منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 جلال الطالباني لا يستحق رئاسة العراق.. فإعزلوه!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima
الباشا
الباشا




البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 197
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : جالس گدام الكمبيوتر ܫܠܵܡܐ
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : ܟܘܡܦܝܘܬܪ

مُساهمةموضوع: جلال الطالباني لا يستحق رئاسة العراق.. فإعزلوه!!   2011-03-11, 2:50 am

جلال الطالباني لا يستحق رئاسة العراق.. فإعزلوه!! ...

الدكتور أيمن الهاشمي

مرة أخرى يظهر جلال الطلباني كرديته وعنصريته متحيزا لها متناسيا كونه ( الرئيس العراقي)!!، وذلك حين وصف مدينة كركوك في خطاب له بمناسبة استقلال كردستان عن العراق في عهد النظام السابق بأنها الـ(قدس) الكردستان المُضاعة والمستقطعة، في تشبيه يجعل العراق العربي اشبه بـ(أسرائيل) والأكراد أشبه بالفلسطينين الذين يسعون لأسترجاع القدس السليبة!!. وأعلن أنه لن يهدأ له بال ولا لللأكراد اذا لم يسعون لأستعادتها وإسترجاعها من الأحتلال العراقي الذي اسماه بالـ(محتلين) الجدد...

ولاشك أن هذه اللهجة الكردية العنصرية من قبل شخص قيل أنه منتخب ليكون رئيسا لجمهورية العراق، يعد من الناحية السياسية والإعتبارية، بأنها ازاحة كاملة لصفته كرئيس عراقي يفترض وينبغي ان لايُميّز بين العراقيين.. لأنه رئيس لكل العراقيين، ولابد أن يحترم مشاعرهم، وينبغي ان لاتكون لهجته بهذه العنصرية التي يصف بها العرب العراقيين في كركوك مدينة التآخي بأنهم ((محتلين)) جدد ! وأنه يجب تحرير كركوك( قدس) كردستان منهم على حد وصفه !!

والأغرب أن جلال الطالباني يحرّض العراقيين التركمان على شق الصف الوطني، والإنحياز إلى الأكراد ضد العرب، حين دعا الطالباني في كلمته التركمان إلى صنع ائتلاف استراتيجي كردي ـ تركماني في كركوك لتحريرها ممن وصفهم بـ"الإرهابيين والمحتلين الجدد" في اشارة منه الى العرب سكان كركوك ، داعيا الكرد إلى عدم نسيان موضوع المناطق "المستقطعة" من كردستان وضمها إليها. ودعا الطالباني إلى "صنع ائتلاف استراتيجي بين الكرد والتركمان في كركوك حيث يعيشان لمئات الأعوام"، مبينا أن "الكرد والتركمان سيعملان معا لتحرير كركوك من خطر الارهابيين والمحتلين الجدد من بقايا البعثيين السابقين".

وقال الطالباني في كلمة خاطب بها أنصاره في مدينة السليمانية: "يجب أن لا تغفل عن بالنا تلك الحقيقة أن قسما من أمنياتنا التي لم تتحقق للان وعلى رأسها استعادة المناطق المستقطعة من كردستان وعلى رأسها مدينة كركوك الحبيبة (قدس كردستان) على حد وصفه للمدينة التي تحتلها الآن ميليشات البيشمركة الكردية وتطوقها تطويقا كاملا بدعم من قوات الأحتلال الأمريكي هناك من اجل احتلالها والأستحواذ على ثرواتها النفطية في المستقبل.

وشدد الطالباني على ضرورة أن تكون للكرد "خطط لحمايتها (المناطق المتنازع عليها) ولتطبيق المادة 140 من الدستور ولتمتين أواصر الأخوة بين الأكراد والتركمان فيها". في اشارة منه لقوات الغزو العسكري الكردية معتبرا هذا الغزو حقا من حقوق الأكراد.

ووصف مراقبون هذه الدعوة من الطلباني الذي يتولى منصب ( رئيس العراق ) بأنها دعوة عنصرية تحريضية ضد العرب بأغواء التركمان للتحالف المستحيل مع الكرد ضد العرب في المدينة وهي دعوة ستكون لها اثارها المدمرة التي لم يحسب لها الطلباني حسابا .ولاينبغي ان تصدر من رئيس عراقي .

ومن المؤسف أن تمر هذه التصريحات الإستفزازية غير اللائقة من قبل جلال الطالباني مرور الكرام على حكومة نوري المالكي، ولم يصدر عنها أي تعقيب أو رد أو إستنكار..

لقد تناسى الطالباني أنه إذا كان رئيسا لجمهورية العراق حقاً، فيفترض فيه أن يكون رئيس لكل العراق ولكل العراقيين وليس رئيسا للأكراد فقط، وتناسى أن كلامه هذا طعنة نجلاء للوحدة العراقية، وتخريب لمساعي التآلف الوطني، ومتناسيا أن مشاكل كركوك خلقتها الأحزاب الكردية وليس لعرب كركوك وتركمانها دخل في إحداث المشكلة.. وتناسى الطالباني أن العرب والتركمان يشكلون الغالبية العظمى في كركوك، وأنهم مواطنون عراقيون حقيقيون بكركوك ويشكلون أغلبية بالمدينة وحالهم في ذلك حال الأكراد والتركمان.

إن المطلوب في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ العراق من جميع السياسيين أن ينهجوا نهج الإعتدال في التصريحات بشأن محافظة كركوك ومراعاة التوافق بين المكونات العراقية للتوصل إلى الحلول اللازمة لإنهاء الأزمة فيها، وأن كركوك إن كانت تمثل "قدساً" أخرى، فإنها قدس جميع العراقيين من عرب وكرد وتركمان وغيرهم.

إن المطلوب من مجلس النواب العراقي أن يستنكر تصرفات وتصريحات جلال الطالباني المهينة لكل عراقي يحب وطنه، وعلى المجلس أن يستقدم جلال الطالباني أمام نواب الشعب، لمعرفة أسباب تلك التصريحات، وليشرح للنواب ماذا يقصد بكركوك "قدس" الأكراد؟؟؟ ولا يمكن السماح لجلال أن يستغل إثارة موضوع كركوك من أجل أن يهدئ أوضاع الشارع الكردي وبخاصة في السليمانية التي شهدت غليانا وغضبة جماهيرية على الفساد المستشري في الشمال، إن رئيس الجمهورية مثلما رئيس الوزراء ورئيس مجليس النواب إنما هم خدام للشعب، معتبرة أن تلك التصريحات جاءت لتهدئة الشارع الكردي في محافظة السليمانية التي تشهد تظاهرات احتجاجية للمطالبة بالإصلاح.

إن إرسال حكومة كردستان لقوات البشمركة المسلحة إلى مدينة كركوك يعتبر إستفزازا واضحا للحكومة المركزية، ولكل العرب والتركمان الرافضين لأي إعتداء على هوية كركوك الوطنية، الذين يرون في خطاب الطالباني وتدخل الميليشيات الكردية، إنما هو تجاوز سافر على سيادة الحكومة المركزية. ولاشك أنّ إطلاق كلمة قدس كردستان على محافظة كركوك أمر غير جديد لأن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني سبق أن ذكرها في وقت سابق، حين كان رئيس الجمهورية جلال الطالباني يقول أنها قلب كردستان"، و أن "تلك الأقاويل والأوصاف كانت تذكر حين كان هناك اختلاف بين حزبي الطالباني والبارزاني".
المطلوب الآن فوراً عزل جلال الطالباني عن منصب رئاسة الجمهورية لأنه تصرف بشكل منحاز ففقد مصداقيته وعراقيته.. فهل يفعلها مجلس النواب أم تراه ما زال في سبات عميق عما يجري حوله؟؟؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جلال الطالباني لا يستحق رئاسة العراق.. فإعزلوه!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: