منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية /Husam Sami

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3451
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية /Husam Sami   2016-08-08, 8:41 am

Husam Sami



الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية
« في: اليوم في 16:21 »
الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية
يتوهم البعض ان ( عقيدة الفقيه ) إسلامية شيعية ويجهل من أين جاءت ..؟ وسنحاول بما أوتينا من علم متواضع جداً تسليط الضوء على ( عقيدة الفقيه ) ( وليسامحنا المختصون زلاتنا لأننا طالبوا علم قبل ان نكون علماء ) .
ماذا تعني ولاية الفقيه : هي ولاية المرشد الروحي " أي ان الشعب يقاد بتوجيهات وتعاليم مرشديهم الروحيين الذين استمدوا قوتهم وسلطتهم من ( التكليف الإلهي ) " . القوة الروحية الخارقة للطبيعة الغير منظورة والتي تتحكم بالكون وبكل ما له علاقة بحياة الكائنات فيها .
عقيدة ولاية الفقيه عقيدة قديمة جداً بدأت من فجر البشرية عندما كانت تقاد المجموعات البشرية من قبل السحرة والعرافين ، وبعد تطوّر المجتمعات البشرية وصولاً إلى تشكيل الدولة برزت قيادات تجسد تلك العقيدة متمثلة بالكهنة والعرافين ( أقرأ تاريخ العراق القديم " حمورابي الملك الكلداني السادس لسلالة بابل الأولى مملكة سومر وأكد وكيف ان قانونه الشهير حدّ من سلطة الكهنة والعرافين وسيطرتهم على مقدرات الشعب ) .
انتقلت ولاية الفقيه لتأخذ دورها مع الديانات لتبرز أهمية القيادة الروحية للكهنة ، وقد لعب الأنبياء دوراً مهماً في تعيين الملوك والرؤساء ومراقبة الفساد وتقديم الاستشارات والتنبيه على السلوكيات الخاطئة وخاصة للقادة من الملوك الذين ينحرفون عن المبادئ الأساسية والتنبؤ بالمصير المشؤوم الذي ينتظر الفاسدين وصولاً إلى مصير الشعب الأعمى الذي ينجرف فيتبع ملوكه الفاسدين فيحصدون غضب الله وعقابه ( أقرأ أسباب السبي لمملكتي يهوذا وإسرائيل . متاهة شعب إسرائيل في برية سيناء " 40 عاماً " في مسيرة لا تستغرق أكثر من " 40 يوماً " ) لم يقتصر دور الأنبياء على التحذير والتنبيه والتعيين بل تجاوز ذلك إلى توصيل بركة الله ونعمته للسائرين على نهجه للعاملين مشيئته متنبئين لهم برضى الله ومحبته وبمصير زاهر برفقته ..
لقد أسس الكهنة مؤسساتهم التي اتجهت اتجاه قادتها فمنهم من سعى لتحقيق مشيئة الرب الإله ومنهم من سعى لتحقيق مصالحه ومصالح مؤسسته ... ( كلمات قيافا في مجلس السنهدريم التي من خلالها تحققت أدانة الرب وصلبه " موت رجل واحد خير لكم ... " يعني يسوع المسيح " )
لم تكن الرسالة المسيحية رسالة كهنوت ولن تكونها .. فقد أسس الرب يسوع المسيح كنيسة بشارة لا كنيسة كهنوت ( اذهبوا وبشروا العالم باسم الآب والأبن والروح القدس ) ( الآب تعني : الله موجود ... الأبن : تعني ناطق بكلمته الروح القدس : تعني حي بروحه ...... وبهذا فأن الآب والأبن والروح القدس : تعني (( الله موجود حيٌّ بروحه ناطقٌ بكلمته )) إذاً فبشارة الرب يسوع المسيح هي بالرب الإله وعلاقته المتميّزة بالإنسان "" إنسانية الله "" ( الصفات الإنسانية التي نقلها الله للبشر .. المحبة الرحمة العدالة الإخلاص الفداء الوفاء ... الخ ) وبملكوته الرائع الذي يبتدئ من حياة الإنسان المادية على الأرض وتكتمل بحياته الأبدية مع الرب الإله في ملكوته ... من هنا نؤكد بأن :
الكهنوت المسيحي هو غير الكهنوت الموجود على الأرض كلها فهو مختلف عنها لأنه كهنوت بشارة أساسه الخدمة ... فيما عدا ذلك فهو شيء آخر ... (( سنتكلم عن هذا الموضوع بمشيئة الرب لاحقاً ))
من خلال هذا الاستعراض نقول ان دولة ولاية الفقيه المسيحية وتدخلها السياسي في الحكم ابتدأ في العام ( 322 – 325م ) عندما أصبحت المسيحية الديانة الرسمية للإمبراطورية الرومانية ولا نريد هنا ان نخوض في سجلات التاريخ وما جنته المسيحية ومبادئها الإلهية الإنسانية الرائعة من مساوئ تلك الحقبة الزمنية ويكفي ان نشير إلى ان الفكر الوجودي كان واحداً من مخاضات تلك الفترة واعقبتها الثورة الصناعية التي ابتدأت من بريطانيا وانتشرت للعالم جميعاً انهت فيها هذه الثورة سلطة رجال الدين " انتهت فيها ( دولة الفقيه ) " وكان آخرها اسبانيا حيث انتهت في ستينيات القرن الماضي ... أما روما فقد أفرزت مساحة صغيرة جداً ضمن حدودها الإدارية ( دولة الفاتكان ) لتنقل إليه الكرسي البابوي ولتستقل هي أيضاً من حكم دولة الفقيه ... أما في الشرق فكان ولادة الفكر الوجودي اللينيني البلشفي هو واحد من تلك المخاضات الذي من أهم شعاراته ( الدين أفيون الشعوب ) كان السيف الذي غرز في خاصرة الكنيسة الأرثدوكسية لأكثر من ( 60 عاماً ) ... هذا جزء مما أفرزته ( دولة الفقيه ) .
اليوم وبكل أسف وأسى نشهد ميلاد مشروع ( دولة الفقيه ) متمثلة بمبادرة غبطة البطريرك في انشاء رابطة عالمية تضم الكلدان المسيحيين هدف الرابطة هو جمع ( شمل الكلدان ) تحت راية واحدة .. !!!
ولو عدنا للعام 2013 ولاحظنا كَمْ الجمعيات التي هنأت غبطته بمناسبة جلوسه على كرسي البطريركية لاستغربت وتساءلت ... إذاً ما الداعي لخلق منظمة جديدة وهل هدفها تكريس التجزئة وزيادة عدد الجمعيات الموجودة ...؟! أم لتحقيق برنامج العمل تحت شعار غبطته ( أصالة وحدة تجديد ) ولا زلنا لحد اليوم لا نفقه ماذا يعني هذا الشعار ( أصالة ماذا ووحدة من وتجديد لمن ...؟! ) .
الجواب كالآتي :
أعظم منجز تأريخي ممكن ان يسجل لغبطة البطريرك الدكتور لويس ساكو جزيل الاحترام لحد هذا اليوم هو فكرة انشاء الرابطة الكلدانية وأتعس ما في الرابطة ( المسمار الذي دُقَّ في نعشها ) هو فكرة المرشد الروحي ...
والسؤال هو لماذا المرشد الروحي وما هو دوره ...؟
بداية نقول ان فكرة انشاء الرابطة الكلدانية تعتمد على توجهين : الأول ظاهري معلن والثاني باطني خفي . وكما اسلفنا فالظاهري المعلن : هو النوايا الحسنة من انشاء الرابطة وهي لم شمل الكلدان في جمعية عالمية ( رابطة اجتماعية غير سياسية !! ... حسب تصريحات غبطته ... تعكس صورة المكوّن القومي الكلداني وتنقل تراثه الثر وإنسانيته إلى العالم ) . من سلبيات ذاك العمل أنه ضربة لجميع الجمعيات المحلية في كل أنحاء العالم مما سيتسبب في تحجيمها وانهاء دورها وتاريخها لكون الرابطة ستحظى باهتمام ودعم السلطة الكنسية لتأخذ دورها المعدّْ لها مسبقاً " تمثيلها على الصعيد الدولي اجتماعياً وسياسياً !! " أنها ملاحظة مهمة للانتهازيين لحجز مواقعهم للتنافس مع الكفاءات من الأخيار من أبناء شعبنا منذ الآن هذا ان لم يكن البعض منهم قد وعى لهذه الأهداف فحجز موقعه منذ اليوم الأول لتأسيس الرابطة فأصبح يحسب من المؤسسين وبهذا سيكون من حقه امتلاك الفيتو في التعيين أو الانفتاح أو الانغلاق على هذا أو ذاك وسيكون كمسمار جحا يصعب التخلّص منه بعد ان يُشَكِّل مافيته ( عصابته ) وهذا بالفعل ما موجود في العديد من فروع الرابطة .
الباطني الخفي : ان هذه الرابطة تحمل في خفاياها بعداً سياسياً يتمثل في نقل وجهة النظر السياسية لغبطته ولها مهمات محددة  ينقلها المرشد الروحي وبداية هذه المهمات ستتوضح من خلال الدورة الانتخابية الجديدة للبرلمان وستنزل التعليمات من قبل غبطته للمرشد الروحي ليبلغها لأعضاء الرابطة الذي من خلالهم ستتشكل الدعاية الانتخابية لمرشح غبطته أملاً بفوزه بإحدى أو أكثر كرسي برلماني وبهذا يكون لغبطته صوت أو أكثر في البرلمان العراقي وبهذا نكون ... قد أسسنا لمنهجية دولة الفقيه بشكلها الجديد ... ونكون قد ضربنا عصفورين بحجر واحد .
الأول ) تثبيت سلطة المؤسسة على المهجرين خارج القطر بعد ان عجزت عن تثبيتها بواسطة البعض الكثير من  موظفيها ( الأكليروس ) لتمرد البعض الكثير منهم على قراراتها ، بسبب فسحة الحرية التي نالوها في بلدان المهجر وابتعادهم عن مراقبة سلطة المركز وضوابطها مما انتفخ فيهم الكبرياء فباتوا يتصرفون على انهم اسياد وانبياء وسلاطين فباتوا يسعون لتحقيق مصالحهم على حساب الرب ومبادئ الملكوت فانحرفوا عن منهجية ( كنيسة البشارة ) ليتبنوا منهجية ( كنيسة السنهدريم " كنيسة المصالح " ) وبذلك فقدوا الكثير من المؤمنين بسبب ابتعادهم عن الكنيسة وتوجههم إلى كنائس أخرى مختلفة العقائد كبديل .
الثاني ) تحقيق طموحات غبطته السياسية في ان يكون له موطئ قدم في سلطة ما يسمى بصناعة القرار وتنفيذه " السلطة التشريعية والتنفيذية ( البرلمان والوزارة ) " . وهذا لا يأتي إلاّ عن طريق مرشحين موالين لغبطته عاملين تحت مشورته .
وهنا يكمن دور المرشد الروحي في الرابطة الكلدانية لبناء مؤسسة منهج دولة الفقيه الكلدانية .
                                    الرب يبارك حياتكم جميعاً   
                                                           حسام الدين حازم سامي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3451
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية /Husam Sami   2016-08-08, 11:59 am

اقتباس :

farisyousif


رد: الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية
« رد #1 في: 08.08.2016في 18:15 »
الاخ حسام المحترم
تحية طيبة
اعذرني فأنا طالب مثلك لكن بصف أدنى لذا لم استوعب ماذهبت اليه !
كما تعلم ان الكنيسة المسيحية وجدت قبل الاسلام بحوالي ٦٠٠ سنة لذا فالبابا والبطريرك (المرشد الأعلى ) موجودة قبل الاسلام وكذلك المرشد الروحي  موجود منذ ذلك الزمن  !
ناتي الان الى موضوع مشاريع البطريرك ساكو فإنني لا اعتقد انه الاول في ذلك فجميع البطاركة فعلوا ذلك مع فارق بسيط لم يتم  تبويق الاعلام لذلك ولم تقم معارضات وانتقادات معضمها ذات أهداف سياسية مثل الذي حصل ضد غبطته فحتى مشروع الرابطة ليس جديدا فهناك رابطات مارونية وسريانية وغيرها !
اما بخصوص المرشد الروحي للرابطة الكلدانية فقد صرح السيد (القس) بولس ساتي في مقابلة مع القس نياز توما على قناة المخلص مؤخرا بان هذه مجرد تسمية وجدت بعد اعتذار ابينا البطريرك عن رئاسة الرابطة فصرت مثل منسق بين البطريركية وبين الرابطة !
لكن مع ذلك انا اتفق معك بالفكرة لكن اعتراضي هو على تخصيصها بالبطريرك الكلداني لان بالحقيقة كل الكنائس الكاثوليكية والارثوذكسية تشملها !
تحياتي

اقتباس :

Husam Sami



رد: الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية
« رد #2 في: 09.08.2016 في 23:01 »
الأخ فارس ساكو المحترم .
تحية عطرة .... بداية أعبر لك عن تقديري لتواصلك معي وهذا دليل اهتمامك بكتاباتي .
الفكرة الأساسية من الموضوع هو العمل على بيان خطورة المداخلة بين البشارة المسيحية والمواقف السياسية للسلطة الكنسية . وأنا اعتقد بأن الرابطة بوجود المرشد الروحي بنيت على هذا الاعتبار .
لو لاحظت سيادتك ان هناك جمل بالخط الأحمر لها دلالات مهمة وإشارات غاية في الدقّة . مثلاً ( الكهنوت المسيحي هو غير الكهنوت الموجود على الأرض ... ) يعطيك فكرة أننا قد غيّرنا شكل الكهنوت المسيحي والمبادئ التي وجد من أجلها ... وسأكتب عن ذلك لاحقاً بمشيئة الرب .
قرائي ليسوا من النخبة فقط وليسوا من عقيدة واحدة ومذهب واحد ، لذلك استوجب التوضيح لبعض المفاهيم اللاهوتية والتأشير على اخريات ( يتوهم البعض ان عقيدة الفقيه إسلامية شيعية ... ) فهناك من يفهم ذلك ... شرح مفهوم ( الآب والأبن والروح القدس ... ) الكثيرين يجهلون معناها ومنهم مسيحيون لذلك استوجب الشرح والتوضيح .... وهذه أحدى أساليب البشارة لإيصال كلمة الرب ...
من هذا كلّه فنحن لا نؤشر على فكرة المرشد الروحي في الرابطة الكلدانية فحسب إنما على كل رابطة أو جمعية أو منظمة أو مؤسسة وصولاً إلى الدولة تُسْتَغَل من قبل المؤسسات الدينية ورجال الدين بصورة عامة ... وان كان هناك من يعمل على ذلك فله مع الأسف نوايا وأسباب وأهداف ...!!
من هنا فأن الموضوع شمولي مؤطر بإطار تخصصي يتعلق بجميع الأديان والعقائد وهي دعوة لعدم زج الدين في السياسة أو العكس لأنهم نقيضان لا يمكن موافقتهما ... منطلقين من مفهوم الرب يسوع المسيح لذلك ... وسنأتي على ذكر الآيات التي تخص هذا الموضوع .
                          تحياتي 
                                 الرب يبارك حياتكم



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرابطة ومشروع دولة الفقيه الكلدانية /Husam Sami
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Sami Yusuf - You Came to Me
» الاخ sami ibrahim
» أنشودة يارب العالمين ل سامي يوسف sami yousef ya rabba al3alameen

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: الرابطة الغير كلدانية وملحقاتها

-
انتقل الى: