منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  ربطة البطرك ساكو و كاهن يشوي الخطايا على الفحم على المذبح /بقلم : غانم كني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ربطة البطرك ساكو و كاهن يشوي الخطايا على الفحم على المذبح /بقلم : غانم كني   2016-09-08, 9:59 pm


بقلم : غانم كني


ليس غريبا ان ما نجده اليوم في الساحة الكلدانية  و ما تقدمه بعض الاقلام فهي  لم تقدم شيء جديد حتى نستغرب  لكن الغرابة ان لحد هذا اليوم لم يتحسس اصحاب هذه الاقلام  موطا قدمها و لم تفكر بقضية شعبنا وهى ترصد حركة كل من يخالف  خططهم  و نعت كل من يخالفهم الراي  ب اللوكي  و  فطير و فاهي ويعتقد هولاء ان احتمائهم بالراية الكلدانية  ستمنحهم الحصانة الدبلوماسية لمحاربة كل كلداني غيور و مخلص  و قبل المضي  بالكتابة  لابد من الاشارة هنا ان هذه الاسطر ليست دفاعا عن غبطة البطريرك ساكو  و لن تكون بقدر ما هي رد لمن يتصور ان القراء ساذجين تنطلي عليهم اضاليل  مسلسلاتهم و كتاباتهم  و لابد  و الواجب ردهم و كيما يغيروا اسلوبهم لما فيه فائد شعبهم  بعد ان  ثبت فشل خطابهم و لم يحقق شيئا للكلدان سوى  الاخفاقات و الهزائم تلو الهزائم و هل هناك  اسوأ من بث الفتن و تعميق الخلافات ولا يرجى منهم أي فائدة من دون تنقية صفوفهم من – الزيوان – و اعادة النظر بخطابهم  و توجيه النقد الذاتي مثلما يتم بين المثقفين وبين من يعلمون ماهي الديمقراطية الحقة و طبعا لا ينكر هناك العديد ممن شعر و عرف ان التقرب من ابناء شعبنا  غير هذا الطريق  فتخلى عن  مسلكهم  و اتخذ طريق السلام  و الاقصر على قلوب شعبنا  , لكن يبدوا ان البعض ينقصها الوعي و لم يتعلم من بلاد الاغتراب التي احتضنته اي شيء , لم يتعلم عن نظام الديمقراطي في ذلك البلد ولا زال من يحمل ثقافة بلدنا الاصلي , هذه الثقافة التي سمحت لاي انسان ان يشعر انه الافضل و الاذكى و انه الاولى ان يكون هو الزعيم. لقد  نسوا و لم يحسبوا ان هناك قوة اكبر منهم ,  و هل هناك قوة  و ارادة اقوى و اسمى من ارادة شعبنا عندما رفض المراهنة على الحصان الخاسر – الكلدان لا يراهنون على الحصان الخاسر -  و ابتعد عنهم خاصة عند تبنيهم و دعمهم و اندماجهم في الانتخابات السابقة للقائمة  المعروفة  و ما الاصوات المخجلة التي نالتها هذه القائمة الا خير دليل لابتعاد الجماهير عنهم و لابل يعتبر ذلك صفعة قوية لهم اذا هم لديهم الاحساس  او ممكن اعتبارها صدمة كهربائية  لانعاشهم ان ارادوا   تعلم الدروس و لكن هيهات ان يتحسسوا موطا قدمهم و يستنتجوا الدروس و العبر منها  و يصححوا خطابهم و يفكروا مليا و جديا باخطائهم القاتلة و الاضرار الجسيمة التي الحقت بالكلدان بسببها ثم ان يتنازلوا عن غرورهم  و كبريائهم  كيما جماهير شعبنا تغير نظرتها و تقييمها لاعمالهم , اكتب هذا  ليس حقدا  و لا كراهية  و لا انحيازا لطرف ضد طرف  لكن اعبر عن الواقع المر  و المولم لشريحة من ابناء شعبنا من المؤسف نراها معطلة  و تركض خلف امور ابعدت عنهم جماهير شعبنا و من المؤسف انه عوض ان تسخر اقلامها و جهودها لخدمة شعبنا نراها تقحم نفسها في الامور الكنسية و عملت بنشاط لخلق صراع  و شق صفوف ابناء الكنيسة الواحدة .خلق معسكرين داخل كنيستنا الكلدانية   و هم على هذا المنوال منذ ان استلم غبطة البطريرك ساكو سدة البطريركية  و الامر اكثر ايلاما في هذه الظروف الماسوية التي تمر على شعبنا نرى اليوم خبر ايقاف الاب نؤئيل كوركيس الراهب قد طغى  على كل الاخبار و نال اهتمام  من يحتمي بالراية الكلدانية  - القومية -  بسرده مقالات لا بل مسلسات – الف ليلة و ليلة – انتصارا للقضية  و الامر اللافت للنظر ان سيادة المطران سرهد جمو ويعتبر طرف رئيسي في القضية و له المام بالقوانين  لحد الان لم يتطرق احد لمسؤوليته في احتضان كاهن – رافض اطاعة قوانين الرهبانية  و لم يقل سيادة المطران جمو كلمته  في هذا الشان عن وجوب اطاعة القوانين الرهبانية و الكنسية ,   مع كل الاحترام للاب الفاضل نوئيل  لكن هل اهمية هذه القضية تفوق اهمية المصيرية لابناء شعبنا المهجرين قسرا و قضاياهم المصيرية – اصحاب النون -  التي هي قضية كل كلداني غيور و بظمنهم غبطة البطريرك ساكو و هل ان قضية الاب  نوئيل اصبحت محور قضايانا المصيرية و هل ان ابناء شعبنا المهجرين ليسوا من الكلدان  و حتى اذا لا نعترف بكلدانيتهم لانهم لم يتعمذوا بجرن كلدان القومي ,  هل تجردنا من انسانيتنا ؟؟.    لقد استحوذت قضية الاب الفاضل  على الحيز الاكبر من كتاباتهم  و كان قضية الاب الفاضل  هي محور قضيتنا الكلدانية و كأن اليوم  قضية شعبنا لا تستحق حتى النظر و الاهتمام بها رموزنا الدينية تذبح  و هل ننسى شهدائنا الاب الشهيد بولص بهنام و الاب الشهيد رغيد كني و شيخ الشهداء المطران فرج رحو و غيرهم  رحمهم الله جميعا , شعبنا يهجر , كنائسنا تهدم , قبور أعزاءنا تنبش و لم يحرك احدهم ساكن و يكتب و لو  سطر واحد ليشارك الام اخوته و يخفف عن الام شعبنا و بخل عليهم بقطرة من مداد قلمه و الاغرب انهم يتحدون كل من ينازلهم  و قد كنت اتمنى ان يكون هذا التحدي بمقدار انجازاتهم لشعبنا او بوقفتهم معهم في هذه الايام   لكن الجماعة اذن من طين و اذن من عجين و ضعوا الشمع على اذانهم  حتى لا يسمعوا انين شعبنا  و غمضوا اعينهم كي لا يروا كيف و لا زال شعبنا يلتوي من الالم مما اصابه و لذلك لم يهتم احد للرد عليهم  و لكن على ماذا هذا التحدي ؟؟؟ و يبدو انهم لا يجيدون  غير مراقبة  غبطة البطريرك ساكو و حركة  حواجبه فتنبري سيوفهم المسمومة و لسيطروا  و يعطوا النصائح في أي اتجاه كان المفروض ان يحركها  او منهم من نصب نفسه – المرحوم مصطفى جواد زمانه  و برنامجه المشهور ايام زمان  – بدون تشابه – " قل و لا تقل "  و ماذا كان المفروض غبطته ان يقول  لكن كان لازم يقول كذا  فهم يقرروا للناس ماذا  يجب ان تقول  و ماذا تنطق ؟؟ فارى الاولى ان يعلموا انفسهم.

و التضليل الاخر والكبير – الكبير جدا –  الادعاء ان غبطة البطريرك ساكو علم بموضوع الاب عامر ساكا  و خسارته في القمار نصف مليون دولار من مدخرات اللاجئين  و لم يتخذ غبطة البطريرك ساكو أي اجراء بحقه و يوقفه عن الخدمة ؟؟ هل جادا ما يقول هذا الكاتب و كررها عشرات المرات  ؟؟ و هل لا يعلم ما نشرته وسائل الاعلام الكندية ان الاب عامر ساكا تابع لابرشية مار ادي في كندا و سيادة المطران شليطا اوقف الكاهن المذكور من اول لحظة اعترافه بالجرم الذي اقترفه و القضية امام القضاء الكندي و لامر ليس بيد سيادة المطران شليطا و لا بيد غبطة البطريرك ساكو مطلقا  , هل وصل اسلوب التضليل  الى هذا المستوى  لتحميل غبطة البطريرك ساكو تبعية هذا الجرم  و يعتقدون انها تنطلي على القراء ؟؟  هذا يقودني ايضا الى قصة " حرق الخطايا " الرمزية  و ان كنت متردد كثيرا للتطرق لهذا الموضوع  ولكن لماذا اختيرت  هذه القصة بالذات و حورت بهذا الشكل  " كاهن يشوي الخطايا على الفحم امام المذبح "   و تكرر ذكرها في كل مقال ولفترة طويلة  وتجاهل العديد من المنجزات الرائعة عن هذا الكاهن الفاضل فهناك وسائل الاعلام تنشر عن هذا الاب الفاضل وعن  انجازاته و ندواته  و ابرشيته و منهم اكاديميون يثمنون جهوده  و لا اود الكتابة  بالذات خوفا من لا اعطي له ما يستحق  و اثمن انجازاته العديدة  وثم يلومني بشدة ابناء ابرشيته و العديد من لي علاقات  قرابة و علاقات صداقة معهم يحدثونني عنه بأعجاب  و هل هناك من لا يعلم ما هي انجازاته و ندواته هل هناك من لم يراه يرافق وزير الخارجية الكندي – بجهوده -   لحضور مراسيم تنصيب غبطة البطريرك ساكو و بجهوده ايضا رئيس وزراء كندا يزور مخيمات اهلنا المهجرين و جلس معهم  الكل يتحدث عن انجازاته  الرائعة  و قابلياته الفذة – الرب يبارك -  هل هذا العمل يصب في العمل القومي الكلداني ام يلزمه ترخيص ؟؟

اليوم هناك تحديات خطيرة تواجه شعبنا اهم من هذه القضايا  و تحديات مصيرية تواجه شعبنا الكلداني ونرى حاملي الراية الكلدانية   مشغولون  بامور اخرى لالهاء شعبنا بامور جانبية لابعادهم عن قضايا مصيرية اهم لكن للاسف هذه لا يدرجوها ضمن القضايا القومية التي يستوجب الاهتمام بها  و لا  نجد من اعارها أي اهمية  و الاهم ايضا لم نجد  التعاون مع بقية فصائل شعبنا لفتح قنوات التعاون معهم و تدارس قضيتنا المصيرية التي تشمل الكل  دون استثناء  اصحاب النون – كلدان  و الاشوريين و السريان

اولا – قضية الهجرة   و اتخاذا القرار الصائب الذي يصب في مصلحة شعبنا

ثانيا – قضية المحافظة المسيحية  و ما هو دورهم المطلوب

ثالثا – قضية تحرير بلداتنا  و التخطيط لما بعد التحرير

لكل هذه الاسباب ارى من  الواجب ان يضطلع بها  مفكرينا و تنال اهتمامهم  و لهذه الاسباب ايضا  بادر غبطة البطريرك و دعا لانبثاق  الرابطة الكلدانية - ربطة ساكو -  و وجه نداءه لكل الكلدان الغيارى لملا الفراغ الحاصل  وبعد ان اصبحنا بدون قيادة جديرة و كفاءة عالية  كيما تساهم بتحمل المسؤولة تجاه شعبهم  في هذه الظروف العصيبة  و العمل يدا واحدة لرفع شائن الكلدان في جميع المحافل و من اول يوم دقت الخيمة الكلدانية اوتادها و رفعت الراية الكلدانية خفاقة فوقها استبشرنا خيرا  و اعتبرت الخيمة هي خيمة كل الكلدان ابوابها مفتوحة لكل اصحاب القلوب المفعمة بالمحبة فهي الصخرة التي عليها يبني الكلدان بيتهم و هي الحقل لكل زارع يجيد زرع القمح . نعم الرابطة الكدانية لجميع الكلدان المخلصين و ان نسور الكلدان كانوا عند حسن ظن غبطته و عند حسن ظن شعبهم  و ان ما تم انجازه في سنتها الاولى يعتبر مفخرة لكل كلداني بالرغم من المحاولات اليائسة ممن حاول وضع الخشبة في عجلتها لعرقلة مسيرتها  لكن هيهات نسور الكلدان لا تثنيهم مثل هذه المحاولات اليائسة فهي لا تستحق ان يهدر وقت للرد عليها , الرابطة خطت خطوات حثيثة و استطاعت بفترة و جيزة تعريف العالم من هم الكلدان و رفعت راية الكلدان في دار عدة منظمات دولية و هذا انجاز رائع  بحد ذاته و تم  فتح القنوات و مد الجسور و احياء روابط المحبة بين كل ابناء شعبنا , جميعنا يجمعنا مصير مشترك  واحد  و نجابه خطر واحد

نتمنى التوفيق لكل من يعمل بإخلاص لخدمة شعبنا  و هذا يصب في صميم العمل القومي الكلداني .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3164
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: ربطة البطرك ساكو و كاهن يشوي الخطايا على الفحم على المذبح /بقلم : غانم كني   2016-09-08, 10:00 pm


غانم كني


الاخ العزيز يوهانس
لماذ التخفي بهذا الاسم ؟؟ اليوم لا يوجد امر صعب لاكتشاف اين تختبيء و من انت مع ذلك انا اتعامل مع اخلاق الشخص و لا اتضايق من اي سؤال شرط ان يطابق الحوار المتمدن وله علاقة بالموضوع و.
انا اقول – شعبنا و واثق من اقصد , نحن الكلدان و لا اقبل اي مزايدات بهذا الخصوص , المرحوم جدي اعتمذ في جرن كنيسة القوش و عمذه خاله المثلث الرحمات البطريرك عمانئيل توما , اعتز بكلدانيتي . و اعلم ماذا يدور حولنا .
مع التحيات

مايكـل سـيـبي


وهـذا أكـبر دليل لاعـلى أنـك لا يمكـنـك الرد
مرة ثانية لا تـدوس تـخـتة جُـرّك .
غانم كني


كتب السيد مايكل سيبي ا
ثـبـتّ أنـك لا تـستـطيع الرد ... دير بالك ، لا تـسبح في بحـر أعـمق من قامتـ
وهذا هو الرد
الاخ مايكل سيبي :
المسابح التي ارتادها مياهها نقية صافية لكن – فاهية – و المهم ليست عكرة و لا يسمح التصييد الخبيث بها , مياهها نقية صافية و ليست عكرة – لا تصلح لمن سجيته التصيد بالمياه العكرة , و الحمد الله لهذا اليوم محافظ على قواعد الاداب و الاخلاق في المسبح و لم يطردني احد . و اللبيب من الاشارة يفهم
مايكـل سـيـبي


السيد غانم كـني
لـقـد أثـبتَ غـيـرك أيضاً عجـزه التام عـن الرد عـلى مقالي :
غانم ﮔـني ذو الـنـون ولله في خـلـقه شـؤون
http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=36031
أتـحـدّاك أن تـسـتـطيع الرد عـلى مقالي الموجه إلـيك بالإسم ..

وأتـحـداه أيضاً إن إستـطاع ذلك .
الكلام الفارغ يأتي من الفارغـين
yohans


الاستاذ غانم كني المحترم
تحية طيبة لك وللقراء جميعاً

الرابط ادناه هو هدية لك لانه يخص الخطايا على المذبح

http://uploads.ankawa.com/uploads/1420713063694.jpg

وأما بعد
متى تستوعبون الحقيقة يا سادة عندما تقولون كلمة(((شعبنا )))
نحن لسنا واحد كما تتصورون,,, فلماذا تدمجوننا نحن الكلدان مع الاشوريين الذين لا يعبدون غيرالثور الصنم اشور الوثني والدليل هو في هذه الصور ومن
افواههم ندينهم



https://s32.postimg.org/vwdnv1nvp/1422433472182.jpg

https://s32.postimg.org/uq7tqtof9/ashor.png

https://s32.postimg.org/as39oq3l1/oshana.png

http://s31.postimg.org/h1lnr71nf/1441332818151.jpg

https://s32.postimg.org/xpqv5vyxh/1441332859051.jpg


وشكراً

Samdesho


الاخ غانم گني المحترم

مقالتك تضرب في الصميم، ولولا البطريرك ساكو لكان وضع شعبنا أسوأ بكثير مما هو الان. لكن هناك من يحاول تعكير الجو لغرض في نفس يعقوب، كأن يتّهموا غبطته بعدم الطاعة لرؤسائه. نُذكّر هؤلاء بان غبطته كتب مقالا لماذا قاطع قرابة نصف الاساقفة لسنهادس القوش بكل وضوح وعلانية في الموقع البطريركي، وان الكرسي الرسولي الروماني ألغى مقررات سنهادوس القوش. أما سيادة المطران سرهد جمو الذي قاطع جميع السنهادوسات ،باستثناء سنهادوس روما، دون أسباب مقنعة، كأن له التناول الأول لإحدى رعاياه، والتناول الاول يمكن ان يحتفل فيه خوري الرعية، أو الوضع الأمني في العراق خطر لا يستطيع سيادته الحظور لبضعة ايام، خوفا على حياته، في حين ان الاساقفة في العراق معرّضون للخطورة على الدوام.

صفتحهم قد طُويتْ، وعبثا يحاول البعض منهم العيش في الخيال للنيل من غبطة البطريرك ساكو أمثال القس نوئيل الذي كان راغبا ان يعرف مصيره قبل الأقدام على طلب الاعتذار من الرئاسة الكنسية، هؤلاء هم قادتهم فماذا تترجّى من الباقين؟

سامي ديشو - استراليا

مايكـل سـيـبي


السيد غانم كـني
أثـبـتّ أنـك لا تـستـطيع الرد ... دير بالك ، لا تـسبح في بحـر أعـمق من قامتـك مرة أخـرى

غانم كني


السيد بيتر - كل الذي ذكرته لا علاقة له بالموضوع ارجو اعادة قراءة الموضوع و اسئلتك عندي الجواب لها لكن لا احب الابتعاد عن صلب الموضوع و خلق تشعبات و هذا ليس اسلوب النقاش الحضاري ففتح تشعبات لا علاقه بصلب الموضوع المطروح اعتبره فوضى . و دمت يا سيد بيتر
مع التحيات

غانم كني


السيد مايكل سيبي
يؤسفني ان اقول كل كلامك لا يستحق الرد عليه و ان كان لي بالاسم ؟ قاموسك ليس من قواميسي و لست افلاطون زمانك حتى لا يمكن الاجابة عليها و ليس هنا , انت رجال محترم و تقول شماس لا تعطي اي اهمية لشهدائنا و خاصة تذكر هكذا باستهزاء , فرج رحو , و ليس المثلث الرحمة الشهيد المطران فرج رحو و حتى عند ذكرك عن ما ورد بمقالتي عن التخطيط لمستقبل شعبنا استهزأت بها فقضية شهدائنا و قضية شعبنا خط احمر لا يمكن تجاوزه.
و ثم انت لم تجاوب التسائلات التي طرحتها في مقالتي و هي ليست شخصية و انما تهم بقضايا شعبنا اذا تعتبر نفسك كاتب و من النخبة ؟؟؟؟؟ و هذا خط احمر .
مع التحيات

غانم كني


الاخ الالعزيز نيسان سمو الهوزي
اامل ان تكون مع العائلة بخير
شكرا لمرورك و تعليقك و اولا اقول لك شكرا لانه الفضل يعود لك لاكتب هذه الاسطر عندما علقت على مقال السيد مايكل سيبي " آن الأوان لكي يوقـف سرطان داعـش وأشباهها"
و قلت : النقطة الاولى برافو سيدي لأنك ابتعدت هذه المرة عن السيد سأكو ( على الأقل استراحة ) !!!!!!!
الثانية على الموضوع المهم بس ليش مستعجل يا اخي لازال الوقت أمامنا طويل !!! تحية طيبة
. و هناك العديد ايضا و تعجبك في الوقت المناسب جدا و انا ايضا ابديت تعجبي لهذا الاهمال و استحواذ قضية الاب نوئيل كوركيس على الساحة و ترك شعبنا و الامه و شهدائنا و و لا زال مصيرنا مجهول ؟ من يقود هذا الشعب من يرفع معنوياته من يجفف دموعه حتى قبور اعزائنا لم تسلم . و الاتي اعظم و مستقبل شعبنا لا زال مجهول و هذا هو يوم اقلام الشرفاء و هذا هو يوم الرجال لتجلس سوية و تخطط لمستقبل شعبنا .
اما الديمقراطية فهناك من يجعل نفسة هو العالم بكل الامور ويريد ان يفرض نفسه و لم يتعلم من ديقراطية البلد الذي يعيش فيه و اما عن النقاش و الحوار فاولا هناك من يحاول جرك على مواضيع بعيدة كل البعد عن الموضوع المطروح و هنا يفقد الحوار لذة الاستمتاع و الفائدة. قضية مصيرية لا يعيرها اهتمام . التحديات التي تواجه شعبان و لا يعيرها اهمية فقط كما بينت في مقالي و كما انني طلبت التامل في خطة مستقبل شعبنا .
اما الانتقاد ظاهرة صحية اذا كان انتقاد بناء و مبني على الاحترام فاذا خلا من الاحترام فلا يسمى انتقاد و لكن يظهر اخلاق الناقد و مستواه الثقافي والأسوأ ان تضع مرصد و مكتب و كوادر لمراقبة كل حركة من حركات شخص معين فهذا ليس انتقادا و انما اعتبره – نقاش عجائز بلداتنا الله يرحمهم .
شكرا لكم و دمت اخا عزيزا .

بيتر


كلامي موجه الى غانم كني

بيتر


zواين كان مرؤوسك حين عصى الپطرك بيداويذ والبطرك دلي حين عصى عليهم اين كان قلمك الشريف واين ذهب روح التسامح والغفران نوئيل كاهن ومرؤوسك حين عصا مرتين كاهنا ومطرانا...(اتحداك ان تقول كان على خطأ مروؤسك وتنتقده كما تنتقد الاخرين

مايكـل سـيـبي


غانم ﮔـني ذو الـنـون ولله في خـلـقه شـؤون
http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=36031
أتـحـدّاك أن تـسـتـطيع الرد عـلى مقالي الموجه إلـيك بالإسم

نيسان سمو


سيدي الكريم تقول فيمتن كلمتك الآتي : تحديات مصيرية تواجه شعبنا الكلداني ونرى حاملي الراية الكلدانية مشغولون بامور اخرى لالهاء شعبنا بامور جانبية لابعادهم عن قضايا مصيرية اهم لكن للاسف هذه لا يدرجوها ضمن القضايا القومية التي يستوجب الاهتمام بها و لا نجد من اعارها أي اهمية و الاهم ! اتهى الاقتباس .. بصراحة قولك هنل لم يكن واضحاً بالنسبة لي ( على الاقل ) فكيف يكون حامل الراية الكلدانية ويكونون مشغولون بأمور اخرى ومَن يحمل الراية عادةً !! القائد او الفقير !
ومع هذا سيدي الكريم ليس كل مَن ينتقد لا يعي الديمقراطية ولا يعلم شيء عنها وليس بالضرورة ان يكون على خطأ بل الذي لا يستطيع ان يُجادل ويُناقش الرأي والآخر هو في الحقيقة لا يعي الديمقراطية ( هذا بصورة عامة ) ..
والاهم من هذا كله فالذي يقود المسيرة بشكل صحيح لا يحتاج الإنتقاد وإن خرجت اصوات هنا او هناك فستكون خجولة ومدفونة حتى قبل ان تخرج ولا تأثير لها .
ولكن هناك ايضاً مَن يتكي على رأس ويعتبره الملهم والمخلص وهو فقط القادر وعلى حق ولهذا اي انتقاد له وكيفما كان نوعه سيعتبره المتكي بالتجاوز لأننا تعلمنا بالقائد الواح الاحد فقط وهذا هو الخطر بعينه .. الإتقاد الهادف والحقيقي هو النقطة التي بدأ العالم منها في التطور فلا تخاف من ذلك فهو ظاهرة صحية وليس مرضية هذا إذا لم نكن مريضون من الاصل .. تحية طيبة



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ربطة البطرك ساكو و كاهن يشوي الخطايا على الفحم على المذبح /بقلم : غانم كني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: