منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 في ذكرى جريمة الغزو والاحتلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: في ذكرى جريمة الغزو والاحتلال   2011-03-19, 11:37 pm

في ذكرى جريمة الغزو والاحتلال


من مهازل العملاء أنهم يطلقون عليها تسمية تحرير العراق وأسيادهم الأمريكان يسمونه أحتلال !!! فأية خسة أكثر من خسة هؤلاء الأراذل التي فاقوا بها الأمريكان ؟

تمر اليوم ، التاسع عشر من اذار ،ثمان سنوات على بدء الغزو العسكري على العراق بقيادة الولايات المحتدة الامريكية والدول المتحالفة معها ، تلك الجريمة التي استهدفت تدمير العراق ، وشكلت بداية لتنفيذ مخطط تفكيكه وتحطيم دولته الوطنية ، واشاعة الفوضى والتدمير ، وعزله عن امته العربية ، واغراقة في لجة من الصراع المفتعل الذي يستهدف الهوية الوطنية والنهوض والتقدم الحضاري.

ان السنوات الثمان الماضية قدمت وفي كل يوم منها ، الحقيقة والبرهان على اهداف الاحتلال وبرامجه المصممه ضد العراق وشعبه ومستقبله ، فلم تكن الادعاءات المتعلقة ببرامج اسلحة الدمار الشامل والتي فضحت الايام التالية بطلانها وزيفها ، وحزمة الاكاذيب التي روجت ضد النظام الوطني ، الا مقدمة ووسيلة لتنفيذ غرض الاحتلال ذاته ، كما ان الاجراءات التي اعقبت الاحتلال العراق مباشرة ، كشفت ان اهداف الغزاة اللذين اجتاحو العراق وبكل تلك القوة التدميرية ، كانت مصممة من اجل تنفيذ برنامج تخريبي واسع شمل بنية المجتمع العراقي ومؤسسات الدولة الوطنية ومرافق الاقتصاد والتعليم والقضاء والخدمات . ولذلك مارسوا ومنذ يومهم الاول مهمتهم الاستعمارية التقليدية في زرع الفتنة والتفرقة واشاعة الفساد في كل مرافق الدولة وتنظيم عمليت النهب لثوراته وخيراته ، وتسليط زمرة ارتضت العمالة للاجنبي لتنفيذ برنامج الفرقة

الاثنية والطائفية لضرب وتحطيم وحدة الشعب وقواه الوطنية.

وكان في مقدمة اهداف الاحتلال ضرب وتصفية قوات الشعب الوطنية المسلحة ، الجيش العراقي الباسل ، حامل راية الدفاع عن الوطن والحارس الشجاع لحدوده الوطنية والمقاتل المؤهل والمجرب في سوح القتال القومية دفاعا عن الامة العربية وفي المقدمة منها قضية فلسطين ، الى جانب ضرب وتصفية النخب الفكرية والعلماء واساتذة الجامعات والمبدعين ،واشاعة الفوضى والاحتراب الداخلي من خلال تغذية الطائفية المقيته ووفق برنامج استورد نموذجه من الخارج كما استوردت ادواته التنفيذية من زمر العملاء والخونة المدربين لهذا الغرض ، الى جانب اعداد دستور هجين تحمل مضامينة كل السوء والشر والتفرقة ، ولتشكل قاعدة لتفكيك العراق وتغير دلالة هويته القومية والانسانية الى نسخة مشوهة تخدم القوى الاستعمارية والطائفية الظلامية ،وتمهد لتمزيق العراق الى دويلات وطوائف صغيرة وعاجزة ومتكئة بالضرورة على اكتاف الاجنبي لحمايتها ولتغذية دورها التخريبي في البيئة العربية والاقليمية.

الا ان ضمير الشعب ، وارادة القوى الوطنية كانت في المرصاد لافشال مشروع الاحتلال وبرامجه الشريرة، فكان انطلاق المقاومة الوطنية المسلحلة في التاسع من نسان من عام 2003 ، يمثل الرد التأريخي والحاسم لايقاف وتعطيل الهجمة الاستعمارية على العراق ، واذ سجلت المقاومة العراقية السلمية والمسلحة اشرف وانصع الصفحات الجهادية ، فانها في الوقت ذاته قد اكدت حقيقة وجوهر الشعب العراقي بكل اطيافه ومكوناته ، والتي عمدت ارض العراق الطاهرة بالدماء الزكية التي قدمت على منصة الحرية والكرامة ، فاكدت وحدة شعب العراق ، وبانها ستبقى واقوى واصلب من كل ؤامرات التفرقة او التزوير ،واذا يعلن المحتل بعد كل تلك السنوات برنامجا للانسحاب ، فان ذلك ما كان له ان يحقق لولا الصمود البطولي والتضحيات الكبيرة من الشعب ومقاومته الوطنية الباسلة ، وفشل البرنامج الذي جاء به الاحتلال ، ونفذه عملائه على ارض العراق ان السنوات الثمان الماضية قد اكدت جملة من الحقائق الموضوعية المتصلة بالحقيقة الجهادية لشعبنا العراقي في مواجهة اساليب التفتيت واثارة الاحتراب العنصري والطائفي ، وبفشل المشروع الاستعماري في تنصيب حكومات لا تمثل الا مصالحها الطائفية والفؤية الفاسدة، وقد انعكس ذلك على الواقع اليومي للمواطن وعلى مستوى حياته

المعاشية بصورة التراجع والتردي المريع لدور الدولة في تأمين الخدمات الاساسية ، وانتشار البطالة وانهيار اداء المؤسسات التربوية والصحية ، والخراب في مرافق القضاء وتعطل الصناعة الوطنية والتدمير الكامل للمرفق الاقتصادي الحيوي لاكثرية الشعب العراقي وهو الزراعة والري.

ان هذه المناسبة تستدعي اليوم اكثر من اي وقت مضى القوى الوطنية العراقية والنخب العراقية بشكل خاص الى العمل من اجل توحيد صفوفها للنهوض بمشروع ميداني شامل للتصدي للاحتلال ورموزه واستعادة المبادرة في اطار الدفاع عن الكيان العراقي وانقاذه من حالة التدهر والانهيار الراهنة ، واسقاط العملية السياسية المستضلة بقوات الاحتلال والقمع الدموي للحكومات العميلة له ، ودعم الثورة الجماهيرية الواسعة التي تشهدها مدن العراق ، والمطلبة بالحقوق الاساسية للمواطن العراقي وفي المقدمة منها حرية التعبير والحق في العيش والكرامة.

ان هذه المناسبة ستبقى علامة سوداء في تأريخ العراق والعراقيين ، حتي يرحل اخر جندي محتل وتستقط رموز الخيانة والفساد وترجع شمس الحرية والكرامة مشرقة في سماء العراق ، لتنشر ضوء الامل لبناء عراق ناهض مستقل وحر.

مجدا لشهداء الحرية من اجل حرية العراق
وعاش شعب العراق العظيم

ضمير العراق


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ذكرى جريمة الغزو والاحتلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: