منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الواقع السياسي الكلداني والمستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4546
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الواقع السياسي الكلداني والمستقبل   2011-03-04, 11:09 pm

الواقع السياسي الكلداني والمستقبل

بقلم : وديع زورا

بالرغم من كل الأخطاء والسقطات لبعض المؤسسات الكلدانية يبقى الحراك والوعي السياسي الكلداني موسوما بالتقدير ومشهودا له لمشاركته الفعالة منذ عقود مضت على مواصلة النضال المشروع مع إخوته العراقيين على الساحة السياسية العراقية للسير في مسار التحولات الديموقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية واحترام حقوق الإنسان.

تتطلب مرحلة بعد 2003 تأسيس الاحزاب القومية الكلدانية في العراق للسير في طريق النهج القومي وللمطالبة بالحقوق المشروعة للكلدان بالاضافة الى ظهور التعددية والحرية الفكرية والتعبيرية. وكان من الملاحظ ان بعض المؤسسات الكلدانية لم تستطع الصمود تحت تيارات المغريات لان لها ارضية متذبذبة من جهة والى ضعف الايمان بقضيتها القومية من جهة ثانية والى ضعف القياديين امام الملذات المغرية والحصول على المكاسب من جهة ثالثة والى التفرد في اتخاذ القرارت من قبل القياديين دون النظر الى رأي الاخرين في الادارة من جهة رابعة.

في إقليم كردستان العراق ليس للديموقراطية مكان كل ما يخص أحزاب شعبنا المسيحي العراقي إلا من خلال المجلس الشعبي الذي يقيد كل مؤسسة لا تدخل تحت جناحيه، لأنه يملك المال والقرار بالاضافة الى انه معتمد من قبل حكومة اقليم كردستان، حيث استطاع مؤسس المجلس الشعبي السيد سركيس اغاجان تغيير مسار المادة 5 في الدستور الكردستاني واختراع التسمية اللاقومية القطارية.

ومن نافلة القول استطاع سكرتير المجلس القومي الكلداني الحالي إقصاء القيادة السابقة للمجلس في عام 2007 ، ثم قام بعقد المؤتمر الثاني في عينكاوا في نيسان 2009 وأختير سكرتيرا. ومن الجدير بالذكر كان قد أجرى تعديلات على بعض فقرات النظام الداخلي التي اقرها المؤتمرون وعلى وجه الخصوص الفقرة 7 بصدد إقرار المجلس التسمية (الكلداني السرياني الاشوري) كتسمية توافقية مرحلية وليست تسمية قومية لضمان دعم الحقوق القومية لشعبنا. العتب على الاخوة المؤتمرين والحاضرين من الكلدان الذين قبلوا بهذه الفقرة التي اعطت الشرعية القانونية والادبية الى النظام الداخلي للمجلس مما ادى اخيرا الى تطبيق هذه الفقرة واتفاقه مع المجلس الشعبي.

أن القيادات السياسية الكلدانية قد وعت بضرورة توحيد الخطاب الكلداني في جميع المحافل مما نتج عن تشكيل اللجنة العليا للتنظيمات الكلدانية ولكن سرعان ما حصل خلاف بين القيادات السياسية حول اسماء المرشحين مما برز قائمتان وأدى إلى تشتيت أصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية العراقية الاخيرة بين تقسيم الجسم الكلداني الى قسمين ( قائمتين) وبين الامتناع عن التصويت .

من الملاحظ أن هنالك متغيرات ستشكل انعطافا استراتيجيا في تاريخ العراق سواء أكان انفصالا أو وحدة على أسس جديدة ليست على أساس العراق الذي عشناه بعد سقوط الصنم والى يومنا هذا!! بالطبع ستكون هناك تغييرات في الخارطة السياسية العراقية وستكون هنالك تحالفات جديدة وشراكات جديدة وكل ذلك في ظل هذا المناخ السياسي الذي يسود الساحة والزاخر بالانقسامات والخلافات الحادة بل والخطيرة والتي تعزز التشاؤم وتقلل مساحات الأمل والتفاؤل..!!

أن الواقع السياسي الراهن يلزم كل القوى السياسية الكلدانية، إزاء هذا الموقف الداهم أن نفكر في الصيغة التي نحافظ بها على مصالح الكلدان ومسيحي العراق في المناطق ذات الكثافة السكانية وننتشلها من متاهات المستقبل الغامض وان نراعى الظروف الاستثنائية الداخلية بل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة العربية وعلى وجه الخصوص العراق، ولن يتأتى ذلك إلا إذا راعت الزعامات الحزبية الكلدانية اتفاقها على الأهداف والوفاق السياسي في داخلها ومع الأحزاب الأخرى وان يتفقوا على الحد الأدنى من الرؤى التي تزيل هذا المناخ التعيس الذي يسوده التوتر في مستقبل مجهول لا يدرى أين تتجه بوصلته ومساره الذي يستعصى علينا تحديده، على زعامات أحزابنا أن تعمل وفق الرؤى التحليلية المجردة من الذات والمطامح الحزبية الضيقة.

نحن أحوج الى التنظيمات الكلدانية الواعية المخلصة لرسم مستقبلنا السياسي والكشف عن أوراق سياسية كانت راقدة، وكذلك الى فهم كنه التكتلات السياسية الجديدة التي هي في طريق التبلور من اجل إحداث التغيير السياسي المنشود من قبل معظم العراقيين وعليه كان بالضرورة القصوى أن نعيد ثقتنا بأنفسنا ونستفيد من تجاربنا وننتظم في توحدنا سياسيا وقوميا للنهوض الكلداني في مستقبل أيامنا.


4 / اذار / 2011


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الواقع السياسي الكلداني والمستقبل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: