منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مؤتمر النهضة الكلدانية مناقشة هادئة عن جزء مما جاء في أنتقادات غريبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: مؤتمر النهضة الكلدانية مناقشة هادئة عن جزء مما جاء في أنتقادات غريبة   2011-03-29, 10:25 pm

مؤتمر النهضة الكلدانية
مناقشة هادئة عن جزء مما جاء في أنتقادات غريبة

نزار ملاخا / سكرتير الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان
لوس أنجلوس/ أمريكا

منذ بداية الإعلان عن عقد مؤتمر النهضة الكلدانية المؤتمر الكلداني العام حتى تناخت الرّجال وسُخّرت الأقلام الحرة الشريفة وفي المقدمة منها أقلام الإتحاد العالمي للكتّاب والأدباء الكلدان للكتابة عن هذا الموضوع الذي بات يشغل بال الأكثرية الساحقة من الكلدان ممن عاصروا جميع التنظيمات القومية الكلدانية وشهدوا سقوط بعضها أو انشقاق بعضها على نفسها أو إنزلاق البعض الآخر عن الخط القومي المرسوم له والسير وراء التسمية الثلاثية ليس لسبب عقائدي وإنما لما يعانوه من الفاقة والعوز التي أدخلوهم فيها المتنفذين في مناطقنا ممن يسندون هذا الطرف دون ذاك ولأسباب سياسية وستراتيجية بعيدة المدى وبعيدة عن بال القادة والسياسيين الجدد الذين ما زالوا في أو الطريق المؤدي إلى السياسة، أو لظروفه الذاتية والموضوعية التي يمرون فيها وعدم قدرتهم على الإستمرار في الخط القومي الذي بات النضال فيه صعباً جداً .بعض من أعضاء المكاتب السياسية لتنظيماتنا أهتزت لديهم قِيَم المبادئ وتقوقعوا على أنفسهم ، وفضلوا السير في الطريق السهل وركضوا وراء المادة والجاه والكرسي والمنصب ، وآخرون من أصحاب الموهبة في الكتابة تمكنت قِوى معادية للكلدان من كسبهم لجانبها وبذلك تم تسخير اقلامهم للكتابة ضد الكلدان وضد الكنيسة الكاثوليكية في العراق ، والبعض الآخر وهم فئة قليلة جداً لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة من حملة الشهادات العلمية الرفيعة كما يدعون ولي شك بذلك ، بأستخدام كل ما وهبهم الله من علم ومعرفة استخدموه بالإتجاه المضاد للكلدان لأسباب كثيرة ومتعددة ، ولكن بالمقابل نرى أن هناك قوة كبيرة جداً من الأساتذة من حملة اللقب العلمي " بروفسور " ومن حملة الشهادات العلمية الجامعية العالية " دكتوراه " يسيرون بالخط الكلداني وهم كثر جداً ومتحمسون لكل ما هو كلداني ، هذه الشريحة المثقفة هي التي فاتحت إتحادنا الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان بالإنضمام أو التهيئة لتأسيس تنظيم قومي كلداني خاص بهم ، ومن خلال ذلك وفي الطرف المقابل قام بعض الناشطين من الكلدان بالتفكير جدياً في تأسيس تنظيمات علمية قومية على غِرار جميع التنظيمات القومية الأخرى قسماً منها يستهدف جمع ولَمْ جميع العناصر التي تركت العمل القومي أو السياسي الكلداني بسبب خلافات شخصية بين القادة أنفسهم والتي أنزوت بعيداً وتراقب المشهد عن كثب، ،في خضم هذه الأحداث المتعاقبة تناخت مجموعة من أبناء أمتنا الكلدانية وعقدت الأجتماعات التأسيسية وتشكلت هيئة تأسيسية ومن ثم تم الأتفاق على أمور كثيرة ومتعددة وسوف نسمع عن قريب جداً وخلال اليام القليلة القادمة عن ولادة هذا التنظيم الوطني القومي ليعمل جنباً إلى جنب مع بقية التنظيمات القومية الكلدانية العاملة على الساحة ، بالإضافة إلى ذلك لاقت دعوتنا في تأسيس أتحاد أكاديمي هو أتحاد المهندسين الكلدان الذي أصبح قوة فاعلة في لم شمل المهندسين الكلدان وما تأخير الإعلان عن تاسيسه إلا لإنشغالنا بالمؤتمر الكلداني العام " النهضة الكلدانية " وبذلك أعيد ندائي للأخوة المهندسين الكلدان بضرورة مراسلتنا لإضافة أسمائهم في هذا التنظيم الهندسي القومي لتدخل أسماؤهم تاريخ أمة الكلدان وبذلك يكونوا نواة أول تشكيل هندسي قومي كلداني ، وبنفس السياق أتصل بي عدد من الأطباء للمساعدة في تأسيس أتحاد الأطباء الكلدان وبذلك نرى أنه يوماً بعد يوم تتكامل تأسيس التنظيمات الكلدانية العلمية والثقافية وهذه هي أوج عظمة الأمة الكلدانية وعصرها الذهبي .
لقد توالت علينا الرسائل الألكترونية من قبل الأخوة المهندسين والمهندسات الكلدان للأنخراط في الهيئة التأسيسية لهذا التنظيم والمشاركة في هذه الولادة الحديثة التي سيكون لها وقع كبير في نفوس المهندسين الكلدان بشكل خاص وبقية التخصصات العلمية الأخرى ليحذوا حذوا أتحاد المهندسين ويساهموا في وضع لبنة البناء الأولي للتجمعات العلمية الكلدانية،
مؤتمر النهضة الكلدانية الذي هز أركان الأرض الأربعة، أتهموه البعض بتهم جاهزة طبختها مطابخ معروفة بولائها المعادي للصف الكلداني وموقفها المضاد للأمة الكلدانية وإن أختفت تحت مسميات تحمل الأسم الكلداني ، فعلى سبيل المثال وليس للحصر جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوة لا تحمل من الكلدان سوى الأسم فقط ، فهي لا تعترف بالتسمية الكلدانية ولا تقيم وزناً للمناسبات القومية الكلدانية ولا ترعى القرى الكلدانية وغيرها من الممارسات غير القومية وذلك تحت حجج وذرائع متعددة، كما شاركتها في ذلك جمعية الثقافة الكلدانية في ألقوش حينما أحتفلت بيوم المرأة وصنعت كيكة فوقها العلم الآشوري ولا أدري هل أن للقائمين على الإحتفال غاية بعدم وضع العلم الكلداني من منطلق لا يريدون أن يقطعوا العلم الكلداني أحتراماً وتقديرا وشرفاً ورِفعةً للعلم الكلداني الذي يجب أن يبقى موحداً خفاقاً في الأعالي على مر الزمان ، نحن نشكرهم على هذا الموقف ، فقطعوا عَلَماً آخر ، بارك الله فيهم .
نحن لا ننسى الدور الفاعل والكبير للتنظيم الثقافي القومي الكلداني الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان الذي قام بدورٍ فاعل ومؤثر للتهيئة والتنظيم والإعداد لعقد المؤتمر الكلداني العام حيث مثل في اللجنة التحضيرية المتكونة من أربعة اشخاص عضوين هما السيد صباح دمان والسيد مكؤيد هيلو بالإضافة إلى عضوين من خارج الأتحاد هما الدكتور نوري والمحامي ستيفن .
وبإعتقادي إنه شرف عظيم لإتحادنا المناضل أن يكون له شرف دعوة الكلدان لعقد المؤتمر وأن يكون له شرف التمثيبل بهذا الحجم ، وما هذا إلا دليل قوي وسمعة كبيرة عالية يتمتع بهذا هذا الإتحاد الفتي ، ولم يأتِ ذلك من فراغ ، لا بل من قوة نشاطات أعضائه التي أصبحت أشهر من نار على علم، فما من مناسبة قومية كلدانية إلا وأنبرت أقلام أعضاء الأتحاد مستذكرة ذلك الحدث أو تلك المناسبة ويسخرون أقلامهم الشريفة للتعريف بها أو التنديد بأعمال معادية للشعب الكلداني بشكل خاص وشعبنا العراقي بشكل عام، وما أستذكار جريمة صورية القرية الكلدانية الشهيدة الجريحة إلا مثالاً على ذلك .ومن ثم نرى كيف أن البعض يسرق تلك الجهود ليقيم إحتفالاً يتيماً مدعياً غير ذلك ن سالخاً من صوريا هويتها الكلدانية ليلبسها هوية غير هويتها الأصلية بقوة وبدون أدنى خجل وكما يقول المثل العراقي " لا خوف من الله ولا خجل من الناس ، وإن لم تستحِ فافعل ماشئت "
كان الأجدر بالقلام الكلدانية سواء كانت معادية أو حيادية أن تقف موقف الداعم والمشجع لهذا المؤتمر أو لي تجمع كلداني يصب في الخانة الداعمة للكلدان، كنا نتمنى على هذه الأقلام سواء كانت صفراء أم خضراء أن ترى وتشخص الحالات الإيجابية وتُسخر علمها ومعرفتها في سبيل هذا التجمع ، ولم نكن ولسنا بحاجة إلى الإستماع إلى المظلم والنقد اللاذع وغير الموضوعي للكلدان، كما لسنا بحاجة لتثبيت الكذب على اساس أنح حقيقة طالما صدر من كاتب يدعي أنه استاذ أو يلقي محاضرات في جامعة الواق واق أو غيرها ، بالحقيقة كل هذه التصرفات تدل على أن أصحابها يعانون من امراض نفسية ننصحهم بمراجعة الأطباء للتخلص منها، وحينذاك سوف يرون الكلدان هو الطريق الصحيح الذي يجب أن يسلكوه وهوالمنقذ لهم من جميع التشنجات التي يعيشونها،
أحد الأخوة كتب قبل يومين يطالبنا بدعوة بعض التنظيمات والأحزار والمؤسسات الكلدانية التي تحمل الأسم الكلداني وتدافع عن الكلدانية، ولا يكلف هذا الشخص نفسه عناء البحث أو القراءة في المواقع الألكترونية ليطلع على حجم التنظيمات المشاركة في المؤتمر ، ولا يكلف نفسه بذكر أي تنظيم قومي كلداني يدافع عن الكلدان وعن التسمية الكلدانية والهوية الكلدانية ولم يتم توجيه الدعوة له لحضور المؤتمر، لكنه يعرف أن ينتقد فقط وبذلك وقع في خطأ قاتل ، ثم يتساءل : اليس المؤتمر كلدانياً ؟ أجيب واقول له نعم كلدانياً مائة بالمائة .وأقول له يا أخي إن كنت في شكٍ فاسأل قبل أن تمسك قلمك لتنتقد حالة غير موجودة على أرض الواقع وإنما في مخيلتك فقط ،وكأني بمثل هذا الأخ أن نذهب إليه لنقدم له جميع أوراقنا أو أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر يجب عليها أن لا تتصرف أو تسلك أي سلوك قبل إستشارته أو أخذ رأيه أو موافقته على هذا التصرف أو ذاك ، وحينذاك يكون المؤتمر شرعياً لا عيب فيه .
نلتقي في حلقة قادمة ونموذج آخر، وإلى ذاك نقول
معاً يداً بيد للنهضة الكلدانية .
‏الإثنين‏، 28‏ آذار‏، 2011


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مؤتمر النهضة الكلدانية مناقشة هادئة عن جزء مما جاء في أنتقادات غريبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: