منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 قراءات الاحد الاول زمن موسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
عضو شرف
عضو شرف







البلد البلد : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 53
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 30/05/2016
مزاجي : احب المنتدى

مُساهمةموضوع: قراءات الاحد الاول زمن موسى    2016-10-12, 12:39 am

قراءات الاحد الاول ( زمن موسى )
تثنية الاشتراع 11 / 1 - 7
اختيار اسرائيل
فأحبب الرب الهك وآحفظ ما يجب حفظه من فرائضه وأحكامه ووصاياه كل الايام . وأنتم تعرفون اليوم ( إذ ليس الكلام مع بنيكم الذين لم يعرفوا ولم يروا ) تأديب الرب إلهكم وعظمته ويده القوية وذراعه المبسوطة وآياته وأعماله التي صنعها في مصر بفرعون ، ملك ، وبأرضه كلها ، وما صنع بجيش مصر وخيلهم ومراكبهم ، إذ أفاض على وجوههم ماء بحر القصب ، حين طاردوكم ، فأهلكهم الرب الى يومنا هذا ، وما صنع لكم في البرية إلى أن وصلتم الى هذا المكان ، وما صنع بداثان وأبيرام ن أبني الياب ابن روابين ، اذ فتحت الارض فمها فابتلعتهما ، هما وبيوتهما وخيامهما وكل من سار واءهما في وسط اسرائيل كله . إنما عيونكم هي التي أبصرت كل العمل العظيم الذي صنعه الرب .
تثنية الاشتراع 11 / 8 - 17
وعد وانذار
فآحفظوا كل الوصية التي أنا آمرك بها اليوم ، لكي تتقووا وتدخلوا وترثوا الأرض التي أنتم عابرون إليها لترثوها ، ولكي تطيلوا أيامكم على الأرض التي أقسم الرب لآبائكم أن يعطيها لهم ولنسلهم ، أرضاً تدر لبناً حليباً وعسلاً . فان الأرض التي أنت داخل اليها لترثها ليست كأرض مصر التي خرجتم منها ، حيث كنت تزرع زرعك وتسقيه برجلك كمزرعة بقول . لكن الأرض التي أنتم عابرون إليها لترثوها هي أرض جبال وأودية تشرب ماءً من مطر السماء ، أرض يعتني بها الرب الهك ، وعينا الرب إلهك عليها دائما ً من أول السنة إلى آخرها . فان سمعتم لوصاياي التي أنا آمركم بها اليوم ، محبيين الرب الهكم وعابدينه بكل قلوبكم ، وبكل نفوسكم . أعطيت أرضكم مطرها في أوانه ، مطر الخريف ومطر الربيع ، فتجمع قمحك ونبيذك وزيتك ، وأعطي بهائمك عشباً في حقلك ، فتاكل أنت وتشبع . احذروا أن تنخدع قلوبكم فتبتعدوا وتعبدوا آلهة أخرى وتسجدوا لها . فيغضب الرب عليكم ، فيحبس السماء فلا يكون مطر ولا تعطي الآرض غلتها ، فتهلكون بسرعة على الارض الطيبة التي يعطيكم الرب إياها .
أشعياء 40 / 1 - 11
كتاب تعزية إسرائيل ( الانباء بالنجاة )
عزوا عزوا شعبي يقول إلهكم خاطبوا قلب أورشليم ونادوها بأن قد تم تجندها وكفر إثمها ونالت من يد الرب ضعفين عن جميع خطاياها . صوت مناد في البرية أعدوا طريق الرب وأجعلوا سبل إلهنا في الصحراء قويمة . كل واد يرتفع وكل جبل وتل ينحفض والمنعرج يقوم ووعر الطريق يصير سهلاً ويتجلى مجد الرب ويعاينه كل بشر لأن فم الرب تكلم . صوت قائل ( ناد ) فقال : ماذا أنادي ؟ كل بشر عشب وكل جماله كزهر البرية العشب ييبس وزهره يذوي إذا هب فيه روح الرب . ( أن الشعب عشب حقاً ) العشب ييبس وزهره يذوي وأما كلمة إلهنا فتبقى للأبد . إصعدي إلى جبل عال يا مبشرة صهيون إرفعي صوتك بقوة يا مبشرة أورشليم . إرفعيه ولا تخافي قولي لمدن يهوذا : هوذا إلهكم هوذا السيد الرب ياتي بقوة . وذارعه تمده بالسلطان هوذا جزاؤه معه وأجرته قدامه . يرعى قطيعه كالراعي يجمع الحملان بذراعه ويحملها في حضنه ويسوق المرضعات رويداً .
أشعياء 40 / 12 - 18
عظمة الله
من الذي قاس بكفه المياه ومسح بشبره السموات وكال بالثلث تراب الارض ووزن الجبال بالقبان والتلال بالميزان ؟ من الذي أرشد روح الرب أو كان له مشيراً فعلمه ؟ من الذي أستشاره فأفهمه وعلمه سبيل الحق فلقنه المعرفة وعلمه طريق الفهم ؟ ها إن الأمم تحسب كنقطة من دلو وكحبة تراب في ميزان ها أ، الجزر كذرة يرفعها ولبنان غير كاف للوقود وحيوانه غير كاف للمحرقة . جميع الأمم أمامه كلا شيء تحسب لديه أقل من العدم والخواء فبمن تشبهون الله وأي شبه تعادلونه به ؟
قورنتس الثانية 1 / 23 - 24
أيمان اهل قورنتس
وأنا أشهد الله على نفسي أني لم أرجع بعد إلى قورنتس إلأ شفقة عليكم ، لا كاننا نريد التحكم في أيمانكم ، بل نحن نساهم في فرحكم ، فأنتم من حيث الايمان ثابتون .
قورنتس الثانية 2 / 1 - 4
فرح وحزن بولس
لذلك عزمت أن لا أعود إليكم ، لئلا أسبب لكم الحزن مرة ثانية . لاني أن أحزنتكم فمن يفرحني غير الذين أحزنتهم ؟ وما كتبت إليكم تلك الرسالة إلأ لاني أريد أن لا يكون مصدر حزني عند مجيئي إليكم ، أولئك الذين يجب أن يكونوا مصدر سروري . وأنا واثق بكم جميعاً ، واثق أن سروري هو سروركم جميعاً كتبت اليكم وقلبي يفيض بالكآبة والضيق وعيني تسيل منها الدموع ، لا لتحزنوا بل لتعرفوا كم أنا أحبكم .
قورنتس الثانية 2 / 5 - 11
الصفح عن الذنب
فالذي كان سبباً للحزن ما أحزاني أنا وحدي ، بل أحزنكم كلكم بعض الحزن ، لئلا أبالغ . ويكفي هذا الرجل من العقاب ما أنزله به أكثركم . وألآن خير لكم أن تصفحوا عنه وتشجعوه ، لئلا يبتلعه الغم الشديد . فاوصيكم أن تزيدوه محبة . وأنما كتبت أليكم لأختبركم وأرى هل تطيعونني في كل شيء . فمن صفحتم عنه صفحت عنه أنا أيضاً ، لأني إذا صفحت عن شيء يستحق الصفح فمن أجلكم في حضرة المسيح ، لئلا يتغلب علينا الشيطان ، ونحن لا نجهل مقاصده .
قورنتس الثانية 2 / 12 - 17
الانتصار بالمسيح
وصلت الى طراوس لابشر بالمسيح ، فأنفتح لي باب العمل في الرب . ولكني قلقت جداً لاني ما وجدت تيطس أخي ، فودعت الإخوة وسافرت الى مقدونية . الشكر لله الذي يستصحبنا دائما أبداً في نصره بالمسيح . وينشر بأيدينا في كل مكان شذا معرفته . فأننا عند الله رائحة المسيح الطيبة بين السائرين في طريق الخلاص وفي طريق الهلاك : لهؤلاء رائحة تسير بهم من موت إلى موت ، ولأولئك رائحة تسير بهم من حياة الى حياة . فمن تراه أهلاً لهذا العمل ؟ لسنا مثل الكثرة التي تتاجر بكلمة الله ، بل بالصدق ومن قبل الله وفي حضرة الله في المسيح نتكلم .
متى 20 / 1 - 16
مثل العملة واجرتهم
فمثل ملكوت السموات كمثل رب بيت خرج عند الفجر ليستاجرعملة لكرمه . فاتفق مع العملة على دينار في اليوم الواحد وأرسلهم الى كرمه . ثم خرج نحو الساعة التاسعة ، فرأى عملة آخرين قائمين في الساحة بطالين . فقال لهم : اذهبوا أنتم أيضاً الى كرمي ، وساعطيكم ما كان عدلاً ، فذهبوا . وخرج أيضاً نحو الظهر ثم نحو الثالثة بعد الظهر ، ففعل مثل ذلك . وخرج نحو الخامسة بعد الظهر ، فلقي أناساً آخرين قائمين هناك ، فقال لهم : لماذا قمتم ههنا طوال النهار بطالين ؟ قالوا له : لم يستاجرنا أحد . قال لهم : اذهبوا أنتم أيضاً الى كرمي . ولما جاء المساء قال صاحب الكرم لوكيله : أدع العملة وآدفع لهم الاجرة ، مبتدئاً بالآخرين منتهياً بالأولين . فجاء أصحاب الساعة الخامسة بعد الظهر وأخذ كل منهم ديناراً ثم جاء الأولون ، فظنوا أنهم سياخذون أكثر من هؤلاء ، فأخذ كل منهم أيضاً ديناراً . وكانوا ياخذونه ويقولون متذمرين على رب البيت : هؤلاء الذين أتوا آخر لم يعملوا غير ساعة واحدة ، فساويتهم بنا نحن الذين أحتملنا ثقل النهار وحره الشديد . فأجاب واحداً منهم : يا صديقي ، ما ظلمتك ، ألم تتفق معي على دينار ؟ خذ ما لك وأنصرف . فهذا الذي أتى آخراً أريد أن أعطيه مثلك : ألأ يجوز لي أن أتصرف بمالي كما أشاء ؟ أم عينك حسود لأني كريم ؟ فهكذا يصير الآخرون أولين والاولون أخرين .
والمجد لله امين
الشماس سمير كاكوز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءات الاحد الاول زمن موسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: مواضيع دينية مسيحية

-
انتقل الى: