منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 لا ترتاع نفوسكم...؟!بقلم المهندس إلياس قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 587
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: لا ترتاع نفوسكم...؟!بقلم المهندس إلياس قومي   2016-06-21, 9:45 pm

لا ترتاع نفوسكم...؟
 
  زائر كتب "
 بقلم المهندس إلياس قومي

منذ أن أسس السيد المسيح  كنيسته على الأرض  طلب من تلاميذه أن يذهبوا للعالم أجمع
   يبشرون بكلمته ويعمدونهم بإسم الأب  والأبن والروح القدس .
        وقد  نفذ التلاميذ  ومن  جاء  بعدهم وصية الرب هذه  فسافروا إلى بلدان  بعيدة ، و قطعوا براري
     وصحارى  وسهول وجبال،  وتعرضوا إلى مخاطر كثيرة . كي يشهدوا للحق داعين الناس لخلاص
         نفوسهم   من خلال تعليمهم   ب "  كلمة الحياة  "  . فكانوا يؤسسون كنائس  حيثما  حلوا   وارتحلوا،
  ويضعون الأيدي  ليقيموا كهنة وشيوخا وشمامسة واساقفة  ممن علموهم وأقاموا بينهم  لسنوات  طويلة  .
 وعلى هذا الأساس راحت تنتشر  تعاليم  ربنا  يسوع المسيح .

وتزداد وتنمو  رغم  كل الأضطهادات
     والضيقات والمهالك والحروب  فقد سلخو  جلودهم ،  وعلقوا أجسادهم، وصبوا القير عليها ليصيروا مشاعل
   تضيىء شوارع روما...   دون أن  يرتاعوا ...لابل أصبحوا بحق مصابيح  هداية لمن جاء  بعدهم .
 وما من  فضل إلى استمرارية  كنيستنا إلى  هذا اليوم وعلى مختلف تسمياتها وتعدد مذاهبها وعقائدها .
إذ في كل منها  قديسون إولئك  الذين يجولون معلمين وكارزين ومبشرين ومنذرين كما فعل  معلمهم
 الرب يسوع   من أختارهم. إذ ليس من خلاص  من دون أسمه القدوس.من قد أشترانا بدمه الغالي الثمين
 " يسوع المسيح " والإيمان به ربًّا و إلَّها وبهذا وحده ننال الخلاص .




      وأقول أن ما من فضل  يعود لإستمرارية الكنيسة لولاهؤلاء رجالات الله  القديسون من تلفحوا بالسواد
 منذ يراعة طفولتهم،  ونذروا  أنفسهم من  أجل كلمته أكانوا  كهنة أم أساقفة أو شيوخا أم رهبانا
 أو  بطاركة وقد أوصانا الرب بهم " الذي يسمع منكم  يسمع مني " (لوقا 10-16)  فنحن  حينما نستمع اليهم
 نستمع إلى صوت الله  ، وأننا  نشتم رائحة المسيح  الزكية في قديسيه ..كما يقول بولس الرسول  ( 2 كو2-15)  
     متذكرين    إذ ليس لواحد  منَّا أيَّة مِنَّةِ  أو فضل عليهم  نحن    العامة  من المؤمنين .
 بل  على العكس تماما  هم رعاتنا وشيوخنا ...  شاء من  شاء. أما من أبى  فليس له  سوى حريته فليمضى 
 ويبحث  عنها  عله يجدها في  مرعى الخنازير كي يعرف  طريق  الندامة والتوبة   .
    إذْ يبدو للبعض  مَّنا   أنَّه  لم يقرأ الكتاب  جيداَ، ولو أدعى ما أدعى ، و كتب ما كتب ،  وإن تلبس بشتى أنواع
 االشهادات العلمية وتمنطق  بأحلى أنواع الكلام... لأنه  خال من المحبة  التي يعلمنا ايَّاها الرب .
وليكن معلوما  للجميع إن المسؤول عن هؤلاء الرعاة  هو وحده من أختارهم... لهذا العمل  عينه، روح  الحق
  الساكن فيهم  روح السيد الرب.
   وبفضل منه  ، ومن كدهم  وجهودهم ، وتأدية رسالتهم . ما تزال  تقرع الأجراس في كنائسنا ، فتحضر
 القداديس أيام الأحاد والأعياد الملايين من العائلات المؤمنة بربها ، الأمينة لمن أفتداها . بعد أن يحصلوا على
 الشركة  فيما بينهم بتناولهم جسد الرب  ودمه الأقدسين... إضافة إلى  نيل   الكثيرمن البركات والهبات العينية 
  . و المادية والأجتماعية  من يقدمها  رجال  علمانيون  وهبهم الله  محبة  العطاء  للكثيرين  من  عائلاتناالمحتاجة
  وبفضل من إولئك الأباءالرعاة  ،  يدرس الكثيرون من  أبنائنا  في الجامعات  لينالوا  أعلى الشهادات كي
  يكرسوا فيما بعد أنفسهم لخدمة أبناء شعبهم.  فهل لكم أن  تتخيلوا  للحظة أنه لايوجد لنا  لاأباء  ولا  كهنة،
   ولارهبان ولاأساقفة.. ترى أي مصير  مؤلم حزين تنتظره أجيالنا؟
 والأن  لماذا  تطالعنا المواقع الرسمية ، وغير الرسمية  بمقالات شبه أسبوعية ورسالة من هنا... ورسالة  من
   زائر، وآخر  غيور  وآخر  مستعار.... فدعوني أقولها لكم وبكل صراحة:
 أنني  ما قرأت  واحدة منها  تبحث عن  قضية ، دون أن  أرَ السم  الزعاف  يقطر  منها ويتلبس  كاتبها
-  أن  صح وأسميناه  كاتباً -   فأنَّ البعض منهم  حين اقرأ ما كتب.  وكأني به   لايجيد معنى المفردات
  ... هذه هي  ما  تُسمى  بالأقلام الصفراء لمن  لايعرف ..فرحوا  يتمادون  في كتاباتكهم على أبائنا وأحبارنا
  ومن  منهم في المقامات الأعلى ممن  أختارهم الرب .  يكتبون   من  دون رادعِ أو  ضمير  ينخس  قلوبهم
   فيتطاولون    على شهود الرب  وخدام كلمته .
 من أنت  أيها العبد  لتدين  عبد  غيرك؟  ومن  قال لك  أنك  حر في المسيح  .
 نعم أنك  حر لأن الرب  قد حررك  من سلطة  الخطيئة  .  إنَّ الحرية  بمفهومها البشري السياسي والأجتماعي 
     غير موجودة في  صلواتنا ، ولا  في تعاليم  ربنا.  أماقرأتم  كيف بدأ بولس في رسالته لأهل روميه  :
" بولس عبدٌ ليسوع المسيح...." فإن  كان القديس بولس عبدا ليسوع ، فمن أنت  ياصاحب الغيرةرة لتدعي
   نفسك   كمحام  دفاع   عن  كنيسته من أبواب الجحيم  لاتقوى عليها...ألتبدو وكأنك  المؤمن الوحيد الغيور  
 عليها ...أعرفت؟؟؟    أأتريد أن تهدم  أعمدة  الكنيسة،  فلا تتظاهر بأنك  تسعى لبناء جدرانها.
. أم أذكرك أنَّ من يزيل  حجرة من  جدرانها .سوف يزيل الرب أسمه من سفر الخلاص .أم  أنَّ  للتقدم  التقني 
والمعلوماتي  عبر  هذه البوابات الصغيرة  سحرها الخاص...فحولتنا  بقدرة  قادر . إلى كتاب  ومرشدين
 ومصلحين  ودعاة  حتى من  دون تراخيص.
أعرف أناسا كانت تستهويهم سياسة الألحاد، وحينما  تزعزعت تلك ...عادوا إلى الكنيسة ليتظاهروا بإيمانهم .
  لكنهم يبثون  السم في كل مكان يجالسونه . أحذروهم ياأخوتي فلا تجاملونهم،  ولا تمنحونهم فرصة ليعيبوا قادتنا
 الروحيين ...لاياأخوتي أريدكم أنْ لاتمنحوا فرصة لأبليس في نفوسكم .  بل أن   تُقلعوا عن هذه رغباتكم...
 أنت لا تكتب مقالة  في علم الأجتماع، ولا  وصفة دواء  لشجرة  لاتعطي ثمرا ً.....أنت  تنشر أمام العامة  من الناس  مالايرضي الرب . فأيَّاكم  ممن  تأتيهم  العثرات من خلال ما تنشروه... لأننا سوف نحاسب  عن كل كلمة  يوم  يكشف
 الله  سرائر الناس .
 إنْ كان لأحدكم    سؤالا أو  أستفسار صلوا للرب  و اطلبوا من الأباء  علهم  يجيبون  على ما تريدون  معرفته.
 متذكرين أن مادمنا  في هذا الجسد  فلكلِّ  منّا ضعفاته    دون أن ننسى  هدفناهو رسالة المسيح   وكسب النفوس
    من أجل  الخلاص . فأنظر إلى نفسك أولاَ  أين تقف  من  هذه  الأمور،  قبل أن تناقش  أمور غيرك  ..
  أني  أعيب عليكم إذ أراكم  تنشرون  كل مايجول في أذهانكم... دون أن ترتاعوا . وكأني بكم  في  رحلة  صيد.
 أي طير نقتنصه  نأكل لحمه...... اقرأُ  مع دموع  حارة  لأجلكم،   أي  مطالب لكم مع أصحاب القداسة  ؟
 فلماذا  أراكم تتحاججون على أمر الرب؟  ومنذ  متى  كان  لدينا حرية الأختيار ؟ 
هم هكذا تناقلوها  من  الخلف إلى السلف .  فلماذا تغتاضون ياقليلي الإيمان.؟
 أناشدكم أخوتي بحق   الشركة التي  نتقاسمها   كل أحد .أن تقتلعوا عن هذه شهواتكم  الردية
 وألبسوا ثياب البر. كي لا تخسروا الجعالة التي  نسعى إليها  جميعنا  ....... بدلالة  المحبة
الموصى بها  من الرب قد كتبت إليكم.
  كندا      15     حزيران 2016
أخوكم في الرب
  المهندس  إلياس  قومي
"



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا ترتاع نفوسكم...؟!بقلم المهندس إلياس قومي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: