منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية/ farisyousif

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4405
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية/ farisyousif    2016-07-20, 10:16 pm

farisyousif


« في: 20.07.2016 في 22:54 »
مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية :
يخيل إليك عندما تدخل بناية كنيسة كلدانية وتقرأ على احدى الغرف الخارجية لافتة مكتوب عليها ((المكتبة )) او ((مكتبة الكنيسة)) انك ستدخل اليها وستجدها ملئى بالكتب بحيث انك تشعر بالالم لأنك لا تستطيع شراءها كلها ليس لغلاء ثمنها بل لكثرتها وتنوعها وفائدتها لكنك ما ان تدخل بالحقيقة وليس بالخيال ستجد مجاميع من رفوف النستلات والإجباس والحلويات والالعاب اليدوية وستجد ثلاجات الموطا والمشروبات الغازية وغير الغازية بأنواعها والكاكاو وغيرها .... وحتى لا أكون ظالما فانه يوجد رف واحد او اكثر وعليه كتب تقوية لمريم العذراء والقديسين وصلاة الوردية والقديسة ريتا ورفقة وووو ....
اما المادة الاساسية الاغلى ثمنا والأكثر بيعا فهي أيقونات وصور وتماثيل القديسين والسبح بأنواعها والبخور والشموع !!!
اما الكتب التي تعلم الايمان والكتاب المقدس والثقافة اللاهوتية و الفلسفية والليتورجيا والقيم والأخلاقيات والقانون الكنسي والتربية والآداب وغيرها فلن تجدها ....
انا اعرف مؤسسات تقوم بطبع كتب وتجهيز مكتبات البيع في الكنائس مجانا حتى تقوم هي ببيعها بسعر مناسب بينما مؤسساتنا الكنسية (الغنية) ملتهية بمشاريع تجارية !
لا املك احصائية بعدد الكهنة الكلدان لكنني أقدرهم ب ٢٠٠ كاهن فضلا عن الرهبان والراهبات وإذا افترضنا ان ٦٠ منهم اكمل الماجستير و٢٠ اكمل الدكتوراه فيفترض على الأقل ان لدينا نتاج تأليفي ل ٨٠ كتابا بالسنة ! وانا هنا فقط اتحدث عن الكنيسة الكلدانية فكيف اذا كانت الإحصائية تشمل كل الكنيسة الكاثوليكية بين مترجمة الى العربية وغير مترجمة ؟!!!
صحيح ان نتاج كنيستنا الكلدانية محدود لكن يبقى اهتمام اساقفتنا وخوارنتنا بهذا الموضوع هو الأساس ... بهذه المناسبة فإنني اتذكر مكتبة كنيسة ماركوركيس ببغداد (مكتبة الاستعارة ) في التسعينات من القرن الماضي وجهود الاخ سعد الطويل في توسيعها وإكثار عدد كتبها وقد كانت مفيدة للتعليم المسيحي وكما اذكر ايضا الدعم المالي والمادي لمكتبة البيع ايضا بنفس الفترة وببداية الألفية الثالثة من قبل القس (المطران) حبيب النوفلي واتوسم في اساقفتنا وخوارنتنا ومثقفينا الحذو حذوهما !

فارس ساكو


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4405
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية/ farisyousif    2016-07-20, 10:22 pm

اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #1 في: 20.07.2016 في 23:36 »
كان الأفـضل أن تـوثـقـها بالصور أخي فارس



اقتباس :

Odisho Youkhanna




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #2 في: 20.07.2016 في 23:40 »
الأستاذ فلاس يوسف المحترم
سلام ونعمة الرب معك
صدقني يااخي الكريم بان الحالة التي تشير اليها في هذا الموضوع ليست موجودة في بعض الكنائس الكلدانية فقط وانما اغلب مكتبات كنائسنا اصبحت دكاكين وليس فقط المكتبات وانما حتى صالات بعض الكنائس اصبحت لبيع المرطبات والحلويات والمثلجات والغريب بعض صالات الكنائس تستخدم لاقامة الحفلات والسهرات الليلة وما يصاحبها وهذه الصالات اصلاً مخصصة لاقامة الاجتماعات والفعاليات الدينية ومراسم التعازي هل يعقل ان تتحول قاعات كنائسنا الى هذه الحالة من هو المسؤل هل الرعية ام الكاهن ام الأسقف ام فقدان الأيمان
والقديس بولس الرسول في رسالته الأولى الى كنيسة كورنتوس الأصحاح الحادي عشر الأية اثنان وعشرون يقول
اما لكم بيوت تأكلون فيها وتشربون ؟أم انكم تستخفون بكنيسة الله وتهينون ألفقراء ؟ فماذا اقول لكم ؟
هل امدحكم ؟ لا أنا لا امدحكم في هذا الأمر
احترامي




 
اقتباس :

farisyousif




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #3 في: 21.07.2016في 00:24 »
الاخ مايكل المحترم
تحية طيبة
نعم ... انا مقصر في عدم التقاط صور ومع ذلك اطلب من الذي يساندني في هذا الموضوع المهم  ان يرسل صور وكذلك لمن يقول ان مكتبة كنيسته ليست هكذا فليرسل صور ايضا ! على كل حال ان قصدي ليس توجيه اتهامات بقدر الدعوة الإيجابية ولهذا ذكرت الكلام بشكل عام  !
مع تقديري



 
اقتباس :

حكيم البغدادي




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #4 في: 21.07.2016 في 00:46 »

يا جماعة زعلانين لأن مكتبة الكنيسة تبيع موطا وجبس وبيبسي ؟
أغلب الكنائس اليوم بيها دمبلة وبينكو وجوائز بحجة دعم مصاريف الكنيسة
ودائماً حالة نفور وتنافس بين رجال الكنيسة وبمباركة المؤمنين وكل واحد وجماعتة
يا موطا يا جبس ؟
وبخصوص الكتب ... توجد شحة بالمصادر والأدارة بها تقصير أيضاًَ
لكن دائماً الكتب التاريخية والمهمة تباع وتنفذ في نفس اليوم تقريباً
بأستثناء الكتب التي تشمل الصلوات وأداء الطقوس والخ
وأنا بدوري أقول: تماشياً مع المودة الجارية!
خليهم يبيعون حتى جيكاير ونركيلات ومعسل ! بس المهم القلوب تتصافى.
تحياتي



 
اقتباس :

farisyousif




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #5 في: 21.07.2016 في 00:48 »
الاخ اوديشو المحترم
تحية طيبة
لاسباب تتعلق بظرف المكان خاصة في بغداد ربما تم استخدام بعض مرافق الكنيسة لاقامة بعض الفعاليات الاجتماعية لكن ان يحصل هذا في مناطق اخرى فهذا غير مقبول ! على كل حال انا موضوعي عن المكتبات وقد ركزت من البداية على اللافتة الموضوعة على باب غرفة المكتبة فهي تقول مكتبة وليس غير ذلك ... فموضوعي ليس الاعتراض على وجود كشك او غرفة لبيع المرطبات والنستلة وغير ذلك بل اعتراضي على الاهانة التي تمارس ضد الثقافة ممثلة بالكتب من خلال تسمية كشك او غرفة بيع الماكولات والمشروبات باسم مكتبة !
مع انني من المؤكدين على ان الكنيسة ينبغي ان تكون مكان صلاة ويمكن اقامة مؤسسات اخرى داعمة للنشاط الراعوي والاجتماعي للكنيسة لكن خارج بنايتها !
مع ذلك فموضوعي يتعلق بتشجيع المؤمنين على القراءة والتعمق في ايمانهم وكيف يتم ذلك ونحن لا نطلع على اي كتب ... يعني مثلا لو ان الكاهن عمل كرازات او محاضرة كل اسبوع مرة واحدة لمدة ساعة فبامكانه ان يجمعها بكتاب نهاية السنة ويطبعه ويباع في المكتبة بسعر مدعوم . لا اظن ان ذلك صعب لكن مع الاسف كثر عدد الكهنة الذين يقومون بواجباتهم الكهنوتية بشكل وظيفي ويعمل الحد الادنى الذي يرضى عنه الاسقف والحديث يطول ....
مع تقديري



 
اقتباس :

farisyousif




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #6 في: 21.07.2016 في 01:14 »
اخي الحكيم المحترم
تحية طيبة
صدقني انا غير زعلان على بيع الموطا والعصائر والنستلات لان ذلك مفيد بالحقيقة فمثلا اطفالنا يروحون للتعليم المسيحي كل يوم جمعة ويريد بالاستراحة يشتري فد شي مثلا ماء او عصير او جبس او نستلة فاحسن ما يطلع برا ويروح على محل خارج الكنيسة اذا اكو كشك داخل الكنيسة يشتري منه فهذا افضل !
لكن دعوتي ان يتم الاهتمام بالمكتبات الكنسية وخاصة مكتبات البيع ... وكذلك اقترح اقامة مكتبة مع قاعة قراءة يرتادها المؤمنون للمطالعة وتركز على الكتب ( الدينية ) عندذاك اذا توفرت نسخة واحدة فقط من كتاب فبالامكان استنساخه ووضعه بالمكتبة للمطالعة ! لكن الحقيقة ان المصادر متوفرة لكن ربما اسعارها غالية نوعا ما لهذا يتطلب دعم السعر من قبل الابرشية فبعض الابرشيات تدعم مشاريع تجارية لانها تخسر بالبداية ولسنوات وبمبالغ كبيرة جدا افلا تستطيع دعم مشروع الكتاب لكل المؤمنين ؟!!!
روى لي صديق قديم ان مؤسسته اشترت اعداد كثيرة من كتاب (( مريم العذراء في تصميم الله وشركة القديسين )) وهو تاليف فرقة دومب وترجمة الاب البير ابونا وتقديم الاب ( المطران) يوسف توما وهو من منشورات مكتبة الناصرة للاباء الدومنيكان وهو كتاب خلاصة نقاشات فرقة لاهوتيين وباحثين (20 كاثوليك و20 بروتستانت) على مدى عشرات السنين لايجاد قواسم مشتركة حول مريم العذراء وهو كتاب عميق ومعتدل التوجه .... وقامت مؤسسته بتوزيع هذا الكتاب في عدد من الكنائس مجانا  لبيعها في مكتبة البيع بسعر 500 دينار اي حوالي 40 سنت دولار فامتنع بعض المكتبات عن البيع بسبب ان الكاهن يعتبر ان الكتاب يقلل من شان مريم العذراء وطالبت مكتبات اخرى ببيعه ب 2000 دينار لان الربح قليل مقارنة بالمبيعات الاخرى من سبح وايقونات ووووو ....
مع تقديري


اقتباس :

Odisho Youkhanna




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #7 في: 21.07.2016 في 01:26 »
استاذ فارس ردك ايجابي وانا متفق معك فيه لكن يااخي اذا المكتبة موجودة بكتبها  فمن هو المسؤل هل الرعية ام الكاهن ام الأسقف ام فقدان الأيمان وياما بقيت هذه الكتب مركونة على الرفوف ومن غير  ان يتطلع احداً عليها ويقرئها ويستفاد منها هنا يكمن دور الكاهن في التوعية الدينية فاذا كان الكاهن مقصر في هذا الواجب هناك الأسقف فلا يجوز اهمال هذه المكتبات لان فيها كنزاً ثميناً من العلم والمعلومات  من طقوس كنيستنا المشرقية المقدسة انا اوحيك واشد بيدك على اهتمامك بهذا الموضوع القيم وانا اقولها بعض الكهنة وللأسف همهم الاول والاخير هو المال ولذلك اغلب الكهنة تركوا كنائسهم ورعيتم وفظلوا الهجرة وجمع المال والرب يسوع له المجد يقول من يحبني يحمل صليبه ويتبعني ومن حمل صليبه وتبع رعيته والكلام يطول ومن غير احداً  يسمع ويجيب على تساؤلاتنا




 
اقتباس :

كوركيس أوراها منصور




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #8 في: 21.07.2016 في 04:21 »
اخي الفاضل فارس ساكو
تحية وتقدير: ما الضير في ان يقوم الشباب المسؤولين في خورنات الكنائس ان يبيعوا المرطبات والأيس كريم او السناكس من جبس ونساتل الى رواد الكنائس ومؤمنيها من الشباب والأطفال وحتى الكبار اذا كان ذلك قبل او بعد انتهاء القداس او دورة التعليم المسيحي او اثناء تدريبات ونشاطات جوقات الكنائس ؟

انا اعتبرها ظاهرة صحية وتزيد من التصاق الناس بكنائسهم عندما يروا هناك نشاطات تجارية بسيطة ونتائجها تزيد من التماسك الاجتماعي بين المؤمنين وكنيستهم، الا ترى انه من الأفضل  لشبابنا وشاباتنا او اطفالنا ان يشتروا هذه الأشياء البسيطة من شباب كنيستهم من ان يشتروها من ابو محمد او ام علي اصحاب الدكاكين في مناطق السكن والذين يسمعونهم كلمات غير محببة او يسالوهم أسئلة استخباراتية مثل  ها شوكت راح تسافرون او شكو عدكم باقين هنا لحد الان وغيرها؟؟؟

اما موضوع الكتب الا ترى بان زمن شراء الكتب المطبوعة وصرف الوقت على مطالعتها قد اصبح موضة قديمة وان ثورة الاتصالات والشبكة العنكبوتية قد عوضت عن ذلك بأسهل الطرق وبدون مقابل وكما ان مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الالكترونية أصبحت تمثل مكتبتنا الالكترونية نستطيع اقتناء وتصفح اي كتاب نريده ونحن جالسين في البيت او في مكتب العمل دون عناء الذهاب الى مكتبة الكنيسة او شارع المتنبي؟

عزيزي فارس هل فرض كاهن الكنيسة على المؤمنين شراء هذه المواد او روج لها اثناء الكرازة ؟ وإذا كنت منزعج من لوحة مكتبة المكتبة الكنسية التي لا تحتوي على الكتب ولكنها تعج بالمرطبات  والنساتل والجبسات وملاعيب الأطفال وغيرها فان الموضوع بسيط جداً وعليك ان تقول للكاهن ( أبونا ممكن تغير هاي اللوحة من مكتبة الكنيسة الى دكان الكنيسة) حتى اذا اكو احد ما منتبه لمحتويات المكتبة ينتبه وبدلا من ان يشتري هذه المواد من دكان المنطقة  يقوم ًيشتريها من دكان الكنيسة وأبوك الله يرحمه والرحمة للأحياء والأموات وشكرا.


 
اقتباس :

Odisho Youkhanna




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #9 في: 21.07.2016في 05:00 »
استاذنا العزيز كوركيس منصور المحترم
الموضوع ليس موضوع بيع الايس كريم والمرطبات وانما الأهم الكتب الموجودة في المكتبة فلماذا هي موجودة اصلاً في المكتبة اليس للاستفادة منها ومطالعتها فهي مثل ما تعرف حضرتك كتب دينية من ثرات وطقوس الكنيسة يعني بصريح العبارة يجب ان تكون هناك توعية دينية واهتمام اكثر بالموضوع والرب يسوع له المجد في يوحنا 39.5 يقول فتشوا الكتب لأنكم تظنون ان لكم فيها حياة ابدية وهي التي تشهد لي
احترامي لشخصك الطيب




 
اقتباس :

زيد ميشو




رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #10 في: 21.07.2016 في 06:07 »
تحياتي أخي فارس
ذكرتني بأحلى أيام ....كنت فيها مهتماً بمكتبة كنيسة مار بطرس وبولس في حي الميكانيك
ومنها توسعت المهمة لتشمل كلية بابل ....ولكثرة اهتمامي حينها بالكتب بدأت العمل في بيع وشراء الكتب المستعملة حتى خروجي من العراق عام 1994
حقيقةً عملت شيئاً مفيداً ومن ثم اكمل المسيرة المثابر وسام بطرس
بالمناسبة ....سعد الطويل صديق عزيز رغم قلة لقاءاتنا واتصالاتنا ....وهو في كندا
اما عن الظاهرة التي اشرت لها
شخصياً أستهجنها ...لأن مكتبة الكنيسة يجب ان لا تنافس محلات البقالة
ووجود كتب الصلوات فقط وافتقارها للكتب اللاهوتية والكتاب المقدس أشارة سلبية بحق الكاهن والرعية قاطبة
لا تتفاجأ عزيزي لو وصل الـمر بهذه المكتبة ان تبيع الباجة وتشريب الباقلاء صباحاً
تحياتي




اقتباس :

farisyousif


رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #11 في: 21.07.2016 في 11:38 »
الإخوة المتحاورون المحترمون
تحية طيبة
أشكركم على مداخلاتكم القيمة ... ايام كنت عضوا في المجلس الخورني في كنيسة ماركوركيس ببغداد أواخر التسعينات من القرن الماضي قدمت مقترحا الى خوري الكنيسة المرحوم الاب يوسف حبي بان يصير التوجه الى استصدار كتيبات لا يزيد عدد صفحات كل منها عن ١٠٠ صفحة شبيهة بكتيبات الموسوعة الصغيرة التي كانت تصدرها في حينه وزارة الثقافة على مااذكر .... كل كتيب يتحدث عن موضوع محدد بلغة سهلة ومشوقة وفيها صور وتخطيطات وستكون حتما قليلة الكلفة وتشجع المؤمنين على قراءتها لان فعلا هناك عزوف عن القراءة لكن مع ذلك بالإمكان زيادة سعر بعض المبيعات المرغوبة مثل السبح والبخور والشمع والصور والتماثيل وتخفيض فرق السعر بالنسبة للكتب ! كذلك انشاء مكتبة مطالعة !
من الأمور الغريبة انه مع التطور فان التعليم في كنائسنا يتراجع فمثلا انا عندما  اقتبلت تناولي الاول عام 1974 اتذكر انهم اعطونا كتيب التناول الاول (طبعا بفلوس يمكن ب ٥٠ فلس) وكان كتابا مختصرا بينما أطفالي الان مسجلون في التناول الاول  ولم يعطوهم اي كتاب او كتيب ويضطرون الى كتابة الدروس في دفاترهم علما ان الدروس نفسها قبل ٤٠ سنة والآن .... يعني التعليم لم يواكب التطور التكنولوجي !
من المفارقات ان (الماسير) تطلب من الطلاب حفظ على الأقل فعل الندامة لانه سيقوله لوحده امام الكاهن  على منبر الاعتراف !!! اي ان الأطفال غير قادرين او غير راغبين حفظ اي شيء ! كل هذا ايضا ناشيء عن ضعف التعليم المدرسي فتجد الطالب الجامعي لا يعرف ان يكتب الجواب بالامتحان بالفصحى بل يكتبه بالعامية !!!
كل شيء متداخل مع بعضه .... طيب خلينا لا نطبع كتب ونبيعها بل خلي نعمل مكتبة أفلام دينية او تثقيفية او تعليمية  او خلي نشجع إقامة المسرحيات والبرامج التعليمية مثل المسابقات !
تحياتي للجميع

اقتباس :

يعكوب ابــونا


رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #12 في: 21.07.2016 في 12:10 »

الاخ  فارس المحترم
 هذا الذي اشرت اليه هل يمكن تبريره ؟؟؟؟ والمسيح له المجد مرتيين طهر الهيكل من هذه الاعمال ..
الأولى نحو بداية خدمته بعد معجزة قانا الجليل، والمذكورة في الأصحاح الثاني : 14-17 من إنجيل يوحنا هكذا: «وكان فصح اليهود قريباً، فصعد يسوع إلى أورشليم. ووجد في الهيكل الذين كانوا يبيعون بقراً وغنماً وحماماً، والصيارف جلوساً، فصنع سوطاً من حبال وطرد الجميع من الهيكل: الغنم والبقر، وألقى دراهم الصيارفة، وقلب موائدهم. وقال لباعة الحمام: ارفعوا هذه من ههنا، لا تجعلوا بيت أبي بيت تجارة. فتذكَّر تلاميذه أنه مكتوبٌ: غيرة بيتك أكلتني»
والثانية نحو نهاية خدمته إثر دخوله أورشليم في أحد الشعانين، والتي ذكرها إنجيل متى 21 :12 -13 هكذا: «ودخل يسوع إلى هيكل الله وأخرج جميع الذين كانوا يبيعون ويشترون في الهيكل، وقلب موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام، وقال لهم: مكتوبٌ: بيتي بيت الصلاة يُدعَى، وأنتم جعلتموه مغارة لصوص» .
قد يكون مقبول وجود المكتبة الدينية لانها تساعد الكاهن والكنيسة على زيادة الوعي الايماني لدى الرعية ، اما غير ذلك ينطبق عليه قول المسيح اعلاه لانه عمل تجاري .. فلا مبرر لقبول انتهاك قدسية الكنيسة بهذه الاعمال ..
تقبل محبتي
يعكوب ابونا


اقتباس :

farisyousif


رد: مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية
« رد #13 في: 21.07.2016 في 12:24 »
الاخ يعقوب  المحترم
تحية طيبة
هذا واقع حال بل أشار عدد من الإخوة المعلقين الى أمور اخرى اسوء !
مع تقديري


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكتبات البيع في الكنائس الكلدانية/ farisyousif
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: