منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رجال فوق العادة، اوهام واعتقادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رجال فوق العادة، اوهام واعتقادات   2016-10-12, 9:51 pm

رجال فوق العادة، اوهام واعتقادات
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

هلوسة في كل خميس 13-10-2016


كم اقرف تلك المبالغة عندما يتكلم المرء منّا ويراهن برجولته على كلمة او وعداً وكأن النساء لا يملكن شيئاً من هذا القبيل!
في حديث ممتع مع إحدى العزيزات قلت على مراحل وبتعديل وتوسيع ممل:
شخصياً لا أحب أن استعمل كلمة رجل كثيراً، وكان الحديث عن صفات نتصور بأنها ملك الرجال فقط، إما في المزاح، فغالباً ما أحاول أن أصبغ جنسنا الخشن بالعظمة كي ارى الشرارة تتطاير من اعين النساء وهنّ يسمعن وأنا اتكلم عن ضعفهن بالمقارنة مع قوتنا، وعن الفرق بين رجاحة عقولنا وعواطفهن، ومقدرتنا على اتخاذ القرار مقابل سطحيتهن.
بالحقيقة أنا أكثر من المزاح بهذا اللون، وأقصد ردة فعل شرسة ضد الرجال، لكن من يعرفني يعي تماماً بأنني لا اقصد ما اقول.
إنما حقيقة الأمر هو أن المعيب على المرأة حقاً، ان تردد ما نقوله من أن الرجال مواقف، وكلمة، وجرأة، وصدق، وشجاعة ووو
وكأن النساء عكس ذلك بالضبط!!
شخصياً إرى بأن للرجل والمرأة نفس التفاعل في الأخلاقيات ...سواء بالوعد او الشهامة والمصداقية، وإلا سنكون جميعاً نستخف ونستهين بأمهاتنا قبل كل النساء.
ارى في كلمة رجل تعالي وتكبّر مقارنةً بالأوصاف التي تحملها تلك المفردة، وإلا ماذا نعني عندما نقول بأن الرجال مواقف، ونغمياً لا يمكننا القول بأن النساء مواقف، بل عندما يكون الحديث وارادوا ان يمدحوا المرأة يقولوا: وللنساء أيضاً مواقف!!
وللنساء ... الرجل!!
لو أراد شخص مراهنتي ويطالبني بكلمة رجل كي أفي بالرهان عند الخسارة، فهل سيصدقني لو قلت له: سأفي بوعدة في حالة الأخفاق وكلامي كلام نساء؟
بالتأكيد سيضحك عليّ الجميع بما فيهم النسوة إن تواجدن! والسؤال:
إن ضحك الرجل على ذلك فلأنه موهوم بمعتقد الرجولة الباطل، لكن ماذا عن النساء، لماذا سيتصغرن الرجل إن قال وعدي وعد نساء؟
قبل ان يعلن زواج العروسين يُسئلان واقتبس من نص الطقس الكلداني:
العريس: لقد تقدمت ايها الابن المبارك  (فلان ) وحضرت لتقترن (بفلانة)، بموجب السنة المسيحية والقوانين الكنسية، فهل تريد ان تأخذها قرينة لك، بزواج شرعي ثابت، غير قابل الانفكاك،بدون جبر ولااكراه، وبرضاك التام ؟
يجيب العريس: نعم .
العروس : لقد تقدمت ايتها الابنةالمباركة (فلانة)،و حضرت لتقترني (بفلان) بموجب السنة المسيحية والقوانين الكنسية، فهل تريدين ان تأخذيه قرينا لك، بزواج شرعي ثابت، غير قابل الانفكاك بدون جبر ولا اكراه، وبرضاك التام؟
تجيب العروس: نعم
هذا الوعد مطلوب من الرجل والمرأة، بنفس المستوى وبذات المقدرة على الألتزام، ولو خضعنا لأوهامنا واعتبرا الوعد الصحيح سمة الرجال فقط، فلنعطي الحق للمرأة إذن لو أرادت الأخلال به... فهي مجرد إمرأة لا تملك ان تفي بوعد!!
والغريب بأننا كنا عند القسم نمسك شاربنا، وكم هي القصص العربية التي رافقت الشارب، علماً بأننا من مجتمعات ذو غالبية إسلامية، وفي الأسلام يوصي بحلق الشارب واطلاق اللحى، وهذا يعني بأن لا قيمة لشارب الرجل حتى وإن كانت معنوية، فمن اين اتت خرافة مسك الشارب عند الوعود والقسم؟
والسؤال الذي أطرحه؟
هل الأنسان الرجل لديه من الصفاة الأخلاقية الجميلة ما لا تملكه المرأة كتنفيذ الوعود، والمصداقية، والمواقف والكرامة، والعزة وما إلى ذلك من مفردات؟
إن كان الجواب نعم، فبئس ما أكتب
وإن كان الجواب كلا، فبئس من يتصور بأن كفة الرجل ارجح من كفة المرأة على مستوى التعامل الأخلاقي.
عندما نقول ذكر او رجل او فحل، فلا يفرق شيئاً سوى أننا نخص الأنسان بهذا المصطلح، ونقول عنه رجل بالأضافة إلى ذكر وفحل ونقصد أسلوبه الجنسي ومقدرته على البلاء الحسن حيث لا يراه أحد!
كلمة رجل ايضاً لا تعني أكثر من صفاة بيلوجية بحتة تختلف عن المرأة، أما لو اردنا ان نتكلم عن المثل العليا في التعامل، فالأفضل ان نستعمل كلمة انسان
الأنسان بأل التعريف هو التعبير الشامل للأنسانية، وهو المبتغى
انسان ...وهو مشروع للتكامل الأنساني
حتى التقاء الذكر بأنثى في السرير هو للتكامل الأنساني، في الوقت الذي يمكن ان يكون فيها الأتقاء غريزي حيواني وايضاص نقول رجل وانثى
بينا لو نقول: التقى الأنسان الرجل بالأنسان الأنثى في لقاء فلنصفه بالحميمي، بالتأكيد مفهومنا للجنس سيتغير كثيراً.
ولو اصبحت وعودنا ومصداقيتنا تبنى على مبدء إنساني، لأمكنني ان اعطي وعد واقول، كلمة امرأة وسيحترم من يسمع كلامي لأنني سأفي بوعدي
مسكينة المرأة، حتى عندما تفعل حسناً يقال عنها أخت رجال، ويفرحن بهذه الأهانة!!


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رجال فوق العادة، اوهام واعتقادات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: