منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هل سيصمد المالكي لــ 13 جمعة؟... الجواب :عند شباب و ثوار العراق!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: هل سيصمد المالكي لــ 13 جمعة؟... الجواب :عند شباب و ثوار العراق!   2011-03-01, 12:52 am

هل سيصمد المالكي لــ 13 جمعة؟... الجواب :عند شباب و ثوار العراق!


رأي : صحيفة القوة الثالثة



لقد أطلق رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي رجاء وطلب عبر الإعلام الى الشعب العراقي وهو " أمهلوني 100 يوم" ولكن بالحقيقة هو رجاء وآخر فرصة طلبها من أدارة الرئيس باراك أوباما ،وهي الفرصة التي منحها له السفير الأميركي في بغداد، ولكنه منحها للمالكي بخبث ودهاء لا يفسره أمثال المالكي المتعطش للسلطة والنفوذ، والذي لا يرى غير الكرسي، ولا يسمع إلا الأخبار المتعلقة بالكرسي، فالسفير الأميركي قد خول الجماهير بأنهاء نفوذ وسطات وبقاء المالكي.

لقد طلب المالكي نصف المدة التي أعلنها الوصوليون والمستفيدون في التيار الصدري والتي هي 6 أشهر، والتي بموجبها وزعوا أستبيان " نال أستهزاء الشعب العراقي والرأي العام" حول هذه المدة ، ولا ندري لماذا شطرها نوري المالكي بـ 100 يوم ؟

فصحيح أن الزمن لأختبار الأنظمة والحكومات الجديدة عالميا هو 100 يوم، ولكن هذا لا يشمل شخص نوري المالكي الذي جُدد له بالحيل والدهاء الإيراني مرة أخرى، ولقد مارس السلطة من قبل وفشل، وبالتالي هو جُرّب لـ 5 سنوات تقريبا وقد فشل تماما ،ومن أهم أنجازاته هو جلوس العراق على قائمة الدول الفاشلة، وعلى رأس قائمة الأنظمة الفاسدة ،وحسب تقارير منظمة الشفافية العالمية، وهذا ممنوووووووووووووووووووووع تماما في أوربا وأمريكا وفي الدول المتحضرة والديمقراطية،وبالتالي يفترض أن يكون ممنوعا في العراق الذي يدعي الديمقراطية أيضا، ولا يجوز أن تُصدّر الى العراق طبخات سياسية فاسدة وساسة فاسدين وفاشلين.

المالكي طلب وبعظمة لسانه 100 يوم، وعلى ما يبدو بكتاب رسمي الى الرئيس الأميركي أوباما سلمه للسفير الأميركي وعندما أستدعاه أخيرا " للتوبيخ" حول الإجراءات القمعية التي أمر بها المالكي ضد المحتجين، والتي كانت سببا بسقوط 18 شهيدا ،ومئات الجرحى والمعتقلين والمغيبين

والـ 100 يوم تساوي (13 جمعة) وزياده عليها ثلاثة أيام ، وعندما نحسب لكل شهر 4 جمع فسيكون لدينا 13 جمعة، وأن أولها هي ( جمعة الشهيد) التي تلت جمعة الغضب ، وحسب تسمية وتقويم روزنامة الثوار الشباب !.

فهذا يعني أمامهم 13 أحتجاج ومظاهرة في الظروف العادية، ولكن ربما وفي حالة شدة الأحداث سوف يكون الأحتجاج مرتين بالإسبوع أو أكثر، أو ربما سيكون الأحتجاج مفتوحا وملاييني لـ 100 يوم حتى أسقاط حكومة المالكي وإصلاح النظام السياسي في العراق.

لذا...فالمالكي لا يجب أن يستمر ضمن أعراف القانون ،وحقوق الأنسان، والقضاء لأنه أرتكب جريمة لا يجوز التنازل عنها وهي " قتل 18 شابا وعشرات الجرحى ومئات المعتقلين وبشهادة ملايين الناس وعلى الهواء" وبالتالي لابد أن تسقط حكومته، ويُحاكم أي المالكي ومساعديه وبعض قيادات الجيس والأجهزة الأمنية والإعلامية والإستخبارية وبعض النواب، وهذا هو المنطق الحقيقي.

وأن الثوار الشباب ، وعائلات الشهداء والجرحى والمفقودين والمعتقلين لن يتنازلوا عن حقهم ، وأنهم يعرفون بأن رئيس الحكومة متهم بجرائم الإبادة الجماعية ، ومتهم بأغتصاب السلطة ، لهذا فالعهدة بيد هؤلاء، وبيد المحتجين والشعب العراقي هم الذين سيحددون عمر حكومة المالكي، وهم الذين سيحددون كم سيجلس المالكي على كرسي رئاسة الوزراء

لذا ...فـ 13 جمعة أو الـ 100 هي في بورصة الثوار، وربما ستكون 13 ساعة أو 13 يوم أو ربما 100 ساعة.. لا ندري

وعلينا الإنتظار ،وما تحمله الأيام حول نظام لا يصلح بقائه أطلاقا، لأنه أصبح مكروه شعبيا هو و90% من قادته ورموزه، وعلى واشنطن التصرف وبسرعة، وقبل أن تفقد الود البسيط الذي لازال موجودا في قلوب بعض العراقيين... فليس من مصلحة واشنطن بقاء المراهنة على هؤلاء الساسة، وليس في صالح واشنطن دعم رئيس حكومة تلطخت يديه بدماء العراقيين، بل في صالحها دعم المتظاهرين ودعم تغيير الوجوه، وإصلاح النظام السياسي تماما ، وأنهاء هيمنة إسرائيل وإيران على العملية السياسية في العراق.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل سيصمد المالكي لــ 13 جمعة؟... الجواب :عند شباب و ثوار العراق!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: