منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 اخبار الحرامية : المعارضة الكردية تتهم حزبي بارزاني وطالباني بالاستحواذ على 90 مليار دينار من الموازنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: اخبار الحرامية : المعارضة الكردية تتهم حزبي بارزاني وطالباني بالاستحواذ على 90 مليار دينار من الموازنة   2010-12-29, 10:40 pm

اخبار الحرامية : المعارضة الكردية تتهم حزبي بارزاني وطالباني بالاستحواذ على 90 مليار دينار من الموازنة




شنت المعارضة الكردية هجوما لاذعا على حزبي السلطة في اقليم كردستان، متهمة اياهما بالاستحواذ على 90 مليار دينار عراقي من حصة الاقليم في موازنة 2010، بينما ردت كتلة التحالف الكردستاني في برلمان الاقليم بان هذا المبلغ وزع على جميع الاحزاب السياسية الكردية، بما فيها حركة التغيير المعارضة.
وكان برلمان كردستان، أرجأ أمس الأول مناقشة مشروع قانون "الدعم المالي للاحزاب" لاخضاعه لمزيد من المناقشة مع حكومة الاقليم والنظر في امكانية شمول أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان، بحسب نائب عن التحالف الكردستاني.
ودار جدل واسع بشأن الكيفية التي تحصل بها الاحزاب السياسية على جزء من الاموال المخصصة لاقليم كردستان في الموازنة العامة للبلاد، في حين عبرت أحزاب سياسية صغيرة في الاقليم عن مخاوفها من ان يتم ربط حجم الاموال المخصصة لكل حزب بعدد مقاعده في البرلمان.
وأكد عضو برلمان اقليم كردستان والقيادي في حركة التغيير (كوران) التي تتزعم المعارضة الكردية كاروان صالح ان "الحزبين الرئيسيين في الاقليم (الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني بزعامة جلال طالباني) يستقطعان نحو 90 مليار دينار سنويا من موازنة الاقليم، وهو أمر حدث في موازنة العام 2010".
صالح اضاف ان هذه الأموال تستقطع "من دون علم اية جهة رقابية أو طرف سياسي آخر"، مؤكدا ان لا احد يعلم "كيف صرفت هذه الاموال من قبل الحزبين الرئيسيين او كيف منحت بعض الاحزاب الصغيرة التي تعتاش على الحزبين الرئيسيين جزءا من هذه الاموال".
وزاد ان حزبي بارزاني وطالباني "يمولان بعض الاحزاب الصغيرة لخلط الاوراق على الشعب الكردستاني وخلق معادلة سياسية هم من يضع خطوطها".
وتابع ان "الاحزاب الرئيسية تخشى ان تقول كم تم تخصيص اموال من موازنة الاقليم لتمويل نشاطاتها لان الشعب الكردي هو من سيكون الحاكم هذه المرة وسيحاسب اي حزب يأخذ من امواله ولا يصرفها على برامج تخدم هذا الشعب الذي خرج لانتخابهم"، مؤكدا ان "وزير مالية الاقليم هو الوحيد الذي يعلم كم خصصت اموال للحزبين الرئيسيين اللذين يتحكمان بهذه الاموال من 18 عاما، ولا توجد اي ورقة تثبت اين صرفت هذه الاموال الطائلة".
وقال صالح "نحن في اقليم كردستان ومنذ العام 1993 لدينا قانون الاحزاب والمنظمات السياسية وهذا القانون يمنح حق تلقي الدعم الحكومي لاي حزب سياسي او منظمة بميزانية سنوية او شهرية حتى لا يحتاج الحزب اي دعم او مساعدة خارجية او اي وسائل تمويل غير شرعية".
واوضح "قدمنا مشروع قانون الى البرلمان لتنظيم هذه المسألة قانونيا على ان ياخذ كل حزب تمويلا حكوميا وبشفافية، واقترحنا ان يمنح الحزب السياسي تمويلا بمقدار محدد بالاعتماد على عدد الكراسي البرلمانية وعدد المصوتين لهذا الحزب في الانتخابات". وزاد "قد يصوت على منح مبلغ من 25 الى 50 مليون دينار لكل كرسي برلماني وهذا الامر سيخضع للنقاش داخل البرلمان على ان تمنح الاحزاب الصغيرة التي ليس لديها جمهور كبير اموالا لتمويل نشاطاتها حتى ولو لم تمتلك كرسيا واحدا داخل البرلمان"، مشترطا "متابعة الاحزاب من قبل البرلمان وكيفية صرفها لهذه الاموال".
لكن رئيس الكتلة الكردستانية في برلمان الاقليم، القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني سوزان شهاب، نفت صحة المعلومات التي تتحدث عن استقطاع 90 مليار دينار سنويا من حصة الاقليم في الموازنة العامة.
وقالت شهاب ان الـ "90 مليار دينار وزعت على جميع الاحزاب الكردية، بما فيها المعارضة ومنظمات المجتمع المدني".
وأكدت ان " هذا الامر مشرع في قانون موازنة الاقليم لعام 2010 وانا هنا اسأل عن اي من الاحزاب السياسية والمنظمات لم يتلق الدعم المالي من الحكومة؟".
ومضت شهاب الى القول ان "من يتحدث عن اقتصار تمويل الاحزاب على الحزبين الرئيسيين عليه الرجوع الى البروتوكولات الموقعة بهذا الشأن او ليأتوا الى البرلمان ويقولوا نحن لم نتسلم شيئا"، مؤكدة ان "هذا امر لن يحدث لان الجميع تسلم دعما حكوميا وما يدور مجرد ادعاءات".
وذكرت انه "تم الاتفاق على انه في حال اقرار قانون تمويل الاحزاب داخل قبة البرلمان فيجب على الاحزاب التي تسلمت اموالا أكثر من حصتها ان تعيد المبالغ الزائدة خلال هذا العام وعلى حكومة الاقليم ان تعتبرها سلفة من قبلها ويجب سدادها".
وقالت شهاب ان "ما يتحدث به قادة المعارضة في وسائل الاعلام هو خلاف ما حرى الاتفاق عليه معهم". واوضحت "هناك ورقة عليها توقيع جميع رؤساء الكتل السياسية داخل برلمان الاقليم بمن فيهم المعارضة تتضمن مقترحا يقضي بتحديد موعد مع رئيس حكومة اقليم كردستان الدكتور برهم صالح للمشاورة من الناحية المالية حول هذا الموضوع وكم تستطيع الحكومة ان تخصص في كل عام من موازنتها لدعم الاحزاب".

وتقول ايضا ان هناك نقاشا بشأن المعايير التي ستعتمد في تمويل الاحزاب خصوصا ان في الاقليم احزابا عريقة "لديها عدد كبير من الشهداء ولديها تاريخ عريض ولديها العديد من المراكز الاعلامية لكنها لم تستطع في انتخابات ايلول الماضي الحصول سوى على مقعد برلماني واحد والحزب الشيوعي مثال على ذلك".

واوضحت "سندرس كيف نستطيع ان نصدر قانونا بحيث الاحزاب الصغيرة لا تغبن في هذا التشريع ولدينا نسخة من امضاءاتهم ولكن اجتماعا مشتركا بين رئيس الحكومة والبرلمان حال دون اتمام الاجتماع المقرر وارجئ الموضوع الى ما بعد جولة خارجية لرئيس الحكومة على ان يتم اللقاء قبل ان تصل موازنة الاقليم الاتحادية".

استاذ العلوم السياسية في جامعة السليمانية ريبوار كريم ذكر انه "حتى العام 2006 كان هناك خلط وغموض في كيفية توزيع الميزانية على احزاب الاقليم وعرفنا في هذا العام والعام الذي سبقه فقط ان الحزبين الرئيسيين يتسلمان شهريا مبلغا يفوق الـ35 مليون دينار وهذه النسبة تم الاتفاق عليها من خلال الاتفاق الاستراتيجي الموقع بين الحزبين".

واضاف "في المقابل لكل حزب مصادر مالية ضخمة مثل الشركات والهيئات التي تمولهم". واوضح ان توزيع الاموال للأحزاب الأخرى "كان سياسيا، بمعنى انه المقدار الذي كان يمنح هو حسب العلاقة السياسية بين الحزب الصغير والحزبين الكبيرين".

وتابع ان "المحاولات لتحديد حجم تمويل الحزبين الكبيرين من موزانة الاقليم لم تجر الا بعد الانتخابات الاخيرة التي شهدها الاقليم وقام الدكتور برهم صالح بتحديد مبلغ مليوني دولار شهريا لكل من حزبي الاتحاد والديمقراطي وهذه نسبة قليلة جدا قياسا بما كان عليه الوضع في السابق".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخبار الحرامية : المعارضة الكردية تتهم حزبي بارزاني وطالباني بالاستحواذ على 90 مليار دينار من الموازنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: