منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هكذا يفكر قادة الأكراد : (كركوك.. قدس كردستان) و(حدود كردستان حيثما يقف الجمل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4430
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: هكذا يفكر قادة الأكراد : (كركوك.. قدس كردستان) و(حدود كردستان حيثما يقف الجمل)   2011-03-04, 10:25 pm

هكذا يفكر قادة الأكراد : (كركوك.. قدس كردستان) و(حدود كردستان حيثما يقف الجمل)

عبدالحسين العطية

زار الرئيس الهمام جلال طالباني الكويت في ظل ظروف صعبة تمر بها الأمة العربية وضمنا تهب رياح التغيير على العراق من البحر وحتى أعلى قمة جبل فيه، وفي مثل هذه الظروف يفضل المسئولون عدم ممارسة أي نشاط لمتابعة الأحداث ومعالجة المواقف الطارئة، ولكن الرئيس الهمام لا تهمه الأمة العربية لأنه رجل كردي مثلما لا يهمه كرسي الرئاسة لأنه بلا مسئولية، وتأتي هذه الزيارة للتغطية على الانتكاسات العديدة في السياسات الاقتصادية والزراعية والاجتماعية نتيجة استحواذ الحزبين (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني) على كل المفاصل الحيوية لنشاط المؤسسات الحكومية وخنق الحريات وعدم إفساح المجال للأحزاب والكتل الأخرى العاملة في الساحة في شمال العراق- على حد قول حزب الحرية والعدالة ـ وكل ما تهمه هي مصلحة الحزبين الضيقة حيث طمأنه صديقه جون ميجر رئيس وزراء بريطانيا الأسبق من الكويت بأنه ومسعود البرزاني في مأمن مما يجري على الساحة العراقية من غضب جماهيري سواء أكان عربيا أم كرديا.

واستذكرتُ كيف طبل العراقيون ورقصوا في ساحة الطيران وسط العاصمة العراقية بغداد لبيان القيادة بمنح العراقيين الأكراد الحكم الذاتي في الحادي عشر من آذار عام 1970 بحضور الأخوين (مسعود وإدريس) أبناء ملا مصطفى البرزاني.

وكانت هذه الفرحة تعبر عن حب العراقيين العرب لأخوتهم العراقيين الأكراد وانسجاما مع قرار قيادتهم وتوجهاتها الوطنية لحقن الدماء العراقية الطاهرة التي كانت تسيل على جبال الوطن بتغذية ايرانية اسرائيلية من جهة القادة الأكراد.

وكانت أغنية (هربجي كرد وعرب رمز النضال) التي رددها الجميع كتعبير عن الوحدة الوطنية وأغنية (بهلوي شتريد منها جيميخاي جيميخاي) كتعبير عن رفض التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي.

وانكشفت القيادات الكردية كيف أنها تضمر غير ما تعلن، وكانا ومازالا كلٌ من جلال الطلباني ومسعود البرزاني غارقين حتى أذنيهما بين العمالات والولاءات المطلقة لأعداء العراق في الباطن من جهة وبين ما يدعيان ويعلنان بالولاء "المزدوج" للحكومة المركزية والوطن الواحد من جهة أخرى.

وقبل أن يأتي الأمريكان بقواتهم وعملائهم لاحتلال العراق، كان شمال الوطن يعج بمختلف العملاء وأسيادهم من أمريكان وصهاينة ودنمركيين وهنغاريين وتحوّل إلى مرتع للعمالة والتآمر على الوطن العظيم وأبنائه الذين بنوا العراق الجديد.

وحين جاء الأمريكان كان كل شيء قد أنجز في الشمال لتدمير العراق لنكتشف حجم التآمر غير الطبيعي الذي احتضنته القيادات الكردية بشقيها الجلالي والبرزاني.

وبعد أن أستحوذ هؤلاء على زمام الأمور وصاروا أصحاب سيادة مسروقة بقوة الأجنبي صاروا ينفردون بقرارات تهدف إلي تقسيم العراق والتآمر على وحدته شمالا وجنوبا واستغلال ثرواته ونهبها.

لقد بدأت القيادات الكردية بين الفينة والأخرى تطلق تصريحات تنم عن منطق صهيوني سبقهم فيها في جنوب العراق آل صباح بعد انسحاب القوات العراقية منها، حيث صدق الرئيس الراحل صدام حسين رحمه الله في نبوءاته حين عمم وقتها أسباب عدم الانسحاب من الكويت والتي حددها بـ (أن الكويت ستتحول إلى إسرائيل ثانية في المنطقة) ولا أريد أن أدخل في التفاصيل لأن العبارة واضحة وضوح القمر في ليلة اكتماله.

وها هي الزعامات الكردية المتسلطة تردد خلف الكواليس عبارات منسجمة مع المنطق الصهيوني وهم يعلنون تكرارا (كركوك .. قدس كردستان) و(حدودك يا كردستان حيثما يقف الجمل) وأيضا هنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل هاتين العبارتين لأنهما دالتان وواضحتان، وهي تصريحات مقتبسة من المنهج الصهيوني القائل (حدودك يا إسرائيل من النيل إلى الفرات).

أنهم يجهدون من أجل أن يستحوذوا على الكل بعد أن استحوذوا على الجزء كله وصاروا يطالبون باستحقاقات ليست من حقهم وصاروا يتحدثون عن (مناطق متنازع عليها) ويدسون قواتهم المسماة (البيشمركة) للسيطرة قرى أخرى من محافظات محاذية أو محافظات بأكملها ويستحوذون على ثروات هي للعراقيين جميعا عربا وأكرادا وليست ملكهم فقط ويتعاقدون مع أسيادهم على استخراج وتصدير ثروات وطنية بالاتفاق مع(السلطة المركزية العميلة) في بغداد المحتلة في مساومات حقيرة ويستثمرون مكامن نفطية بالتعاون مع شركات إسرائيلية ويبنون قوات خاصة بالتنسيق مع ايران على حساب القوات الوطنية.

إذاَ نحن أمام إسرائيل اخرى تتمثل (بإقليم كردستان) بعد إسرائيل الثانية الكويت.

أن العراقيين الشرفاء الغيارى على وطنهم الذين لم يقبلوا بإسرائيل واحدة في فلسطين كيف لهم أن يقبلوا بثلاث تحيط بالعراق وأهله وتتآمر على العراق وأهله ووحدته الوطنية وتنهب ثرواته وتمزق تراثه وتدمر حضارته .

أطالب الأخوة من مثقفين وأدباء وصحفيين وأكاديميين وباحثين بالتصدي للألاعيب الصهيونية التي ينفذها آل صباح في الجنوب وقادة الأكراد في الشمال وكشف هذه المخططات اللعينة في ظل الاحتلال الأميركي للعراق ولنتذكر دائما (حدودك يا كردستان حيثما يقف الجمل) و (كركوك .. قدس كردستان) لكي نعقد العزم على أن يصعد الجمل العربي الى الجبل. وينزل البغل الكردي الى البحر.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا يفكر قادة الأكراد : (كركوك.. قدس كردستان) و(حدود كردستان حيثما يقف الجمل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: