منتديات كلداني



منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةالكتابة بالكلدانيةالمواقع الصديقةإتصلوا بناالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 طقوسنا الكلدانية وتأوينها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
avatar






البلد البلد : العراق
التوقيت الان بالعراق :
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5471
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: طقوسنا الكلدانية وتأوينها   الخميس 16 فبراير 2017, 08:53


طقوسنا الكلدانية وتأوينها
Yousif ‏  16.02.2017

 
البطريرك لويس روفائيل ساكو
 نلاحظ بين حين وآخر بعض الأشخاص ينتقدون "عملية" تأوين طقوسنا الكلدانية وترجمتها وبأسلوب يميل إلى المرارة والنقد غير الموضوعي.
من ينتقد ينبغي أن يتميّز بثقافة شاملة ومعرفة عميقة بالطقوس، مؤلفها، هدفها، لاهوتها، روحانيتها، لغتها: شعرأ ونثرا، ولماذا وضعت في هذا المكان. والا يغدو هذا النقد مجرد هراء أو سجال غير مجدٍ.
من ينتقد يجب ان يكون شبه متخصص في المجال الذي ينتقد فيه.
هذه الطقوس تعبير عن الإيمان لما تضّم من نصوص وحركات وريازة وزينة.. هذه الطقوس نتاج بشري، بينما الإيمان هبة من الله.. الطقوس تعكس ثقافة الناس وزمانهم وأوضاعهم والأساليب الملائمة لتحمل لحياتهم المعاني والرجاء.
طقوسنا الحالية يعود معظمها الى القرن السابع إلى يشوعياب الحديابي (توفي 695)، فمن الضروري ان تتجدد لتتناسب مع وضعنا الحالي الذي نعيشه، والا نبقى نردد كلمات وحركات لا نفهمها ولا تمس حياتنا اليومية.
 
هذه الطقوس بحاجة إلى تأوين مستديم "الأصالة والمعاصرة"، بسبب تغير طبيعة الأنسان وثقافته وعقليته وبيئته، وحساسيته. ويجب ان تأخذ بنظر الاعتبار الزمن (الطول) حتى تقدر أن تخاطب الإنسان وترفعه إلى الله حتى يكون هيكلا له. الطقوس في خدمة الإنسان وليس العكس.
نذكر على سبيل المثال: صلاة "ابانا الذي في السنوات" في بداية القداس، هذا ادرج في القرن التاسع.. لاهوتيا غير ممكن ان نبدأ القداس بها لان مكان هذه الصلاة هو في الوسط بعد رتبة التوبة " كلنا بالتقوى والاجلال" بعد ان يقول الكاهن: أهلنا يا ربنا والهنا ان نقف امامك.. هذه الصلاة مخصصة للمعمدين والتائبين!! كذلك رفعنا الكوشابي وهي متأخرة وطلب منا ذلك المتخصصون في الطقوس وابقينا كهنياثا الجميلة، كما أن هناك تعابير لاتتماشى مع ثقافة اليوم وآيات في بعض المزامير هي لعنة لا يمكن ان نصليها: " طوبى لِمَن يُمسِكُ أَطْفالَكِ (بابل) ويَضرِبُ بِهمِ الصَّخرَة (مز 137/9). او هذه العبارة لليوم الثاني للباعوثا: النساء في مأمن من نظرات فاسدة. جمال الوجه مرذول لانهم عثرة!! من يقبل ان تكون اخته او امه او زوجته وعاء للشهوة؟ كيف تقبل سيدة محترمة على نفسها هذا الكلام البذيء أو ليس جمالها صدى لجمال الخالق، أما خلقها الله مساوية للرجل!
 
الليتورجيِّا Liturgia مشروعٌ يهدف إلى تعميق معاني الصلاة، وأبعادِها في حياة المؤمنين، لتغدو ينبوعَ حياة لهم، ولتَصيرَ حياتُهم ليتورجيا دائمة. من هنا ضرورة ملاءمتها باستمرار، في سبيل مشاركة أكثر حيوية وتأثيرًا كما دعا المجمع الفاتيكاني الثاني: "لكي يحصل الشعبُ المسيحي بكل تأكيد على نعمٍ غزيرة في الطقسيات، أرادت أُمّنا الكنيسة المقدسة أَن تعملَ بكل رصانة على تجديد الطقسيات العام بالذات… ويقتضي هذا التجديد تنظيم النصوص والطقوس بحيث تُعبِّرُ بأَكثر جلاء عن الحقائق المقدسة التي تَعني، ويتمكن الشعب المسيحي، على قدر المُستطاع، أن يفقهها بسهولة وان يشترك بها اشتراكًا تامًّا، فعَّالاً وجماعيًا" (دستور في الليترجيا المقدسة رقم 21).
ليس صحيحا كما يتخيل بعض الكتاب بان البطريرك يفرض التجديد الذي يراه على الاخرين.. التجديد ليس اجتهادا بل هو عملية علمية يقوم بها متخصصون في الطقوس واللغة واللاهوت وعلم الاجتماع وعلم النفس وبحسب نظم معتمدة في الكنيسة الكاثوليكية وليس مزاجيا. وبعد ان يقدمه السينودس يسنده الكرسي الرسولي الى لجنة متخصصة في روما حتى يثبت..
التجديد تم في الكنيسة الرومانية والمارونية ومعظم الكنائس الأخرى وكان على الكنيسة الكلدانية ان تقوم بهذه العملية وهي مطلب راعوي.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
avatar






البلد البلد : العراق
التوقيت الان بالعراق :
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5471
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: طقوسنا الكلدانية وتأوينها   الخميس 16 فبراير 2017, 08:58

اقتباس :

يوسف ابو يوسف




غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« في:16.02.2017 في 00:56 »
تحيه و احترام :

على الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه نشر غبطه البطريرك لويس ساكو مقالا تحت عنوان
اقتباس :
(طقوسنا الكلدانية وتأوينها)

جاء فيه مايلي وبدأه غبطته بقوله وهذه بعض الاقتباسات منه التي ستكون جميعها باللون الاحمر وبين قوسين :

اقتباس :
( نلاحظ بين حين وآخر بعض الأشخاص ينتقدون "عملية" تأوين طقوسنا الكلدانية وترجمتها وبأسلوب يميل إلى المرارة والنقد غير الموضوعي.)

ويكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(من ينتقد ينبغي أن يتميّز بثقافة شاملة ومعرفة عميقة بالطقوس، مؤلفها، هدفها، لاهوتها، روحانيتها، لغتها: شعرأ ونثرا، ولماذا وضعت في هذا المكان. والا يغدو هذا النقد مجرد هراء أو سجال غير مجدٍ. من ينتقد يجب ان يكون شبه متخصص في المجال الذي ينتقد فيه.)


بدايه أحب ان اشير بأنني لستُ ممن لهم معرفه عميقه بالطقوس الكنسيه وثقافتي على قدر حالي ولا احمل اي درجه علميه عاليه لا بالاديان ولا غيرها ,لكنني اعلم مايقصده بولس الرسول بقوله 26(. تذَكَّروا أيُّها الإخوةُ كيفَ كُنتُم حينَ دَعاكُمُ اللهُ، فما كانَ فيكُم كثيرٌ مِنَ الحُكماءِ بِحكمَةِ البشَرِ ولا مِنَ الأقوِياءِ أو الوُجَهاءِ.  27. إلاَّ أنَّ اللهَ ا‏ختارَ ما يَعتَبِرُهُ العالَمُ حماقَةً ليُخزِيَ الحكماءَ، وما يعتبرُهُ العالمُ ضُعفًا ليُخزِيَ الأقوِياءَ. (كورنثوس الاولى 1\26 و 27))..وهنا نصبح امام مأزق هل نتبع كلام غبطة البطريرك ساكو ام كلام الرسول بولس وأنا كلداني يهمني الطقس الكلداني ؟؟ وإلا حسب البطريرك ساكو فيعتبر النقد الذي يوجهه غير الذين حددهم غبطته بأنه نقدهم مجرد هراء !!! . فمن له الحق ان يحدد المقياس ؟؟

يكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(هذه الطقوس تعبير عن الإيمان لما تضّم من نصوص وحركات وريازة وزينة.. هذه الطقوس نتاج بشري، بينما الإيمان هبة من الله.. الطقوس تعكس ثقافة الناس وزمانهم وأوضاعهم والأساليب الملائمة لتحمل لحياتهم المعاني والرجاء.)


أذن بما أنه هذه الطقوس نتاج بشري اذاً على كاتبها او واضعها أن يضعها بما لايتعارض مع الايمان واللاهوت المسيحي المأخوذ من الكتاب المقدس ونصوصه . وبما انني لا افهم في كل ما يخص الطقوس الكلدانيه وبما أنني احضر القداس حسب الطقس الكلداني فيهمني ان اسأل هنا واضع جزء من نص القداس أن كان يشوعياب الحديابي او مار ادي او مار ماري او كائن من يكون الكاتب عن ما يوجد من نص في القداس حسب الطقس الكلداني وهو:
(شوحا لاوا وورا ولروحا دقوشا : عل مذبح قوذشا نهوي دوخراناخ دوثولتا مريم امي دالاها). وسؤالي هنا هل وقت الرسل مار ادي ومار ماري ووقت يشوعياب الحديابي كانوا يستخدمون مصطلح (مريم امي دالاها) في القداس حسب الطقس الكلداني أم كانوا يستخدمون تسمية اخرى ومن هو الذي أون او حَدَثَ هذا النص وعلى اي نص من نصوص الكتاب المقدس اعتمد ؟؟ وسؤالي هذا يعتمد على قول غبطته التالي :

اقتباس :
(طقوسنا الحالية يعود معظمها الى القرن السابع إلى يشوعياب الحديابي (توفي 695)، فمن الضروري ان تتجدد لتتناسب مع وضعنا الحالي الذي نعيشه، والا نبقى نردد كلمات وحركات لا نفهمها ولا تمس حياتنا اليومية.)

ويكمل غبطته قائلاً
اقتباس :
(هذه الطقوس بحاجة إلى تأوين مستديم "الأصالة والمعاصرة"، بسبب تغير طبيعة الأنسان وثقافته وعقليته وبيئته، وحساسيته. ويجب ان تأخذ بنظر الاعتبار الزمن (الطول) حتى تقدر أن تخاطب الإنسان وترفعه إلى الله حتى يكون هيكلا له.)

. فهل التأوين والحداثه تعطي الحق للبعض ان يجلعوا لله أُماً بشريه من دون الاعتماد على اي نص صريح وواضح ولا لبس فيه من الكتاب المقدس والكتاب المقدس ملئ بالنصوص الواضحه وضوح الشمس في الظهيره التي تثبت عكس ذالك ؟؟ فهل اذا تطور وسكن الانسان المريخ او زحل يعطيه هذا الحق ان يغير تعاليم الكتاب المقدس بحجة التأوين والحداثه والزمن !!!؟؟؟ .

يكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(نذكر على سبيل المثال: صلاة "ابانا الذي في السنوات" في بداية القداس،)

!!! بصراحه هنا نحن بين خيارين لايحسد عليهما احد فهل غبطته لايعلم ان الصلاة التي اشار اليها اسمها ابانا الذي في السموات ؟؟ بالتأكيد غبطته يعلم وبالتأكيد هذا خطاء مطبعي لكن هذا يثبت كلامي عن اعلام البطريركيه بأن البعض أو كل ممن يعمل في الموقع الاعلامي ليسوا على قدر المسؤوليه فكيف لم ينتبه احدهم الى هكذا خطأ مطبعي ولم يقوموا بتصحيحه حتى بعد ساعات من نشر الموضوع على الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه ومشاهدته من قبل المئات بل الالاف من القراء !! ماذا نسمي هؤلاء الاشخاص وهم يمثلون الواجهة الرسميه لاعلام البطريركيه الكلدانيه ؟؟؟!!! .اترك لكم الجواب .

ويكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(كما أن هناك تعابير لاتتماشى مع ثقافة اليوم وآيات في بعض المزامير هي لعنة لا يمكن ان نصليها: " طوبى لِمَن يُمسِكُ أَطْفالَكِ (بابل) ويَضرِبُ بِهمِ الصَّخرَة (مز 137/9).)

!! بصراحه هذا الكلام اشعرني كأن الكتاب المقدس ليس كتاب صالح لكل زمان وهو ايضا بحاجه الى تأوين !!! يقول الرسول بولس:
 14(. فا‏ثبُتْ أنتَ على ما تَعَلَّمْتَهُ عِلمَ اليَقينِ عارِفًا عَمَّن أخذتَهُ.  15. فأنتَ مُنذُ طُفولَتِكَ عَرَفْتَ الكُتُبَ المُقَدَّسةَ القادِرَةَ على أنْ تُزَوِّدَكَ بِالحِكمَةِ التي تَهدي إلى الخَلاصِ في الإيمانِ بِالمَسيحِ يَسوعَ.  16. فالكِتابُ كُــلُّـهُ مِنْ وَحيِ اللهِ، يُفيدُ في التَّعليمِ والتَّفنيدِ والتَّقويمِ والتَّأديبِ في البِرِّ، (تيموثاوس الثانيه 3 )) . واقول له عذراً هناك بعض النصوص في الكتاب المقدس غير صالحه لزماننا هذا ايها الرسول بولس وهذا ليس كلامي بل ما فهمته من التأوين اليوم !!! أفلم يكن ربنا وخالقنا على علم عندما أوحى بهذا الكلام وقتها انه لن يكون ملائم لزمننا وثقافتنا هذا اليوم ؟؟؟. مجرد سؤال .

يكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(ليس صحيحا كما يتخيل بعض الكتاب بان البطريرك يفرض التجديد الذي يراه على الاخرين.. التجديد ليس اجتهادا بل هو عملية علمية يقوم بها متخصصون في الطقوس واللغة واللاهوت وعلم الاجتماع وعلم النفس وبحسب نظم معتمدة في الكنيسة الكاثوليكية وليس مزاجيا. وبعد ان يقدمه السينودس يسنده الكرسي الرسولي الى لجنة متخصصة في روما حتى يثبت..)

انا عن نفسي ككلداني اتوقع ان بقي حالنا ككلدان على ماهو عليه فسيكون مكاننا الطبيعي هو المتاحف عما قريب وهنا تقع على عاتق قائد الكلدان مسؤوليه كبيره وفي واقعنا ككلدان هو بطريرك الكنيسه الكلدانيه وعليه ونتيجه هذه الظروف الصعبه التي يمر بها الكلدان ان يتخذ خطوه لابد منها تمنع اندثار هذه الامة المبعثره في جهات العالم الاربعه ورأس هذه الخطوه هي ان يكون القداس بالطقس الكلداني باللغه السريانيه حصرا او السورث او سموها ماشئتم كلدانيه او اشوريه فهذه هي السد المنيع لاندثار الكلدان وزوالهم وهو واجب البطريرك ان يفرض هذا الشئ على كل الكنائس التابعه للبطريركيه الكلدانيه في بقاع العالم فبهذه الحاله فقط نستحق ان نسمي كنيستنا الكنيسه الكلدانيه لانها وقتها فعلا ستكون كلدانيه لانها احتفظت بلغتها الام وعن طريقها سنحتفظ نحن ايضا بلغتنا الام ولن ننساها وإلا كيف سنكون كلدان وعلى أي اساس ان تركناها ؟؟,اما اذا اندثرت هذه اللغه فوقتها سنكون اندثرنا معها شئنا ام أبينا وبالمناسبه سأضرب لكم مثلا بسيطا فالقرآن هو من حافظ على العرب ولغتهم وليس العكس ولولا القرآن لكان العرب ولغتهم انقرضوا من زمان وهكذا على رأس الكنيسه الكلدانيه ان يفعل نفس الشئ مع لغتنا الام ولايتنازل عنها تحت اي ظرف كان وهذا لا يتنافى مع مايريده مجمع الكنائس الشرقيه او كرسي روما أو غيره إلا أن كانت هناك امور لايعلمها البسطاء امثالي ولايجب ان اعلمها وغيري من البسطاء .

يكمل غبطته ويقول
اقتباس :
(التجديد تم في الكنيسة الرومانية والمارونية ومعظم الكنائس الأخرى وكان على الكنيسة الكلدانية ان تقوم بهذه العملية وهي مطلب راعوي.)


ان يجدد الاخرون كنائسهم فهذا شأن خاص بهم وكم كنتُ انا عن نفسي ككلداني اتمنى أن يكون التجديد في الكنيسه الكلدانيه بأن تعود الى جذورها الاصليه وطقوسها ولاهوتها الى كنيسه المشرق الام وحسب رأي البسيط هذا يجب أن يكون المطلب الراعوي الاول وأنم احرار بما تروه وتختاروه .وأنا لا املك إلا ان اشارك معكم والجميع افكاري البسيطه بمحبه المسيح وان كانت صريحه زائد عن اللزوم في بعض الاحيان لكن هذا ما تعلمته من الكتاب المقدس .

اخيرا نطلب من الرب الاله ان يحصن قادتنا الكنسيين بالحكمه والمحبه لقياده هذا الشعب الجريح الى بر الامان ومرافئ السلام .آمين.

تحياتي و احترامي للجميع .

                                              ظافر شنو



اقتباس :

ليون برخو


رد: غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« رد #1 في: 16.02.2017في 06:29 »
شكرا على طرح الموضوع ومناقشته بطريقة جميلة.

من المعيب لا بل المسألة ترقى الى اقتراف جريمة بحق تراثنا ان يقتبس البطريرك الذي له شهادات أكاديمية عدد من الكلمات في غير سياقها من نصوص ربانية نبوية تعد بمئات ومئات الصفحات كي يبرهن على موقفه المعادي للثقافة الكلدانية.

هذا الاقتباس (ادناه)  يرتد على صاحبه ويظهر العداء المبين الذي يكنه للثقافة الكلدانية واللغة الكلدانية والطقوس الكلدانية والأناشيد الكلدانية لأنه يعمم عدة كلمات على مئات والاف وملايين الكلمات وعلى اغلى وأثمن ما يملكه الكلدان وهو تراث صوم نينوى.

كيف يهاجم بطريرك مسؤولياته الأخلاقية والوحيدة هي المحافظة على الثقافة والتراث بهذا الشكل المعيب والمهين تراثنا. أنظر كيف يتقتبس بطريقة مهينة ومن ثم يعمم على الكل.

" النساء في مأمن من نظرات فاسدة. جمال الوجه مرذول لانهم عثرة!!"

ومن ثم يأتي تعليقة السيء الذي لا ينم عن خلق على هذه الكمات حيث يعقب:

" من يقبل ان تكون اخته او امه او زوجته وعاء للشهوة؟""

يا له من أمر مفزع وكيف تتجرأ على ذلك وتفسر عبارة بعدة كلمات لمار أفرام عمود كنيستنا وهويتنا وتراثنا خارج سياقها حسب نهجك الهدام.

http://saint-adday.com/?p=16443

وماذا عن الإنجيل الذي يقول: "وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا."

هذا تراث لا يحذف ولا يهمش ولا يزدرى بسبب كلمة هنا او كلمة هناك.

والله ومن ثم والله الكردي الأمي في اعالي الجبال لا يزدري ثقافته وتراثه وشعره بالشكل الذي يقوم به هذا البطريرك وعلى الملأ.

وبدلا من هذه النصوص الربانية والنبوية يرسل لنا نصوصا ركيكة هزيلة مليئة بلأخطأ في كل شيء لا ترقى الى إنشاء في الثانوية وباللغة العربية الهزيلة ويفرضها على الكنائس.

كيف يقبل لالكلدان ان يستهزىء البطريرك بهم وبثقافتهم بهذا الشكل المهين.

أنظر هذا الكردي ماذا يقول وقارنه بالبطريك ومواقفه الهزيلة المعيبة التي تشمئز منها النفس والمعادية لثقافنتا اي وجودنا:

"زيادة الوعي الوطني والقومي للشعب الكوردي ومعرفتهم لِقيمة وأهمية اللغة و الثقافة الكوردية والتراث والتاريخ الكوردي، حيث أن هذه الأديان تُشكّل جزءاً مهماً من الثقافة الكوردية و التراث والتاريخ الكوردي، كما أن كتبها مكتوبة باللغة الكوردية التي هي ثروة أدبية وشعرية كوردية ضخمة وثمينة، لا يمكن الإستغناء عنها والتي ساهمت عبر التاريخ في الحفاظ على اللغة الكوردية وتطويرها. "
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,832553.0.html

ألم أقل لكم ان الكردي الأمي سيحارب هذا النهج المرعب والمخيف للبطريرك ساكو من خلال موقفه المعادي للثقافة الكلدانية.

ومع الأسف له مناصرون يصفقون له ويقولون أنهم كلدان ولهم ثقافة وهوية.

اي صاحب هوية يقبل ان يستهزىء بثقافته البطريرك بهذا الشكل المهين؟ إن كان  الكردي الأمي لا يقبل بهذا ويحاربه ويستهجنه فأين أنتم والبطريرك يهدم الثقافة والتراث واللغة على رؤوسنا.

تحياتي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
avatar






البلد البلد : العراق
التوقيت الان بالعراق :
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5471
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: طقوسنا الكلدانية وتأوينها   الأربعاء 14 يونيو 2017, 06:11

اقتباس :
فارس ســاكو

رد: غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« رد #2 في: 11:56 16/02/2017 »
الاخ يوسف ابو يوسف المحترم
تحية طيبة
ما كتبه غبطة البطريرك يتطلب مختصين محايدين لمناقشته وبالنسبة لي لست مختصا كما (ربما) لا اعتبر نفسي محايدا ولهذا لن يكون لي رأي في مضمون مقالته ولكن فقط أودّ الإشارة الى نقطتين محددتين وهما :
١. ان المباديء العامة التي أشار اليها غبطته في تبرير وجهة نظره يفترض ان لا احد منصف يختلف عليها ورغم ذلك كما قلت لست اهلا لمناقشة وجهة نظره في ضوء هذه المباديء العامة لانها فعلا تحتاج الى مختص وانا لست مختصا !
٢. افترض ان شخصا بثقافة ومركز غبطة البطريرك ان يكون أسلوبه في الكتابة اكثر حذرا باستخدام الألفاظ بل ينبغي لايصال فكرة ما عدم استخدام كلمات او عبارات تستفز الاخر بدون مبرر ولهذا أرجوه الى مراجعة مقالاته قبل نشرها سواء بنفسه او من قبل (مختصين) لتشذيبها وتلطيفها وجعلها مقبولة لدى من يختلف معه في وجهة النظر قبل من يتفق معه بوجهة النظر حتى لا يصطاد بالماء العكر من يريد ان يصطاد ويكون المقال اكثر فائدة ان لم اقل اقل ضررا !!
مع تقديري

فارس ساكو


اقتباس :
ليون برخو

رد: غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« رد #4 في: 06:27 17/02/2017 »
هل تعلم لماذا قلت إن ما اتي به البطريرك ساكو في هذا البيان الهزيل "لا ينم عن خلق"؟

لأنه ينتهك ابسط القواعد الأخلاقية في الإسناد حيث يقدم اعادة صياغة لعدد من الكلمات (اقتباس مباشر مترجم) ليست بعيدة عن سياق وشمولية النص الأصلي  وحسب  بل يفسرها على هواه وتماشيا مع موقفه المعادي للتراث والثقافة الكلدانية والأخطر من ذلك يأتي بخطاب بذيء ونعم لا ينم عن خلق. أنطر لماذا؟

هل تعلم ماذا تعني عبارة (من يقبل ان تكون اخته او امه او زوجته وعاء للشهوة؟) التي هي إعادة صياغة (paraphrase) شخصية لا يعلم أغراضها الا الله من قبل البطريرك ساكو لهذا النص؟

معناه ان مار أفرام، حسب عبارة "وعاء الشهوة"، التي هي من اختراع (انجازات) البطريك ساكو، يقول ان اخواتنا وأمهاتنا وزوجاتنا هم "سا**طا**" و "عا**را**". حاشى والف حاشى، لأن هذا تزوير للنص الأصلي وإعادة صياغة تتجاوز ابسط القواعد الأخلاقية عند الإسناد.

النصوص التي يهجم عليها البطريرك ساكو بهذه البذاءة التي لا يجوز ان ينطقها شخص أمي هي اقدس ما نملكه كشعب وأمة وكنيسة ودونها نحن لا شيء.

ومن ثم مار أفرام ليس فقط ملفان وقديس وأب للكنائس في المشرق برمتها تقريبا بل هو اليوم واحد من اعظم اباء الكنيسة الجامعة (الكنيسة الكاثوليكية). وكي انيرك هو مؤلف "هاو دنوارنى" و "مارن إيشوع" التي هي على لسان كل كلداني وأشوري وسرياني في اصقاع الدنيا وهل تعلم حتى هذه لم تسلم من معوله الهدام.

النصوص التي يستهين بها البطريرك ساكو ويزدريها ويستخدم بذاءات لتوصيفها اليوم ينشدها الملايين في كنائس الدنيا، والرهبنات الكاثوليكية في العالم يتقاطرن الى نصوص مار أفرام الأصلية ويبحثن عن أي مختص كي ينقلها لهم بالكرشوني (بأصواتها ولغتها الأصلية) لحفظها على ظهر القلب وإنشادها.

واليوم البطريرك ساكو وريث هذا التراث والجالس على كرسي مسؤوليته لا تتجاوز الحفاظ على الثقافة والتراث واللغة يتهم تراثنا ويزدريه ويستخدم كلمات بذيئة ضدة، بذاءات تعبر كل حدود الأخلاق واللياقة وقواعدها وسلوكياتها عند الاقتباس والإسناد وإعادة الصياغة.

اقول وبأعلى صوت إن الكلدان امام مؤامرة، مؤامرة كبيرة وخطيرة جدا وخيوطها واضحة وتعود الى الثمانينيات من القرن الماضي. صاحبها لم يستطيع تنفيذها لوجود أساقفة غيارى على التراث والثقافة الكلدانية في حينه.

اليوم يستخدم منصبه لتنفيذ هذه المؤامرة الكبيرة التي ستنهي الكلدان كشعب وأمة وهوية وكنيسة.

ومع هذا وكل هذه الأدلة هناك من الكلدان من يصفق له وسخر قلمه لللدفاع عن الباطل الذي يأتي به.

تحياتي


مقتبس من: يوسف ابو يوسف في 21:31 16/02/2017
اقتباس :

بشأن الاقتباس  (النساء في مأمن من نظرات فاسدة. جمال الوجه مرذول لانهم عثرة!!) انا عن نفسي لم اتكلم عنه لانني لست على علم من هو الكاتب ومنك علمت مشكورا انه (مار افرام) والبيت مقتطع من النص الكامل لهذا لانستطيع التأكد ما المقصود به وليس نص كتابي أي من الكتاب المقدس لذالك ابتعدت عنه , لكنني اختلف معك اخي بقولك عنه:
(ومن ثم يأتي تعليقة السيء الذي لا ينم عن خلق على هذه الكلمات حيث يعقب:) فعلينا جميعا الحفاظ على كلماتنا قدر المستطاع وان نكون نورا للعالم . لكن جواب غبطته الذي هو (من يقبل ان تكون اخته او امه او زوجته وعاء للشهوة؟ كيف تقبل سيدة محترمة على نفسها هذا الكلام البذيء أو ليس جمالها صدى لجمال الخالق، أما خلقها الله مساوية للرجل!) .. بصراحه ان كان الكاتب هو مار افرام وهو رجل كنيسه من الطراز الاول فكيف كان سيكتب نصاً يهين المرأه وهو اغلب الظن على علم بالنص الكتابي !!! .
                                              



اقتباس :
مايكـل سيـﭘـي

رد: غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« رد #6 في: 22:03 17/02/2017 »
 أعـتـقـد تم تـصحـيح أبانا الـذي كان في سنـوات مضت ...... فـصارت أبانا الـذي في السماوات .............اليوم
أما ( كلنا بالتـقوى والاجلال ) ...... سينـتبهـون إليها ويتم تـصحـيحها لاحـقاً لأنها .. (( كــُـلاّن بْـذحّـلـثا وْ إيـقارا )) ...............!!!!!



اقتباس :
مايكـل سيـﭘـي

رد: غبطة البطريرك ساكو والتآوين وهراء بعض النقاد .
« رد #8 في: 23:08 18/02/2017 »
أنا أؤمن بأن البطرك لـويس يستخدم منصبه لإنهاء طـقـوسـنا الدينية ولـغـتـنا وتـراثـنا ، بل وإسم الكـلـدان .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طقوسنا الكلدانية وتأوينها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: البدع والهرطقات الضالة

-
انتقل الى: