منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 التسمية "الكلدانية السريانية الآشورية" أكذوبة تاريخية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4421
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: التسمية "الكلدانية السريانية الآشورية" أكذوبة تاريخية!   2011-01-19, 1:12 pm

التسمية "الكلدانية السريانية الآشورية" أكذوبة تاريخية!

بات من النغمات الباعثة على الملل و القرف، ما يتم ترديدها كالببغاوات من بعض شرائح شعبنا الآرامي و بعض "مثقفيه"، مقولة الشعب " الكلداني السرياني الآشوري" و "اللغة الكلدانية السريانية الآشورية"! البعض يرددها نتيجة جهل مطلق والبعض "تعالياً منه على الإنقسام" و الآخر ممن يتلونون كالحرباء، تأقلماً منهم مع الجوّ كبعض ممارسي السياسة لدينا أو "إعلاميين" يعدّلون خطابهم حسب الظروف وما تقتضيه "أصول اللياقة واللباقة" وكلّه من أجل "قضية وحدة شعبنا" يهون! و كأن هذه الوحدة لا تتحقق إلا بإسباغ مثل هذه التسميات المسخ الدخيلة كـ "الشعب الكلداني السرياني الآشوري" و"اللغة الكلدانية السريانية الآشورية" على شعبنا الآرامي واللغة الآرامية. و متى مرّ ذكر لمثل هذا في صفحات التاريخ و ثنايا كتبه و أسفاره؟
أما الجاهل فلا عتب عليه، فالظروف ربما لم تسمح له بالإطلاع، بل زاد من سوء طالعه التعرّض اليومي "لقصف" أولئك الحكواتيين، عفواً "الإعلاميين" خفيفي الدم المهضومين و"المثقفين"، الذين يحاولون بقصفهم العشوائي والمركّز هذا غسل دماغه و ترويضه.
أما بعض "سياسيينا" فمثلهم مثل بعض صغار النفوس من أصحاب رؤوس الأموال الذين لا يستطيعون رؤية بني آدم إلا وعلامة الدولار مرتسمة على جبهته، ولا يمكنهم تصور أي علاقة بشرية إلا كعلاقة تجارة وصفقات. وهكذا هؤلاء "السياسيين"، قد أصابهم مسّ من هوس السلطة، فلم يعد بإمكانهم تصور أي كان إلا كصوت محتمل في حملة انتخابية ما، فتنكّروا لمبادئهم و قيم مثلى كانوا ينادون بها، فانطلقوا بترديد تلك المقولات السخيفة الهزيلة مستخفين بعقول الشعب وذاكرته، علهم يحظون بعطف هذا أو ذاك ليتحنن عليهم بصوته يدليه في صندوق الإقتراع علّه يصل بهم إلى برّ الأمان و كرسي القيادة!
والأمر عينه ينسحب على بعض رجال الكهنوت، الذين نسوا أو تناسوا، وصية السيد المسيح: "فليكن كلامكم نعم نعم أو لا لا، و ما عدا ذلك فهو من الشرير". تقرأ لهم ما كتبوه فيما سبق، تجدهم يتغنون بأمجاد آرام و أمة السريان، أما اليوم، فلكي يحصلوا على حفنة من المال من وزير متأشور أو حركة مشؤومة ما، تمكّنهم من إصدار كتاب ما، تراهم يرددون و بحماسة مقولة "الشعب الكلداني السرياني الآشوري".
قال وزير الدعاية النازي الاشهر غوبلز في يوم من الأيام: يكفي أن تردد الكذبة عدة مرات كي تصبح حقيقة! وهكذا هي الحال مع هؤلاء "الإعلاميين" و "المثقفين" والكهنة، ينفثون سمومهم ناشرين أكذوباتهم و ترّهاتهم، بحيث بات البعض من ضعاف النفوس وقليلي المعرفة، بإرادة أو دون قصد، يردد هذه الأكذوبة الممجوجة بأن "كل الأسماء صالحة ولا فرق بينها، وأننا "شعب كلداني سرياني آشوري"!
كلا أيها السادة: تمسحكم بأهداب القديسين و كلامكم المعسول الممزوج بالسم لا ينفع. فالأسماء كلها ليست صالحة، وخاصة تلك التي يرفضها العلم، ومقولة "الشعب السرياني الكلداني الآشوري" كذبة وتزييف ودجل، فلا وجود لمثل هذا الشعب في ثنايا التاريخ، ولا وجود للغة " كلدانية سريانية آشورية" إلا في مخيلاتكم المريضة و نفوسكم الضعيفة. بل إن ما يؤكد عليه التاريخ و العلم النزيه هو أننا شعب آرامي و لغتنا آرامية. فالتاريخ هو الفصل، فهو لا يجامل و لا يرحم. أما محاولاتكم الهزيلة وألاعيبكم المشينة لتزوير الحقيقة و خداع شعبنا، فقد باتت عاراً عليكم مكشوفة واضحة للجميع بالرغم من كل "ورعكم" و خفة ظلكم و طلاوة لسانكم!

التنظيم الآرامي الديمقراطي
مكتب الإعلام



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التسمية "الكلدانية السريانية الآشورية" أكذوبة تاريخية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: