منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ألقـوشُ والأبطالُ والهِـمَم ، شـرَفُ الزمانِ ونـبضها كـرَمُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4544
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: ألقـوشُ والأبطالُ والهِـمَم ، شـرَفُ الزمانِ ونـبضها كـرَمُ   2016-08-31, 10:29 am




النجـم الـقـطبي يـبقى متلألـئاً فـوق جـبل ألقـوش مهـما دارت النجـوم ليلاً

ألقـوش وتأريخها الموثـق يزيـد عـن 2700 سنة وما أدراك كم من العـمْر قـبل تـوثيقها ، تـقـف صامدة وجـبلها الشامخ يصد عـنها عـواصف الزمن ويحـمي ظهرها من غـدر مفاجآت المحـن ، وصدور أبنائها تـتحـدى قـوات الـوثـن   .

لا يخـفى عـلى الجـميع تأريخ ألقـوش المميَّـز سـواءاً قـبل قـرون وآلاف من السنين أو في عـصرنا الحـديث ، نعـم لـقـد دفـعـتْ ألقـوش شهـداء وضحايا ثـمن صمودها ، إنها سُـنة الحـياة فالأشجار الحـية تـنـثـلم أغـصانها ولكـنها تأبى أن تموت إلاّ وهي واقـفة ، وكم من شجـرة لم تمتْ حـتى الـيوم يستـظل تحـت أوراقها الكـثيرون  .

في مقال سابق سألتُ : مَن كان يحـمي ألقـوش قـبل 100 و 200 و 300 سنة وعَـبر التأريخ ؟ أجاب أحـدهم في ردّه وقال : إنّ أهـل ألقـوش هم الـذين يحـمون ألقـوش ولا يزالـون ! ما أحلاه من جـواب  .

إنه فخـرٌ لأبناء ألقـوش الكـلـدانيّـين أن نعـيـد للأذهان دائماً وقـفـتهم التأريخـية في عام 1933 حـين هـبَّـوا كـرجـل واحـد مستعـدين للإستـبسال حـتى الموت دفاعاً عـن إخـوانهم الآثـوريّـين الـوافـدين إليها طالبـين الحـماية هـرباً من الـتـنـكـيل بهم وإعـدامهم بسبب الفـرمان الحـكـومي الصادر بحـقهم ، والجـيش يحـيط بالـبـلـدة منـتـظراً أوامر القـصف بالمـدفـعـية ، وجـموع العـشائر المتـنـوعة حـولها جاهـزة لإقـتحامها كـوحـوش الغاب للإستيلاء عـليها وجـمع الغـنائم منها ، ما لم يُـترك الآثـوريون يخـرجـون خارجها لإبادتهم ، فـلم يهـدأ للألقـوشـيّـين بالٌ والوضع متـوتر يُـنـذر بإنـفجار يؤدي إلى كارثة فـظيعة فـتخـتـلط الـدماء عـلى أرض ألقـوش المقـدسة ..... حـتى إستحـصل الـﭘـطريرك الكـلـداني في الموصل المرحـوم مار عـمانوئيل تـومكا قـراراً مَـلكـياً بإعـفاء الآثـوريّـين من الإعـدام الجـماعي .

فالأصيل أصيل لا يقـبل الـتـزوير ولا يحـتاج إلى تجـميل ، وما أكـثره التأريخ يعـيد نـفـسه مثـلما يحـدث الـيوم ، حـين هاجـت قـوات داعـش الإرهابـية يوم 9 حـزيران وإحـتـلت الموصل وبعـد شهـرين تـقـريـباً تـراجـعـتْ القـوات الحامية لقـضاء تـلكـيف فـدخـل الإرهابـيون إليها بسهولة مما بث الـذعـر في القـرى المجاورة عـلى الطريق فهاج أهاليها وغادروها فـوراً ، وفي حـينها وصلت الأخـبار إلى أهالي ألقـوش وَهُـم عـلى دراية بسلوكـيات تلك العـصابة الهمجـية ، فـما العـمل ؟ .

إن الـقـوى ليست متكافـئة ، فالأسلحة الخـفـيفة التي يمتلكـها شـباب ألقـوش لا يمكـنها مقاومة قـوات داعـش المسلحة بأسلحة ثـقـيلة وحـديثة والتي عـجـزت قـوات الـﭘـيشمرﮔـة عـن صدّها بـدليل أن الـبرزاني نـفـسه وصفها لغـبطة الـﭘـطريرك ساكـو قائلاً : نحـن لـسنا نـقاتل عـصابات وإنما دولة إرهابـية !! بالإضافة إلى أن تلك القـوات لا تعـرف الإلـتـزامات الأخلاقـية للحـرب ، وإنما تـتصرف كالبرابرة الكاسرة بل وأكـثر .... فـلما خـرجـت قـوات الـﭘـيشمرﮔـة من ألقـوش تبعها المسلـحـون من حـزب زوعا الآثـوري أيضاً ، بل وحـتى السيد قائممقام تلكـيف الألقـوشي غادر ليلاً مع جـميع الأهالي ، تاركـين بعـض الشباب أياً كانت إنـتماءاتهم الفـكـرية ولكـنهم ورثـوا الأصالة الكـلـدانية من أجـدادهم ، والغـيرة والنخـوة والشجاعة تـتلألأ عـنـدهم ............ فأعاد التأريخ نـفـسه ليسجـل لأبناء ألقـوش مرة أخـرى وقـفـتهم البطولية التي ستبقى في ذاكـرة الأجـيال مدى الأعـمار ، فـبقي هـؤلاء الشباب يحـرسـون الـبـلـدة حـتى هـذه اللحـظات تحـسباً لإعـتـداءات ذوي الـنـفـوس الضعـيفة الـدنيئة من القـرى الأخـرى أو حـتى الـبعـيـدة فـيُـقـدِمون بسياراتهم عـلى سـرقة البـيوت ، خاصة ونحـن نسمع عـن سرقات من هـذا الـقـبـيل في القـرى المسيحـية التي دخـلتها قـوات داعـش الإرهابـية .

أتـذكـر أيام الستينات والسبعـينات من القـرن الماضي إبّان الحـركة الكـردية كان أبناء شعـبنا المسيحي في مخـتـلف المناطق من العـراق يوجهـون أنظارهم إلى ألقـوش ويسألون عـنها ، فإن كانت صامـدة فالقـرى المسيحـية كـلها ثابتة لا تـتـزعـزع والمسيحـيون بخـير بشكـل عام ... وإذا إهـتـزتْ ألقـوش ــ لا سمح الله ــ فـمعـنـويات الآخـرين يصيـبها الشلل . واليـوم نـفـس الشيء يحـدث فالكـثيرون يسألون عـن ألـقـوش مركـز ثـقـل المسيحـيّـين في الـوقـت الـذي نعـتـز بالبـلـدات الأخـرى جـميعها .

وكم هـو مفـرح ومقـوّي للمعـنـويات حـين أقام الأب غـزوان شهارا قـداساً في كـنيسة مار ﮔـورﮔـيس وسط ألقـوش للشباب والعـوائل القـليلة الصامـدة فـيها بمناسبة عـيـد إنـتـقال السيدة العـذراء 15آب 2014 نطلب من الرب يسوع والعـذراء أمه أن يحـموا ألقـوش من دنـس الأشـرار ويرجع أهاليها إليها ويهـنـؤوا بها .

ملاحـظة :

أخي القارىء العـزيز .. في مقالي أعلاه ذكـرتُ ( نعـتـز بالبـلـدات الأخـرى جـميعها )

إنما الحـق يُـقال ، فـمـنـذ الخـمسينات وعـين السلطات عـلى تـنـوعها ، تراقـب ألقـوش وليس غـيرها ــ أو أكـثر من غـيرها من القـرى ــ بل لا يزال الـبعـض يطمع بها حـتى الـيوم ، ليس لأنها المدينة الفاضلة ولا هي مملكة من السماء ولا لأن تحـتـها بحـر من الـنـفـط ، ولكـن لأسباب ..... دع الغـير يـذكـرها وليس الألقـوشي ..... وليس من أجـل رفع مكانـتها لتميـيـزها عـن غـيرها فالناس تعـرفـها ، ولا من أجـل الحـصول عـلى مكاسب خاصة بها فـهي لم تستـجـدِ أحـداً .

من جانب ثاني ، إنَّ الغاية من المقال هي أن نـضع الآثـوريّـين عـنـد حـدّهم وبقـدر حجمهم في إدعائهم الفاهي والخالي من المعـنى ، ولـنـظهـر لشعـبنا الكـلـداني مـدى لاأبالية الآثـوريّـين أصحاب المقـرات بألقـوش عـنـد الشـدائـد ، وهُـم الـوافـدون إليها والعاملون مؤقـتاً فـيها ، وخـرافـية أحـقـيتهم بها بـدليل إنهـزامهم منها عـنـد وصول الإرهابـيّـين عـلى بُـعـد 40 كـيلومتر عـنها ، ولكـن أبناءها الأصلاء هم أبناؤها وارثـوها يـذودون عـنها ..... فـهل من غـرابة في وصفـنا هـذا لها ؟

أما العـوائل تركـوها نعـم ، فلا بـد منها حـفاظاً عـلى الأرواح من تـداعـيات الفـيضان وصواعـق الـبرق .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4544
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: ألقـوشُ والأبطالُ والهِـمَم ، شـرَفُ الزمانِ ونـبضها كـرَمُ   2016-09-01, 11:57 am


yohans


الاستاذ مايكل سيپي المحترم
تحية طيبة لك وللقراء الكِرام

شكراً لقلمك الجرئ بهذا الزمن الردئ
كلماتك بهذا الموضوع هي حقيقة دامغة يراها المُبَصِرُون
فأما العميان الزوعاويين والاغاجانيين من امثال (( مردوخ )) والذين على شاكلته لا يُبصِرُون
ويبدأون بسحب الموضوع خارج سياقه ,, فلا تلتفت لهم
امشي بطريقك ودعهم ينونوون مثل البزازين
******
ستبقى القوش يما دمثواثا رغم انف الاسماء المستعارة الجبناء

وشكراً

مايكـل سـيـبي


الأخ حـكمت قـيا : هـل أنا كـتبت ذلك / هـل تـدلـني أين كـتبتُـها ؟

حكمت قيا


الاخ ميخا المحترم
سبق وان قلت هذه العبارة ان القوش مركز ثقل المسيحية في العراق لا بل في العالم تعليق على احدى مقالات زيد ميشو وعاد ورد على التعليق وقال اذا لم تثبت ذالك بمقال طويل فهذه هي اساطير فهل تحتاج مقالات ام التاريخ والواقع يثبت ذالك و شكرا جزيلا

مردوخ البابلي


دعك من اللف. الدوران
أنا اعرف أن أهل أي مدينه أو قربه لهم انتماءات مختلفه
ولكن من بقى من شباب القوس لحمايتها من ذوي النفوس الضعيفة كانوا حصريا
من رفاق الحزب الشيوعي فرع القوش فلماذا تتهرب
وثانيا اذا كان الاسم والصورة عندك أهم من السوال أو المداخلة
فهذا شأنك ولكن قرأت لك ردود لأسماء مستعاره تتفق مع أفكارك
فسميتهم سيد فلان والبطل فلان فماذا تسمي هذا يا بطل
وثالثا من تكون لكي تقول لي أن اقرأ يصمت أنا اقرأ
بطريقتي الخاصة ما دمت لا أجرح أحدا أو اتعدى حدود الأدب

أبو عادل


تبقى ألقوش الحصن والقلعة العصية على أعدائها الطامعين.
وتبقى ألقوش مدينة الفداء والعطاء ومنبت الكبار من بطاركة وعلماء ومؤرخين ومثقفين وكتاب وسياسيين وقوميين وووو
اليوم تعد القوش القلب النابض لسهل نينوى المحتل وبفضل شبابها المؤمن وتاريخها المشرف سبقى شامخة مستمدة قوتها من تاريخها الطويل الحافل بالعطاء والنضال معا
شكرا أخي مايكل على هذا الموضوع الشيق الذي يوفي نضال أهلها الطيبين في سبيل الحياة الحرة الكريمة

مايكـل سـيـبي


أولا : لا اريـد ان أردّ عـلى مجهـول لنه فاقـد الشجاعة
ثانيا : ولكـن لخاطر الألقـوشيـيـن ابناء بلـدتي الطيـبـيـن ، أقـول أن الإنـتماءات الفـكـرية عـديـدة لا حاجة إلى ذكـرهم ، فـهـناك المُـصلي والقـومي والشيوعي والبعـثي واللاأدري والبارتي ..... أنا في مقالي هـذا أراهم ألـقـوشيـيـن .... وإذا أردتُ أن أتـكـلم عـن إنـتماءاتهم الفـكـرية ، عـنـدئـذ سيكـون لكـل حادث حـديث ..... كـن شجاعاً بـشجاعة الألـقـوشيـيـن ، وأذكـر إسمك ملحـقاً بصورتـك !!! .... وإذا لا تـستـطيع لأسبابـك الخاصة ، إذن إقـرأ بـصمـت .

مردوخ البابلي


سيد مايك
أنت كتبت أيا كانت انتماءاتهم الفكرية
ما المانع من ذكر أنهم رفاق في الحزب الشيوعي العراقي
فرع القوش هل سيقلل من كلدانيتهم أم انك لم تعلم ماذا كانت انتماءاتهم الفكرية ؟؟؟؟؟
في هذه الحالة كان بإمكانك الاستفسار عن انتماءاتهم
لكي لا يهضم حق أي جهة


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألقـوشُ والأبطالُ والهِـمَم ، شـرَفُ الزمانِ ونـبضها كـرَمُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: