منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 حول أستحداث محافظة مسيحية في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4534
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: حول أستحداث محافظة مسيحية في العراق   2011-02-11, 10:28 pm

حول أستحداث محافظة مسيحية في العراق

أستحداث محافظة لأبناء شعبنا المسيحي أصبح المطلب الأهم للكثيرين في الوقت الذي يتشاءم آخرون عن مجرد التفكير بمثل هكذا محافظة والفريقان قد يكونان محقين في رأيهما تبعا للظروف الصعبة وكثرة الأضطهادات التي طالت هذه الفئة المسالمة من أبناء الشعب العراقي وأن صح القول جزئيا بأن الأضطهاد قد طال الجميع فأن ذلك ليس كل الحقيقة لأن ما طال المسيحيين كان مضاعفا وغير مبرر بالمرة لكونهم لا يملكون ميليشيات خاصة بهم ولا يعادون أحدا ولا يتصارعون على السلطة وكراسيها كما هي الحال مع المكونات الأخرى التي تتناحر فيما بينها بسبب تلك المناصب أو لأسباب طائفية.
الأسباب التي تدعو مؤيدي فكرة أنشاء محافظة مسيحية في معظمها ناتجة عن عاطفة يحركها ما حل بهم من مصائب من تقتيل وسلب وأختطاف ومحاربة في الرزق الحلال أو فرض معتقدات الآخرين عليهم وأجبارهم على دفع الجزية والأتاوات التي وأن نسبت الى التكفيريين من منتسبي تنظيم القاعدة فأن الكثير منها جاءت من غير أعضاء القاعدة ومن أناس متعصبين ينتمون الى ميليشيات مسنودة من قبل قادة لها ممثلون بالحكومة المركزية أو من قبل عصابات نفعية غاب عنها الوازع الأنساني ولذلك يعتقد هؤلاء بأن تمركزهم في هكذا محافظة سوف يبعدهم عن مضطهديهم ويمكنهم من حماية أنفسهم بأنفسهم.
أما الذين يناهضون فكرة أنشاء تلك المحافظة فلهم وجهة نظر مخالفة أذ يؤمنون بأن كل أرض العراق وطنهم وأن حصرهم في بقعة واحدة قد يجعلهم هدفا سهل الوصول أليه أكثر من قبل بالأضافة الى وقوع سهل نينوى ضمن المناطق المتنازع عليها والتي تحولت تسميتها الى المناطق المستقطعة في حين تؤكد محافظة نينوى ذات الأغلبية العربية جهارا بأنها ضد فكرة أيجاد محافظة تستقطع من أراضيها تخصص للمسيحيين. يجب أن لا ننسى بأن نسبة المسيحيين في سهل نينوى قد لا تتجاوز النصف من مجموع سكانه حيث هناك اليزيديون المنقسمون بين من يعتبر نفسه كرديا وبين من يتمسك بقومية مستقلة بالأضافة الى الشبك والكرد والعرب والتركمان.
هناك عقدة مستعصية بين فئات المكون المسيحي نفسه حيث التشرذم الحزبي والطائفي والقومي ظاهر للعيان مسببا أنعدام الثقة فيما بينهم ومحاولات الألغاء التي يقوم بها كل طرف تجاه الأطراف الأخرى وعدم تمكنهم لحد اليوم من الأتفاق على تسمية موحدة تجمعهم ولو ظاهريا تمكنهم من التفاوض مع الحكومة المركزية أو حكومة الأقليم تحت راية واحدة هذا بالأضافة الى توزعهم الجغرافي والتاريخي في معظم أجزاء العراق حيث لهم ارتباطات ومصالح في معظم المحافظات وبصورة خاصة في الوسط والجنوب كما لهم تواجد كثيف في كل من محافظتي أربيل ودهوك. فهل ستصبح المحافظة الجديدة نقطة تجمع لهم تستوعبهم جميعا؟ ثم ما هي مقومات المحافظة الوليدة الأقتصادية والخدمية لتفي بحاجة كل الوافدين أليها والتي أن أستحدثت فلا بد عليها أن تبدأ من الصفر وتحتاج الى دعم وموارد كبيرة لا نعرف كيف ومن أين سيتم توفيرها.
من الناحية الأدارية من سيكون المحافظ المتمكن لأدارة هكذا محافظة مكونة من قوميات وأديان غير متجانسة فهل سيكون مسيحيا وأني أرى بأنه سيكون من الصعب أتفاق جميع المسيحيين على شخص واحد بسبب الخلافات المشار أليها ولو أتفقوا فرضا فهل سيقبل اليزيدي أو الشبكي به أم أن كل جهة سوف تطالب بأن يكون منصب المحافظ من نصيبها؟ وهل سترتبط المحافظة بالحكومة المركزية أم بحكومة أقليم كردستان؟ هذه الأسئلة وأسئلة أخرى كثيرة تتطلب الدراسة والأجابة.
الوضع العام في العراق مؤسف حقا ليس فقط للمسيحيين الذين يهاجرون مضطرين بل لكل الأطياف فلو نظر المسؤولون بتجرد وببعد نظر الى كون المسيحيين من أقدم سكان العراق وأن هجرتهم خسارة للبلد لأن فيهم الكثير من الكفاءات التي يحتاجها البلد ولو وفرت لهم سبل العيش الكريم الآمن لما هاجروا الى المجهول الذي لا يرحم والذي سوف يفقدهم هويتهم بعد جيل أو جيلين لا بل أقول وبثقة بأنه لو توفر الأمان والعيش الكريم لعاد الكثير من المسيحيين وغيرهم من المهاجرين الى وطنهم الذي يبقى في حدقة أعينهم مهما طال غيابهم عنه.
متى يا ترى يعود العراق وطنا لكل أبنائه الذين يعشقونه ويتمنون أن يحتموا تحت أجنحته ومتى يفكر كل مسؤول في مقولة السيد المسيح لأورشليم " يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين اليها كم مرة أردت أن أجمع أبناءك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تقبلوا"؟ أن العراقيين يبحثون عن الدجاجة التي ترضى بأن تجمعهم تحت جناحيها ولكنهم لا يجدونها وهنا المصيبة.
هل سيخلق درس تونس ومصر وما سيلحقهما حتما جوا جديدا يرفع سقف حقوق المواطنة ويجنب الحكام في المنطقة والعالم الثالث مغبة الأستمرار في التفريط بمصالح شعوبهم ومنحها الحقوق الأنسانية كاملة أم سيبقى الغرور والمصالح الأنانية متحكمين بسلوكهم الى أن تثور عليهم شعوبهم وتوصلهم الى سلة مهملات التاريخ؟

عبدالاحد سليمان بولص


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حول أستحداث محافظة مسيحية في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: