منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 إذا كـتـبـنـا تاريـخـاً فلـنكـتـب هـكـذا !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: إذا كـتـبـنـا تاريـخـاً فلـنكـتـب هـكـذا !   2010-02-06, 3:10 pm


إذا كـتـبـنـا تاريـخـاً فلـنكـتـب هـكـذا !
عـلـم كـتـابــة الـتـاريـخ

الـدكـتـور أسـعـد صومـا
سـتـوكـهـولـم
مـقـدمــة:
لقد كثر المؤرخون وكتاب التاريخ بين صفوف افراد شعبنا، وهذا مفرح للغاية وإن دل على شيء فانه يدل على اهمية التاريخ بالنسبة لشعبنا، وادراكه اهميته في تحديد ثقافتنا وهويتنا. وتُشكر غيرة الاخوة الكتاب الذين يبحثون عن ماضينا (تاريخنا) ويجهدون أنفسهم في تقديمه لافراد شعبنا ليصبح الركيزة التي تبنى عليه ثقافتنا الصحيحة وتطلعنا للمستقبل. لكن إن كتبنا شيئاً يتعلق بتاريخ اجدادنا فعلينا الرجوع للوثائق الهامة التي خلفها لنا أجدادنا لانها أهم مصدر Main source لنا للكتابة عنهم بصدق وامانة وصحة. كما انه ينبغي ان نراجع كل البحوث العلمية الجديدة التي أُجريت عنهم وهو ما نسميه في التعبير الاكاديمي بـــ Secondary sources

ما هو الـتـاريــخ:
نعني بلفظة "تاريخ" ثلاثة أمور رئيسية: أولاً الماضي، ثانياً معرفة ذلك الماضي، وثالثاً إجراء ابحاث علمية منهجية عن عملية درس وكتابة ذلك الماضي وأحواله اي ما نسميه "بعلم كتابة التاريخ" Historiography.

التاريخ علم مثل انواع العلوم الانسانية الاخرى له نظمه ومعايره التي تضبطه. وفي مادة "التاريخ" التعليمية هناك تفرعات ومجالات متنوعة، لكن المجال التاريخي الذي يهم مختلف فرق شعبنا اليوم هو "علم تاريخ السريان وحضارتهم" Syrology الذي يبحث في حضارة أجدادنا السريان من مشارقة ومغارية ويدرس تاريخنا ولغتنا السريانية (الفصحى) التي استعملها/يستعملها وكتب فيها تراثه وادبه ومعظم كتاباته، ويسمى المتخصص في هذا المجال Syrologist لكن بعض الجامعات تسميه Syriac scholar.
وهنا ينبغي ألاّ نخلط بين الاختصاصين المختلفين Syrology (علم السريانيات) و Assyriology (علم الاشوريات)، إذ بينما يبحث الاول في "السريان ولغتهم السريانية وحضارتهم"، يبحث الاختصاص الثاني في تاريخ السومريين والاكاديين والاشوريين والبابليين وغيرهم، اي هو تاريخ شعوب العراق القديم وحضاراتها ولغاتها المدونة بالخط المسماري (لاحظ ان علم "الاشوريات" ليس فقط تاريخ الاشوريين القدماء كما توحي تسمية "أسّيريولوجي"، إنما تاريخ الاشوريين القدماء وحضارتهم جزء منه فقط).

التاريخ هو علم دراسة الوثائق المكتوبة وتحليلها ومقارنتها لاستنطاق الاحداث الماضية التي تتحدث عنها، واستخلاص المجريات التاريخية المتعلقة بها، لاستنباط اسبابها ونتائجها بعد اعادة تركيب كل اجزاء الوقائع والاحداث التي ترويها الوثائق، ووضعها في إطارها التاريخي الصحيح ضمن الظرف المحدد للسياق العام للحدث، والزمن الذي وقعت فيه. كل هذا لأجل كتابتها مجدداً بصورة موضوعية "بكتاب تاريخ" يروي "حقيقة" وقوعها وظروف نشأتها، مستفيدين من المعلومات الجديدة التي قد نحصل عليها أيضاً من الاكتشافات الاثارية الحديثة.

يتعاطى التاريخ إذاً مع الماضي لمعرفة الواقع الماضي من خلال الآثار التي خلفها لنا الناس في ذلك الزمن الماضي، ودرسه ووصفه وإجراء بحوث ودراسات عنه.

إن آثار الماضي متنوعة تقتضي مناهج مختلفة لفهمها وشرحها وتفسير ملابساتها بشكل علمي، كما ان اهتمام الناس بمعرفة الماضي والوقوف على أحوال ماضيهم وماضي غيرهم من الشعوب قديم جداً. والاهتمام بالماضي كان ولا زال موجوداً لدى مختلف الشعوب والثقافات، حيث يظهر في اساطيرها وحكاياتها وملاحمها الشعبية ونصوصها الدينية وتقاليدها ورموزها التي خلفتها للأجيال العتيدة. كان التاريخ المبكر في عمر الانسان يحصل شفهياً، وظلت التقاليد الشفهية تروي اجزاء من تاريخ الشعوب. ولا يزال التاريخ الشفهي هاماً لدى بعض الشعوب التي تفتقد الى الكتابة أو لدى الاشخاص غير المتعلمين كما هو الحال لدى بعض الشعوب الافريقية. لكن أهم آثار الماضي لفهم ذلك الماضي هي الكتابات التي خلفها الانسان في الماضي، فأضحت أهم مصدر لمعرفة أحواله. وقد وصلتنا نصوص كتابية قديمة جداً تشكل مادة تاريخية في غاية الاهمية. ويبلغ عمر اقدم الكتابات المدونة حوالي خمسة آلاف سنة، خاصة تلك التي وصلتنا من منطقة الشرق الاوسط.

الوثائق التي يجب الاعتماد عليها في كتابة التاريخ:
وللتحري عن تاريخ أي حدث أو تاريخ شعب ما ينبغي دراسة ثلاث مجموعات من الوثائق إن توفرت:
1. الوثائق التي خلفها الشعب ذاته عن نفسه مسجلاً أحداثاً هامة من تاريخه وأمجاده التي يعتز بها، محاولاً حفظها في مخزن ذاكرته المدونة والشفهية ليخلفها للأجيال اللاحقة. وفي هذه الحالة قد تكون هذه الوثائق مشحونة بالمبالغات في وصف الذات. ومن الكتابات الشهيرة في هذا المجال الكتابات العربية القديمة حيث تراها مليئة بالمبالغات والخرافات.
2. الوثائق التي كتبها أعداء ذلك الشعب في حديثهم عن علاقتهم غير الودية معه، وقد تكون بعض هذه الوثائق مجحفة بحق ذلك الشعب لأنها ربما دونت للنيل منه، ولتنتقص من قيمته أو لتنتقم من انكساره وانهزامه في الوقائع الحربية والسياسية أو للشماتة به والتشفي منه.
3. الوثائق التي دونتها الشعوب المحايدة عن ذلك الشعب في معرض حديثها العابر عنه أو ذكر أخباره كما سمعوها أو قرؤوا عنها، فكتبوا ما رأوه مناسباً من وجهة نظرهم.

وربما نصادف شيئاً من الكلام التاريخي في كتب أخرى جديدة تختص بمجالات آخرى من العلوم كاللاهوت، لكنها لا تعتبر من المراجع الرئيسية التي ينبغي الاستشهاد بها كمصدر اساسي، لكن يمكن الاستئناس بها لأنها مراجع ثانوية Secondary sources. كما ان الاقاويل والتعليقات الشفهية الشخصية المعاصرة عن موضوع تاريخي لا تعتبر من الوثائق ليستشهد بها ولا يهم ان كانت صحيحة أم لا.

نـقــد الـوثائــق التاريخية:
لكن المشكلة لا تنتهي عند ذلك، لأننا عند الرجوع الى الوثائق القديمة للاستشهاد بها قد نُصدم بعثرات كبيرة، منها أن بعض تلك الوثائق تتضمن الكثير من المبالغات في وصف الاشخاص والاحداث بشكل اسطوري خرافي، ومنها كتبت عمداً لتزوير الحقائق ولتختلق أحداثا متناقضة، لذلك ينبغي على كاتب التاريخ إخضاع تلك المصادر المدونة الى عملية نقد الوثائق العلمي الدقيق وهو ما نسميه Criticism of sources تبعاً للمعايير المتعارف عليها بين المؤرخين العلماء. وهنا قد تسقط بعض الوثائق أو أجزاء من وثيقة معينة لأنها لم تصمد أمام هذا النقد العلمي، حينذاك على الكاتب والمؤرخ أن يحترس منها ويتحفظ في استعمالها.
والفرق بين المؤرخ المتخصص والكاتب الهاوي هو ان المتخصص يستعمل الوثائق ويحللها ويعرف كيف ينقدها ويستعملها بشكل صحيح، أما الهاوي قد لا تهمه قضية المصادر ونقدها انما يسترسل في الرواية.

وتاريخ اي شعب من شعوب العالم قد يضم بين دفتيه صفحات بيضاء ناصعة مشرقة يفتخر بها وأخرى سوداء قد يخجل منها. لكن عند كتابة ودراسة تاريخ شعب ما فان فإن هذه يتطلب ذكر تاريخه بصفحاته البيضاء والسوداء على حد سواء. إذ لا يعتبر التاريخ تاريخاً إن لم يضم كل فصول حكاية تاريخ ذلك الشعب بايجابياته وسلبياته. لكن الدراسة الحقيقية لتاريخ شعب ما أو أمة ما لا تكتمل بمعزل عن دراسة تواريخ الامم المجاورة التي تتداخل مع تاريخ هذه الامة. وقلما نجد دولة أو أمة ما يمكن الاكتفاء بدرس تاريخها بمفرده لنحصل على فكرة كاملة عن تاريخها الكلي، اي أننا لا نستطيع فهم الجزء إن لم نأخد الكل بعين الاعتبار.

حـيـاديــة الـمـؤرخ:
ولما كان التاريخ دراسة ما قد حصل ومضى، فلا يحق لكاتب التاريخ أبداً ان يدع تقييماته وأفكاره المسبقة وعواطفه وانتماءاته القومية أو السياسية أو الدينية أن تسيطر عليه وتستحود على تفكيره وتحليله للتاريخ، فيمدح من يشاء ويذم من يشاء. كما لا يحق له البتة أن يدين الاحداث التاريخية أو يبرئها لأنه ليس قاضياً لمحاكمة أحداث الماضي التي ليست من طبيعة عمله الموضوعي، بل إن عمله يجب ان يشبه عدسة المصور التي تلتقط الاحداث وتصورها تقريبا كما هي لا كما يرغب هو أن يراها أو يتمناها. وكل حدث نكتب عنه ينبغي إسناده الى وثائق تاريخية ومصادر علمية، وكل حدث غير مسند الى وثائق ومصادر مشكوك بأمره ولا يؤبه به.

المغالاة في الرجـوع الى الـتـاريـخ:
وأغلب الشعوب المتخلفة ذات الحاضر السيء والمستقبل الغامض تفكر كثيراً بتاريخها إن كان تاريخها غنياً حافلاً بالاخبار التي يعتز بها، فيكون الحنين إلى التاريخ واللجوء اليه وسيلة لتعزيتها عن واقعها السيء كما يفعل السريان. لكن الشعب الذي يفكر كثيراً بتاريخه ويحن اليه بشكل مفرط يبقى اسير شرنقة التاريخ، وهذا قد يعيقه عن التفكير بحاضره ومستقبله والتقدم مثلما تفعل الشعوب العربية. لأن المبالغة في اللجوء الى التاريخ تتركه يتقوقع على ذاته اكثر وتزيد من عزلته ومن حالة الهروب من واقعه "السلبي"، وهنا يصبح التاريخ عبئاً ثقيلاً ينهك أصحابه "المخذولين" لأنه يؤثر على حاضرهم وقد يقود مستقبلهم ايضاً فتصيبهم الاحباطات.

أما الشعوب المتقدمة والمتحضرة، كالأمم الاوروبية مثلاً، فلا تفكر بتاريخها إلا ما ندر وبشكل عفوي وبسيط جداً. وتاريخها لا يؤثر مطلقاً على حاضرها ومستقبلها. لقد دخلت أوروبا في قرن العشرين في حربين طاحنتين كلفتها عشرات الملايين من الارواح البشرية وتغيرت معها معالم خارطتها السياسية وحدودها عدة مرات: لكننا نجد هذه الامم الاوروبية قد نسيت تاريخها العدائي تجاه بعضها البعض ودخلت في اتحاد للامم الاوروبية. كما ان شباب أوروبا لا يعرفون اليوم شيئاً عن تاريخ أمجاد أجدادهم وحروبهم وهذا مربط قوتهم ودافع تقدمهم. إن المغالاة في التفكير بالتاريخ قد تقود الى العنصرية البغيضة، وما أكثر الشعوب العنصرية التي تحب نفسها وتكره الاخرين وخاصة في دول العالم الثالث.

وقد يتحول التاريخ الى أداة قمعية في يد حاكم طاغية لا يتورع عن سحق شعب آخر هيمن عليه واستعمره، وذلك بإدابة خصوصيات شخصيته وإلغائه عن طريق إلغاء تاريخه المغاير لتاريخ الحاكم وإعطائه قومية وتاريخ هذا الحاكم بدلاً منه، كما فعل ويفعل بعض الحكام في الشرق الاوسط. وكل حاكم مستبد يقلقه تاريخ الشعب الاقدم في منطقته وبلده، فيعمل جاهداً لإذابة ذلك الشعب وإلغاء ذاكرته عن طريق إلغاء تاريخه وإعطائه تاريخ الحاكم بدلاً منه، فينسى هذا الشعب من كان ويصبح من قطعان الحاكم.

الدكتور اسعد صوما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إذا كـتـبـنـا تاريـخـاً فلـنكـتـب هـكـذا !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: