحكمة، الذي يقرأ قرار الحكم ويقول "الغفران لعدم كفاية الأدلة". الرب يغفر لنا من داخلنا. يغفر لأنه يضعه في قلب ذلك الشخص".

ولدى لقاء البابا كهنة أبرشيّة روما في بداية الصوم الماضي (شباط 2016)؛
وبعد أن منح سرّ الاعتراف لبعض الكهنة، جاء في كلمته: "نحن كهنة ولسنا أمراء، وبالتالي نحن خدام للناس..". ثم قال: "الله يسامح على الدوام ويسامح كل شيء". وحثّ الكهنة على تفهم الناس ومنح المغفرة، مؤكّدا أن هناك العديد من الأشخاص الذين يتألّمون بسبب المشاكل العائليّة وغياب العمل، وأن العديد من الأشخاص غير قادرين على التحرّر من الخطيئة، وبالتالي ينبغي أن يجدوا على الدوام أبًا في كل واحد منا، حتى وإن كنا في بعض الأحيان غير قادرين على منحهم الحلّة على خطاياهم، لكن علينا أن نُشعِرهم بحضور أبوي، فنقول لهم لا يمكنني أن أمنحك السرّ ولكني أمنحك البركة لأن الله يُحبّك فلا تيأس وسِرّ قُدُمًا! هكذا يكون الأب الذي لا يسمح بأن يبتعد ابنه عنه".
ثم أضاف: "علينا أن نكون رحماء كالآب، بلا أن نوبّخ الناس بل نمنحهم لمسة حنان الله. علينا أن نضمّد جراحهم تمامًا كما يفعل الأطباء والممرضات في المستشفى، إذ يمكن للكهنة أن يخففوا من آلام الأشخاص، إن كلمة حنونة من الكاهن تساعد التائب كثيرًا وتصنع المعجزات!".

وغالبا ما يقارن البابا فرنسيس بين الخطيئة والمرض (بعكس السائد لدينا بأن الخطيئة سوء وشرور فقط) فالبابا يعيد المسألة إلينا ككهنة، مشدّدا أن علينا أن نعالج الأمراض التي نتعرّض لها نحن رجال الدين، إذ جميعنا قد نصاب بها، وبالتالي ينبغي علينا أن نفهم أننا لسنا أمراء ولسنا أسيادا وإنما نحن خدّام للناس. لأن يسوع هو الرحمة وأن الآب أرسله، ويقول: "إن كنت لا تؤمن أن الله قد تجسّد فأنت "المسيح الدجال" (وهذا ليس قول البابا فقط وإنما هو من القديس يوحنا الرسول 1 يو 5/10).
"لقد أوكل الرب هذه الرسالة للكهنة ليذهبوا ويساعدوا الناس بتواضع ورحمة. الرحمة هي الله المتجسّد، إنها الحب وعناق الله الآب، إنها الحنان والقدرة على فهم الآخر في وضعه وظروفه؛ لذلك ينبغي علينا أن نكون أسخياء في منح المغفرة وأن نفهم أيضًا اللغات التي يعبّر الناس من خلالها، وكما نعلم هناك لغة الكلام ولغة التصرّف. فعندما يأتي شخص إلى كرسي الاعتراف فهذا الأمر يعني أن هناك شيء يزعجه وأنه يريد أن يغيّر حياته أو أن يطلب المغفرة ولكنه لا يعرف كيف يعبّر أو ماذا يقول، ولذلك غالبًا ما يبقى صامتًا. لا يجوز أن نقول له: "إن لم تتكلّم فلا يمكنني أن أعطيك الحلّة"، لا! فقد تكلّم من خلال تصرّفه أي من خلال قدومه إلى كرسي الاعتراف لأنه لا يريد أن يكرّر ما فعله".

وينصح البابا الكهنة بالقول: "كونوا رحماء كالآب، واغفروا كثيرًا! أشكركم على العمل الذي تقومون به لأنني أعتقد أنكم خلال هذه السنة ستعملون لساعات إضافيّة بدون أن تتلقوا أجرًا، لكن ليمنحكم الرب الفرح خلال ساعات العمل الإضافية هذه لتكونوا رحماء كالآب".

وما يتميز به البابا فرنسيس هي مواقف لم نألف مثلها من قبل، فقد طلب بركة الناس الواقفين في ساحة القديس بطرس يوم انتخابه قبل إعطائهم بركته. كذلك طلب البركة الاولى من كاهن جديد (يوم 17/4/2015)، سلفاتوري المصاب بسرطان فاجأه المرض مهدّداً حلمه بالكهنوت بالضياع، فوصل الى شفير الموت. لكن سلفاتوري لم يتخل عن حلمه آملاً ان يحظى أن يكون كاهناً ولو ليوم واحد. فأمر البابا بإتمام التحضيرات المستوجبة لرسامته كاهناً قبل إنهائه دروسه. وفعلاً تمت رسامته في بيت والديه لتعذّره عن السفر لسوء حالته الصحية. وقد بشره البابا فرنسيس هاتفياً بقرب رسامته وأنه يصلي من أجله وطلب منه ان يمنحه أولى بركاته الكهنوتية. وقد قال الكاهن الجديد: "اليوم أشعر بأني محمول على كتفي المسيح. وإن احتفلت بقداس واحد فقط، فذلك بالنسبة اليّ مشاركة حقيقية في كهنوت المسيح".

قبل عام في الرياضة الروحية العالمية الثالثة للكهنة (يوم 13 حزيران 2015) توجّه البابا فرنسيس إلى الكهنة متمنيا أن يسمحوا للحب الثالوثي أن يحوّلهم، ودعاهم للتأمل بمحبة الآب الرحيمة واللامتناهية ... "حتى وإن تخاصمتم مع الرب أو خنتم الأمانة فلا تخافوا! اقتربوا من الرب في بيت القربان وافتحوا قلوبكم واغتسلوا بدموع اليقين بأن الله قد غفر لكم من خلال سرّ الاعتراف".
ثم أضاف: "إن شعب الله يعرف كيف يميّز بين الكاهن الذي يحب يسوع والكاهن الذي يعيش كمجرّد أجير يعمل لدوام معيّن أو كشخص يطبّق الشريعة بحرفيّتها. ... أسألكم ألا يكون هناك ازدواجية في قلوبكم وألا يسكن فيها الرياء وإنما الحب والحنان والرحمة (...). على كل كاهن أن يشعر في قلبه أن الرب يضعه في خدمة شعبه، بالرغم من نواقصه وعدم أمانته، وهذا أمر رائع".
"وكما الأمر في الحب الزوجي هكذا أيضًا في حياة الكاهن الذي يسير قدمًا في محبّته للرب سيشعر شيئًا فشيئًا بلمسة معلّمه بطريقة متجددة يوميًّا فيبحث عنه بدوره ويبادله الحب، وإن لم يكن ذلك بالأمر السهل"،
"عندما تكون في حضرة الرب في سرّ القربان المقدس، لا تقلق إن غفوت، بل اسمح له بأن يحبّك وينظر إليك! اذهب إليه إلى بيت القربان ولا تتركه أبدًا... تأمل به فهناك تجد الحب، وإن لم تعرف ما يجب عليك أن تقوله له لا تقلق، فإن كنت تعبًا أخبره عن تعبك وإن شعرتَ بالنعاس يمكنك أن تنام واسمح له بأن ينظر إليك واترك الروح القدس أن يصلّي من أجلك... سيكون حديثك معه في تلك اللحظات حديث حبٍّ، حديث صامت بدون كلام"....

* ومن أهم المواضيع التي يسترعي بها البابا انتباه الكهنة مواقفه من:

الموعظة:
يحثَّ البابا الكهنة بشأن مواعِظهم على أن تُخاطب قلوب المؤمنين مؤكّدًا أنه بإمكان العظة أن تكون فكرة أو صورة أو حتى شعورا، ويقول: " لا تنسوا أن العظة ليست محاضرة ولا درس تعليم مسيحي بل هي شيء مقدّس وبالتالي فلا تُفزعوا شعب الله الأمين بعظاتكم ولا تجعلونهم يهربون، ولا تطيلوا الكلام مضيعين الوقت بل حدِّثوهم عن يسوع وعن فرح الإيمان الراسخ والمبني على يسوع المسيح".

الحرفية في تطبيق القانون:
"أشعر بأسى كبير عندما أعرف أن كاهنًا ما لم يمنح سرّ العماد لطفل أمٍّ وحيدة أو لأب قد تزوّج مرة أخرى. أقول لكم: لا يحق له أن يمنع عنه العماذ! وعندما يحصل هذا الأمر يكون قلب هذا الكاهن قلبًا بيروقراطيًّا متعلِّقًا بالتطبيق الحرفي للقانون وبتصرّفه هذا يحوّل الكنيسة من أمٍّ إلى "زوجة أب"! وبالتالي أسألكم أن تُظهروا على الدوام أمومة الكنيسة".


المسكونية وانقسام الكنيسة:
بالنسبة إلى البابا ليست المسكونيّة مهمة إضافيّة يجب أن نقوم بها، "بل هي وصيّة يسوع لنا وبالتالي علينا أن نسعى لنوحّد جسد المسيح الذي انقسم بسبب خطايانا. علينا أن نطلب المغفرة لأننا جرحنا الكنيسة الأم المقدّسة".
والجديد لدى البابا فرنسيس أنه يعتبر أن الشهداء المسيحيين (من كل الطوائف) هم دربنا نحو الوحدة، فدم هؤلاء الرجال والنساء الذين يموتون اليوم من أجل يسوع المسيح يمنحوننا "مسكونيّة الدم"، التي نعيشها في يومنا هذا.

النعمة وعمل النعمة:
يحثّ البابا الكهنة على الاهتمام بالنعمة وعمل النعمة في حياة المؤمنين، من خلال تجدّد المواهب. فغالبًا ما نتعرض لتجربة أن نعتقد أنفسنا "أسياد النعمة" وننسى أننا قد مُسحنا لنوزّعها، فالنعمة لا تُشترى، بل هي مجانيّة ولذلك تُدعى نعمة.
 
دور أكبر للعلمانيين:
يشجّع البابا فرنسيس الكهنة على إعطاء دور أكبر للعلمانيين في الكنيسة ويدعوهم إلى الاهتمام بالفقراء وإعلان الإنجيل والشهادة له في الأماكن الأشدّ فقرًا.

المال وشيطان الجيب:
يدعو البابا الكهنة إلى عدم التعلق بالمال والغنى، فيذكّر بالتطويبات وإعلان الإنجيل وسط الفقراء، ويقول بأن شعب الله الأمين لا يسامح أبدًا كاهنًا متعلِّقًا بالمال ويعامل الناس بطريقة سيئّة، ولذلك لا ينبغي علينا أن ننسى قط أن "الشيطان يدخل من الجَيب وما إن يدخل يحملنا مباشرة إلى الكبرياء والغرور". "ان روحية الفقر ليست روحية البؤس. باستطاعة الكاهن ادّخار المال لكن لا يجوز له ان يكون جشعاً، هائماً بالمال"، ويضيف: “عندما تدخل الكنيسة عالم التفاوض يصبح الأمر بشعاً، اعرف راهبة مهمة جداً كانت تخدم أفضل خدمة وأسست عددا كبيرا من المدارس إلا ان همّها الأول كان المال والمراكز فكان فقرها فقراً في الرأس فقط".
وتابع قصته حول راهبة في السبعين أغمي مرة عليها وحاولت معلمات مدرستها إعادة انعاشها فسمعت إحدى الحاضرات تقول: “فلنضع ورقة ١٠٠ بيزو في محفظتها لنرى ما اذا كانت ستستفيق". كانت للأسف هذه آخر الكلمات التي سمعتها الراهبة المريضة!

الثرثرة ارهاب بحد ذاته
طلب البابا من الكهنة ألا يسمحوا للدنيوية وحب المال السيطرة عليهم  فيبقى يسوع هو المحور. وتأسف على وجود "ارهاب الثرثرة" في صفوف المكرسين والكهنة مشيراً الى ان حياة الجماعة ليست بالسهلة. وقال: "إن الشيطان يجربنا كي لا نعيش الأخوّة وسط الجماعة" واعتبر (القيل والقال) ارهاباً إذ إن: "من يتحدث بالسوء عن الآخرين هو ارهابي... يدمر الكنيسة".
أما بشأن “الخلافات بين الأشخاص”، فقد كان لدى البابا ملاحظات دقيقة وتحدث انطلاقاً من خبرته ومن كل قلبه عن هذا الموضوع أمام الكهنة والشمامسة في كنيسة نابولي يوم السبت ٢١ آذار. موكدا على امكانية وجود مثل هذا الخلافات إلا انه من الواجب التحدث عنها وجهاً الى وجه، فالقال والقيل عملٌ ارهابي يضر بالأخوة الكهنوتية في الجماعات الدينية.


للشفاء من مثل هذه الحالات المرضية يقدم البابا فرنسيس ثلاثة دروس تسمح بوضع يسوع في صلب الحياة:

- الصلاة والسجود، والابتهال إلى الله.
- محبة الكنيسة: إذ لا يمكن محبة المسيح من دون محبة عروسه الكنيسة، ومحبة الكنيسة لا تخيب آمالنا.
- الغيرة الرسولية والروح التبشيرية. فمحبة الكنيسة تعني الخروج من ذواتنا، فالكنيسة ليست منظمة غير حكومية، بل مهمتها هي الارتقاء نحو يسوع.

الخاتمة
هكذا نرى بأن البابا فرنسيس إنسان واقعي جداً يعطي أمثلة عما يمكن أن يعترض طريق الكاهن. فيتذكر: “قال لي أحد الكهنة إننا لا نتلقى معاشا تقاعديا، مع ذلك نستمر بالعمل، لأن يسوع هو محور حياتنا". ثم يسأل طالب الكهنوت: "هل أخترت الكهنوت محبةً بيسوع أم لضمان مهنة؟". “ان كنت غير واثق من أن يسوع هو محور حياتك، أنصحك أن تتريث”!
ويسأل الناس: "هل نحن نفتقر الى الدعوات؟، المثال الصالح مهم، بالرغم من كون الحياة في زماننا لا تشجع الشباب على الدعوة". ثم يضيف: "إن شهادة الحياة تنطوي على تنوع الدعوات لأن حياة العالم لا تساعدنا". البعض يكتفي بالقول: “أريد ان اصبح مثل هذا الكاهن”. فاكتشاف الرحمة يظهر في الأشخاص المتواضعين، حتى لدى تعليم الأطفال ولو رسم اشارة الصليب: “أعمال الرحمة ترافق تعليم الناس ما لا يعرفونه؟”، ولتحقيق ذلك ينصح البابا الكهنة والمكرسين الحزانى والذين يشعرون بالملل والكرب على زيارة مرشد روحي، فغياب الفرح لا يجعل أحدا ينجذب الى المسيح، فيقول: "يأتيني الفرح لكون حياتي مليئة بيسوع، وانا أتأكد يوماً بعد يوم ان اللّه مخلص لي. لا أقول انني الأفضل - وهنا تكمن الحاجة إلى سر الغفران - إلا انني أطلب دائماً عدم خسارة الفرح".
وقبل بضعة أيام، من الآن، توجه البابا إلى الكهنة في يوبيل الرحمة قائلا: "فلتتسخ أيديكم"، "لأن يدي الرحمة تتسخ". "فالرحمة تتجاوز العدالة، وتجلب المعرفة والعاطفة، وترفع لأعلى وتجعل الذي يظهر الرحمة والشخص الآخر يتساويان". "وعندما نتأمل قلب الرب الجريح، نرى انعكاس أنفسنا به. فقلبه وقلبنا متشابهان حيث أن كلاهما جرحى وقد نهضا. كما أننا ندرك أن قلبه كان حباً نقياً وأنه أصيب بالجروح لأنه أرادها أن تكون كذلك. من ناحية أخرى، كانت قلوبنا جرحاً نقياً تم شفاؤه لأنه سمح لنفسه أن يكون محبوباً".

عشر وصايا ذهبية يقدّمها البابا فرنسيس لكل كاهن، وخصوصا للكهنة الشباب (خطابه يوم 29/4/2015):

١-  فكر أنك ستقوم بهذه الخدمة وستشارك في رسالة المسيح، المعلم الأوحد،
٢-  قدم للجميع هذه الكلمة التي نلتها بفرح.
٣-  اقرأ كلمة الرب وتأمل بها كي تُعلّم ما اختبرته في الإيمان وتعيش ما تُعلِّمه وليكن هذا كلّه غذاء لشعب الله.
٤-  لا يجب أن تكون عظتك مملّة وإنما ينبغي أن تصل إلى قلوب الناس لأنها تخرج من قلبك، لأن ما تقوله لهم هو ما تحمله في قلوبك؛ هكذا فقط تُعطى كلمة الله وهكذا يصبح تعليمك فرحًا وعضدًا لمؤمني المسيح وتصبح حياتك شهادة تبني. لأنك من خلال خدمتك تتابع عمل المسيح المُقدِّس.
٥-  جسّد ما تقوم به لأنك هكذا تشارك بموت الرب وقيامته وتحمل موت المسيح في أعضائك وتسير معه في حياة جديدة.
٦-  من خلال سر العماذ أنت تُضيف مؤمنين جددًا إلى شعب الله وبواسطة سر الاعتراف تغفر الخطايا باسم المسيح والكنيسة.
٧-  وأود أن أطلب منك باسم يسوع المسيح الرب وباسم عروسته الكنيسة، ألا تكل أبدا من أن تكون رحيما. وعندما تجلس في كرسي الاعتراف أنت هناك لتغفر، لا لتدين، تشبّه بالآب الذي لا يكلّ أبدًا من منح المغفرة.
٨-  من خلال مسحة المرضى ستقدّم العزاء للمرضى، ومن خلال الاحتفال بالأسرار والصلوات ستكون صوت الله والبشرية كلها.
٩- ومع اليقين أنه تم اختيارك للاعتناء بالأمور المتعلقة بالله، عش خدمتك الكهنوتية في المسيح بفرح ومحبّة صادقة.
١٠-  وإذ تشارك في رسالة المسيح الرأس والراعي التزم في شركة بنوية مع أسقفك في توحيد المؤمنين ليصيروا عائلة واحدة فتقودهم إلى الله من خلال المسيح والروح القدس. وضع نصب عينيك على الدوام مثال الراعي الصالح، الذي لم يأت ليُخدَم بل ليخدُم، لا ليبحث عن رفاهيّته وإنما ليخرج ويبحث عن الضائع ويخلّصه.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس / المطران يوسف توما   2016-06-21, 8:42 pm

الردود منقولة من موقع عنكاوة

اقتباس :

farisyousif



رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #1 في: 21.06.2016 في 23:47 »
ماذا يقول البابا بخصوص الأسقف وبخاصة البطريرك ؟


اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي



رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #2 في: 22.06.2016في 00:21 »
كم كان جـميلاً لو أن هـذه الرسالة يُـرسـلها المطران يوسف تـوما إلى البطريرك لـويس ساكـو


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس / المطران يوسف توما   2016-06-29, 3:16 pm


اقتباس :

يوحنا بيداويد


رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #2 في: 06:42 22/06/2016 »
سيادة المطران مار يوسف توما العزيز
تحية
ما جمعته من اقوال قداسة البابا فرنسيس يدل على ان جوهر المسيحة هو هو، والمسيح هو هو، بالامس والان وغدا.

المهم في الموضوع كما يقال  ان امتحان الحديد بالنار، كذلك امتحان الكاهن بالعطاء والزهد والعفة بالإضافة الى التضحية في الخدمة والتواضع والتسامح.

ولا اريد ان اختم شكري لك الا وان اذكر مرة اخرى ما قاله يسوع المسيح : " ليس أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء يصلح لملكوت الله  لوقا فص9/62!"


اقتباس :

reoo

رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #3 في: 06:28 23/06/2016 »

الأخ فارس يوسف

اقتباس
اقتباس :
ماذا يقول البابا بخصوص الأسقف وبخاصة البطريرك ؟
لا اعلم هل هذا سؤال منك ام انتقاد .. لأنك معروف بالانتقاد ..
وإن كنت تريد الإجابة على سؤالك او أنتقادك كنت اتمنى ان تسأل سيادة المطران بنفسك هذا سؤال بعدما تناولت القربان المقدس من يديه .. من يد مطران في القداس الختامي للقاء الكهنة .. حيث كما كنت انت حاضراً فيها كنت انا أيضاً حاضراً فيها .. لكني كنت أصغي وأتأمل وأصلي ولا اسجل كل كلمة قالها غبطة البطريرك في الكرازته أو أرى في عيون هذا وهذاك..
أليست المواجهة أفضل طريقة من أن تكتب وتنتقد .. ؟؟؟ خلال هذه الفترة فأن غبطته موجود في أربيل مع مجموعة من الأساقفة . بإمكانك تخصيص وقت واللقاء به .لتعرف ماقاله البابا عن الأساقفة والبطريرك.. وماقاله عن كل شخص منتقد للكنيسة ولمسؤوليها. أم أنك لست مستعد للمواجهة التي من الممكن ان تكون الخاسر الأكبر فيها ..؟؟؟
ريان لويس / كركوك ..


اقتباس :

farisyousif


رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #4 في: 13:52 23/06/2016 »
السيد ريان لويس المحترم
تحية طيبة
بالحقيقة هو طلب وليس انتقاد مبطن !
سيادة المطران يوسف توما صديق قديم منذ ان كان مدير الدورة اللاهوتية في السنتر ببغداد في منتصف الثمانينات من القرن الماضي وكان بيني وبينه احترام خاص وقد تبادلت النظرات معه للسلام عليه لأننا منذ اكثر من ١٥ سنة لم نلتقي وكان ذلك اثناء خروجهم من الكنيسة بعد انتهاء القداس وكنت أتصور واتوقع انهم سيقفون بعد تبديل الملابس خارجا حتى يسلم عليهم المؤمنون وكنت متشوقا للسلام على سيادته مواجهة وكذلك كنت سأقدم نفسي لغبطة البطريرك ليعرفني مواجهة فالذي بيننا هو فقط مراسلات بالإيميل وما قد يقرأه من كتاباتي على الفيس بوك وموقع عنكاوا !
هنا أودّ ان اوضح نقطة مهمة بخصوص علاقتي بغبطة البطريرك انني اعتبر البطريرك ابي واخي وانا احبه شخصيا وكذلك بمحبة المسيح التي هي للجميع ولا تأثير لوجهة نظري على هذا الحب والمحبة المسيحية !!! اما مواقف البطريرك فأنا معه ١٠٠ بالمئة بكل مايتعلق به كبطريرك في الشؤون الروحية والراعوية ولا اتفق معه في نقطة واحدة وهي التدخل بالسياسة والتصرف كزعيم سياسي وأقول له دائما ابتعد عن السياسة لانها كذب وانت صادق الكلمة والقصد لكنه مع الأسف يعجبه ان يظهر بالإعلام كثيرا وأحيانا يوضع في موقف لا يحسد عليه لانه من أبناء الملكوت وأبناء الملكوت اقل فطنة من أبناء العالم !
اخيراً ... اذا كان لديك اتصال بالأب سكفان بإمكانك ان تسأله : فقد اتصلت به قبل أسبوع وطلبت منه ترتيب لقاء مع غبطة البطريرك للسلام عليه في اربيل في اقرب وقت ممكن وكنت اعرف بلقاء الكهنة منذ فترة حتى انني كنت قد أرسلت ايميلا للبطريركية يتضمن مقترحات بخصوص تنشئة الكهنة بناءا على دعوة من البطريرك للمؤمنين نشرت على موقع البطريركية في حينه ! لكن الأب سكفان عاد بعد ايام واتصل بي معتذرا باسم البطريرك لانه سيكون مشغولا خلال هذه الفترة المقصودة !
على كل حال اذا تستطيع انت ان ترتب لي لقاء مع غبطته او سيادة المطران يوسف توما سأكون شاكرا لك
راسلني على إيميلي أدناه

Farissako@yahoo.com 

مع محبتي


 
اقتباس :

farisyousif


رد: الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس
« رد #5 في: 29/06/2016 في 21:01 »
السيد ريان لويس
سلام المسيح
كانت فرصة مناسبة ان تدعوني الى احتفالية الرابطة الكلدانية التي عرضت فيها حضرتك إنجازات الرابطة الكلدانية لكنك لم تفعل !!! وهذا يعكس خوفكم  من مواجهة الصادقين والمنصفين امثالي !
لا ادري هل البطريرك يستغلكم ام أنتم الذين تستغلون البطريرك ؟!!!
صراحة الى حد الأسبوع الماضي كنت أظن ان البطريرك كان يلعب عليكم وعلى كل القومجيين الكلدان محاولا تجييركم لحسابه وجعلكم تحت امرته لتنفذوا توجهاته وليحتويكم لكن تبين لي وكما قال يسوع في الإنجيل : أبناء الملكوت اقل فطنة من أبناء العالم أنكم تمكنتم من احتواء غبطته ووضعه تحت ابطكم ليكون واجهة جميلة لفسادكم وتوجهاتكم ولتعودوا الى الساحة السياسية التي لفضتم منها بعد التهجير !!!
انني ادعو البطريرك بل كل رجال الدين ان يبتعدوا عنكم ويهتموا بشؤون كنائسهم وبدلا من ان يجتمع بامثالكم فليجتمع بالمطران سعد ويحل مشكلته !
سلام المسيح


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكاهن في ضوء كتابات وأحاديث البابا فرنسيس / المطران يوسف توما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: