منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ليس علينا ان نشترك في حروب الاخرين الدينية لاننا سنكون اول المحترقين بنارها...عملية تحرير نينوى/ بقلم : بولس يونان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3448
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ليس علينا ان نشترك في حروب الاخرين الدينية لاننا سنكون اول المحترقين بنارها...عملية تحرير نينوى/ بقلم : بولس يونان   2016-10-16, 9:11 pm

ليس علينا ان نشترك في حروب الاخرين الدينية لاننا سنكون اول المحترقين بنارها...عملية تحرير نينوى

بقلم : بولس يونان


نسمع ونقرأ هذه الايام كثيرا عن قرب انطلاق عمليات تحرير نينوى! تصريحات كثيرة ومتفرقة للمسؤولين العراقيين والامريكان ودول الجوار بجهوزية كل منهم ليوم الحسم. فالحكومة العراقية تتباهى بعدد وعديد مقاتليها الذين سوف تقحمهم في هذه العملية المصيرية وتهدف بذلك وضع نهاية للكابوس الذي يقض مضاجعها ويقلل من حقيقة مقدرتها القيادية وشرعية قيادتها للبلد.

فهل ان هذه العملية هي نزهة مقاتل أم مغامرة هاوٍ؟. هل هي نهاية خلافة اسلامية فتية ام انها بداية حرب دينية؟. هل هي نهاية المأساة العراقية ام انها بداية التقسيم الحقيقي لهذا البلد الممزق؟. اطلاق شرارتها الاولى ربما تكون سهلة ولكن نارها سوف تلهب المنطقة ومن الصعب اطفائها.

اهمية محافظة نينوى

مركزها مدينة الموصل وهي ثاني اكبر مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد حيث يقدر عدد سكانها بمليون ونصف المليون نسمة كلهم من المسلمين السنة بعد هروب او طرد اتباع الطوائف والاديان الاخرى عند سيطرة الدولة الاسلامية عليها غام 2014. قبل ذلك كانت تضم في طياتها جميع الطوائف والاثتيات العراقية من مسلمين ومسيحيين وايزيدية وعرب وكورد وشبك وتركمان وكلدان وسريان وآشوريين وغيرهم.

تضم كثيرا من المعالم الاثرية التاريخية والدينية ويجري نهر دجلة وسط مدينة الموصل ويقع سد الموصل الى الشمال من منها بحوالي 40 كم وهو سد مهم لمشاريع الجزيرة الاروائية, كما ان طبيعة الارض التي أُنشِئ عليها السد يقلق العراقيين والجهات المسؤولة حيث ان اساسه يحتاج الى حقن دائم لسد التجاويف التي تحدث نتيجة ذوبان المادة الكلسية التي بُنيَ عليها السد وللوقاية من تبعات انهياره بوشر في نهاية الثمانيات من القرن الماضي بانشاء سد وقائي الى الجنوب منه في منطقة بادوش تحسبا لانهياره ولكنه لم يكتمل بسبب الحصار على العراق بعد حرب الخليج.

كما ان الموصل تقع على مفترق طرق مهمة فهي تقع على الحدود الجنوبية الغربية لمحافظتي اربيل ودهوك من اقليم كوردستان كما  لها حدود طويلة مع سوريا وتعتبر امتداد طبيعي لمحافظتي التأميم (كركوك) ومحافظة صلاح الدين (تكريت) الى الشرق والجنوب الشرقي كما انها تشارك محافظة الانبار اراضي صحراوية.

نينوى ملتقى صراعات

نتيجة لموقعها الجغرافي هذا وكذلك ضمها اثنيات وطوائف مختلفة فقد اصبحت هذه المحافظة بعد الاحتلال الامريكي والحكومات الطائفية التي زرعتها هدفا للتقسيم والاستقطاع وادعاءات الشركاء في الاحقية في الارض والمطالبة بتقسيما الى عدة محافظات على اساس العرق او الطائفة, فاصبحت بذلك الساحة التي يتبارى فيها الحلفاء المختَلِفين!

- فللكورد مطالبات باغلب اراضي الجانب الايسر من نهر دجلة على اساس شمولها بالمادة 140 من الدستور وهذه المادة خاصة بما تسمى المناطق المتنازع عليها وهي مادة ضبابية حمالة اوجه شارك في صياغتها الفرقاء المتحالفين وكل يفسرها حسب الغاية من وضعه لهذه المادة.

- كما ان التركمان يطالبون بجعل قضاء تلعفر وبعض الاراضي المحيطة به محافظة خاصة بهم وهذه المطالبة تلقى دعم قوي من تركيا التي ترعى التركمان على اساس التبعية القومية.

- الايزديون وخاصة بعد الجريمة البشعة التي ارتكبت بحقهم من قتل وانتهاك اعراض وسبي نساء واطفال اخذوا يطالبون بمنطقة حكم خاصة بهم تضم قضائي سنجار والشيخان واللذين فيهما يشكلون الاغلبية السكانية.

- الاشوريون يطالبون بحقهم التاريخي في ارض الاباء والاجداد بانشاء اقليم او محافظة خاصة تضم الاراضي التي تعرف بسهل نينوى وهذه حسب عدة احزاب آشورية تشمل معظم السهل امتدادا من ناحية عنكاوة وقضائي الحمدانية وتلكيف وجزء من اراضي قضاء الشيخان والتي فيها تواجد واضح للمكون المسيحي من (الكلدان السريان الاشوريين). ويضيف اليها السيد شمشون خوبيار من "المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري" الشريط الساحلي من الجانب الايسر لنهر دجلة بدءاً من القصبات الواقعة على سد الموصل امتدادا الى فيشخابور قرب المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وسوريا.

- الشبك مدعومين من المجلس الاعلى الاسلامي وبعض التيارات الشيعية الاخرى يطالبون بحقهم في حكم مناطق تواجدهم وهي تضم ايضا جزء من الجانب الايسر لمدينة الموصل امتدادا الى سفوح الجبل الاصفر وجبل بعشيقة ومن تحادد نهري الزاب والخازر الى بعض اراضي قضاء تلكيف وهذه متداخلة معها القصبات المسيحية وهي كلها تقع ضمن سهل نينوى.

- بقية الاراضي من المحافظة والتي تضم الجانب الايمن من مدينة الموصل وامتدادا الى حدود صلاح الدين والانبار وكذلك الاراضي جنوب بغديدي نزولا مع نهر دجلة يطغى عليها الوجود العربي السني.

امام هذه المطالبات الكثيرة والمتشعبة والمتداخلة اثنيا وطائفيا تبقى هذه المحافظة مشروع دائم للنزاعات والحروب والاقتتال بين كل هؤلاء الانداد وذلك لعدم وضع حدود واضحة وكثرة التداخل بالاراضي التي يطالب بها كل فريق من هذه المكونات.

طبيعة الصراع الحالي

ان التنافس الحقيقي وفي اجزاءه الكبيرة هو بين الشركاء الثلاثة الكبار في الحكومة العراقية وهم الكورد والسنة والشيعة وهو في الحقيقة صراع ديني طائفي بين السنه (العرب والكورد) من جانب والشيعة من الجانب الاخر وهذا الصراع هو امتداد تاريخي يمتد بعمقه الى بدايات النزاع الدموي بين الامويين السنة والهاشميين الشيعة بسبب ادعاء الاحقية في خلافة محمد والذي انتهى بالمجزرة الرهيبة التي شملت اولاد واحفاد علي بن ابي طالب قرب مدينة كربلاء!.

اذن معركة تحرير نينوى ليست نزهة هواة او استراحة محاربين ولكنها حرب دينية مصيرية تشارك فيها وتغذيها كل المنظمات والدول المحلية والاقليمية السنية والشيعية بالاضافة الى الولايات المتحدة الاميريكية. وبذلك فان كل فريق يغامر بالدخول في هذه المعركة يجب ان يضع في حساباته اجندة وحسابات والقوة المؤثرة لكل منظمة او دولة معنية بالتأثير في مسارات ونتائج هذه المعركة والتبعات الطائفية الانتقامية التي تحصل خلال المواجهة ومن ثم الحلقات التسلسلية التي تفرزها بعد ذلك وكذلك حساب نوايا واجندات الدول الكبرى الاقليمية والدولية التي لها التأثير في توجيه مسارات المعركة والمعرقلات التي بامكانها اقامتها لاطالة المدة المطلوبة لاتمامها!.

نظرا للاصطفافات الحالية وتبعية القوات المتواجدة على الارض والتي ستشارك في هذه المعركة يمكن للمرء ان يخمن بان هذه المعركة ليست سهلة فرغم حالة العزلة التي تعيشها الدولة الاسلامية وماكنة الاعلام المضاد التي تُصور للناس هذه العزلة والتي من خلالها يخمن بان دولة الخلافة هذه تعيش ايامها الاخيرة! حتى ان بعض الانباء ذكرت بان هنالك اتفاق بين امريكا والفرقاء الاخرين على تأمين معبر آمن لقيادات الدولة للانتقال الى الجانب السوري قبل اقتحام المدينة!. ان المنطقة في الحقيقة والواقع لا تعيش حالة الاعلام المنقول وماكنة دعاياته, فالكولونيل الامريكي جون دوريان يقول من بغداد "مضى على وجود داعش هنالك عامان, انهم اقاموا دفاعات متطورة, لهم مواقع قتالية, لهم انفاق" ويضيف " انهم يغتنموا فرص حرب المدن للاختفاء خلف المدنيين ولهم الفرصة لوضع الشراك الخداعية ووضع الذخائر المتفجرة وتلغيم الطرق, انهم يتحركون بشكل عمودي ولهم امكانية التحرك على شكل ارقام فردية محملين بحقائب ظهر واحزمة ناسفة, هذه كلها تسبب تأخير وتحدي".

بالاضافة الى ذلك انهم جندوا آلاف الاطفال ودربوهم على قتال المهاجمين والقيام بعمليات استشهادية وكذلك كثير من الفتيات, ولديهم ايضا اكثر من خمسة الاف من النساء وآلاف الاطفال الايزيدين ويمكن ان يلغموهم او يستخدمونهم دروع بشرية او يضعونهم في خط المواجهة!. ونتيجة للقيود الاسلامية المتشددة التي فرضتها دولة الخلافة على اهالي نينوى فان هذه تعتبر عاملا آخر يقلق مقاتلي الجانب الاخر وذلك لامكانية تخفي كثير من مقاتلي واستشهاديي الدولة الاسلامية تحت اللباس النسوي الاسلامي. وانهم قد زرعوا عدة آلاف من الخزانات المملوءة وقودا وهي سوف يقومون باشعالها عند بدأ الهجوم واقتراب المهاجمين وهذا يمكن ان يخلق سحابة سوداء تعرقل القصف الجوي كما انها تعيق كثيرا الرؤية. كل هذا وغيرها من الاستعدادات مثل امكانية استخدام الاسلحة الكيمياوية والبيولوجية وتسميم المياه والاغذية قد هيأتها الدولة الاسلامية للمواجهة المصيرية بالاضافة الى الايمان الديني القوي بشرعية حربهم ضد من يعتبرونهم كفار. وهنالك جانب الرعب وطرق القصاص المختلفة التي تفننوا بطرقها بحق الاسرى يعتبر عامل مضاف لتردد اندفاع المهاجمين.

بالاضافة الى كل هذا صعوبة ادارة الحالة المأساوية الانسانية والتي قد تنجم من آلاف اومئات الالاف من الجرحى والقتلى ونزوح الملايين من سكان نينوى جراء المواجهات المصيرية.

لنستعرض الان الفرق المحيطة التي ستشارك بصورة مباشرة وغير مباشرة في المعركة.

- السعودية وقطر لها مشاركة فعالة وقوية في دعم واسناد وادامة ماكنة الحياة اليومية للدولة الاسلامية فهي لا تبخل بالمال والاسلحة والمقاتلين سواء من مواطنيها او من بقية الدول الاسلامية واوروبا التي ترسلها لهذه الدولة ومن عدة منافذ وعن طريق تجار الفرص المتنفذين في اجهزة الحكم المحيطة. في عام 2014، أرسلت هيلاري كلنتون بريد إلكتروني إلى بوديستا مدير حملتها الانتخابية الحالي والتي جاء فيها "ان حكومة دولة قطر والمملكة العربية السعودية ... توفر الدعم المالي واللوجستي السري لدولة العراق والشام الاسلامية والجماعات السنية المتطرفة الأخرى في المنطقة." وكتب الصحافي باتريك كوكبورن في مقالة له في صحيفة اندبيندنت البريطانية " ما زعزع استقرار العراق من عام 2011 ولاحقا هو التمرد السني في سوريا واستحواذ الجهاديين على هذا التمرد ، وهؤلاء هم غالبا تحت رعاية المانحين في المملكة العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة".

- تركيا الجارة الشمالية ليست مؤثرة فقط ولكنها داخلة عسكريا في اقليم كوردستان ولها قواعد ثابتة منذ انسحاب القوات الحكومية بعد حرب الخليج. كما انها ارسلت في اكتوبر من عام 2015 قوة عسكرية قوامها 2500 عسكري مجهزين بالاسلحة الثقيلة والمدفعية واسناد جوي وعسكرت هذه القوة على جبل بعيشيقة وهذا العمل زاد الشحن الطائفي وعَقَّد حالة الحرب غير المعلنة بين الشيعة والسنة. ان هذه القوات تدرب حاليا قوات الحشد الوطني التابعة لمحافظ نينوى السابق اثيل النجيفي. من المعتقد ان هذه التدريبات ليست لمحاربة الدولة الاسلامية ولكن لتمكينها من ان تأخذ زمام ادارة المحافظة في حالة اندحار قوات دولة الخلافة وكذلك لمحاربة قوات حزب العمال الكوردستاني المتواجدين في جبال العراق.

يقول رئيس وزراء تركيا بينالي يلديرين "ان القوات التركية باقية في العراق" ويقول ايضا " ان القوات التركية في العراق هي لتأكيد انه لن يكون هنالك تغيير مفروض بالقوة في البنية الديموغرافية في المنطقة". و يحذر من مشاركة الميلشيات الشيعية في اية عملية في الموصل لان ذلك سوف يعقد الوضع كثيرا" وانه ليس مهتم باخراج قوات الدولة الاسلامية ولكن لجعل الموصل مدينة بسيطرة سنية في حالة اندحار هؤلاء.

ان وجود القوات التركية هناك يؤخر البدء بعمليات الموصل حيث يقول عبدالعزيز حسن عضو لجنة الدفاع والامن البرلمانية "من المستبعد ان يبدأ الهجوم لاستعادة الموصل طالما القوات التركية موجودة حوالي الموصل"

- ايران الجارة الشرقية ليست فقط داخلة في هذه العملية ولكنها تدير الحكومة العراقية بصورة فعلية فحزب الدعوة الذي يقود الحكومة هو صنيعة ايران وتابع لها وكذلك فان سليماني قائد جيش القدس الايراني هو القائد الفعلي لميلشيا الحشد الشعبي الشيعية. كما ان الجيش العراقي بغالبيته الشيعية مخترق من ايران وولاء قادته هو لها ويتلقون الاوامر مباشرة منها وهذا ما يتوجس منه الشريكين الاخرين في الحكومة العراقية الكورد والعرب السنة حيث يدعيان بان الميليشيا الشيعية متغلغلة بقوة في الجيش وهي التي تدير الجيش.

وبالفعل بدأت ايران بتحريك بعض صنيعاتها لتهديد تركيا بالعواقب الوخيمة جراء دخولها العراق فقد هدد جواد الطليباوي القوات التركية الموجودة في بعشيقة بتحويل معسكرها الى مقبرة لهم. وهدد مقتدى الصدر القوات التركية بطردها وطلب من اردوكان باخراجها قبل ان يقوم هو بذلك. وكان رئيس الوزراء العراقي قد طالب اردوكان بسحب قوات بلاده متوعدا ولكن رد الرئيس التركي كان حازما " انت لست ندا لي ولست بمستواي وصراخك ليس مهماّ بالنسبة لنا, نحن نعمل ما نشاء..."

- الولايات المتحدة الامريكية اللاعب الرئيسي لا ينظر الى اية عملية سوى من جانب مصلحته في حالة المشاركة فيها!. فبعد سحب جميع القوات الامريكية من العراق عام 2011 لم يبق لاميركا اي دور قتالي في العراق وذلك الانسحاب ادى الى بروز دولة الخلافة وتمددها بسرعة. بعد ذلك بعثت امريكا بعض القوات لمهمات التدريب كما شارك طيرانها بقصف مواقع دولة الخلافة بطلب من الحكومة العراقية ولوقف زحف مقاتليها نحو اربيل مركز مئات المليارات من الدولارات من الاستثمارات الامريكية وشركاتها العاملة في قطاع النفط. السؤال هو من يمول عمليات القوات الامريكية في العراق؟.

بعدما تبين تفوق المرشح الجمهوري دونالد ترامب على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في استطلاعات الرأي, كثفت الحكومة الامريكية من عملياتها وسارعت بخطط الهجوم على موصل وطرد قوات دولة الخلافة قبل الانتخابات كجائزة وكدفعة لتقوية حظ هيلاري كلينتون وجلب الاصوات لها للفوز بالمقعد الرئاسي.

هذا من ناحية اللاعبين الخارجيين, ماذا عن الداخل؟

- الكورد يتحينون الفرص لاقتناص اكبر مساحة ممكنة من الاراضي مما اطلق عليها الاراضي المتنازع عليها. الكورد لهم جيش قوي ومتماسك وهو وريث الفدائيين الكورد في ايام الصراع المسلح في شمال العراق والذين يطلق عليهم الݕيشمرگة (الفدائيين) والمؤلف من عدة فرق مجهزة بكافة الاسلحة الثقيلة والخفيفة ولكن هذا التسليح هو قليل وغير كافي للمجازفة بالدخول في معركة غير معروفة النتائج. كما ان الكورد يشترطون الاتفاق على توزيع هذه الاراضي قبل الدخول والمشاركة في هذه المعركة, كما انهم يكررون مرارا بانهم سوف لن يخرجوا من الارض التي يدخلونها!.

ان الهدف النهائي للكورد هو اقامة كيان سياسي مستقل وان ذلك هو آتٍ لا محالة وبهذا الصدد يقول سيروان برزاني آمر القاطع السادس المتمركز على محور مخمور- گوير " ان الجانب السياسي هو مهم بأهمية الجانب العسكري" ويضيف "وان الحل الوحيد هو تقسيم البلد. لا يوجد عراق في الواقع". من وِجْهْة نظر سيروان بارزاني ان الدولة الاسلامية هي عَرَضْ من اعراض مشكلة اكبر وهي استمرارية بقاء وحدة العراق ويختتم " سوف لن يكون حل مستقر الى ان يتم تقسيم البلد".

وردا على دعوات حيدر العبادي للكورد بعدم التقدم ابعد نحو الموصل يقول سيروان برزاني "نحن لسنا قوة تحت امرة عبادي ونحن نقرر اين نذهب ولا ننتظر الاوامر منه". كما ان اللواء عزيز ويسي (آمر قوات زيريفاني الخاصة والمؤلفة من 56 أَلف مقاتل) يستنكر تصريحات عبادي ويتسائل " هل توجد حدود كوردستانية معينة والتي يجب علينا ان لا نتجاوزها؟".

وهذا الخطاب هو نفسه لكل القيادات الكوردية وقيادات الݕيشمرگة!.

- الميليشيا الشيعية المتمثلة بالحشد الشعبي وغيرها من الميليشيات تحتشد بالقرب من الموصل ورغم الدعوات والتهديدات المتكررة من تركيا والسعودية والكورد بعدم مشاركة هذه القوات لما اظهرتْهُ من روح انتقامية واعمال نهب وسلب اثناء عمليات صلاح الدين والانبار فان قياداته تصر على المشاركة وان وجودها رسمي باعتراف حكومة حيدر العبادي وحزب الدعوة الذي يهيمن على حكومة بغداد بها. هذه القوة التي تتألف من اكثر من 100 أَلف مقاتل تتلقى اوامرها مباشرة من قيادة الحرس الثوري الايراني.

- الحشد العشائري السني وهي ميليشيا تتكون في معظمها من عشائر الجبور وهي مدعومة امريكيا وتعمل بالتوافق مع قوة الجيش العراقي التي تعمل بامرة اللواء نجم الجبوري في مناطق الشرقاط, والجبوري هو ضابط سابق في الجيش العراقي المنحل وحاليا مقيم في واشنطن العاصمة واستُدعِيِ مؤخرا لقيادة قوات عمليات الموصل.

- الحشد الوطني وهي ميليشيا سنية شكلها محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي والتي تلقى الدعم من تركيا وتقوم القوات التركية المتمركزة قرب بعشيقة بتدريبها. ان النجيفي من الداعين الاقوياء للحكم الفيدرالي على اساس تقسيم العراق الى ثلاثة فيدراليات (كوردية وسنية وشيعية). كما انه يدعو الى دولة سنية في غير ذلك, حيث يقول "اذا انفصل الكورد واصبحوا دولة فان السنة لن يرجعوا الى الحالة قبل 2014 . واذا لم يكن هنالك اتفاق فانه سوف يكون بعد ذلك تدخلا اكبر للاتراك".

اذن هنالك الاميركان الذين تحركهم مصالحهم الخاصة والانتخابات الامريكية والتي من خلالها يلح فريق عمل المرشحة هيلاري كلنتون على الرئيس اوباما ان يعجل باكمال عملية تحرير نينوى قبل موعد الانتخابات في شهر نوفمبر القادم. وهنالك الكورد المتعاونين مع الاتراك والذين يتطلعون دائما الى باب الخروج والاستقلال وهم واضحين وجادين في ذلك. وهنالك الحشد الشعبي والحكومة العراقية المتمثلة بالجيش العراقي الذي يهيمن عليه حزب الدعوة والمجلس الاعلى ومعه الشبك. وهنالك السنة العرب المصطفين مع تركيا والذين يدعون الى تغيير جذري في توزيع القوى. ان السنة العرب في غالبيتهم رحبوا بقدوم الدولة الاسلامية وسيطرتها على معظم المناطق السنية وذلك لشعورهم بانه قد جرى تمييزهم بشدة والتنكيل بهم من قبل حكومة بغداد التي يهيمن عليها الشيعة, ووجهة نظرهم في ذلك هي ان الدولة الاسلامية قدمت لهم كل شيء سوى القمع البربري.

امام هذه الدوامة اين موقع القوات المسيحية!

بعد سيطرة الدولة الاسلامية على الموصل وسهل نينوى وطرد كل المسيحيين منهما, اخذت بعض الاحزاب الاشورية بالتفكير بتشكيل قوات ميسيحية خاصة لتحرير القصبات المسيحية التي احتلتها دولة الخلافة الاسلامية ومسك الارض بعد ذلك تمهيدا لحكمها. ان قوات هذه الاحزاب تتألف من عدة مئات من المتطوعين المسيحيين لكل منها وبعضهم يدعي بان قوامها يتألف من عدة آلاف.

كل هذه القوات تعمل وفق اجندات محلية وخارجية وتديرها وتدربها وتحركها قوات الݕيشمرگة الكوردية وبعضها منظم الى قوات الحشد الشعبي الشيعية. وهذه القوات تتوزع كالاتي:

1- "قوة دْوَخْ نَوْشا -الفدائيون-" التابعة للحزب الوطني الاشوري.

2- "قوات حماية سهل نينوى" التابع لحزب بيت نهرين الديمقراطي.

3- "وحدات حماية سهل نينوى" التابعة للحركة الديمقراطية الآشورية.

4- "قوات حراسات سهل نينوى" التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري.

5- "كتائب بابليون" التابعة للحشد الشعبي.

امكانية مشاركة هذه القوات في القتال

من طبيعة الاصطفافات والتحشيدات العسكرية والقتالية الرئيسية نلاحظ انها في حقيقتها تتشكل من السنة في جانب ومن الشيعة في الجانب الاخر. ان اي عملية لتحرير نينوى تعتبر من الطرفين اعلان للحرب الطائفية المستعرة بينهما منذ بدايات الاسلام. ان البدء بهذه المعركة ليس سهلا لان عواقبها ليست معلومة وهي في حقيقتها وخيمة حيث انها قد تفضي الى اخراج مقاتلي دولة الخلافة ولكنها لن تنهي الحقد السني- الشيعي والعداوة التاريخية بينهما ولمصيرية هذه المعركة والتدخلات الاقليمية والدولية الداخلة فيها فان انتصار اي جهة على اخرى سوف يؤدي الى خلط الاوراق ويفضي الى عمليات انتقامية وتصفيات جسدية كبيرة في حجمها ورهيبة في طبيعتها!.

ان مشاركة اية قوة مسيحية في هذه المعركة يعتبر  حرب على الاسلام ويؤلب الرأي العام المتشدد من كلا الطرفين. وبهذا فان اندحار القوة التي تقف بجانبها القوات المسيحية في اية مواجهة خلال المعارك سوف يؤدي الى وقوع هذه القوات في يد العدو ونتيجة ذلك معروفة وهي في اشدها استلام رؤوسهم في صناديق مرسلة الى الاحزاب التي ارسلتهم وفي اقلها طلقة في الرأس.

ان قتل الجنود المسيحيين حدث مرارا وتكرارا خلال الحرب العراقية- الايرانية وذلك من قبل المتشددين المسلمين الذين لا تقبل عقيدتهم الاسلامية بالاستعانة بالكفار في قتل المسلمين.

ان هذه الحرب اكبر من حجم المسيحيين وهم ليسوا لاعبين رئيسيين فيها, كما انه عليهم ان لا يعولوا كثيرا على الجهات التي تدعمهم فانها في اية لحظة ضيق سوف تتركهم فريسة سهلة للجهة المقابلة! وان الرؤوس المرسلة اوالمثقوبة بالطلقات لن تكون بينها رأس اي من اصحاب الدكاكين الحزبية لان هؤلاء من المستحيل ان يتقدموا هذه القوات اثناء المعركة او يكونوا بينهم ولن يكونوا حتى بالقرب منهم ولكن في اهونها تجدهم في احد المقرات او الفنادق قرب مطار اربيل او مطار بغداد!!!. لماذا قرب المطار؟

ان الحشد الوطني والاناشيد الحماسية واستدعاء بطولات وامجاد الاباء والاجداد لبعض من اصحاب الاحزاب لا تعمل شيئا عند اشتداد الوطيس وهي تُؤتي ثمارها فقط عندما تُلقى في تجمعات في شيكاكو او سدني او في مهرجانات اكيدو في اضعف الايمان. ان هذه الحرب ليست حربنا ونحن لسنا اهلا لها ولا تأثير لنا في مجرى احداثها! وعندما نسمع تصريحات بعض قادة هذه القوات او قادة الاحزاب التابعة لهم نشعر بضحالة معلوماتهم العسكرية وتبعيتهم للجهة التي تحركهم, فالحرب على الابواب واحد القادة يجادل الاخرين على تسمية قواته, هل هي قوات مسيحية ام قوات آشورية!!! وهي في نظر مقاتلي الدولة الاسلامية والمتشددين الاسلاميين, كافرة في التسمية الاولى واشد كفرا في التسمية الثانية .

اذا كانت هذه هي حال واستعدادات المقاتلين والصفة الدينية للمعركة القادمة, فلماذا يقامر المتقامرون بمصير الشباب المسيحي وهم في معظمهم اما مغرر بهم او سذج او مجبرين بفعل كسب العيش!. ليس هنالك سوى سبب واحد وهو ادامة تربح دكاكينهم وان اغلبهم أن لم نقل كلهم ليس لهم علاقة بالارض التي يدعون حقهم في وراثتها سوى ادعاء نسبهم الى الامبراطورية القديمة.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليس علينا ان نشترك في حروب الاخرين الدينية لاننا سنكون اول المحترقين بنارها...عملية تحرير نينوى/ بقلم : بولس يونان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: