منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رسالة البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنتين على مأساة تَهجير ِأهالي الموصل وبلدات سهل نينوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رسالة البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنتين على مأساة تَهجير ِأهالي الموصل وبلدات سهل نينوى   2016-08-06, 10:21 pm

رسالة البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنتين على مأساة تَهجير ِأهالي الموصل وبلدات سهل نينوى

رسالة البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنتين على مأساة تَهجير ِأهالي الموصل وبلدات سهل نينوى
Yousif ‏4 أيام مضت اخر الاخبار اضف تعليق 1,881 زيارة

نحن المسيحيين مدعوون للسير على خطى السيد المسيح له المجد، لنكونَ دعاةَ سلامٍ ٍ وسعاةً في إثر المحبةِ لخيرِ الإنسانيةِ جَمعاء. وكما زرع آباؤنا وأجدادُنا في هذه الأرض المباركة مع حباتِ الحنطة أديرةً، ومع أشجارِ النخيل كنائس ومدارس ومستشفيات، وروَوها بدمائهم، فكانوا شهداءَ لإيمانهم وشهوداً له، هكذا علينا نحن أولادهم واحفادهم ان نقتفيَ أثارَهم، ونحافظ على ما ورثناه عبر آلاف السنين: أرضاً وتاريخاً ولغةً وقيماً وروحانيةً، انها أمانةٌ في أعناقِنا، ورسالةٌ تملأنا ثقةً بأن نورَ الله سيُبدِّد الظلامَ، وسيُشرق بنوره وسلامِه علينا.

في الذكرى الثانية لمأساةِ أهالي الموصل (10-17حزيران 2014) وسكانِ بلدات سهل نينوى (ليلة 6/7 آب 2014)، يعودُ إلى الأذهان حرفُ النون (ن) الذي وَسَم به المُضطـَهـِدون بيوت المسيحيين في الموصل وغيرها ليكون رمزاً يُشير إلى هويّتهم الدينية، وإذا ما تأملنا في النون (نونا السريانية) السمكة،  وكيف استخدم المسيحيون المُضطـَهَدون كلمة (ichthus اليونانية–  السمكة) ايام الكنيسة الأولى في دياميس روما، للدلالة على بعضهم البعض لان الحروف الاُوَل تعبر عن شهادة إيمانِهم بالمسيح، وكيف انعكست الآية اليوم، قد نجد في عودة النون بهذه القُوّة بعد ألفي عامٍ تقريباً، مقاربةً ليست من قبيل الصدفة البحتة، بل علامةً من علاماتِ الأزمنة،  ودرساً جديراً بالاْهتمام والتأمل!

تمرّ علينا اليوم هذه الذكرى الأليمة والمحزنة، والإرهاب بتنظيماته المختلفة، لم يُدحر بعد، والصراعات لم تنتهِ، وانتهاكاتُ حقوقِ الإنسان لا تزال تَتعاظم على أكثر من صعيد، ومحاولات المصالحة الوطنية تُراوح مكانَها، والوعود بالإصلاح والقضاء على الفساد وبناء الدولة المدنيّة، ومكافحة البطالة والفقر، والجهل والمرض، لم تتجاوز كونَها وعوداً، رغم ذلك لا يزال العراقيون، بكلِّ أطيافِهم يتطلعون نحو غدٍ أفضل، لاسيما أن الانتصارات بدأت تتحقق، وتُقهقر داعش.  وهنا لا بدّ ان نؤكد على أهمية الاسراع في عملية تحرير الموصل وبلدات سهل نينوى وتمكين الأهالي من العودة الى بيوتهم بعد توفير الحماية اللازمة لهم. وبما أن تحرير كامل التراب العراقي آتٍ لا محالة نود اقتراح بعضِ الأفكار العملية لمرحلة ما بعد داعش:

1.    دعوة العراقيين الى التفكير الموضوعي والتعاطي بعقلانيّة بعيدة عن الثأريّة، ومراجعة حقيقية للواقع المقلق لمنع الانجرار إلى مزيد من الدماء والخراب. وحدتهم خلاصهم.
 
2.    الوقوف بوجه كلِّ من يسعى لـِ"اختطاف" الوطن والدين وتجييرهما لحسابه الخاص، مدعيّا الوصاية عليهما، وداعياً باسمهما إلى قتل المدنيين وتدمير المؤسسات والبنى التحتية، بعيداً كل البعد عن طبيعة التعايش والتآخي، وعن طبيعة الدين. وعليه ندعو المرجعيّات السياسيّة والدينيّة إلى رفعِ غطاءِ الشرعيّة عمن يسلك هذا المنحى التخريبي والتبرؤ منه.


3.    مطالبة كلِّ من يدعم التنظيمات التخريبية ويمدها بالمال والسلاح بالكفِّ عن ارتكاب هذه الكبائر. فالإرهابي ليس الذي يُنفِّذ فحسب، بل هو كلُّ من يصنع هذا الفكر التخريبي ويبثه ويموِّله. نحن أمام تلوث فكري خطير يهدد التوازن الديني والمذهبي والعرقي في المنطقة والذي ظلَّ صامداً كلَّ هذه القرون.

4.    رفض حالة الإحباط المسيطرة على كثيرين، ولا يدّعي أحدٌ أنه شعور غيرُ مبرر، فنحن جميعا ًمشتركون في الألم ونعيشُ المعاناة نفسِها، لكن الاستسلام لليأس قد يَقتل الروح، ويطفئ الرجاء بغدٍ أفضل.

5.    الفكر المتطرف لا ينتهي الا بفكر منفتح وسليم، ولا بد من تعبئة شاملة لتفكيك هذه الأيديولوجية ببناء ثقافة جديدة ورؤية واضحة قائمة على قيم التلاقي والقبول المتبادل واحترام إنسانية الانسان، وتثبيت المشترَكات كالسلام والاستقرار والعدالة والمساواة، وإعادة إعمار البشر قبل الحجر، فإفلاسُ دولةٍ ما لا يعني خلوَّ خزائنها وحسب، بل خلوها من أبنائها ذوي الخبرات والكفاءات والمؤمنين بوطنهم.
6.    العمل على صياغة نظامٍ سياسيّ مدنيٍ يكون بمثابة عقدٍ اجتماعيٍ (دستور) جديدٍ يُعالجُ أسباب الأزمة بعيداً عن المنطلقات الطائفية والقومية والدينية والحزبية، ويحترم هواجسَ الجميع في التمثيل والمشاركة، فيغدو العراقيون أبناء الاسرة العراقية الكبيرة، بتنوعهم وأطيافهم علامةً مضيئة.

اليوم عندما يدعونا بعض ُالمسيحيين إلى العمل من اجل تيسير هجرتِهم، ودعم سعيِهم لأجل اللجوء إلى هذه الدولة أو تلك أملاً في أن يكون مستقبلُهم أكثر أمناً وضماناً، إننا نتفهم وجعَهم وقلقهم حول المستقبل بسبب التطرف الديني، وعمليات الترحيل القَسري، والتغيير الديموغرافي، والاستيلاء على البيوت والأراضي، والقوانين المجحِفة بحقهم، وتجاهل حضورهم وعدم مشاركتهم في القرار ، نقول لهم:  لا تخافوا  فان الله الذي وضعتم رجاءَكم فيه، وخرجتم من بيوتكم صفرَ اليدين لتُحافظوا على ايمانِكم، سيُعيدُكم إلى بيوتِكم سالمين، وتنتهي معاناتُكم في تيهِ التهجير.

 ونحن ككنيسة نعبَّر عن عميق الألم والحزن على ضحايا الاعتداءات الإرهابية كلِّها، ونُدين بشدة الأحداث المروِّعة التي قضى الكثير من الابرياء فيها، أو تعرضوا لتهجيرٍ قسري مُمَنهَج، ونجدد تأكيدَنا على تضامنِ الكنيسة الكامل مع كلِّ الأطرافِ المنكوبة، ونُصلِّي من أجل الشهداء والجرحى والمفقودين والمهجَّرين. فالصلاة والوحدة سلاحُنا في مواجهة الظلم. نحن لا نحمل سلاحاً (حماية المواطنين واجب الدولة)، بل صليباً يَدعونا الى ايمانٍ حقيقي، إيمانٍ نُعبِّر عنه بالصلاةِ وخدمة المحبة والرحمة والصبرِ والصمودِ، وان نُسهم بقسطنا في تحقيق السلام والتفاهم. لنضع رجاءَنا في الله، ونتكل عليه، ولنتمسك برسالتِنا مهما غلـَت التضحيات.

+ لويس روفائيل ساكو
بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم

 


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة البطريرك ساكو بمناسبة مرور سنتين على مأساة تَهجير ِأهالي الموصل وبلدات سهل نينوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: