منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟ / سعد توما عليبك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3162
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟ / سعد توما عليبك   2016-07-16, 9:35 pm

سعد عليبك


هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« في: الأمس في 09:09 »
      هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
ملبورن  16/07/2016

    بعد تسنم مار لويس ساكو سَدّة البطريركية الكلدانية في  شباط 2013، بدأ يلمّح و يصرح من خلال لقاءاته و بياناته عن حاجته و رغبته في تأسيس رابطة كلدانية على غرار الرابطة المارونية و الرابطة السريانية، و كان يتحدث عن ضرورة هذه الرابطة للشعب الكلداني، و من ثم دورها في خدمة الشعب المسيحي عموما، و هنا يقفز أمام القلم سؤالٌ يأبى الاّ أن يحشر نفسه بين السطور وهو: إن كانت هذه الرابطة بهذه الضرورة و الأهمية للشعب الكلداني، لماذا احتفظ غبطته بفكرة تأسيس و تفعيل الرابطة طوال هذه السنين و لم يفصح عنها الاّ بعد تسنمه منصب البطريرك؟ و هو يعلم بأن الرابطة السريانية تأسست في العام 1975 و الرابطة المارونية تأسست في العام 1952؟؟، و لماذا لم يدعم - ولو معنوياً، اي نشاط أو تنظيم قومي كلداني قبل ذلك؟؟.
على كل حال تمكن غبطة مار ساكو من تأسيس الرابطة الكلدانية بتاريخ 3 تموز 2015 من حوالي 56 شخصاً، بعد أن هيأت البطريركية كل المستلزمات الضرورية من أجلها، من قاعات و إعلام و دعاية و مصاريف، بالإضافة الى إقناع عدة مطارنة و قساوسة لدعمها مادياً و معنوياً، و من ثم دعوة بعض المؤيدين لمشروع البطريرك لحضور مؤتمر تأسيسي لها. و قد ساد في حينها بين الكلدان جوٌ من السجالات و الإنتقادات حول رفض البطريرك لطلب حضور العديد من الشخصيات الكلدانية، و كذلك حول ارساله لدعوات خاصة للبعض الآخر ، بالإضافة الى نوعية الشخصيات الحاضرة و إنتماءاتهم و أدوارهم السابقة تجاه القومية الكلدانية و العمل القومي الكلداني، و هنا استطيع أن أصنّف الحاضرين لمؤتمر الرابطة الى اربعة فئات:

الأولى: فئة رجال الدين، من مطارنة و قساوسة و شمامسة يتقدمهم غبطة البطريرك مار ساكو.
الثانية: فئة المنتمين الى الأحزاب و التنظيمات السياسية بأنواعها.
الثالثة: فئة من المهتمين بالشأن القومي الكلداني ممن لهم مشاركات سابقة في هذا المجال.
الرابعة: فئة ليس لها إلمام و لا إهتمام في المجال القومي الكلداني، مشاركتها رمزية من اجل الجلوس مع البطريرك و إثبات ولائها له.

بطريقة او بأخرى، عُقد مؤتمر الرابطة و خرج المؤتمر ببيان يحدد فيه مراكز أعضاء الهيئة التأسيسية التي تعمل لمدة سنة...( علماً هناك اعضاء من داخل المؤتمر لم نسمع عنهم شيئاً و لم يُذكروا في أية لجنة للرابطة... لماذا شاركوا؟ و هل اُستُبعدوا مجبرين أم ابتعدوا راغبين؟ ربما سيكشفون الأمر لنا في المستقبل.
 و قد تبرعت الكنيسة الكلدانية من خلال البطريرك و بعض المطارنة بمبلغ 55 الف دولار و كانت كالآتي: اذ تبرعت البطريركية الكلدانية بمبلغ 20000$ و تبرع البطريرك ساكو شخصيا 5000$  ،بالاضافة الى10000$ بأسم مطرانية مار توما في امريكا، و10000$ من ابرشية اربيل للكلدان و5000$ من ابرشية كركوك، 5000$،من المطران شليمون وردوني . .

الرابطة بشكل عام منذ تأسيسها و لحد اليوم ترافقها تناقضات و إجتهادات مختلفة واضحة لكل متابع، و بإعتراف بعض من فاتحناهم من اعضاء هذه الرابطة، و لكن أكثريتهم يتحججون بحجج مختلفة، و يبررون وجودهم فيها بأن لهم هدف اصلاحي، و يعّولون على المؤتمر القادم للرابطة من أجل إجراء التغيرات اللازمة فيها، و من هذه الإصلاحات و التغيرات التي يوعدون بإجرائها نذكر:

أولاً: استبعاد من كان له دور سلبي سابق في معادات القوميين الكلدان و مسخ القومية الكلدانية من المراكز الإدارية الرئيسية.
ثانياً: الغاء منصب المرشد الروحي للرابطة.
ثالثا: رفض اعتبار عيد مار توما الديني كعيد قومي كلداني، و اختيار مناسبة من التاريخ ان كان ذلك ضرورياً.
رابعاً: عدم السماح للبطريرك و المطارنة بالتدخل في شؤون الرابطة الداخلية و قراراتها، اقتصار دورهم على دعم الرابطة و مساندتها عند الضرورة، أو الإنتماء اليها بشكل رسمي كاي عضو كلداني آخر إذا رغبوا . اي بمعنى آخر سحب الرابطة من وصاية البطريرك و البطريركية.
خامساً: عدم فتح مراكز و مقرات للرابطة في الكنائس و المرافق الدينية.
سادساً: عدم المس  بالثوابت الكلدانية، التسمية القومية الكلدانية، اللغة الكلدانية، العلم الكلداني، النشيد القومي الكلداني، رأس السنة الكلدانية البابلية و غيرها.
سابعاً: الغاء الإنتماء الديني من شروط الإنتساب.
ثامناً: مفاتحة القوميين الكلدان (القومجية- حسب وصف غبطة البطريرك) المعروفين و ممن لهم أدوار مشّرفة في هذا المجال خلال العقود الماضية و طلب مشورتهم بخصوص الرابطة.
تاسعاً: أن لا تتدخل الرابطة في شؤون المؤسسات الكلدانية الأخرى القائمة، فهي ليست بديلة عنها، و أن لا تزاحمها في نشاطاتها، و إنما ان تبحث في مجالات أخرى من النشاطات.
عاشراً: عدم التهرب من أسئلة و استفسارات الكتاب و المثقفين الكلدان بخصوص الرابطة و الإعتماد على المتمكنين ثقافياً و إعلامياً في ذلك، و نبذ روح العداء و الكراهية مع من لا يرغب العمل في الرابطة لأي سبب كان.

إذاً في الوصايا العشرة ألمذكورة أعلاه يوجد معظم المطلوب تغييره في الرابطة الكلدانية لكي يجلس قطارها على السكة الصحيحة، و حسب وعود بعض أعضائها كما قلنا... فهل سينجح هؤلاء الواعدون في هذه المهمة؟؟.
قبل أن نستلم نتيجة محاولات أصحاب الوعود الوردية بعد المؤتمر القادم للرابطة، و الذي سيكون في الأول من أيلول القادم، هناك بعض الآراء و الإستنتاجات بموجب المعطيات و المعلومات المتوفرة، و من خلال مسيرة الرابطة لحد اليوم، تعطينا انطباعاً أولياً عن مدى إمكانية احداث أي تغيير مهم في الرابطة، و من هذه الآراء:

الرأي الأول: إن الأعضاء أصحاب الوعود بالتغيير اعدادهم قليلة، و جُلّهم يجلسون في المقاعد الخلفية للرابطة، و عليه فمن الصعب أن تُأخذ آرائهم و مقترحاتهم بجديّة. كما إنه من المحتمل جداً بانهم (أي أصحاب الوعود) قد إبتدعوا فكرة محاولة إجراء الإصلاحات تفادياً للإحراج لما موجود من تناقضات في مسيرة الرابطة و نظامها الداخلي المثير للجدل، و كذلك نتيجة للضبابية التي رافقت تأسيس الرابطة ، لذلك قد لا يكونوا هُم جادّين في ما وعدوا.

الرأي الثاني: إن غبطة البطريرك و بعد كل ما بذله من جهود شخصية و تبرع بأمواله الشخصية و أموال البطريركية، من الصعب جداً أن يسمح بأن يُسحب بساط الرابطة من تحتهِ، و خاصة الرابطة و اعضائها يدعمانه في كل خلافاته الكنسية و الشخصية مع بعض المطارنة، و سوف لن يتردد في إستخدام نفوذه و موقعه من أجل إبقائها تحت وصايته ولو بطريقة غير مباشرة، و ذلك عن طريق ترشيح و زج  اشخاص موالين له في المواقع الأمامية منها على أقل تقدير، و الإبقاء على المرشد الروحي في تشكيلاتها .

الرأي الثالث: ألأكثرية المطلقة لأعضاء الرابطة الحاليين إنضمّوا اليها لأنها  مؤسسة البطريرك المدلّلة، هيبتها من هيبة كرسي البطريرك، و وجودهم فيها مرهون بتبعيتها للبطريرك ، فلو سحب البطريرك يده منها لأي سبب كان، بذلك ستفقد الرابطة هيبتها، وهم- اي الأعضاء- سينسحبون منها الواحد تلو الآخر. و عليه فهؤلاء الأعضاء سوف يعملون كل ما بوسعهم بأن لا تصبح الرابطة مستقلة في قراراتها عن البطريرك و ارتباطها المباشر به، طالما هم موجودون فيها.
الرأي الرابع: من بين أعضاء الرابطة من يريدها مغلقة لمجموعة محددة من الأعضاء، و لفئة معينة من الكلدان، خوفاً من أن يتزاحم الآخرين على مراكزهم فيها، و عليه فإنهم سيعملون على عدم المس بضوابتها الأساسية لإبقائها مغلقة و على قياسهم الى حدٍ ما.

على كل حال، اذا لم يتمكن هؤلاء من عمل أي تغيير في الرابطة الكلدانية كما يوعدون ، و هذا هو الإحتمال الأكبر، ماذا سيفعلون بعد ذلك؟.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3162
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟ / سعد توما عليبك   2016-07-16, 9:38 pm

اقتباس :

كوركيس أوراها منصور




رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #1 في: 16.07.2016 في 10:55 »
الأخ سعد عليبيك
تحية وتقدير .. منذ قيام الرابطة وحتى اليوم كان موقفك منها سلبيا وتنتقدها في كل مناسبة وفرصة ويمكن القول بانك لا تريد لها النجاح، واما السبب هو لكونها تأسست بفضل الكنيسة وبرعاية غبطة البطريرك مار لويس الذي أدام مستلزمات قيامها وأسباب نجاحها مشكورا، علما بانه هناك الكثيرون من الذين لم ينتموا اليها ولكنهم لم يكونوا حجر عثرة في قيامها كونها في المحصلة عمل أيجابي ومؤسسة كلدانية جديدة يتطلب تشجيع القائمين عليها لكي تنجح.

هنا أسأل حضرتك لماذا لم تقم حضرتك وكل الذين ينتقدون الرابطة (وهم قلة قليلة) لماذا لم تقوموا بتاسيس كيان كالرابطة أو أقوى منها وبجهودكم الذاتية وبعيدا عن حضن الكنيسة، علما بانكم باشرتم نشاطاتكم لأعادة مجد الكلدان منذ زمن وقبل تأسيس الرابطة بسنوات؟ أذن أين هي ثمار عملكم لخدمة الكلدان ومجدهم وتاريخهم وحاضرهم ومستقبل أبنائهم.

ثم أوا ليس مؤتمركم النهضوي كان هو الاخر برعاية الكنيسة في ساندييكو وبقيادة المطران (سيادة مار سرهد جمو - أطال الله في عمره) وهو الذي جمعكم وأمن لكم كل المستلزمات الضرورية لعقد مؤتمركم الذي نجح اعلاميا ولكنه لم يرى النور على أرض الواقع بسبب أتباعكم سياسة (أتفقنا على أن لا نتفق) وذهبت جهود سيادة المطران هباءا ولم يبقى منها غير الذكريات.

خلاصة القول يا سيد سعد هو ان (وصاياك العشرة) هي عثرات في طريق الرابطة وهي أصلا (الرابطة) ليست بحاجة لا الى خدماتك ولا الى وصاياك المشروطة كما انها ليست بحاجة الى دعم منتقديها من الذين لا يعرفون كيف يعملون أو يبنون (للأجيال) ولكنهم بارعون في توجيه النقد من أجل الهدم وفي زرع الياس وأحباط الهمم .. ولكن ليس غريبا ابدا أن تكون هناك قئات من الناس عملها هو فقط صناعة عوامل الفشل! وأحباط الهمم من خلال النقد والتقليل من عمل الاخرين لا لسبب وأنما لأنهم لا يستطيعون القيام بشيء مماثل.

يا أخي أن لم تستطع أن تزرع وردة في حديقة الرابطة الفتية لتساهم في تجميلها، على الأقل لا تزرع الشوك بين ورودها الجميلة (كي تخنقها) وهي التي أوشكت على نشر عطرها الفواح في الفضاء الواسع .. وتأكد بانه لن يلومك أحد في حالة رفضك لزرع هذه الوردة .. وشكرا.

 
 
اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي




رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #2 في:  16.07.2016 في 11:51 »
أخي سعـد
إن مصداقـية جـماعة الرابطة تـتـمـثـل في الإجابة عـلى إستـفـساراتـك .
وكما أخَـيّـر قـرّاء مقالاتي :
إما إنـتـقـد فـحـوى المقال
أو إقـرأ بصمت
أو لا تـقـرأ بالمرة


 
اقتباس :

samdesho


رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #3 في:  16.07.2016 في 13:01 »
الاخ سعد عليبك المحترم

الرابطة الكلدانية هي لخدمة الكلدان وليس لشعب اخر. فالذي يريد خير الكلدان، يقف معها ويدعم ايجابياتها، ويحاول حسب رأيه وفكره  نقد ما يرافقها من سلبيات اذا رأى حاجة لذلك، للوصول نحو الافضل.

لكن مثلما قال الاخ كوركيس اوراها منصور، انت وقفت ضد الرابطة منذ البداية مع مجموعة صغيرة. ولا تريدون لها النجاح لأسباب معروفة للجميع، لانّكم ببساطة لا تريدون خير الكلدان. أما وصاياك العشرة لوضع الرابطة على سكّتكم، أقترح ان تأسسوا رابطة، مؤسسة، اتحاد ، هيئة الخ....بشروطكم العشرة لخير الكلدان الذين لا يقفون مع الرابطة الحالية. تقبّل تحياتي ....

سامي ديشو - سدني.


اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص


رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #4 في:  16.07.2016 في 21:03 »
مقتبس من: سعد عليبك في الأمس في 09:09
اقتباس :
      هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com
ملبورن  16/07/2016  

 و قد تبرعت الكنيسة الكلدانية من خلال البطريرك و بعض المطارنة بمبلغ 55 الف دولار و كانت كالآتي: اذ تبرعت البطريركية الكلدانية بمبلغ 20000$ و تبرع البطريرك ساكو شخصيا 5000$  ،بالاضافة الى10000$ بأسم مطرانية مار توما في امريكا، و10000$ من ابرشية اربيل للكلدان و5000$ من ابرشية كركوك، 5000$،من المطران شليمون وردوني . .


أنا لست عضواً في الرابطة الكلدانية وقد لا أكون في يوم من الأيّام ولكنّي أرى كل الغرابة في انتقاص البعض من قيمة أيّ عمل لا يتماشى مع تطلّعاتهم ويعطون لأنفسهم حق احتكار الحقيقة وان لم يملكوها ويضعون شروطاً وقواعد لما يجب على الآخرين القيام به .

الرابطة الكلدانية حديثة عهد وتجتاج الى وقت وجهد كبيرين لكي تتمكّن من الوقوف على قدميها والحقيقة تقال بأنّها قد خطت خطوات كبيرة خلال سنتها الأولى تستحق التشجيع والدعم.

المقتبس أعلاه يشير الى مصادر المبالغ المتبرّع بها للرابطة الكلدانية ويبدو الأمر شفّافاً وواضحاً بعد ذكر اسم كل جهة والمبلغ الذي قدّمته ولكني أسأل الأستاذ سعد عليبك وهو كما يبدو أحّد الذين حضروا المؤتمرات التي  أُطلِقَ عليها أسم النهضة الكلدانية :  ما هو حجم المبالغ التي صرفت على مؤتمرات النهضة الكلدانية ومن أيّ حساب أتت ؟

مع تقديري للجميع


اقتباس :

غانم كني


رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #5 في: 17.07.2016 في 07:10 »

عزيزي الاستاذ الفاضل سعد عليبك
الواجب ان نشكرك لجهودك و هندستك للسكة , بارك الله بك و بنصائحك و ارشاداتك لكن حاليا احتفظ بها الى حين الحاجة اليها فكما يبدو ان الرابطة الكلدانية سارت و تسير بخطى حثيثة و حققت مكاسب عديدة للكلدان محليا و عالميا و الحمد الله الان نستطيع ان نفتخر بما حققه رجال الرابطة في هذه الفترة الوجيزة و الواجب ان نقدم لهم كل الشكر و الامتنان فاليوم بجهودهم رفعت الراية الكلدانية في اروقة الامم المتحدة و اليوم الراية الكلدانية اصبحت تخفق في الاتحاد الاوربي و تم الاعتراف بها في معظم الدول الاوربية و استراليا و كندا و امريكا .
و كما تعلم استاذي الفاضل ان الرابطة الكلدانية جاءت بعد ان اصيب غبطة البطريرك ساكو بالاحباط وبعد ان اصبح الامر لا يطاق و لا يقبل التحمل --اخفاق يتلوه اخفاق و كان المطلوب ليس همسة و لكن صيحة مدوية باذن كل واحد من ابناء شعبنا ليفيق و يشمر عن ساعده و يتحمل و لو جزء بسيط من هذا البناء, بناء الرابطة الكلدانية التي هي خيمة كل كلداني و ترك الباب مفتوحا على مصراعيه فالحريص على بناء صرح شامخ لا يحتاج الى دعوى فالعمل طوعي لكل من يحمل النوايا الحسنة و كل من يريد ان يخدم و يرفع راية الكلدان عاليا
استاذنا الفاضل , كما يبدو انه لديك الحكمة والبراعة لعلاج العلل و اعطاء الدواء الشافي لها حبذا يا استاذ الفاضل لو فتشت عن الجهات الاخرى ممن لديها سجل حافل بالإخفاقات و لم تحقق لهذا اليوم شيئا للكلدان لعله تستطيع ان تضعهم على السكة التي تهندسها حسب المقياس الكلداني الاصيل و من ثم يستفيد الكلدان من امكانياتهم بعد تسخرها لخدمة الكلدان و يزيد الخير و زيادة الخير بركة و تكون نصائحك الثمينة في محلها و اعطت ثمارها المرجوة.
تقبل فائق التحيات
غانم كني



 
اقتباس :

سيزار ميخا هرمز


رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟
« رد #6 في: 17.07.2016 في 07:25 »
الأخ سعد تحية طيبة وبعد ..


اقتباس :
( إن كانت هذه الرابطة بهذه الضرورة و الأهمية للشعب الكلداني، لماذا احتفظ غبطته بفكرة تأسيس و تفعيل الرابطة طوال هذه السنين و لم يفصح عنها الاّ بعد تسنمه منصب البطريرك؟ و هو يعلم بأن الرابطة السريانية تأسست في العام 1975 و الرابطة المارونية تأسست في العام 1952؟؟، و لماذا لم يدعم - ولو معنوياً، اي نشاط أو تنظيم قومي كلداني قبل ذلك؟؟. )


الجواب بسيط جدأ وهو أن تصل متأخرأ خير من أن لا تصل .. كما تعلم أن عقد مؤتمر قومي كلداني كان موجودأ ومطروحأ لعدة سنوات في حين كان هناك من سبقنا بعقود فلماذا لم ينعقد حتى 2011 ..
 أعتقد أن علينا أن نبني على الجانب المضيء من الرابطة الكلدانية وما خرج من المؤتمر التأسيسي فيه نسبة كبيرة من الايجابية التي يجب أن نعمل عليها أم النسبة القليلة المتبقية فرويدأ رويدأ سيتم ترتيبها والمؤتمر العام محطة مهمة في ذلك ..
كل ما طرحته وهناك أمور أخرى مطروحة على نقاش البحث والتطوير ومن وضع الرابطة على السكة الصحيحة هم اعضائها ومنتسبيها وصمام الامان لبقائها على السكة الصحيحة هم منتسبيها ومؤازريها ..
المشكلة حضرتك تبحث عن المثالية وهي غير حاضرة في أي مؤسسة أو حزب او أتحاد او رابطة ..
الرابطة الكلدانية ليست برنامج ما يطلبه المستمعون ,,, تلبي رغبات وطلبات سعد ومايكل .
أمر أخير يبدو أن مؤتمر النهضة الكلدانية ما زال يؤرق مضاجع البعض ولا بأس أن نستغل بعض المناسبات للاجابة عسى ولعل ينعموا بنوم هادئ
أن الاخ سعد عليبك لم يشارك بأي مؤتمر النهضة الكلدانية ,,, في ساندياكو الذي رعاه وتحمل نفقاته هم عشرة جمعيات كلدانية والذي دفع تكاليف الفندق لمدة 3 أيام للقادمين من خارج سان ديكو هو د. نوري بركة وهو في مدينة سان ديكو لربما يروه صدفة ويسئلوه عسى ولعل يطفي نار الحقد في دواخلهم .
أما المؤتمر السنوي لأتحاد الاندية الكلدانيةفي السويد والذي أعطيناه شعار النهضة الكلدانية فقد تحمل نفقاته أتحاد الاندية الكلدانية وهو مرتبط بوزارة الشباب والرياضة السويدية وله حساب بنكي وميزانية وكل كرونه تخضع للقانون السويدي .. تحملنا نفقات الفندق للمشاركين من أمريكا أم القادمين من النرويج والدنمارك فقد أقاموا عند أقاربهم في السويد ..
 تحياتي
سيزار



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 462
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: رد: هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟ / سعد توما عليبك   2016-07-17, 8:11 am

سبحان الله كل المدافعين عن الربطة هم التحاميين وواضحة ردودهم مثل عين الشمس ولهذا نحن نذكر عسى ان تنفع الذكرى,,,,

الرابطة هي ليست كلدانية
والدليل هو
الذي انشأها هو زوعاوي للعظم ورفيق كنا الساقط اخلاقياً
ورئيسها حالياً زوعاوي
واعضائها الاداريين ايظاً كلهم اغاجانيون وزوعاويين ولانهم التحاميين عندما يقتنعون باننا
هؤلاء الثلاثي المرح ( كلدانيسريانياشوري )
هم شعب واحد

يا لمهزلة عقولهم لانهم يعرفون جيداً بان الرابطة الغير كلدانية هي نفسها حزب كسّا
الاغاجاني(كلداني سرياني اشوري ) التابع للحزب اللاديمقراطي الكردستاني
الذي تم تبديل اسم هذا الحزب الى الرابطة
كل الدلائل تكشف عن نفسها ها هي ولكن فقط العميان يركضون خلف السراب
لان الدجاجة تبيض دولارات فتعمى عيون الكثيرين
وتفقد اخلاقهم وحتى اصولهم














قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل سيتمكّنون من وضع الرابطة الكلدانية على السكة الصحيحة كما يدّعون؟ / سعد توما عليبك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: الرابطة الغير كلدانية وملحقاتها

-
انتقل الى: